“صباح الخير وعلى الله

تبقى الدنيا رايقة”

 واحدة من الأغنيات التي أطلقها حمزة نمرة منذ ساعات بألبومه الثالث “اسمعني” على موقع يوتيوب ليصبح متاحًا دون عناء الشراء لجمهوره الذي اتبع معه سلوكًا مغايرا وقرر شراءه بعد واحد من القرارات التعسفية التي واجهتها أغاني حمزة بالمنع من على شبكات الإذاعة المصرية لأنه لم يعتمد بعد كمطرب من لجنة الإذاعة؛ القرار الذي رآه الكثير واجبًا بعد وصول بعض من كلمات أغانيه للإذاعة التي وصفتها بالركيكة لأنها تتضمن عبارات رافضة للانقلاب مثل “لسه العدل غياب” و”يا عباد المأمور”.

حلم ” نمرة” قبل 25 يناير والفنان “الملتزم”

“مهما نقع نقدر نقوم

نشق نتحدى الغيوم

بس احنا نحلم”

إن كنت من شباب إحدى الجامعات المصرية فربما التقيت به في حملات التوعية التي شارك بها مثل “حياة بلا تدخين”، تلك الحملة المستمرة من عشر سنوات بالاشتراك مع حنان ترك وخالد أبو النجا ودعاة شباب كرر فيها حمزة أغنيتيه الأكثر طلبا “احلم معايا” و”فتح شبابيك عنيك” واللتان تصدرتا الأنشطة الخيرية للشباب وصغار الدعاة قبل انطلاق ثورة 25 يناير 2011 لتصبح أغنية الميدان بصوت حمزة الذي لقب بفنان الثورة “الملتزم”.

 قضى حمزة بالسعودية طفولته ومراهقته ليتأثر بفترة اعتبرها دافعًا لإنتاج فن هادئ ومحافظ ربما تعطش له الشباب المصري، فقدم أغانيه متفائلة محفزة على العمل مع حلول لكل مشهد سودوي بداية من عمله مع فريق “الحب والسلام” ذي الطابع الغربي للموسيقى بالإسكندرية مسقط رأسه، فانضم له كمغنٍ وعازف للجيتار، وعمل أحيانا بالتوزيع والتلحين الذي احترفه بعد ذلك لنشر رسالة الفريق الذي أصبح شعار حمزة بعد ذلك في أعماله ضد الفوضى والتخريب، “الحب والسلام”.

يعتبر النجاح الأول لحمزة نمرة مع برنامج “ع القهوة” مع مذيع الراديو الأشهر أحمد يونس بأغنية البرنامج لأربع سنوات متتالية فكانت بداية لشهرته بين الشباب جمهور البرنامج خاصة وأنه يهدف لنشر الفكر الإيجابي والخيري والتنموي، وكان في ذلك الوقت قد أسس فرقته الخاصة “نميرة” واجتهد معها لإظهار الموروث الثقافي الشرقي بأغنياته والعمل مع شركة “أواكينج ميوزيك” على مدار ألبومين: “احلم معايا” الذي أطلقه عام 2008 و”إنسان” الذي سجل واحدًا من أعلى المبيعات في مصر وبه تم تصنيف موسيقاه كملتزمة مع الشركة البريطانية المنتجة للمحتوى الديني مع “سامي يوسف” و”ماهر زين” الأخير الذي نجح حمزة بالتلحين له.

مصر التي في ميدان التحرير

“من ذاق طعم مصر التي في ميدان التحرير لن يستطيع أن يرضى عن مصر التي عصرنا على سيئاتها لمونة وبلعناها، لن يستطيع أن يرضى بالخوف والخنوع بعد ما ملأ رئتيه بالحرية والكرامة”.

 تدوينة كتبها حمزة بعنوان “مصر التي في ميدان التحرير” بعد مشاركته في ثورة 25 يناير يغني بالشباب المتظاهر بميدان التحرير يتفاءلون بأغنية “احلم معايا” وأغاني سيد درويش مساعدًا في التفاف الفنانين والمثقفين حول شباب الثورة مشكلين رابطة مدافعة يصل صوتها لوسائل الإعلام.

رسالة حادة اللهجة للمجلس العسكري

“ليه خايفين من كلمة

يا عباد المأمور”

في رسالة لغتها لاذعة وجهها حمزة للمجلس العسكري يتساءل فيها عن صحة موقف المجلس العسكري من الثورة بعد تسلمه زمام الحكم، انتقد فيها التباطؤ المدهش للقضاء في محاكمة نظام مبارك مقابل تقديم المدنيين للمحاكمات العسكرية وحتى وإن كانت الثورة فعلا جديدًا لم تعهده المنظومة العسكرية بمصر فإنه يتعهد بثورة أخرى.

“إنسان” أحلام ما بعد الثورة

“حاصر حصارك

انتصارك بكره جاي”

“إنسان” كان حمزة نمرة في ألبومه الثاني “إنسانًا”، فيناقش مشكلات المجتمع دون ضيق بكل تفاؤل ربما كان محاولة لتحسين الوضع بعد ثورة 25 يناير وحل مشكلات اجتماعية منها فساد التعليم وسوء المناهج الدراسية في أغنية “يا هناه اللي يتعلم عندنا” وناقلا حال الشاب المصري المهاجر في “التغريبة 2” و”بلدي يا بلدي”، ومقدمًا لنموذج الإنسان الطموح المحب للخير والمجتمع في أغنيته “إنسان” مع أغان حماسية مثل “هيلا هيلا” و”حاصر حصارك”، فكان الألبوم ليصبح الأكثر تأثيرًا على الشباب لكثرة الأحلام التي بثها بداخلهم حمزة.

بعد أحداث رابعة العدوية.. “طريق الكره آخرته ايه؟”

” بأي أساس تقابل بسمتي برصاص

وليه بإيدك تخلي في كل عيلة شهيد”

“القتل لا يمكن أن يكون الطريقة المناسبة لحل الخلافات وإنما فقط الوحدة ولا شيء غيرها” رسالة قدمها حمزة نمرة في أغنيته ” أقولك إيه” والتي تخطت 4،5 مليون مشاهدة على اليوتيوب في دعوة للسلام والتوحد داخل المجتمع اعتبرها حمزة “تنبذ الكراهية والقتل وتدعو المصريين للوحدة بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية”.

“ما بينا شيطان

أملنا يا وطن خلصان

محدش فينا مش خسران ولا مجروح”

ويظهر بالأغنية عناصر الثورة المصرية بين جندي وثائر وأهالي الشهداء مع عنف بين فصائل عدة وضح الانشقاق بين المصريين من بعد الثورة والذي لم يخلف سوى شهداء، الأغنية المسالمة التي أصبحت إثبات إدانة ليقابل حمزة اتهامًا بأنه إخواني وأن الأغنية محاولة إخوانية للتصالح مع الثورة خاصة بعد تداول صور له بميدان رابعة العدوية وموافقة تاريخ إطلاقها مع الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير ليرد حمزة بأن أغنية “نداء أخير إما أن نعيه أو لا”.

مطرب “الثورة” ممنوع من الغناء لها

” كل الي زرعته في حياتك تجنيه قصاد الناس

ويشوف الكل مأساتك وأنا أبقى عالي الراس”

قرار الإذاعة المصرية بمنع بث أغنيات حمزة نمرة لمعارضتها حكم العسكر خاصة بعد 30 يونيو وتولي عبد الفتاح السيسي الحكم بات طبيعيا مع طابع غير مرض لمؤسسة الإعلام الرسمي، القرار الذي رد حمزة عليه بأغنية كررها للصحفيين ضمها لألبومه الجديد وهي أغنية “يا مظلوم” ملفتا لمعناها بأن المظلوم سيحصل على حقوقه في النهاية بكلماتها ولحن حزين على العود الذي ظهر بشده في ألبومه الأخير “اسمعني”.

هي ضلمت كده ليه؟

“شفتي حتى ابن اللئيمة والله بان وبقاله قيمة

الجبان لقى فرصة يتشطر عليا”

ألبوم حمزة نمرة الأخير “اسمعني” لم يكن مضيئا تماما كعادته فظهر على غلافه مديرًا وجهه عن النور الذي ما زال يضيء عقله، أغان ظهرت حزينة معزوفة على العود الذي ربما يقصده، جاءت ملائمة لحالته بعد قرار منعه من الغناء بالإذاعة المصرية وأحلام يراها الشباب باتت كاذبة بعد مرور قرابة 3 سنوات على الثورة المصرية ليشاركهم حمزة الحزن لا ينقصه حسه المعتاد بدفعة في قلوبهم بالنهاية وهو يغني لمصر أغنيته “تسمحيلي” يطلبها العودة.

“بكره هتقومي بالسلامة

يالي شيلتي الهم ياما

ترجعيلنا يامه زي زمان بهية”

عرض التعليقات
تحميل المزيد