لا تكف العديد من الدول العربية عن ملاحقة المغردين والنشطاء عبر «تويتر» وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي قضائيا، ومن ثم الحكم عليهم بأحكام عالية ما يوصف بكونه انتهاكا للمبادئ الأولية لحرية التعبير.

سجن وما يزال يُسجن العديد من المغردين بسبب آرائهم على الإنترنت.

الكويتي عبد الرحمن العجمي

صورة لعبد الرحمن من داخل السجن

في الخامس من أغسطس الماضي، قضت محكمة كويتية بسجن مواطنها عبد الرحمن العجمي أربع سنوات مع الشغل والنفاذ، وذلك بتهمة “التحريض على قلب نظام الحكم والعيب بالذات الأميرية والقيام بعمل عدائي ضد السعودية وإذاعة أخبار كاذبة”، كل هذه التهم كانت أداتها “تغريدة” نشرها العجمي على تويتر.

أثار الحكم ضد العجمي الذي اعتقل في مارس الماضي بناءً على شكوى قدمتها السفارة السعودية غضب نشطاء كويتيين، استنكروا مواصلة السلطات الكويتية قمع الشباب.

الإماراتي ناصر الفارسي


في يونيو الماضي، أصدرت محكمة إماراتية حكمًا بالسجن 3 سنوات على الإماراتي ناصر الفارسي، بسبب تغريدات نشرها الفارسي على تويتر.

وما يثير الاستغراب في هذه القضية أن الفارسي حكم عليه في قضية تعود لعام 2012، حيث اتهم بنشر تغريدات في هذا العام أثارت الكراهية وأساءت لرئيس الإمارات وولي عهد أبوظبي.

السياسي الكويتي فاضل عباس

مؤخرا، صدر حكم ضد أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي الكويتي فاضل عباس، سيقضي عباس خمس سنوات في السجن على خلفية تغريدة له انتقدت “عاصفة الحزم” التي تقودها السعودية ضد الحوثيين، فقد أدانته المحكمة البحرينية “بإذاعة أخبار وإشاعات كاذبة في زمن الحرب”.

كما جاء في التحقيقات أن التهم “تضمن تعريضًا بالإجراءات العسكرية التي تتخذها المملكة حاليًا مع عدد من الدول الشقيقة من أجل إعادة الشرعية واستقرار الأوضاع في اليمن، بما من شأنه التشكيك في سلامة ومشروعية موقف المملكة السياسي والحربي”.

القطري حمد علي الحمادي

صورة للحمادي نشرت على مواقع التواصل


تعتقل دولة الإمارات منذ يونيو 2014 المواطن القطري حمد علي الحمادي، وذلك عندما تم إيقافه مع زميله يوسف الملا في المنفذ الحدودي “الغويفات”، ووجهت الإمارات إلى الحمادي تهمًا بالإساءة إلى دولة الإمارات ورموزها، عبر التغريد عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وحكم على الحمادي بعشر سنوات مع الغرامة.

الناشط البحريني نبيل رجب

حكم على الناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب بالسجن ستة أشهر، وذلك بسبب تغريدة على تويتر اعتُبرت مهينة لوزارتي الدفاع والداخلية البحرينية. وكتب رجب على تويتر في سبتمبر الماضي: “إن الكثير من الرجال في البحرين الذين انضموا إلى الإرهاب وداعش (تنظيم الدولة الإسلامية) أتوا من أجهزة الأمن وتلك الأجهزة هي الحاضنة الأولى لهذه العقيدة”.

النائب البحريني خالد عبد العال

في مايو الماضي، قضت المحكمة الصغرى الجنائية بالبحرين بسجن النائب السابق في البرلمان خالد عبد العال سنة مع النفاذ، وذلك لإدانته بالإساءة إلى وزارة الداخلية على “تويتر”، وكتب عبد العال تغريدة نشرت في إبريل (2014) قال فيها إن الداخلية البحرينية قامت “باصطناع أحداث لحبس أبرياء، ووجود تعذيب لإجبار المتهمين على الاعتراف بالتهم”.

وقال عبد العال تعقيبًا على ذلك: “إن جرجرة نائب سابق بسبب تغريدة كتبها في فترة حصانته النيابية إلى المحاكم، إنما هو تهديد صريح لكل نائب حالي أو لاحق يمكن أن يوجّه أي لوم أو نقد لأي وزارة أو مؤسسة حكومية”.

الأمير الكويتي الشيخ عبد الله سالم الصباح

في سابقة هي الأولي من نوعها، سجن الأمير الكويتي الشيخ عبد الله سالم الصباح – أحد أحفاد شقيق أمير الكويت – بسبب تغريدة انتقدت الوضع في الكويت، فقد وجهت المحكمة الكويتية تهمة «الإساءة للمقام السامي» له.

الصباح الذي اعتاد على تناول الوضع السياسي الكويتي بالنقد بين الحين والآخر، أطلق في 22 من شهر مارس الماضي تغريدة قال فيها: «عندما تجد وطنا.. أبطاله في القبور ورجاله في السجون ولصوصه في القصور فقل على الدنيا السلام«، كما نشر الأمير تغريدة أخرى في 31 من شهر يناير الماضي قال فيها إن «الوضع السياسي/الاقتصادي/الاجتماعي في الكويت تعيس جدًا جدًا!! والفضل يعود طبعًا لحكومتنا».

الإماراتي وليد الشحي

أراد الناشط الإماراتي وليد الشحي التعبير عن استنكاره لمحاكمة عدد من الإسلاميين بتهمة الانتماء للإخوان المسلمين في الإمارات، فكتب تغريدة تعبر عن رأيه، وكان العقاب أن تأمر إحدى محاكم أبوظبي بسجن لمدة سنتين وبدفع غرامة قيمتها 135 ألف دولار.

الداعية السعودي محمد العريفي

أثناء أدائه فريضة الحج العام الماضي، انتقد الداعية السعودية محمد العريفي قطار المشاعر في تغريدة على تويتر، وجاء في هذه التغريدة: “قطار المشاعر السنة أسوأ من العام، شكاوى الحجاج كثرت، عدم انضباط مواعيد، توقف متكرر بلا سبب ، إهمال ترتيب الحشود، تعطل المصاعد والسلالم الكهربائية”.

وأحدث اعتقال العريفي ضجة كبيرة في السعودية والدول العربية قبل أن تفرج عنه الحكومة السعودية لاحقًا.

الناشطة الكويتية سارة الدريس

في أعلى حكم ناله كويتي لآرائه على الإنترنت، واجهت المعارضة الكويتية سارة الدريس ثلاث تهم من أمن الدولة على خلفية تغريداتها على تويتر التي عابت الذات الأميرية، وتم الحكم على الدريس بالسجن الفعلي عشرين شهرًا مع الشغل والنفاذ، وأُلغيت الكفالة المالية 2000 دينار (7000 دولار) التي كانت أقرتها المحكمة لوقف تنفيذ الحكم بالسجن.

المصادر

تحميل المزيد