الدول الأفريقية لا تستطيع الوصول لتلك الأموال!

فرنسا تسمح لهم بالوصول فقط لـ 15% فقط من الأموال خلال السنة. وإذا كانوا باحتياج للمزيد من الأموال عليهم باقتراضها من الـ65% من الخزانة الفرنسية مقابل فوائد.

لجعل الأمور أكثر مأساوية، فرنسا تفرض حد أقصى للمبالغ التي يمكن لهذه الدول اقتراضها من احتياطاتهم المالية. الحد الأقصى هو 20% من إيرادات الحكومة للعام السابق. وإذا رغبت أحد هذه الدول في اقتراض المزيد، فرنسا لها حق الرفض.

الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك صرح مؤخرًا عن أموال الدول الأفريقية في البنوك الفرنسية. في الفيديو التالي يتحدث شيراك عن برنامج الاستغلال الفرنسي. هو يتحدث بالفرنسية، أترجم لكم جزءًا منه: “يجب أن نكون صرحاء، ونعترف بأن جزءًا كبيرًا من الأموال في بنوكنا قادمة تحديدًا من استغلال القارة الأفريقية”.


3- لهم حق الشُفعة في الحصول على أي مواد خام أو موارد طبيعية تم اكتشافها في إحدى هذه الدول

فرنسا لها الأولوية في شراء أي موارد طبيعية مُكتشفة داخل أحد مستعمراتها السابقة. فقط عندما تقول فرنسا “لا أريد ذلك” تستطيع هذه الدول أن تبحث عن مشترٍ آخر.

4- الأولوية لفرنسا والشركات الفرنسية في الحصول على العطاءات والمناقصات العامة

بالنسبة لتخصيص عقود الحكومة، الشركات الفرنسية يجب أن توضع في الاعتبار أولًا، إن لم تستحوذ على عقد ما أحد الشركات الفرنسية يمكنهم فقط في هذه الحالة منحها العقد لغيره. ولا يهم إطلاقًا إن كانت هذه الدول تستطيع الحصول على نفع أكبر إذا منحت العقد لشركة غير فرنسية.

ونتيجة لذلك، في معظم المستعمرات الفرنسية السابقة، معظم الأصول الاقتصادية الرئيسية لهذه الدول في يد المهاجرين المغتربين. في ساحل العاج على سبيل المثال، الشركات الفرنسية تمتلك وتتحكم في معظم مرافق الدولة من مياه لكهرباء وهواتف ومواصلات وموانئ وبنوك. ونفس الشيء في التجارة والمقاولات والزراعة.

في النهاية – كما كتبت في مقال سابق- الأفارقة يعيشون الآن في قارة مملوكة للأوروبيين.

5- لهم الحقوق الحصرية لتزويد جيوش هذه الدول بالمعدات العسكرية وتدريب ضباطها

خلال برنامج متطور للمنح الدراسية و”اتفاقيات الدفاع” الملحقة لاتفاقية الاستعمار، الأفارقة يجب أن يُرسلوا كبار ضباطهم من الجيش للتدريب في فرنسا أو التدريب على المعدات الفرنسية.

الوضع الآن في القارة الأفريقية أن فرنسا قامت بتدريب المئات بل الآلاف من الخائنين وقامت بتربيتهم بنفسها. هم قابعون في أماكنهم عندما لا يحتاجونهم، وينشطون عندما يحتاجونهم للقيام بانقلاب أو أي غرض آخر!

6- فرنسا لها الحق في نشر قواتها والتدخل العسكري في أحد هذه الدول للحفاظ على مصالحها

تحت ما يسمى “اتفاقية الدفاع” الملحقة بالاتفاق الاستعماري، فرنسا لها الحق القانوني للتدخل العسكري في هذه الدول الأفريقية، وأيضًا تمركز قواتها بشكل دائم في قواعد عسكرية في هذه الدول وتدار بشكل كامل من الفرنسيين.

القواعد العسكرية الفرنسية في أفريقيا

French-military-bases-in-africa

عندما حاول لورينت جباجبو رئيس دولة ساحل العاج إنهاء الاستغلال الفرنسي لدولته قامت فرنسا بتدبير انقلاب ضده. خلال العملية الطويلة للإطاحة به، الدبابات الفرنسية والمروحيات المقاتلة والقوات الخاصة تدخلوا بشكل مباشر في الصراع وقامت بإطلاق النار على المدنيين وقتل العديد منهم.

للمزيد من الإهانة، فرنسا قامت بتقديرات تفيد بأن رجال الأعمال الفرنسيين في ساحل العاج تكبدوا خسائر بملايين الدولارات خلال رحيلهم المتعجل من أبيدجان عام 2006، وقام الجيش الفرنسي وقتها بقتل 65 مدنيًّا أعزل، وجرح قرابة 1200 آخرين.

بعد أن نجح الانقلاب المُدبر من فرنسا، وانتقال السلطة إلى أليسان أوتارا، طلبت فرنسا من حكومة أوتارا أن تدفع تعويضات لرجال الأعمال الفرنسيين جراء خسائرهم خلال الحرب الأهلية.

في الحقيقة دفعت حكومة أوتارا ضعف ما ادعى الفرنسيون أنهم خسروه.

7- الالتزام بجعل اللغة الرسمية للبلاد هي اللغة الفرنسية وأيضًا لغة التعليم

“نعم سيدي، أنت تحتاج أن تتحدث الفرنسية، لغة موليير”.

تم تأسيس منظمة لنشر الثقافة الفرنسية وكذلك اللغة تحت مسمى “المنظمة الدولية للفرانكفونية” مع عدد من الأقمار الصناعية والمنظمات التابعة لها تحت رعاية وزارة الخارجية الفرنسية.

في الواقع، إذا كنت تتكلم الفرنسية فقط، فإنك تستطيع الوصول إلى أقل من 4% من الأفكار والمعرفة الإنسانية، وهذا محدود للغاية.

8- الالتزام بعملة الفرنسية للمستعمرات “الفرنك الأفريقي”

هذه هي البقرة الحلوب لفرنسا، لكن هذا نظام خبيث حتى إنه أثار استنكار الاتحاد الأوروبي نفسه، لكن فرنسا غير مستعدة بعد للانتقال من هذا النظام الاستعماري الذي يضع حوالي 500 مليار دولار في الخزانة الفرنسية.

خلال بدايات ظهور عملة اليورو في أوروبا، اكتشفت دول أوروبية المخطط الفرنسي لاستغلال المستعمرات السابقة. العديد منهم وخاصة دول الشمال كانوا مفزوعين واقترحت على فرنسا التخلص من هذا النظام، ولكن محاولاتهم باءت بالفشل.

9- الالتزام بإرسال تقرير عن الميزانية السنوية والاحتياطي

بدون التقرير، لا يوجد مال.

على أي حال سكرتارية البنوك المركزية للمستعمرات السابقة وسكرتارية الاجتماع النصف سنوي لوزراء المالية للمستعمرات الفرنسية السابقة يتم تحت إشراف إدارة البنك المركزي الفرنسي/الخزانة الفرنسية.

10- التنازل عن حقهم في الانضمام لأي تحالف عسكري مع أي دولة إلا بعد الحصول على إذن من فرنسا

الدول الأفريقية عادة نادرًا من تقوم بإقامة تحالفات عسكرية إقليمية، معظم الدول لديها تحالفات عسكرية مع مستعمريها السابقين فقط! (مضحك؟ لكنك لا يمكنك الحصول على أكثر من ذلك).

11- الالتزام بالتحالف مع فرنسا في حالة وجود حرب أو كارثة عالمية

ما يزيد عن المليون جندي أفريقي قاتلوا من أجل هزيمة النازية والفاشية خلال الحرب العالمية الثانية.

مساهتمهم غالبًا يتم تجاهلها أو التقليل من شأنها، لكن ماذا عندما تعرف أن ألمانيا استغرقت 6 أسابيع فقط لهزيمة فرنسا عام 1940. فرنسا تعلم أن الأفارقة قد يكون لهم فائدة مستقبلًا في القتال من أجل “عظمة فرنسا Grandeur de la France”.

هناك شيء ما غالبًا سيكوباتى في العلاقة بين فرنسا وأفريقيا

أولًا، فرنسا لديها نَهَم شديد لنهب واستغلال أفريقيا منذ عصر الاستعباد. أيضًا هناك فقر شديد للإبداع والتخيل للنخبة الفرنسية للتفكير خلف حدود الماضي والعادات.

أخيرًا، فرنسا لديها مدرستان مجمدتان بالكامل في الماضي، يسكنهما “مسؤولون كبار haut fonctionnaires” مصابون بالسيكوباتية وجنون العظمة وينشرون الخوف من دمار العالم لو تغيرت فرنسا، ومن ما زالت تأتي مرجعيته الأيدولوجية من أوهام القرن التاسع عشر؟ هما وزير المالية والميزانية الفرنسي ووزير خارجية فرنسا.

هذان الوزيران لا يشكلان تهديدًا على أفريقيا فقط، ولكن على الفرنسيين أنفسهم.

الأمر متروك لنا كأفارقة لتحرير أنفسنا بدون أخذ الإذن، فأنا لا أستطيع أن أتفهم كيف لـ450 جندي فرنسي في ساحل العاج أن يتحكموا في حياة 20 مليون شخص؟!

دائمًا يسأل الناس فور أن يعلمون بأمر الضرائب الاستعمارية: “حتى متى؟”.

للمقارنة التاريخية، فرنسا جعلت هاييتي تدفع ما يساوي اليوم 21 مليار دولار منذ عام 1804 وحتى 1947 (تقريبًا قرن ونصف من الزمان) مقابل الخسائر التي تكبدها تجار العبيد الفرنسيين مقابل إلغاء العبودية في هاييتي وتحرير العبيد فيها.

المستعمرات الأفريقية تدفع الضرائب فقط منذ 50 عامًا، أعتقد أنه يتبقى فقط قرن من الزمان!

1 2

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد