المركز الثالث في قتل الصحفيين على مستوى العالم لعام 2013، والتاسع بالنسبة لعددهم في السجون للعام نفسه. هكذا رتبت لجنة حماية الصحفيين وضع مصر بالنسبة لتعاملها مع الصحفيين وانتهاك حقوقهم.

كانت لجنة حماية الصحفيين قد اختارت أمس 10 صحفيين مسجونين، كل منهم من دولة مختلفة لكي يكونوا نماذج معبرة للانتهاكات ضد الصحافة في بلادهم.

حيث قررت حماية الصحفيين تدشين حملة على فيس بوك وتويتر للتعريف بالـ10 صحفيين وقصص وأسباب اعتقالهم والانتهاكات التي يتعرضون لها. على أن تستمر الحملة ثلاثة أيام للتزامن مع يوم 3 مايو يوم لصحافة العالمي.

من مصر، ومن ضمن 17 صحفي مصري معتقل منذ يونيو الماضي – يرصد عددهم موقع لجنة حماية الصحفيين – كان اختيار المصور الصحفي الحر محمود أبو زيد، والذي اعتقل أثناء تغطيته لفض رابعة ليكون ضمن العشرة المستهدف تسليط الضوء عليهم.

وهذا عرض للـ10 صحفيين وكيف يمكن المشاركة في نشر قضيتهم

1-أفاز زينالي من أذريبجان


المؤسسة الصحفية المنتمي إليها: كورال

محكوم عليه بمدة سجن: 9 سنوات

الأسباب: انتقامية

اعتقل أفاز في أول 2011 بتهمة الرشوة والابتزاز وهو ما أنكره أفاز، إلا أن الحكم عليه كان في 2013 بحبسه 9 سنوات لتهربه الضريبي والرشوة. تعتقد لجنة الصحفيين أن اعتقاله كان بسبب سلسلة مقالاته المعارضة للرئيس إلهام علييف والمنتقدة لسياساته القمعية تجاه المعارضين والنشطاء والصحفيين.

يمكنك دعم أفاز من خلال هذه الهاش تاجات: #FreeThePress, #CouncilOfEurope, #EUCouncil, #EUCO

2-أحمد حميدان من البحرين


المؤسسة الصحفية المنتمي إليها: مصور صحفي حر

محكوم عليه بمدة سجن: 10 سنوت

الأسباب: انتقامية

منذ ديسمبر 2012 وحميدان في السجون البحرينية بتهمة الاعتداء على قسم شرطة، تقول أسرة حميدان أن الشرطة حاولت اعتقاله 5 مرات قبل المرة الأخيرة، وأن المرة الأخيرة تلك والذي اتهم فيها بمحاولة الهجوم على قسم شرطة كان يوثق حينها هجوم المتظاهرين على ذلك القسم. وتعتقد لجنة حماية الصحفيين ان اعتقاله ضمن حملة واسعة للسلطات البحرينية بهدف تكميم الأفواه وفرض الرقابة.

يمكنك دعم حميدان من خلال تلك الهاش تاجات: #FreeThePress, #FreeHumaidan

3-إلهام توهتي من الصين


المؤسسة الصحفية المنتمي إليها: يو جربز

محكوم عليه بمدة سجن: لم يقدم للمحاكمة بعد

الأسباب: ضد الدولة

كانت مقالات إلهام توهتي بشأن معاملة الأقليات في الصين على الأغلب هي سبب اعتقاله من بيته يناير الماضي، يقول محاميه أنه في حال أثبتت تهم كونه ضد الدولة والتحريض على الكراهية العرقية عليه – حيث يتم اتهامه – فأنه قد يحصل من 10 سنوات سجن للإعدام.

يمكنك دعم إلهام توهتي من خلال هذه الهاش تاجات: #FreeThePress and #FreeIlham

4-محمد أبو زيد من مصر


المؤسسة الصحفية المنتمي إليها: مصور صحفي حر

محكوم عليه بمدة سجن: لم يقدم للمحاكمة بعد

الأسباب: غير معلومة

منذ أغسطس الماضي وأبو زيد محبوس في سجن طره مع العشرات من أنصار الرئيس المعزول مرسي علي إثر فض اعتصام رابعة، وكغيره من المعتقلين موجه له قائمة من التهم كحيازة سلاح والشروع في قتل، إلا أنه وللآن لم يعرض على المحكمة.

بإمكانك دعم أبو زيد من خلال ذلك الهاش تاج: #FreeThePress

5-داويت إسحاق من أريتريا


المؤسسة الصحفية المنتمي إليها: سيتت

محكوم عليه بمدة سجن: 13 سنة دون محاكمة

الأسباب: غير معلومة

هكذا دون تهمة يظل احتجاز الصحفي الأريتري داويت إسحاق، والذي ألقي القبض عليه في سبتمر 2001 ضمن حملة من حكومة أريتريا وقتها للقبض على أصحاب الرأي، حتى أن الرئيس الأريتري نفسه عندما سُئِل عنه في لقاء صحفي أنكر المعرفة بأسباب وتفاصيل حبسه.

يمكنك دعم داويت من خلال هذين الهاش تاجين: #FreeThePress and #FreeDawit

6-ريوت عليمو من أثيوبيا


المؤسسة الصحفية المنتمي إليها: صحفية مستقلة

مدة السجن: 5 سنوات

الأسباب: معارضة الدولة

كانت ريوت من أولى الصحفيين الذين تم اعتقالهم عام 2011 في حملة للسلطات الأثيوبية ضد الصحفيين المعارضين خوفا من امتداد الربيع العربي إليهم، في يناير 2013 تم الحكم عليها بالسجن 14 عاما تم تخفيضها بعد عدة أشهر إلى 5 سنوات، وقد استطاعت من داخل محبسها كتابة مقال في جريدة “فيتيح” الأسبوعية، وتم تهديدها بالحبس الانفرادي فدخلت في إضراب عن الطعام للاحتجاج على القيود الموجودة على زيارات الأهل والأصدقاء حتى تدهورت حالتها الصحية إثر ذلك.

يمكنك دعم عليمو من خلال هذان الهاشتاجان: #FreeThePress #ReeyotAlemu

7-سياماك قادري من إيران


المؤسسة الصحفية المنتمي إليها: صحفي مستقل

مدة السجن: 4سنوات

الأسباب: معارضة الدولة

كان قادري في عام 2007 قد قام بنشر لقاءات له مع إيرانيين مثليين جنسيا، لتكذيب ادعاءات الرئيس محمود أحمدي نجاد بأنه لا يوجد في ايران مثليون جنسيا، ثم دشن مدونته الخاصة وقام فيها بتغطية الاحتجاجات التي قامت في الشوارع عقب انتخابات 2009 المتنازع عليها، في يوليو 2010 تم القبض عليه وصدر بحقه في يناير 2011 حكما بالسجن 4 سنوات بتهم تتمثل في “النشر ضد النظام، وخلق القلق العام، ونشر الأكاذيب”.

بإمكانك دعم قادري من خلال الهاش هاش تاج: #FreeThePress

8-فوسون أردوغان من تركيا


المؤسسة الصحفية المنتمية إليها: رادية الحرة Özgür Radyo

مدة السجن: مدى الحياة

الأسباب: معارضة الدولة

قبل اعتقالها كانت فوسون هي المدير العام لراديو الحرة اليساري، تم القبض عليها واعتقالها قبل صدور الحكم عليها بسبع سنوات، حيث صدر الحكم عليها بالسجن مدى الحياة في نوفمبر 2013. قالت السلطات أنها استخدمت الراديو للترويج للحزب الماركسي اللينيني الشيوعي المحظور في تركيا (MLKP)، ويعتبر الدليل الوحيد ضدها هي وثيقة من 40 ورقة تتضمن أسماء ومعلومات شخصية عن أعضاء الحزب، وتُنظر قضيتها حاليا أمام محكمة الاستئناف.

استخدم هذا الهاش تاج لدعمها: #FreeThePress

9-محمد بيكجانوف من أوزباكستان


المؤسسة الصحفية المنتمي إليها: اريك

مدة السجن: 14 سنة

الأسباب: ضد الدولة

في يناير 2012 وقبل فترة وجيزة من موعد انتهاء بيكجانوف من مدة سجنه الـ15 عاما التي كان يقضيها على خلفية اتهامه بمناهضة الدولة، قامت المحكمة بالحكم عليه بـ5 سنوات إضافية لانتهاك قواعد السجن، كان بيكجانوف يعمل كمحرر لصحيفة اريك المحظورة في اوزباكستان وقد تم تسليمه للسلطات الأوزبكية بناء على طلب مقدم للسلطات الأوكرانية التي كانت قد قامت بالقبض عليه هو ومراسل الصحيفة بتهمة توزيع جريدة محظورة.

يعتبر بيكجانوف هو أكثر الصحفيين حول العالم قضاءً لمدة حبس داخل السجن، بحسب لجنة حماية الصحفيين.

استخدم ذلك الهاش تاج لدعمه: #FreeThePress

10-ناجوين فان هاي من فيتنام


المؤسسة الصحفية المنتمي إليها: صحفي مستقل

مدة السجن: 12 سنة

الأسباب: مناهضة الدولة

ناجوين مدون شهير معروف بالاسم المستعار ديو كاي، كان قد صدر بحقه عام 2010 حكما بالسجن لمدة 12 عامًا على خلفية تهمة “إشاعة الفوضى”، وذلك بعد أن قضى مدة عامان ونصف مسجونا على خلفية قضية تهرب ضريبي، كان كاي ينشر على مدونته تقارير عن فساد الحكومة وتفاصيل عن المظاهرات المحلية في الصين. دخل كاي في إضرابين عن الطعام بعد حبسه انفراديا لطلب السلطات منه التوقيع على اعتراف بجرائم مناهضة للدولة.

دعم ناجوين من خلال هاش تاج: #FreeThePress #FreeDieuCay

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد