أثار خبر سفر وفد من الفنانين إلى ألمانيا لدعم السيسي العديد من التساؤلات عن علاقة الفن بالسياسة في مصر، وأن هذه العلاقة وليدة هذه اللحظة، لكن في الحقيقة أن علاقة الفن بالسياسة بدأت منذ زمن بعيد وبالتحديد في عهد الملك فاروق، واستمرت بعد ذلك مرورًا بمحمد نجيب أول رئيس جمهورية لمصر حتى عهد السيسي، ولم تكن العلاقة اهتمام بالفن والفنانين وتكريمهم فقط، بل امتد إلى دخولهم عالم السياسة. في هذا التقرير إطلالة على هذه العلاقة.

الملك فاروق وعلاقته بالفن والفنانين

كانت البداية مع المطربة أم كلثوم، التي غنت للملك فاروق أغنية بعنوان “جنة الوادي” بعد توليه للعرش وبعد ذلك اختار فاروق أم كلثوم للغناء في حفل زفافه على الملكة فريدة، وتوطدت العلاقة أكثر بعد إقامتها حفلًا لتمويل وتأييد فكرة إنشاء جامعة الدول العربية، ومن المعروف أن فاروق منح أم كلثوم وسام الكمال “صاحبة العصمة” لتتساوى فيها مع أميرات الأسرة العلوية “أسرة محمد علي” ونظرًا لعلاقة الصداقة التي كانت تربط الملك فاروق بيوسف وهبي، قام الملك بحضور العرض الخاص لفيلم “غرام وانتقام” ومنح فاروق الفنان يوسف وهبى بطل الفيلم لقب البكوية من الدرجة الثانية بسبب غناء أسمهان “لأوبريت الأسرة العلوية”. وكان فاروق معجبا بموهبة وتمثيل الطفلة المعجزة “فيروز” وأهداها 50 جنيها تقديرًا لموهبتها، وعلى الجانب الآخر كان فاروق على علاقة طيبة بالفنانة كاميليا، التي تعرف عليها في إحدى الحفلات بكازينو “حليمة بالاس” وقد أثارت هذه العلاقة الشكوك، وقيل إن كاميليا كانت جاسوسة لليهود.

الفن في عهد الرئيس محمد نجيب

بعد تولي الرئيس محمد نجيب الحكم، وعلى الرغم من الفترة القصيرة لتوليه الحكم إلا أنه كان يهتم بالفن والفنانين، وكانت تجمعه لقاءات كثيرة بالفنانين، بجانب تكريم نجيب لهم في بداية عهده من أمثال: أنور وجدي، ومحمد فوزي، ومديحة يسري، ومريم فخر الدين، هذا بجانب حضوره لإحدى المسرحيات، وكان بطلها الممثل فاخر فاخر، وكان نجيب يحمل الفنانة هالة فاخر ابنة هذا الممثل في كواليس المسرح، حسب التقارير.

عبدالناصر من أم كلثوم إلى فريد الأطرش

كان عبد الناصر ذا اهتمام واضح بالفن، ويرى أن للفن علاقة وثيقة بالسياسة! والأمثلة على ذلك كثيرة منها علاقتة بأم كلثوم، وأنه السببب في عودة أغانيها مرة أخرى في الإذاعة، بعد أن تم منعها من الإذاعة؛ بسبب أنها من النظام البائد. بالإضافة إلى أن عبد الناصر كان سببا في اجتماع عبد الوهاب وأم كلثوم في أكثر من عمل غنائي، بسبب طلب عبد الناصر لذلك، وعقب تنحي عبدالناصر بعد النكسة غنت أم كلثوم “ابق فأنت الأمل” بالإضافة لإقامة حفل خيري لجمع تبرعات للجيش، عبد الحليم حافظ “صوت الثورة” كما أطلق عليه ذلك بعد غنائه لثورة يوليو وعبد الناصر مثل “صورة” و”ناصر يا حرية”، وبالنسبة للسينما كان الاهتمام أكثر، مثال ذلك: أفلام إسماعيل ياسين، التي كانت تناقش وتهتم بالجيش مثل “إسماعيل ياسين في الجيش” و”في الأسطول” و”في البحرية و”في الطيران” بجانب طلب عبد الناصر من الفنان فريد شوقي تمثيل فيلم “بورسعيد” بعد العدوان الثلاثي على مدن القناة، بجانب حضوره للعرض الخاص لفيلم “رد قلبى” وحضوره أيضًا للعرض الخاص لفيلم “عهد الهوى” بناء على تلبية دعوة فريد الأطرش لحضور العرض بدلًا منه، لأنه مريض، وبعد أن علم فريد بحضور عبد الناصر، قام بالتبرع بإيرادات الفيلم كاملة لمصابي حرب 1948، ولم تقتصر العلاقة على ذلك فقط، فقد قام عبد الناصر بعقد مصالحة بين عبد الحليم وفريد الأطرش بسبب اعتذار الأول عن أداء أغنية من تلحين الثانى “أنا هنا وقلبي هناك” بسبب أنها تصلح لمطربة لا لمطرب، وتم الصلح بينهما في حفل زفاف ابنة عبد اللطيف البغدادي عن طريق عبد الناصر، وفي عام 1970 منح عبد الناصر وسام الاستحاق من الدرجة الأولى لفريد الأطرش، وحصلت أيضًا أمينة رزق على وسام الاستحاق هذا، بجانب وصول الفنان حسين صدقي إلى عضوية مجلس الأمة “مجلس الشعب” في عهده.

السادات وفكرة عيد الفن

تكريم الرئيس السادات للفنانة فاتن حمامة في عيد الفن

 

كان السادات صاحب فكرة الاحتفال بعيد الفن، وجاء أول احتفال به في ذكرى احتفالات نصر أكتوبر في عام 1976، وظل السادات يحتفل بهذا العيد طوال فترة حكمه، وكرم العديد من الفنانين من أمثلة زينات صدقي، ومريم فخر الدين، والموسيقار محمد الموجي، ومحمود المليجي، والمخرج الكبير كمال الملاخ، والفنان حمدي غيث، وسعاد حسني، وعقيلة راتب. ومن المعروف أن هناك بعض من المطربين قاموا بالغناء للسادات مثل: سيد مكاوي وعبد الحليم حافظ. ولم تكن العلاقة علاقة غناء للسادات وتكريم للفنانين، بل وصلت بأن تدخل السادات ذات مرة من أجل عرض فيلم “أهل القمة” لنور الشريف بسبب رفض “النبوي إسماعيل” وزير الداخلية عرض الفيلم، وكان يتحدث عن سياسية الانفتاح الاقتصادي التي كان ينتهجها السادات، وبالفعل عرض الفيلم، لكن حذف مشهد من الفيلم، وهو ضابط الشرطة الذي يتقاضى رشوة، ومن ناحية أخرى كان هناك تمثيل للفنانين تحت قبة البرلمان، من أمثال المطربة فايدة كامل والفنان حمدي الوزير لمجلس الشعب ومحمود المليجي ومحمد عبد الوهاب لعضوية مجلس الشورى.

مبارك والفن

بعد تولى مبارك الحكم قام بإلغاء الاحتفال بعيد الفن، واستبدل به عيد الإعلاميين. لكن هذا لم يؤثر على علاقة مبارك بالفنانين الذين انضموا – أو كانوا على علاقة – إلى السلطة في عهد مبارك من أمثال: عادل إمام ويسرا وروبي ونرمين الفقي وأنوشكا وليلى علوي وغيرهم من الفنانين، وبالنسبة للغناء لمبارك كان أوبريت “أول طلعة جوية” و”اخترناك “للتمجيد له، هذا بجانب اهتمام مبارك ببعض من المطربات والمطربين، وكانت على رأسهم آمال ماهر ومحمد ثروت وهاني شاكر وعمرو دياب ولطيفة وغيرهم، بجانب علاج للفنان طلعت زكريا على نفقة الدولة، ولكن علاقة الفن بالسياسة في عهد مبارك كانت شائكة إذا ما جاءت على المصلحة الشخصية لبعض رجال الحكم، ومن أمثلة ذلك مقتل سعاد حسني وسوزان تميم ومحاولة قتل باءت بالفشل لشريهان، وعلى الرغم من ذلك، إلا أن الفنانين في عهد مبارك كان لهم نصيب من البرلمان في مجلس الشورى من أمثلة محمد عبد الوهاب وأمينة رزق ومديحة يسري.

محمد مرسي ولقاء وحيد بالفنانين

بعد تولي محمد مرسي الحكم، كان هناك قلق وخوف من الفنانين بعد وصول الإخوان للحكم، ومن أجل بث الطمانينة عقد مرسي أول لقاء مع الفنانين، ودعا العديد منهم مثل: عادل إمام ويوسف شعبان ومحمد صبحي، وعبر النجوم عن سعادتهم بهذا اللقاء، ولكن لم تستمر هذه السعادة بسبب اتهام بعض من شيوخ الفضائيات التابعة للإخوان للفنانين بأن فنهم ليس هادفا، وعلى رأسهم كانت إلهام شاهين، وأثناء تولي الإخوان الحكم، كانت هناك نية لتجسيد شخصية زينب الغزالي في مسلسل ولكنه توقف، وقيل إن الإخوان السبب في توقف المسلسل، على الرغم من تأكيد بطلة العمل رانيا محمود ياسين، بأن إيقاف المسلسل لا علاقة للإخوان به، وأن كل هذا من خيال مؤلف المسلسل أحمد عاشور.

 

عدلي منصور والاحتفال بعيد الفن

بعد توقف دام 33 عاما يعود مرة أخرى الاحتفال بعيد الفن في عهد الرئيس المؤقت السابق المستشار عدلي منصور في 13 مارس 2014 في يوم مولد موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وقد كرم العديد من النجوم أثناء الاحتفال، كانت على رأسهم الفنانة الراحلة فاتن حمامة بجانب تكريم الفنان حسن يوسف، محمود ياسين، ونور الشريف، وطالب منصور الفنانين بأن يقوموا بإنتاج فن حقيقي يرتقي بالذوق العام.

علاقة السيسي بالفنانين قبل وبعد الرئاسة

لقاء السيسي بالفنانة فاتن حمامة قبل أن يصبح رئيسا

 

بدأت علاقة السيسي بالفنانين قبل تولي رئاسة الجمهورية بعد دعوة السيسي للقاء الفنانين ضمن حملة الانتخابية، وحضر العديد من النجوم من أمثال الفنانة الراحلة فاتن حمامة وعادل إمام ومحمود عبد العزيز ويسرا وإلهام شاهين ومحمد هنيدي ونيللي كريم وإيهاب توفيق وأيمن بهجت قمر ووحيد حامد وأحمد السقا وكريم عبد العزيز وبوسي شلبي وميرفت أمين وغيرهم. وكان اللقاء الثاني بعد تولي السيسي الرئاسة عندما دعا يسرا وأحمد السقا في احتفالات عيد الشرطة، وطلب منهم أثناء اللقاء تقديم أعمال فنية هادفة للشعب تعطي لهم أملا في الغد، وكان اللقاء الثالث هو سفر وفد من الفنانين مع السيسي أثناء زيارة إلى ألمانيا ومن هؤلاء الفنانين: إلهام شاهين ويسرا وهالة صدقي والمخرج خالد يوسف وأحمد بدير ومحمد الصاوي وداليا البحيري وعزت العلايلي وأشرف عبد الغفور وخالد سليم وهشام عباس ومدحت صالح ولقاء الخميسي وإيهاب توفيق وأيمن عزب ولبلبة وماجد المصري وممدوح عبد العليم ومحمد كريم وفي الوقت نفسه، صرح سامح الصريطى وكيل نقابة المهن التمثيلية: بأن سفر الفنانين على نفقاتهم الخاصة وليس على نفقة الدولة.

 

السيسي في شوارع برلين

غناء بعض من الفنانين

إلهام شاهين ويسرا

اقرأ أيضًا: كيف استقبلت ألمانيا “السيسي”؟

 

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد