استطاعت البرازيل أن تبهر العالم بحفل افتتاح رائع لمونديال كأس العالم لكرة القدم. لكن منتخب البرازيل قدم أداءً باهتـًا في مباراة الافتتاح رغم الفوز على كرواتيا بثلاثة أهداف لهدف.

المنتخب غير مقنع

لم يقدم المنتخب البرازيلي أداءً مقنعًا يرضي طموحات جماهيره المتطلعة للتتويج باللقب السادس في بطولات كأس العالم، أمام المنتخب الكرواتي العنيد الذي نجح في التقدم بهدف أحرزه اللاعب البرازيلي مارسيلو خطأ في مرماه كتتويج للضغط الكرواتي الناجح في بداية المباراة في مقابل اهتزاز الدفاعات البرازيلية بشكل واضح.

النجم البرازيلي نيمار كان هو كلمة السر في هذه المواجهة عندما تمكن من إحراز هدف التعادل قبل نهاية الشوط الأول من مجهود فردي وتسديدة زاحفة.

ثم عاد وأحرز هدف التقدم من ضربة جزاء “خيالية” احتسبها الحكم الياباني دون وجود أي خطأ ارتكبه الدفاع الكرواتي، حتى اعتبرها البعض هدية من الحكم للفريق صاحب الأرض.

وفي النهاية اختتم فريد ثلاثية البرازيل بهدف كانت بدايته خطأ غير محتسب لصالح منتخب كرواتيا، مما جعل الحكم الياباني هو نجم المباراة بقراراته الغريبة ومنها إلغاء هدف قد يكون سليم للكرواتيين.

الصحافة

عنونت صحيفة الديلي ميل البريطانية قائلة “المحظوظة، البرازيل المحظوظة، نيمار يضرب بهدفين ليصل بالمضيف للانتصار، لكن المباراة الافتتاحية تشوهت بسبب القرارات الصادمة للحكم”.

وقالت صحيفة أس الإسبانية “البرازيل تفتتح المونديال بهدفين لنيمار وبمساعدة من الحكم”.

وصحيفة لاجازيتا ديلا سبورت الإيطالية قالت “إنه حقـًا نيمار العالمي، لكن البرازيل احتاجت لمساعدة”.

وبدأ عدد كبير من مرتادي المواقع الاجتماعية يشكك في قدرة البرازيل في الفوز بالبطولة بهذا المستوى السيء والأداء الهجومي المعتمد على لاعب واحد بالإضافة للأخطاء الدفاعية الكارثية.

الافتتاح المبهر

جاء حفل الافتتاح رائعًا يليق بالحدث العالمي الكبير. ونترككم مع أجمل الصور.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد