(1)

الساعة: 12 صباحًا بتوقيت طهران.

المكان: إحدى المناطق الراقية في العاصمة الإيرانية.

لا تتوقف السيارات الثمينة عن الوصول؛ معظم أصحابها رجال في العقد الثالث أو الرابع من أعمارهم. يعطون مفاتيح السيارة إلى عامل المغسلة ثم يدخلون المكتب، ويختفون حتى ساعات متأخرة من الليل.

هنا إحدى مغاسل السيارات التي تعمل على مدار الـ 24 ساعة، لكنك لست بحاجة للكثير من الذكاء لتميز المغاسل الحقيقية من صالات القمار المتخفية هذه الأيام. فقط يكفي أن ترى بعد منتصف الليل تجمعًا كبيرًا من السيارات الثمينة، يهرول عمال المغسلة نحو كل سيارة منها بمحض اقترابها ويبدؤون فورًا بغسلها على الرغم من كونها نظيفة ولامعة. السر الذي يعرفه الجميع أنها صالة قمار أخرى في حي راقٍ آخر من أحياء طهران.

خلف مكتب المغسلة باب يفضي إلى مبنى آخر، بهبوط بعض الدرجات يصل الزائر للصالة الموجودة تحت مرآب هذا المبنى. من الداخل تشبه الصالة سفرًا عبر الزمن، طاولات قمار فاخرة، كروت وأحجار لعب أصلية، شاشات عرض وأجهزة إلكترونية كثيرة، نساء فاتنات وزجاجات خمر في كل مكان. “علي” الشاب الذي يجلس خلف طاولة الاستقبال يطلب من الزوار تمرير بطاقاتهم البنكية على أجهزة معينة للتأكد من مقدار ما يملكون بحساباتهم. يحصل الزائر على بطاقات لعب بقيمة لا تزيد عما يملكه في البنك. يوضح “علي” كم كانوا يعانون من مشاكل وشجارات قبل اتباع هذا النظام، إذ كان الخاسرون يمتنعون عن الدفع بدعوى أنهم لا يملكون هذه المبالغ. يوضح كذلك أن 10% من ربح أي شخص يذهب تلقائيًّا إلى إدارة الصالة.

(2)

لم يعد خبر الخسارة الثقيلة التي مني بها أحد المسؤولين الحكوميين مؤخرًا في إحدى الصالات، يخفى على أحد؛ حتى الإعلام الموالي للنظام الذي ظل طويلاً ينكر انتشار صالات القمار في طهران، تحدث عن الأمر.

هكذا يجد الموقف الرسمي نفسه حائرًا، بعد مراحل التجاهل والسخرية والازدراء الرسمي للـ “قلة من الشباب التافه” الذي يقيم في بيته ليلاً صالات للقمار، صار أبناء مسؤولين كبار وأعضاء عائلات روحانيين معروفين يتحولون إلى مقامرين محترفين، ويمضون الليالي الطوال في اللعب بالمال في قلب عاصمة الجمهورية الإسلامية، طهران!

ربما وحده الإعلام الرسمي يظل مصرًا على تجاهل كل جديد طارئ على البلاد، ثم حين يتفشى تمامًا بحيث يصعب إنكاره، يعرض الأمر بصور سطحية لا تشبه الحقيقة، دون بذل أي جهد في محاولة فهم المجتمع الإيراني الجديد الذي لم يعد من الممكن إنكار أنه تغير تغيرًا حقيقيًّا وعميقًا. لم تعد الأسر تنكر ظاهرة القمار إنكارًا شديدًا كما كان يحدث قبل الثورة الإسلامية. لم يعد القمار مجلبة للعار، ولم يعد يمس الشرف، الآن صار الكثير من الأهالي يعرفون أن أبناءهم يقامرون، لكنهم لا يعترضون اعتراضًا كبيرًا، بل حتى يدافعون عن حق أبنائهم في الترفيه عن أنفسهم، أو قد يصل الأمر لاعتبار القمار نشاطًا اقتصاديًّا إيجابيًّا! لهذا ليس من المستغرب في هذه الأيام وجود بعض مالكي صالات القمار الذين يحاولون بجدية الحصول على تصاريح رسمية لجعل صناعة اللعب بالمال معترفًا بها في البلاد.

(3)

“مهرداد” صاحب صالة قمار أخرى، تختص صالته بلعبة البوكر فقط، يتحدث لزواره بفخر أن لاعبي البوكر المحترفين يحضرون من جميع أنحاء العاصمة ليمارسوا هوايتهم عنده. يخبرهم أن كل شيء هنا أصلي، طاولاته صنعها نجار متخصص في صنع طاولات البوكر، اشترى الواحدة منها بمبلغ يتراوح بين 3 آلاف و 5 آلاف دولار، حتى إن كروت وأحجار اللعب نفسها فاخرة أصلية أحضرت من باريس خصيصًا له.

صالة مهرداد تتميز بديكورها الفاخر شديد البذخ، يقول مهرداد عنه إنه طلب من شقيقه في أمريكا تصوير العديد من صالات القمار الكبرى في لاس فيجاس، ثم استنسخ الفيديوهات والصور جاعلاً من صالته صورة من الصالات العالمية؛ أملاً في منح زواره الفخامة الكافية. هنا يستطيع الزوار أن يقامروا بالعملة الإيرانية المسماة “تومان” أو بالدولار. مهرداد يقدم أنواع الخمور الفاخرة مجانًا لزواره، يطلب من الحاضرين عدم الشرب وقت اللعب، لكنهم يستطيعون الشرب بعيدًا عن طاولة القمار.

على الحائط توجد ورقة تقول: “المناقشات السياسية ممنوعة”، يعلق مهرداد عليها قائلاً: “منذ سنوات تعلمت أنك تستطيع أن تفعل أي شيء في هذا البلد، أي شيء، بشرط ألا تتحدث في السياسة! إذا تلوثت بالسياسة ستسقط، أما إذا تتبعت رزقك في سلام فلن يضايقك أحد”.

(4)

ينقسم القمار لنوعين أساسيين، قمار الأغنياء في الصالات الفخمة الفاخرة، والذي بدوره ينقسم لدرجات طبقًا لحجم الأموال التي يقامر بها المشتركون. وقمار المتوسطين، ذاك الذي يكون غالبًا في صورة رهان على مباريات كرة قدم أو رياضات أخرى. يتابع المهووسون مواقع الرهان على الإنترنت، ويستخدمون أدواتهم لتخطي الحظر الحكومي على هذه المواقع الذي لا يجدي نفعًا في الغالب.

لكن ثمة أنواع أخرى من القمار للدرجات الاجتماعية الأقل، يمكن القول أن القمار متوفر الآن لجميع الطبقات، وأن حماس اللعب بالمال يشغل أفقر الناس للقفز السريع من درجة اجتماعية إلى أخرى، ويشغل أغنى الناس للحصول على نشوة الانتصارات الليلية.

الشيوع الوبائي لحلم الغنى اللحظي في الطبقة المتوسطة لم يعد يوقفه القصص الكثيرة للخسارات التي تتكرر كل يوم. الطبقة المتوسطة تسعى لتأسيس صالاتها الخاصة أيضًا، “شاهيد” يحلم بأن يصبح غنيًّا في أسرع وقت ممكن، يقترض ليؤسس صالته، يقول إنه سيحاول منافسة الصالات الأخرى بتوفير خمور أفضل ونساء أجمل وأشهر. لكن عليه في البداية أن يجذب لصالته بعض أبناء المسؤولين الكبار والروحانيين المقربين من السلطة ليضمن أمنه وأمن زواره.

الصالات “الآمنة” هي الصالات التي يرتادها أبناء مقربين من كبار المسؤولين، أو شبان ينتمون لعائلات روحانية كبيرة. يحاول مالك كل صالة أن يزيد نسبة أمان صالته ليضمن عدم المسائلة الحكومية، وليجتذب زوارًا أكثر، فالصالات التي تعرف بكونها “آمنة” يتزايد عليها الإقبال بشكل كبير.

(5)

“فرامرز” قصة أخرى، يقيم صالة قمار صغيرة في ساحة خلفية في منزله، بدأ الأمر معه بعقد حفلات قمار لأصدقائه ومقربيه، ثم قرر احتراف هذه المهنة بتأسيس صالة مخصصة للقمار، إذ يبدو أن زوار كثر يفضلون الصالات المحترفة عن الحفلات المنزلية. صالة فرامرز يرتادها مقامرات أيضًا. يقول إنهما امرأتان تأتيان إليه بشكل ثابت كل أسبوع مرة على الأقل، أما باقي النساء الموجودات في صالته فهن لا يقامرن، تؤجرهن الصالة أو اللاعبون ليجلسن خلف المقامرين الرجال ويشجعنهم. يقول فرامرز إن اللاعبين يحبون كثيرًا مشاهدة نساء حسناوات أثناء اللعب. لهذا تسمح الصالة لكل رجل أن يحضر معه امرأة يختارها إذا لم يرغب في مصاحبة النساء المؤجرات من قبل الصالة، تحصل النساء على نسب ثابتة من ربح كل رجل.

يتحدث فرامرز أيضًا عن طاولاته بفخر، ويتضح أنه صنعها عند نفس النجار المتخصص، بمحادثة النجار يتبين أن مهنة صناعة طاولات القمار تدر عليه دخلاً كبيرًا، وأنه صنع كل طاولات القمار المملوكة لأكثر من 10 صالات في طهران وحدها، يتراوح سعر طاولاته بين 3 آلاف و 20 ألف دولار، يقول إنه مبلغ زهيد يربحه صاحب الصالة من ليلة عمل واحدة. يتفاخر النجار بأن الصالات التي تملك طاولاته هي الأكثر شهرة وفخامة وروادًا بين الصالات.

(6)

حمى اللحاق بالنظام العالمي التي تصيب المجتمع الإيراني لا تتوقف. في محاولة لشرح الظاهرة يتحدث بعض الباحثين عن نتائج عكسية للرفاهية التي أصبح المواطن الإيراني يتمتع بها مقارنة ببعض بلاد الشرق الأوسط، الثورة الإسلامية حرصت على توفير تعليم عالي المستوى، وبناء اقتصاد مستقل بذاته. واستطاعت أن تحقق الهدفين بنجاح معقول رغم الحصار  الغربي والضغوطات الدولية. لكن الطبقة المتوسطة التي حصلت على تعليم جيد نسبيًّا وعلى بعض الرفاهية أيضًا -إذا قورنت بالطبقة المتوسطة في بلدان مثل مصر أو باكستان- لم تعد قادرة على تحمل التضييق الشديد على الحريات في إيران، صارت المرحلة التالية التي يحلم بها الشباب دولة بانفتاح غربي، الأمر الذي لا يناسب بالتأكيد قوانين الجمهورية الإسلامية.

“للشرطة النهار، لكن ليلنا ليس إسلاميًّا”، هكذا يصف أمير رزمي هوايته بالمقامرة، يضيف أن للقمار نشوة لا تضاهيها حتى العلاقات النسائية أو المخدرات، وأن الدولة لا يحق لها التدخل في كيفية إنفاقه لأمواله. يقول ناصر فوكوهي الباحث الإيراني إن ليل طهران أصبحت تملكه طبقات بعينها، الليل الذي لا يشبه النهار أبدًا. فالأشياء التي تحرم نهارًا تمارس بحرية ليلاً، أو ربما يمارسها ليلاً نفس الأشخاص الذين يحرمونها نهارًا؛ إذ ليس من الممكن انتشار الظاهرة بهذا الحجم دون معرفة حكومية، أو دون تورط من منتمين للحكومة لدقة أكبر، ويبقى السؤال إلى متى يمكن أن تستمر القشرة الإسلامية الحكومية لمجتمع يفقد الكثير من صلاته بهذا المسمى يومًا بعد يوم ؟

المصادر

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد