1,391

مع نهاية كل عام يأتي وقت الحصاد والمراجعة وعمل الحسابات، لنكتشف في الكثير من الأحيان أن الأمور لم تسر كما خططنا لها، وأن الرؤية من الخارج قد تختلف نتيجتها كثيرًا حين ننظر إلى الأمور من قريب، هذا الأمر لا ينطبق على الأمور الشخصية فحسب؛ بل يمكن تطبيقه على السينما والأفلام أيضًا.

لذا في هذا التقرير سنستعرض أعلى 10 أفلام عالمية من حيث الإيرادات التي تم تحقيقها في 2017، تلك الإيرادات التي لا تعني بالضرورة عبقرية الفيلم الفنية أو بقاءه في قلوب الجماهير واستعدادهم لإعادة مشاهدته مرات أخرى، بقدر ما تعكس فقط ما قاله «شباك التذاكر» لا أكثر ولا أقل.

1- Beauty and the Beast.. القصة القديمة في وجهٍ جديد

إجمالي الإيرادات: مليار و263.5 مليون دولار

بعد أن حولت استوديوهات والت ديزني قصة «أليس في بلاد العجائب» إلى عمل فني حقيقي، وليس مجرد رسوم متحركة من خلال فيلم Alice in Wonderland إنتاج 2010، تبع ذلك تحويل قصة «الجمال النائم» أيضًا، ولكن بمعالجة معاصرة وزاوية طرح جديدة عبر فيلم Maleficent إنتاج 2014. ومع نجاح التجربة فنيًّا وجماهيريًّا، يبدو أن ديزني قررت الاستثمار في هذا الاتجاه، فقدمت في 2015 فيلم Cinderella، تبعها في 2016 فيلم The Jungle Book، ليأتي هذا العام الدور على قصة «الجميلة والوحش»، فتُقدم بشكل واقعي.

ينتمي Beauty and the Beast إلى فئة الأفلام الأمريكية الرومانسية الموسيقية ذات الطابع الفانتازي، وهو إعادة تقديم لفيلم رسوم متحركة بنفس الاسم سبق إنتاجه عام 1991. عُرض الفيلم بأكثر من تقنية: Disney، وDigital 3-D، وRealD، و3D، وIMAX، وIMAX 3D.

وجاءت نسخة العمل الجديدة من إخراج بيل كوندون (Bill Condon)، وبطولة كل من: إيما واتسون (Emma Watson)، ودان ستيفنز(Dan Stevens)، وكيفين كلاين (Kevin Kline)، ولوك إيفانز (Luke Evans)، في حين قام بالأداء الصوتي: إيان ماكلين (Ian McKellen)، وإيوان ماكجريور (Ewan McGregor)، وإيما تومسون (Emma Thompson).

الطريف أن إيما واتسون كانت مرشحة لبطولة فيلم La La Land، لكنها اختارت القيام بهذا الفيلم، في حين كان ريان غوسلينغ مُرشحًا لبطولة هذا العمل، فاختار بدلًا عنه دوره بـLa La Land.

وقد حقق الفيلم نجاحًا جماهيريًّا هائلًا وصل إلى حد بقائه في قائمة الأفلام العشر الأعلى في الإيرادات عدة أسابيع متتالية ببوكس أوفيس؛ ما أدى بالتبعية إلى أن يصبح هذا الفيلم الأعلى دخلًا هذا العام. فمن أصل ميزانية 160 مليون دولار -ثاني أعلى ميزانية لفيلم موسيقي في تاريخ السينما- حقق الفيلم في أسبوعه الأول 174 مليون دولار، أما إجمالي دخله فبلغ مليار و263.5 مليون ليصبح أيضًا ثاني أعلى فيلم موسيقي من حيث الإيرادات في تاريخ السينما، يسبقه فيلم Frozen الذي بلغ إجمالي أرباحه 1.287 مليار دولار.

أما من الجهة الفنية فحاز الفيلم على استحسان النقاد إذ تميز العمل بالمؤثرات البصرية والتصوير السينمائي الممتع الذي عكس طبيعة المكان الساحرة، خاصةً مع الكادرات الواسعة التي اتسم بها الإخراج، كذلك جاءت أزياء العمل معبرةً عن الفترة الزمنية التي تدور بها الأحداث بأشكالها وألوانها وتفاصيلها. ومع ذلك لم يضف العمل أي جديد إلى القصة الأصلية، وهو ما قد يجعل الفيلم مُحبطًا للبعض؛ بينما رأى آخرون أن المؤثرات كانت البطل الأساسي، مما أثرى الفيلم وجعله يستحق المشاهدة خاصةً في السينما.

2- The Fate of the Furious.. الجزء الثامن ليس سيئًا!

إجمالي الإيرادات: مليار و235.8 مليون دولار

صدر هذا العام الجزء الثامن من سلسلة أفلام The Fate of the Furious، والذي عُرض بعدة تقنيات: 3D و4DX وIMAX 3D ليصبح أحد الأعمال التي انتظرها كلٌّ من متابعي السلسلة القدامى، وعشاق أفلام الأكشن والإثارة. وهو ما يفسر تربُّع الفيلم أعلى قائمة بوكس أوفيس عدة أسابيع متتالية بمجرد بدء عرضه، ليحقق الفيلم إجمالي إيرادات وصلت إلى 1.236 مليار دولار من أصل ميزانية إنتاج لم تتجاوز 250 مليونًا.

الفيلم أمريكي من ﺇﺧﺮاﺝ إف. جاري جراي (F. Gary Gray)، وبطولة كل من: دواين جونسون (Dwayne Johnson)، وجيسون ستاثام (Jason Statham)، وفين ديزل (Vin Diesel)، وميشيل رودريجيز(Michelle Rodriguez)، في حين أُضيف إليهم هذا الجزء بطلان جديدان هما: تشارليز ثيرون (Charlize Theron)، وسكوت إيستوود (Scott Eastwood). وقد تميز هذا الجزء عن سابقيه بالكثير من الغموض، بجانب جرعة هائلة من التشويق وسط تصاعد درامي ممتاز، وخفة ظل ملحوظة.

وبالرغم من وجود تخوفات قبل عرض الفيلم من أن يأتي هذا الجزء مخيبًا للآمال، أو مجرد مط وتطويل واستثمار لنجاح الأجزاء السابقة، إلا أنه أثبت نفسه من خلال شباك التذاكر، ليصبح أعلى ثاني فيلم ربحًا هذا العام يفصله عن الأفلام التي تليه مسافة لا يُستهان بها. أما فنيًّا، فقد لاقى العمل تقييمات متنوعة بين الإيجابي والسلبي، سواء من الجمهور أو النقاد. ففي حين رأى البعض أنه جاء مكملًا لنجاح السلسلة، وجد آخرون أنه لم ينجح في التفوق على الجزء السابع.

3- Despicable Me III.. الرسوم المتحركة في المركز الثالث

إجمالي الإيرادات: مليار و33.5 مليون دولار

أن يأتي في المرتبة الثالثة بعد الفيلمين السابقين فيلم رسوم متحركة أمر يستدعي التأمل، ويؤكد أن هذه الفئة صارت ملاذًا للكبار والصغار والعائلات، لكن أن يكون هذا الفيلم هو Despicable Me 3 فهو أمر غريب بعض الشيء، خاصةً وأنه لم يكن من الأفلام التي ترشحت لجولدن جلوب 2018، أو من التي يُتوقع لها التنافس على الأوسكار.

لكن لا يبدو أن هذا منع الفيلم من الاستئثار بالنصيب الأوفر من الإيرادات، وهو عمل يجمع بين الكوميديا والمغامرة، علمًا بأنه الجزء الثالث من سلسلة بنفس الاسم، نجح جزآها السابقان، فكان من الطبيعي تقديم المزيد من الأفلام الخاصة بها.

وقد عُرض هذا الجزء بتقنية 3D، وأخرجه كايل بيلادا وبيرى كوفين (Kyle Balda ،Pierre Coffin)، أما الأداء الصوتي فقام به: ستيف كاريل (Steve Carell)، وكريستين ويج (Kristen Wiig)، وجيني سليت (Jenny Slate)، وآندي نيمان (Andy Nyman)، وبيري كوفين (Pierre Coffin)، وتري باركر (Trey Parker).

وبالرغم من النجاح المدوي الذي حققه هذا الجزء، إذ بلغت إيراداته مليار و33.5 مليون دولار؛ بينما ميزانيته كانت 80 مليون دولار فقط، إلا أن هذا لم يمنع بطل العمل ستيف كاريل من عقد العزم على أن يكون هذا الجزء -على الأغلب- هو الأخير بالنسبة له في هذه السلسلة، وإن كان لا يُمانع لو ظهر بدور شرفي في سلسلة أفلام Minions.

4- Star Wars: The Last Jedi.. لم يمر على عرضه أكثر من أسبوعين

إجمالي الإيرادات: 934.3 مليون دولار

بالرغم من أن فيلم Star Wars: The Last Jedi لم يبدأ عرضه في الولايات المتحدة الأمريكية إلا في 15 ديسمبر (كانون الأول)، إلا أنه نجح خلال أيام قليلة في القفز عاليًا والدخول إلى قائمة أعلى 10 أفلام من حيث الإيرادات لهذا العام.

ويُعد هذا الفيلم هو الجزء الثامن من سلسلة «حرب النجوم»، تلك السلسلة الأمريكية الملحمية التي تدور أحداثها في الفضاء ويُتابعها الملايين، ولأن الجزء السابع صدر في 2015 كان عشاق السلسلة مُتشوقين إلى هذا الجزء وينتظرونه بشغف، حتى أن أكثر من شركة منتجة أجلت عرض أفلامها لعام 2018؛ خوفًا من المنافسة الشرسة مع هذا الفيلم. وعلى رأس من أجلوا العرض خوفًا من المنافسة فيلم Ready Player One للمخرج ستيفن سبيلبيرغ.

جاء هذا الجزء من كتابة وإخراج ريان جونسون (Rian Johnson)، وبطولة كل من: مارك هاميل (Mark Hamill)، وكاري فيشر (Carrie Fisher)، وآدم درايفر (Adam Driver)، وديزي ريدلي (Daisy Ridley)، وأوسكار إسحاق (Oscar Isaac).

ويعتبر هذا العمل آخر ما مثلت فيه النجمة كاري فيشر قبل وفاتها في ديسمبر 2016. وقد حظي الفيلم بتقييمات إيجابية كثيرة سواء من النقاد أو الجمهور مُشيدين بالمؤثرات الصوتية والبصرية، حتى أنه نال تقييم 7.6 على موقع IMDb في أقل من أسبوعين من عرضه. جدير بالذكر أن عرض الفيلم بالسينمات ما زال قائمًا؛ لذا هذه الإيرادات ليست النهائية بعد، على كلٍّ دعونا نتحدث عن الوقت الراهن، إذ بلغت إيرادات الفيلم حتى هذه اللحظة 934.3 مليون دولار من أصل ميزانية 200 مليون دولار، ما يعني احتلاله المرتبة الرابعة في هذه القائمة.

5- Spider-Man: Homecoming.. الجمهور يحب أفلام الرجال الخارقين

إجمالي الإيرادات: 880.2 مليون دولار

فيلم أمريكي ينتمي إلى فئة الأبطال الخارقين، مقتبس من أعمال «مارفل كومكس»، وهو يدور حول شخصية «الرجل العنكبوت»، جدير بالذكر أنه سبق وتم تقديم سلسلتين من قبل تناولت شخصية الرجل العنكبوت (الأولى كانت على مدار ثلاثة أجزاء من بطولة توبي ماغواير، أما الثانية فكانت من جزئين بطولة أندرو غارفيلد)، ليصبح هذا الفيلم نواة سلسلة ثالثة خاصةً مع إعلان جزء جديد قادم في 2019.

الفيلم عُرض بأكثر من تقنية: 3D، وIMAX، وIMAX 3D. أخرجه جون واتس (Jon Watts)، أما البطولة فكانت لتوم هولاند (Tom Holland)، ومايكل كيتون (Michael Keaton)، وروبرت داوني جونيور (.Robert Downey Jr)، وماريسا تومي (Marisa Tomei).

وقد نال العمل استحسان النقاد على مختلف المواقع الفنية، حتى أن تقييمه 7.6 على موقع IMDb، وهو ما أكدته الإيرادات إذ جنى العمل 880.2 مليون دولار من أصل ميزانية 175 مليونًا.

6- Wolf Warrior II.. للصين أيضًا مكان

إجمالي الإيرادات: 870.3 مليون دولار

فيلم دراما أكشن صيني الجنسية إخراج وبطولة Jing Wu، ويُعرف أيضًا باسم Zhan lang II، وهو الجزء الثاني من فيلم بنفس الاسم أُنتج عام 2015.

تدور أحداث العمل حول جندي قوات خاصة يقرر الاستقرار في مكان قريب من البحر، لكن يتغير كل شيء حين يبدأ مجموعة من المرتزقة في تهديد أمن المدنيين القريبين من مقر سكنه، ما يدفعه إلى الخروج من عالمه الهادئ وقيادة معركة من شأنها حماية القرى المجاورة، ويفعل ذلك انطلاقًا من شعوره بالواجب باعتباره جنديًا أقسم يومًا على أن يكون حاميًا للضعفاء والعُزَّل.

وقد لاقى الفيلم نجاحًا تجاريًّا كبيرًا بسبب حبكته وأداء أبطاله، والأهم مؤثراته الخاصة، خاصةً مع عرضه في السينمات بتقنيات MX4D ،4DX ،3D ،IMAX 2D، ما أدى إلى وصول إيراداته إلى 870.3 مليون دولار، من أصل ميزانية لم تتجاوز الـ30.1 مليون بالرغم من أن إيرادات جزئه الأول لم تتخط التسعين مليونًا، وهو ما جعل صناع العمل يعلنون تقديمهم جزءًا ثالثًا قريبًا.

7- Guardians of the Galaxy Vol II.. لمن يحب المؤثرات البصرية

إجمالي الإيرادات: 863.6 مليون دولار

فيلم Guardians of the Galaxy Vol. 2 هو الجزء الثاني من فيلم أمريكي بنفس الاسم صدر في 2014، والذي يتناول عالم الأبطال الخارقين، وهو مقتبس من عالم الكوميكس وإنتاج شركة «مارفل»، ووجب التنويه أنه لفهم هذا الجزء على الجمهور مشاهدة الجزء الأول لمعرفة أصل الأشياء وتفاصيل تسلسل الأحداث، ذلك لأن قصة الجزء الثاني مبنية على ما سبق.

هذا الجزء من إخراج وسيناريو وحوار جيمس جنJames Gunn، أما البطولة فلكل من: كريس برات Chris Pratt، وزوي سالدانا Zoe Saldana، وديف باتيستا Dave Bautista، وبرادلي كوبرBradley Cooper، وفين ديزل Vin Diesel، ومايكل روكر Michael Rooker.

وقد عُرض الفيلم بتقنيتي 3D، وIMAX 3D، كما اتسم -كعادة الأفلام التي على نفس الشاكلة- بالمؤثرات والخدع البصرية المُبهرة، لكنه لم يعتمد فقط على ذلك؛ بل كذلك امتاز بالسرد الدرامي المشوق والمتماسك، ما زاد من شعبية الفيلم وجماهيريته ورفع من تقييمه الإيجابي على مختلف المواقع الفنية.

ليحقق الفيلم بالنهاية إيرادات كبيرة وصلت إلى 863.6 مليون دولار، من أصل ميزنية 200 مليون، متفوقًا على الجزء الأول الذي بلغت إيراداته 774 مليونًا، وهو ما يدفعنا إلى طرح تساؤل مهم: تُرى هل يكمل هذا الجزء مسيرة تقدمه فيتفوق على الجزء السابق في عدد جوائز الأوسكار أيضًا التي سيترشح لها أم لا؟

8- Thor: Ragnarok.. وصراع الأخوة

إجمالي الإيرادات: 846.7 مليون دولار

Thor: Ragnarok هو ثالث جزء لعمل يتناول شخصية ثور (ابن إله الرعد)، وهي إحدى الشخصيات التي لاقت قبولًا لدى مُحبي أفلام الكوميكس عمومًا، وإنتاجات شركة «مارفل» خصوصًا، ما جعل الفيلم من الأفلام المنتظرة هذا العام، وبالتالي زاد من إيراداته، فهل كان يستحق؟

تدور أحداث هذا الجزء حول «ثور» الذي تظهر له شقيقة قوية وذات تطلعات خاصة، وبسبب قوتها الفائقة تتفوق الأخت وتنجح في قتل الجيش والاستيلاء على المدينة، ما يدفع ثور إلى محاولة استعادة مدينته مهما كلفه الأمر. أخرج هذا الجزء تايكا وايتيتي Taika Waititi، أما البطولة فقام بها: كريس هيمسورث (Chris Hemsworth)، وتوم هيدليستون (Tom Hiddleston)، وكايت بلانشيت (Cate Blanchett)، وإدريس إلبا (Idris Elba)، وجيف جولدبلوم (Jeff Goldblum)، وتيسا تومبسون (Tessa Thompson).

وقد تفوق الفيلم من الناحيتين الفنية والجماهيرية، فنال تقييم 8.1 على موقع IMDb وهو رقم كبير بالطبع، بجانب استحسان النقاد له وإشادتهم بمؤثراته البصرية، واعتباره أفضل فيلم في السلسلة، أما من حيث الإيرادات فجمع الفيلم 846.4 مليون دولار من أصل ميزانية 180 مليونًا.

Wonder Woman -9.. بولة الفتاة الإسرائيلية المحاربة

إجمالي الإيرادات: 821.8 مليون دولار

أخيرًا مع عمل عن بطلة نسائية بقدرات خاصة هذه المرة، وفيلم Wonder Woman الذي نال تقييمات نقدية إيجابية هائلة لدرجة جعلت حتى من لم ينووا مشاهدته التوجه إلى السينما لمعرفة ما الذي دفع غالبية المواقع الفنية إلى الإشادة به وبصناعه، ما ساهم في زيادة إيراداته بشكل فاق التوقعات، إذ بلغت إيرادات الفيلم 821.8 مليون دولار، في حين كانت ميزانيته 149 مليونًا.

وهو عمل مبني على شخصية من شخصيات دي سي كومكس بنفس الاسم، أخرجه باتي جنكينز (Patty Jenkins)، وبطولة: كريس باين (Chris Pine)، وروبين رايت (Robin Wright)، وداني هيوستن (Danny Huston)، وكوني نيلسون (Connie Nielsen)، وغال غادوت (Gal Gadot).

ورغم إجادة غال غادوت دورها وملاءمتها للدور إلا أن وجودها تسبب في منع الفيلم من العرض ببعض الدول العربية كلبنان وتونس بسبب كونها مجندة إسرائيلية سابقة شاركت في حرب لبنان 2006، بجانب علانية دعمها للحرب على غزة. وقد صدر الفيلم بعدة تقنيات: 2D ،3D ،IMAX 3D ما زاد من إبهار مؤثراته البصرية، أما عن تصويره السينمائي فجرى في عدة دول أوروبية؛ ما جعل التصوير السينمائي للعمل خلابًا، كل ذلك تسبب في مدح النقاد للإخراج والمؤثرات الخاصة بجانب إعجابهم بأداء بطلة الفيلم غال غادوت بشكل خاص، ما شجع صناع الفيلم على إعلان جزء ثانٍ سيُعرض في ديسمبر 2019.

Pirates of the Caribbean: Dead Men Tell No Tale -10

إجمالي الإيرادات: 794.9 مليون دولار

بعد ست سنوات من الغياب، تعود سلسلة قراصنة الكاريبي بجزء جديد، وعلى الرغم من التقييم السلبي الذي ناله الفيلم إلا أن ذلك لم يمنع كونه أحد أكثر الأفلام دخلًا هذا العام، ربما بسبب وفاء جمهور هذه السلسلة وإيمانهم بأن صناعها ما زالوا يستحقون الرهان عليهم ومنحهم فرصة أخرى، خاصةً وأن أجواء العمل وطبيعة قصته ذات التصوير السينمائي الذي يدور أغلبه في البحر والطبيعة من الأفضل مشاهدتها في السينما، للتمتع بالمؤثرات الصوتية والبصرية في ظل عرضه بتقنيات Disney Digital 3-D ،RealD 3D ،IMAX 3D.

ينتمي فيلم Pirates of the Caribbean: Dead Men Tell No Tales إلى فئة أفلام الفانتازيا والمغامرات، وهو من إخراج جوشيم رنينج وإسبن ساندبرج (Joachim Rønning- Espen Sandberg)، أما البطولة: جوني ديب (Johnny Depp)، وخافيير بارديم (Javier Bardem)، وجيفري راش (Geoffrey Rush).

وقد جنى الفيلم إيرادات بلغت 794.9 مليون دولار، أما ميزانيته فكلفت 230 مليونًا، ويعد هذا الرقم ليس بالكبير إذا ما قارناه بأرباح الجزء الرابع والذي صدر في 2011، والتي كانت 1,045,713,802 دولار، علمًا بأن ميزانيتي الفيلمين متقاربتان إلى حدٍّ كبير، وهو ما يُوحي بأن الجزء الجديد ليس الأفضل بالسلسلة سواء فنيًّا أو جماهيريًّا، وعلى الرغم من ذلك كان لدى صناع الفيلم من الجرأة الكافية لإعلانهم إصدار جزء سادس في المستقبل.