لقد أصبحت مشكلة الشخير أمرًا لا يمكن تجاهله. يحدث الشخير نتيجة وجود ضيق في مجرى التنفس، حيث يسبب مرور الهواء في المجاري الهوائية الضيقة حدوث اهتزازات لأنسجة الحلق الرقيقة. وخلال النوم يتوقف الشخص الذي يعاني من الشخير عن التنفس، وقد يتكرر الأمر مئات المرات في الليلة الواحدة.

إنه من المهم تشخيص سبب توقف التنفس أثناء النوم بشكل دقيق لأن لهذه الظاهرة تأثيرات على الأوضاع الصحية الأخرى للإنسان. فتوقف التنفس أثناء النوم يزيد من خطر الإصابة بالأزمة القلبية والاكتئاب ومرض السكري. ولكن حتى لو كان سبب الشخير هو الحساسية الموسمية أو احتقان الأنف، فثمة علاجات يمكنها تحسين هذه الحالات.

وبما أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من الشخير يبحثون عن علاج بسيط في المنزل، يقدم لنا الدكتور صفوان بدر، رئيس الأكاديمية الأمريكية لأدوية النوم، بعض البدائل المتاحة في السوق التي قد تنجح في الحد من الظاهرة أو التي لا فائدة منها.

أشرطة الأنف

يقول بدر أنها غير فعالة. فضيق المجاري الهوائية الحاد يسبب شخيرًا يصعب علاجه بشرائط لاصقة. فهي قد تقلل من حدة الصوت لكنها لن تزيل الظاهرة.

فقدان الوزن

يمكن للوزن الزائد أن يضيف أنسجة إلى الرقبة والتي قد تضغط وتضيق المجاري الأنفية، بما يؤدي إلى حدوث اهتزاز ينتج الشخير. إلى جانب أن فقدان الوزن الزائد له فوائد على الصحة العامة!

النوم على أحد الجانبين

إن النوم على أحد الجانبين قد ينهي الشخير تمامًا، لأنه يكون هناك ضغط أكبر على الحلق عندما تنام على ظهرك. وهذا قد يؤذي شريكك في الفراش.

النوم في وجود مرطب للجو

إذا كان سبب الشخير هو الاحتقان الأنفي أو الحساسية، وتزداد الحالة سوءًا مع الهواء الجاف. لذا فالنوم في وجود مرطب للجو قد يساعد على الحد من الشخير.

توقف عن شرب الكحوليات

تعمل المشروبات الكحولية على ترخية عضلات المجرى الهوائي مما قد يساعد على انسدادها، إلى جانب أن تناول الكحوليات قبل النوم يسبب اضطرابا في النوم، لذا فمن الأفضل الإقلاع عنه حتى إذا كنت لا تشخر.

استخدام وسادات رقيقة

إن استخدام نوع معين من الوسادات لا يؤثر على الشخير، على الرغم من أن أوضاع العنق المختلفة يمكنها أن توسع أو تضيق المجاري الهوائية.

سدادات الأنف

صدقت إدارة الغذاء والدواء على سدادات الأنف بوصفها علاجًا لانقطاع التنفس أثناء النوم، وربما تكون ناجحة مع الشخير أيضا.

استخدام أجهزة عبر الفم

يمكن للأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم ولم يستجيبوا أو يتحملوا العلاجات البديلة استخدام نوع من واقيات الفم التي تحرك الفك.

الجراحة

يمكن اللجوء إلى علاج الشخير بالجراحة إذا ثبت فشل كل العلاجات البديلة، على أن تكون الحالة سيئة جدًا ويكون المريض مصابًا أيضًا بتقطع في التنفس أثناء النوم.

عرض التعليقات
تحميل المزيد