الهفوة القاتلة التي تسبب بها قائد فريق ليفربول ستيفين جيرارد أمام فريق تشيلسي في منافسات الجولة ٣٦ من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، اعتبرتها صحيفة (سو فووت) الفرنسية سبباً في ضياع لقب الدوري من فريق ليفربول وضمتها الصحيفة إلى أشهر أخطاء نجوم اللعبة على مر التاريخ.

١-  روبيرتو باجيو

المهاجم الإيطالي الشهير سدد الكرة بغرابة شديدة فوق عارضة المرمى خلال تسديده لركلة جزاء في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم ١٩٩٤م بالولايات المتحدة، هذه الركلة أضاعت على المنتخب الإيطالي حلم التتويج باللقب للمرة الرابعة في تاريخه وأهدت البطولة للمنتخب البرازيلي.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

٢- زين الدين زيدان

كانت صدمة كبيرة لجمهور كرة القدم عندما قام النجم الفرنسي زين الدين زيدان بتلقي البطاقة الحمراء في الوقت الإضافي للمباراة النهائية لبطولة كأس العالم ٢٠٠٦م بألمانيا، بعد نطحه للمدافع الإيطالي ماتيرازي رداً على استفزازاته. تسبب هذا الطرد في إحباط معنويات لاعبي المنتخب الفرنسي وهو ما ظهر في إهدار المهاجم الفرنسي تريزيغيه لضربة جزاء منحت البطولة للإيطاليين.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

٣- لويس أركونادا

أخطأ الحارس الإسباني خطئاً قاتلاً بعدما فشل في السيطرة على تسديدة قوية من ضربة حرة مباشرة سددها النجم الفرنسي ميشيل بلاتيني خلال المباراة النهائية لبطولة الأمم الأوروبية عام ١٩٨٤م بفرنسا، لتنتهي المباراة بعدها بهدفين مقابل لا شىء للفرنسيين وتمنحهم أول لقب أوروبي في تاريخهم.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

 

٤- ديفيد جينولا

في نوفمبر ١٩٩٣م، كانت النتيجة تشير للتعادل الإيجابي بهدف لمثله على ملعب بارك دي فرانس بالعاصمة الفرنسية باريس خلال مباراة المنتخبين الفرنسي وضيفه البلغاري، وكانت هذه النتيجة كافية لتأهل المنتخب الفرنسي لنهائيات كأس العالم بالولايات المتحدة. وفي الوقت بدل من الضائع تسبب اللاعب الفرنسي ديفيد جينولا في خطأ قاتل منح به الكرة للمهاجم البلغاري كوستادينوف الذي أحرز هدفاً قاتلاً تسبب في تأهل المنتخب البلغاري للمونديال. كان هذا الخطأ سبباً في تدمير حياة جينولا الكروية على الصعيد الدولي حيث تم استبعاده من المنتخب الفرنسي للأبد.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

٥- فرانك دي بوير

خلال مباراة المنتخب الهولندي صاحب الأرض ضد المنتخب الإيطالي في الدور قبل النهائي لبطولة الأمم الأوروبية ٢٠٠٠م بهولندا وبلجيكا، أهدر اللاعب الهولندي فرانك دي بوير ضربة جزاء خلال المباراة ثم عاد وأهدر ركلة ترجيح خلال ضربات الجزاء الحاسمة بين الفريقين مما تسبب في خروج المنتخب الهولندي من البطولة وتأهل المنتخب الإيطالي رغم إكماله المباراة منذ الدقيقة ٣٤ بعشر لاعبين فقط.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

٦- ديفيد بيكهام

تسبب النجم الإنكليزي بيكهام في خروج منتخب بلاده من مباراة الدور ربع النهائي لبطولة كأس العالم ١٩٩٨م بفرنسا أمام المنتخب الأرجنتيني، وذلك بعد أن طرده الحكم من المباراة نتيجة لضربه لاعب المنتخب الأرجنتيني دييغو سيميوني بدون كرة. وقد فازت الأرجنتين بركلات الترجيح وسط انتقادات شديدة لديفيد بيكهام.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

٧- لوران بلان

في نهائي بطولة كأس الاتحاد الأوروبي، تواجه فريقا مارسيليا الفرنسي مع فريق بارما الإيطالي عام ١٩٩٩م. وتسبب لاعب الفريق الفرنسي لوران بلان في خسارة فريقه بثلاثة أهداف، بعدما مرر الكرة بالخطأ لحارس مرماه فقطعها مهاجم فريق بارما كريسبو وأحرز منها الهدف الأول.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

٨- ليونيل ميسي

قدم المهاجم الأرجنتيني أداءاً سيئاً جداً خلال مباراة فريقه برشلونة ضد فريق تشيلسي الإنجليزي في إياب نصف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا عام ٢٠١٢م. وكان الفريق الإسباني يحاول تعويض خسارته في مباراة الذهاب بهدف نظيف عندما أهدر ميسي ضربة جزاء كانت كفيلة بالحفاظ على حظوظ فريقه بالمنافسة والتأهل للمباراة النهائية.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

٩- أندوني زوبيزاريتا

حارس المرمى الإسباني الشهير تسبب في خسارة منتخب بلاده أمام المنتخب النيجيري بهدفين مقابل ثلاثة في بطولة كأس العالم 1998م بفرنسا، بعدما فشل في التصدي بشكل جيد لتسديدة اللاعب النيجيري لوال لتذهب الكرة لنجم نيجيريا صنداي أوليسيه الذي أودعها في شباك الحارس الإسباني المخضرم، الذي كان يتمنى ختم حياته الكروية مع المنتخب الإسباني بصورة أفضل.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

١٠- أوليفر كان

في نهائي كأس العالم عام ٢٠٠٢م بكوريا الجنوبية واليابان بين منتخبي البرازيل وألمانيا، كان يتمنى الحارس الألماني المخضرم أوليفر كان في استمرار تألقه خلال جميع مباريات البطولة لولا خطأ قاتل منه تسبب في خسارة ألمانيا بهدفين نظيفين. وكان أوليفر كان قد فشل في صد تسديدة متوسطة القوة للاعب البرازيلي ريفالدو من خارج منطقة الجزاء لتعود الكرة للنجم رونالدو الذي أسكنها في الشباك معلناً عن الهدف الأول والذي تسبب في نقص معنويات الألمان.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد