دائمًا ما يحب البعض عمل مقلب “كذبة أبريل” مع بدايات شهر أبريل، وأحيانًا تكون الكذبة واضحة وضوح الشمس ويتم كشفها بسهولة، وأحيانًا أخرى تكون مقنعة ويقع الناس ضحيتها بسهولة. هذه عدد من هذه الكذبات الطريفة التي وقع الناس ضحيتها.

١- الساندوتش الأعسر

نشرت سلسة مطاعم (برغر كينغ) الأمريكية إعلانًا على صفحة كاملة في صحيفة “يو إس إيه توداي” بأمريكا أعلنت فيه أنها خصصت سندويتشًا للأمريكيين العسر (الذين يستخدمون يدهم اليسرى)، والذين يبلغ عددهم في أمريكا حوالي ٣٢ مليون شخص وأطلقت على الساندوتش اسم ووبر الأعسر (Left-Handed Whooper)!

وأضاف الإعلان أن هذا الساندويتش لن يختلف عن ساندويتش ووبر العادي سوى في شيء واحد وهو أن مكونات الساندويتش سوف توضع معكوسة ١٨٠ درجة بالنسبة للساندويتش العادي حتى يتمكن الأعسر من استخدام الساندويتش جيدًا!!!!

الأكثر سخرية وغرابة أن مطعم (برغر كينغ) نشر إعلانًا في اليوم التالي استغرب فيه من حجم الإقبال الضخم على الساندويتش “الأعسر” وأضاف أن الشعب الأمريكي وقع ضحية كذبة أبريل.

مطاعم برغر كينغ

٢- المخمورون ممنوعون من الإنترنت

نشر أحد محرري مجلة (بي سي كومبيوتينج PC Computing) المتخصصة في مجال التكنولوجيا عام ١٩٩٤م، خبرًا عن قيام الكونجرس بمناقشة مشروع قرار يمنع شاربي الخمور من دخول الإنترنت أسوة بالقانون الذي يمنع السائقين من القيادة بعد تناول الخمور.

وأضاف المحرر أن رقم مشروع القرار هو ( ٠٤٠١٩٤) وأن صاحب هذه الفكرة المقدمة للكونجرس اسمه (Lirpa Sloof).

لم ينتبه أحد إلى مغزى هذا الرقم وهذا الاسم، فقد كان الرقم يعني: (١/٤/١٩٩٤) أي تاريخ الأول من أبريل، أما إذا عكسنا حروف اسم صاحب الفكرة والمشروع سيصبح (April Fools) أي كذبة أبريل!

المخمورون ممنوعون من الإنترنت

٣- التوقيت البريطاني

أذاع راديو لندن في أبريل عام ١٩٧٩م، خبرًا قلب به بريطانيا رأسًا على عقب؛ حيث أشار الخبر إلى أن الحكومة البريطانية سوف تقوم بإعادة التوقيت البريطاني حتى يتوافق مع التقويم العالمي، لأن بريطانيا – كما أكد الخبر – متقدمة عن باقي العالم بمقدار يومين.

ويقتضي هذا الإجراء أن يتم إلغاء يومين من أيام السنة حتى تتوافق بريطانيا زمنيًّا مع باقي دول العالم، وأن اليومين الملغيين هما: ٥ و١٢ أبريل!

العجيب في الأمر أن المكالمات التي تلقتها إذاعة راديو لندن لم تتركز على السخط من هذه الدعابة أو حتى على رفض الفكرة، لكنها ركزت على السؤال عن وضع البريطانيين في هذين اليومين. منها أحد مديري الشركات الذي اتصل يسأل: هل يعطي موظفي شركته راتبًا نظير هذين اليومين الملغيين أم لا؟!

أما الأكثر سخرية فكانت تلك المرأة التي اتصلت لتقول “عيد ميلادي يوم 5 أبريل.. ماذا أفعل؟!”.

تغيير التقويم سيتسبب في مشاكل كبيرة

٤- هاتف بإمكانيات خارقة

اختارت نوكيا مزحة أكثر واقعية لمحبيها هذا العام، عبر الإعلان عن إعادة تصميم هاتف نوكيا ٣٣١٠ بتقنية بيور فيو، بنظام تشغيل ويندوز ٨ المعدل، وشاشة لمس ٣ بوصة بمقابل مبلغ منخفض جدًّا.

ولتكون نوكيا أكثر إقناعًا بهذه الكذبة، قالت إنه سيكون هناك إصدارين من الهاتف ٣٣١٠، الأول سيدعم شبكات الجيل الثالث فقط، أما الثاني فسيتمكن من الاتصال بشبكات الجيل الرابع، على أن يتم طرحه في وقتٍ لاحق من هذا العام.

هاتف نوكيا 3310

٥- علم بريطاني جديد

كشفت صحيفة دايلي ميل البريطانية هذا العام عن وثائق سرية حكومية مسربة لتصميم جديد للعلم البريطاني في حال استقلال أُسكتلندا، وأكدت الصحيفة أن التصميم النهائي قد وُضِعَ بالفعل واستثنيت منه المثلثات الزرقاء التي ترمز لأُسكتلندا، واقتصر العلم على صليب باللون الأحمر بخلفية بيضاء.

وادعت الصحيفة أن الكشف عن التغيير الجذري في تصميم العلم لأول مرة منذ ١٨٠١م، تم عن طريق الصدفة بين الأوراق التي كان يحملها مستشار حكومي في “داونينغ ستريت”.

كما انضمت صحيفة “التايمز” إلى الصحف التي أدرجت موضوع انفصال أُسكتلندا عن بريطانيا ضمن دعاباتها في الأول من نيسان، مشيرة إلى أن دوق مقاطعة ساكسونيا الألمانية الدوق فيرديناند أظهر اهتمامًا بحكمها بعد الاستقلال، وادعت الصحيفة أن سبب ذلك يعود إلى كون الدوق الألماني يعود نسبه إلى سلالة الملك ستيوارت الذي حكم البلاد في يوم من الأيام، وأن له الحق بالمطالبة باستعادة أمجاد أجداده.

وحاولت الصحيفة أن تعزز ادعاءاتها بمقاطع مقتبسة من كتب أكاديمية، غير أن أمادان غيبلين الخبير في جامعة دبلن أكد أن هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة قبل أن يتبين أنها مجرد مزحة من الصحيفة.

العلم البريطاني الحالي

٦- البترول في القصر الملكي

هذا العام أيضًا، أشارت صحيفة “الصن” البريطانية في مقال لها أن الملكة إليزابيث أعطت الإذن للمنقبين عن النفط ببدء التنقيب في ساحة القصر الملكي في بيكنغهام، معللة ذلك بأن تأمين النفط من داخل القصر يمكن أن يوفر فواتير الماء والكهرباء التي تصل إلى أكثر من ثلاثة ملايين يورو سنويًّا، وأكد مصدر في القصر الملكي أن الأمير تشارلز نفسه اقتنع بالكذبة.

قصر باكنغهام

٧- باي

ط أو پاي أو ثابت الدائرة، هو ثابت رياضي يستخدم في الرياضيات والفيزياء بشكل متكرر، ويعرف (ط) على أنه النسبة بين محيط الدائرة وقطرها، وقيمته الرقمية هي ٣,١٤ وهي قيمة ثابتة.

لكن ولاية ألاباما الأمريكية أعلنت في الأول من أبريل عام ١٩٩٨م أنها ستغير هذا الرقم ليصبح ٣ ونشرت الخبر في إحدى المطبوعات العلمية؛ حيث قالت إن هذا التغيير سيجعل المعادلات الرياضية والفيزيائية أكثر سهولة.

هذا الأمر أثار غضب الكثير من العلماء والفيزيائيين الذين تواصلوا مع المجلة ليكتشفوا لاحقًا أن الأمر ليس سوى مزحة.

طبعًا البعض قد يسأل عن أهمية هذا الرقم. للعلم فقط، تغيير هذا الرقم يعني تحطيم كل ما توصل إليه العلماء من اكتشافات منذ معرفة الرياضيات.

الرمز باي

٨- سقوط برج بيزا

في الأول من أبريل من عام ١٩٦٠م، أذاع التلفزيون الألماني خبرًا محزنًا يؤكد سقوط برج بيزا المائل في إيطاليا.

هذا الخبر شهد تفاعلاً كبيرًا والكثير تواصلوا مع المحطة التلفزيونية لمتابعة الحدث.

Leaning_tower_of_pisa_2

برج بيزا

٩- ساعة ديجيتال

في عام ١٩٨٠م، أذاعت شبكة (BBC) خبرًا عن إجراء ستتخذه الحكومة البريطانية من أجل الحفاظ على ساعة (بيغ بن) الشهيرة وجعلها ملائمة للعصر.

ويتمثل هذا الإجراء في تحويل الساعة العتيقة العريقة ذات الأجراس الكبيرة والعقارب المشهورة إلى “ساعة رقمية “ديجيتال””.

وأعلنت أيضًا أن عقارب الساعة الأصلية سيتم تسليمها لأول أربعة متصلين على المحطة.

ساعة بيغ بن

١٠- نقل برج إيفل

في عام ١٩٨٦م، نشرت صحيفة باريسية خبرًا أثار غضب الفرنسيين كلهم؛ حيث أكدت الصحيفة أن الحكومة الفرنسية وقعت عقدًا بملايين الدولارات مع شركة ديزني لنقل برج إيفل الشهير لحديقتها الجديدة قرب باريس، وسوف يتم استغلال مكان برج إيفل لبناء ملعب جديد يتسع لـ٣٥ ألف شخص استعدادًا للألعاب الأوليمبية التي ستقام بعد سنوات.

برج إيفل أثناء تشييده

١١- ثوران بركان

عام ١٩٨٠، ظهر مذيع إحدى القنوات التلفزيونية في ولاية ماساتشوستس ليعلن خبرًا عاجلاً يتعلق  بثوران بركان “بلو هيل” الخامد.

هذا البركان الضخم يقع بالقرب من مدينة ميلتون التي يقطنها عدد كبير من السكان، وأظهر التقرير الإخباري صورًا للحمم وهي تخرج من فوهة البركان ولقطات مركبة للرئيس الأميركي كارتر وهو يتحدث عن كارثة.

سكان المدينة المذكورة أصابهم الذعر والارتباك إلى درجة أنهم لم ينتبهوا للملصق الذي وضعه المذيع خلفه والذي كان مكتوبًا عليه “كذبة أبريل”، ونتيجة لذلك حاول الآلاف مغادرة المدينة؛ حيث تسببت هذه المزحة بالكثير من المشاكل للأجهزة الأمنية.

نتيجة لهذا، تمت إقالة صاحب هذا الفكرة السخيفة من المحطة التلفزيونية وكل من شارك في تقديمها.

منطقة بلو هيل

١٢- جاذبية الأرض

في عام ١٩٧٦م، أكد العالم الفلكي السير باتريك مور لمستمعي هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) معلومات شيقة تفيد بأن جاذبية كوكب الأرض ستقل بشكل مؤقت في تمام الساعة ٩.٤٧ صباحًا بتأثير من كوكبي بلوتو والمشترى، ودعا مور المستمعين إلى القفز فى الهواء عند هذا التوقيت وسيجدون أنفسهم ولثوانٍ معدودة طائرين فى الهواء.

الغريب أنه في تمام الساعة ٩.٤٨ صباحًا تدفقت الاتصالات على (BBC) تؤكد أن ذلك حدث بالفعل رغم أن هذا لم يكن سوى كذبة أبريل.

الجاذبية هي المسئولة عن دوران الأقمار الصناعية حول الأرض

١٣- شجرة الإسباغيتي

معروف عن سويسرا أنها تشتهر بالبنوك والشيكولاتة، وليس الإسباغيتي، إلا أن (BBC) أيضًا نشرت تقريرًا مصورًا عام ١٩٥٧م مدته ثلاث دقائق، ترصد فيه زراعة أشجار مكرونة الإسباغيتي في سويسرا، الأمر الذى دفع البعض إلى التساؤل عما إذا كان بإمكانهم زراعة هذه الشجرة الجديدة بأنفسهم؟

شجرة الإسباغيتي

١٤- انهيار مبنى الكونغرس

نشرت جريدة “ماديسون كابيتل تايمز” خبر انهيار مبنى الكونغرس الأمريكي بسبب انفجار غامض ووضعت صورة مفبركة مع الخبر للمبنى وهو ينهار مما أصاب الأمريكيين بالذعر والخوف كما أخذت وكالات الأنباء الأخرى تتناقل الخبر في واقعة عُرفت بأنها أكبر كذبة في أبريل عرفها الشعب الأمريكي.

مبنى الكونغرس الأمريكي

١٥- هجوم النحل

فاجأت إذاعة الأغاني بنيوزيلندا مستمعيها بخبر غريب عن هجوم أسراب كبيرة من النحل عليهم وطالبتهم بوضع طبق من العسل أمام بابهم لإبعاد النحل عنهم وارتداء معطف صوفي في ذروة الصيف وارتداء الجوارب فوق البنطلونات.

بالفعل انتشر الهلع وسط الناس وانتشر الخبر بسرعة وارتدى الجميع المعطف الصوفي في ذروة الحر حتى أنقذهم مدير المحطة قائلاً: “آسفون، إنها كذبة أبريل”.

حشرة النحل

١٦- اللاعب الخارق

واحدة من أبرز كذبات أبريل في الولايات المتحدة هي تلك التي قام بتأليفها الكاتب جورج بليمبتون عن لاعب بيسبول يدعى (Sidd Finch)، والذي تبلغ سرعة رميته ١٦٨ ميلاً في الساعة، في حين أن أسرع رمية مسجلة كانت بسرعة ٦٥ ميلاً في الساعة، وأن هذا اللاعب موجود حاليًا في جبال التيبت وسيلعب لنادي ميتس في القريب العاجل.

فما كان من جماهير نادي ميتس إلا أن صدقوا هذه الكذبة لتغمر السعادة جماهير النادي، كما انهالت الاتصالات على الكاتب لمعرفة معلومات أكثر عن هذا اللاعب الخارق.

أسرع رمية بيسبول كانت بسرعة 65 ميلاً في الساعة

١٧- التلفزيون بالألوان

من أشهر الكذبات أيضًا كذبة التلفزيون السويدي في عام ١٩٦٢م، على لسان الخبير الفني ييل ستينسن للقناة السويدية؛ حيث أبدع في هذه الكذبة حينما كان يشرح للمشاهدين إمكانية تغيير التلفزيون من الأبيض والأسود إلى الألوان بفضل التكنولوجيا الحديثة وبطريقة سهلة جدًّا،  وهي نزع غطاء النايلون عن شاشة التلفاز.

الغريب أن الناس بدأت تتصل هاتفيًّا للاستفسار عن هذه الطريقة التي لم يستطيعوا القيام بها.

تحويل التليفزيون إلى ألوان بمجرد نزع الغطاء النايلون

١٨- شراء رمز الاستقلال

أعلنت شركة “تاكو بيل” عام ١٩٩٦م، عن شراء جرس الحرية في الحديقة الوطنية لفيلادلفيا (وهو أحد أهم رموز الاستقلال في أمريكا)، وتغيير اسم الجرس إلى جرس تاكو بيل.

تسبب ذلك في قيام مئات المواطنين الغاضبين بالاحتجاج على هذا الخبر، ولم تهدأ أعصابهم حتى كشفت تاكو بيل بعد ساعات قليلة أن الخبر ليس إلا كذبة أبريل.

وكان السكرتير الصحفي للبيت الابيض قد صرّح عندما سُئل عن الخبر أنه قد تم بيع النصب التذكاري للرئيس لنكولن أيضًا.

جرس الحرية

١٩- البطريق يطير

من أطرف كذبات أبريل تلك التي كانت عام ٢٠٠٨م، عندما أعلنت “بي بي سي” والتليغراف أن العلماء اكتشفوا أن طائر البطريق قادر على الطيران مثل أي طائر آخر، وأرفقت شبكة “بي بي سي” التقرير بمقطع فيديو مفبرك تظهر فيه طيور البطريق وهي تطير لدعم هذه الكذبة الضخمة، وانتشرت هذه الكذبة المتقنة، وأحب المتابعون هذا الخبر الى أن علقت الشبكة ذاتها بأن الموضوع كان مفبركًا والهدف منه المزاح.

البطريق يطير

٢٠- أول كذبة

أول كذبة أبريل، فهي التي أطلقها الملك الفرنسي شارل التاسع في القرن السادس عشر، عندما تبنى التقويم المعدل في الأول من أبريل، إلا أنه تراجع عنه لاحقًا معلنًا أن ما أذيع كان مزحة.

الأمير شارل التاسع

علامات

كذبة إبريل
عرض التعليقات
تحميل المزيد