رغم أن مسلل صراع العروش Game of Thrones مسلسل فانتازيا ملحمي حيث الخيال والمعارك والصراعات الخيالية هي أساسه، وبالفعل فإن أحداثه أبعد ما تكون عن أن تمُت للواقع بصلة، إلا أن المسلسل يحتوي على دروس سياسية عظيمة يمكن للسياسيين والمهتمين بالشأن السياسي الاستفادة منه.

1- ربما النساء هن من تحكمن العالم

ربما يتصدر الملوك والأمراء المشاهد، غالبًا ما يصدرون هم القرارات المصيرية، على الأغلب هم من يقودون الجيوش للحروب، إلا أنه يمكننا القول – من خلال حلقات الـ5 أجزاء المعروضه للآن من المسلسل – أن النساء في الحقيقة هن من تُسيّرن الأمور، هن محركات الرجال لكي يفعلوا ما في عقولهم، وهن أكثر الحريصات على الانتقام. وأنه مهما كان الملك والأمير متحكم فعلى الأقل هناك امرأة يستشيرها ويأخذ برأيها، أو هناك امرأة عصية عليه ويسعى بقراراته للتقرب منها.

ولعل هذا أكبر رد على من يتهم المسلسل بأنه ذكوري وتهان فيه النساء. فنشاهد الساحرة “ميليساندري” وهي تجر الملك “ستانيس” إلى هلاكه، ونشاهد الملكة “سيرسي لانستر” وهي تتحكم في مجرى جميع الأحداث من خلال أبنائها، ونشاهد “كاليسي” وهي تجمع المحاربين والجيوش وتحكم المدن في سعيها لاستعادة عرش أبيها، ونشهاد “آريا ستارك” الفتاة الصغيرة التي تتعلم مهارات مختلفة لكي تنتقم لمقتل أبيها.

2- التمويل القائم على الدين مخاطرة كبيرة

وهو أمر مفهوم لدى الساسة والحكام حاليًا بشكل كبير، فلا يجب أن تعتمد في ديونك ومصادر تمويلك على دولة أو جهة واحدة. فتكون النتيجة هى خضوعك الكامل لتلك الدولة أو الجهة.

ونرى الأثر السيء لهذا مع الملك روبرت باراثيوم ملك الممالك السبع في الجزء الأول من المسلسل، وكيف أنه نتيجة لاستدانته لكمّ هائل من الديون من أغنى رجل في قارة ويستروس، تايون لانستر، أصبحت تلك الأسرة متحكمة فيه وفي قراراته بشكل كبير حتى أنهم كانوا وراء قتله.

3- المراهقون والأغبياء إذا امتلكوا سلطة واسعة ستحدث كوارث

بشكل عام فإن أي شخص يمتلك سلطة دون رقابة واسعة عليه، قابل لأن يتحول لديكتاتور ذي كوارث في حق شعبه، فكيف الحال إذا ما كان هذا الديكتاتور شابًا مراهقًا منعدم الخبرات السياسية ويتعامل بعدم مسؤولية تجاه كل الأمور؟ النتيجة هي “الملك جوفري” هذه الشخصية في المسلسل التي احتفل الملايين حول العالم بموتها في نهاية إحدى حلقات المسلسل، بل حاول بعض متابعي المسلسل الاعتداء على الممثل “جاك جليسون” والذي يقوم بدور جوفري نتيجة تأثرهم وكرههم الشديد لشخصيته في المسلسل. فجوفري في المسلسل يقتل ويعذب وينتهك ويطلق الحروب بغبائه ومراهقته.

4- الوعود السياسية قد تكون هي طريقك للنجاة والفوز

“آل لانستر يسددون ديونهم دائمًا” بتلك العبارة، ومع كثير من الأحداث المختلفة يتمكن  تيريون لانستر من النجاة بحياته، وكل ما يفعله ويقدمه هو “وعد”، وعد بمال أو بسلطة أو بغيره، فنشاهده في الجزء الأول من أحداث المسلسل وقد جعل أحد الجنود يحارب مكانه وينتصر لينجو بهذا القتال بحياته، ونشاهده يفعل هذا ثانية أثناء رحلة عودته من السور لمعسكر أبيه مع إحدى القبائل الهمجية، حيث يقنع أهل تلك القبيلة ليس فقط بعدم قتله لكن بالانضمام لجيش أبيه والمحاربه في صفهم، وبالفعل ينضمون له ويستخدمهم في إحدى معارك عائلة لانستر ضد عائلة ستارك.

وهو الأمر الذي يفعله كل السياسيون والحكام حول العالم بالفعل، سواء عند ترشحهم للرئاسة حيث يقدمون أكبر قدر ممكن من الوعود السياسية لمنتخبيهم، أو كأكاذيب يضحكون بها على شعوبهم عند شعورهم بأن الكثير بدأوا يفقدون الثقة فيهم.

5- لا تثق في المستشارين السياسيين

ليس هناك من هم أقدر على توريطك وخداعك كمسؤول سياسي من هؤلاء المستشارون السياسيون الذين لا يملكون ولاء إلا لمصالحهم الخاصة ولا يشيرون عليك إلا بما سيعود عليهم من فائدة من خلال تلك المشورة، هؤلاء عليك أن تحذر منهم ومن استشارتهم ومما يخفون لك من مكائد. وهؤلاء في المسلسل كثيرون لكن من أبرزهم كان “اللورد بيليش” هذا الرجل الذي ورط نيد ستارك، فكان سببا رئيسيًا في قتله بخيانته له.

6- يمكنك اللعب بورقة الدين، لكنك لن تفوز فقط بتلك الورقة

منذ موت روبرت باراثيوم ويحاول شقيقه “ستانيس” الحصول على حقه في العرش من بعده مستعينًا بالكاهنة ميليساندري، تلك الكاهنة التي تسعاده كثيرًا بالفعل على قيادة شعبه من خلال الأوهام والخرافات التي تبثها وتنشرها فيهم والتي يلتف بفضلها الكثيرون حوله وحولها. إلا أن هذه الأوهام هي ما تعجل بهلاك ستانيس، حيث نشاهده في الموسم الخامس من المسلسل (آخر المواسم المعروضة) وقد فقد جيشه وهُزم في حربه أمام آل بولتون.

7-  ليس هناك معنى لحق أو قانون لا توجد قوة تحميه

بعد موت روبرت بارثيوم يحصل ذراع الملك نيد ستارك على ورقة من روبرت تفيد أن الملك قد وصاه بالحكم وتولي العرش حتى يصل ابنه للسن الذي يستطيع فيه الحكم، ويذهب بالفعل نيد ستارك بهذه الورقة وعليها إمضاء روبرت بارثيوم لغرفة العرش ليبلغ الجميع (جوفري وأمه سيرسي لانستر ورجال الملك) بقرار الملك قبل وفاته، تطلب سيرسي لانستر الورقة من نيد، تقرأها، ثم تقطعها أجزاء، وتقول لنيد ما معناه: ليس هناك ما يثبت أي شيء مما تقول الآن. وبالفعل يتم القبض على نيد ستارك بعد قتل كل رجاله، بل ويتم إعدامه، وهذا لأن نيد ستارك لم يلعب السياسة، تصور أن وثيقة ما دون رجال يحمونها يمكن أن تمكنه من العرش، لم يعقد أي اتفاقات ولم يقدم أي تنازلات تحميه حين يعلن عن وثيقته.

8-  السياسية هي مصلحة الشعب

هذا هو ما أكده تيريون لانستر للمقاتلين ولأهل مدينة كينجز لاندينج أثناء معركة بلاك ووتر إحدى أبرز معارك المسلسل، حيث كان حصار المدينة من جيش ستانيس وحيث لن يدافع عن المدينة إلا أهلها، وهذا ما يجب أن يعرفه ويثق فيه كل سياسي وحاكم: فكل ما يفكر فيه أي سياسي ويفعله يجب أن يكون لمصلحة الشعب، من خلال ذلك فقط يمكن أن يثق الناس فيه ومن خلال ذلك يمكن أن يحقق نجاحاته السياسية.

إننا لا نقاتل من أجل الملك، ولا في سبيل المملكة، لا نقاتل من أجل الشرف، ولا في سبيل المجد، وبالطبع ليس من أجل الثراء، حيث أننا لن نحصل على أي من تلك الأشياء، لكن جيش ستانيس على الأبواب، وإذا دخل سيحرق مدينتكم، فدعونا نذهب لنقاتلهم.

 

اقرأ لدينا: القواعد الـ48 للسلطة (1-4)

8 من أجمل الخُطب التي قيلت في أفلام أمريكية

عرض التعليقات
تحميل المزيد