يستقبل هذه الأيام، طلاب الثانوية العامة في مصر وعدة بلدان عربية، شهادات التخرج التي ستحدد بشكل كبير التخصص الجامعي، الذي سيلتحقون به خلال السنوات القادمة. في معظم دول العالم العربي تُعد نتيجة الطلاب في الثانوية العامة مهمة، حيث لا يسمح للطلاب بدخول تخصصات معينة إلا بعد الحصول على درجات تؤهلهم للالتحاق بهذا التخصص.

 

ليس هذا هو الحال في كل دول العالم، إذ لا يرتبط التخصص الجامعي بنتيجة الثانوية العامة، وبالتالي يمكن للطلاب العرب الالتحاق بالتخصصات التي يفضلونها في إحدى جامعات العالم.

 

بخلاف الفرص المتعددة في اختيار التخصص، تتيح الدراسة في الخارج للطلاب فرصًا متعلقة بجودة التعليم وتعلم لغات جديدة بالإضافة إلى اكتساب خبرات ومهارات من السفر والتعامل مع مجتمعات مختلفة.

 

1. تعرف على المواعيد والوثائق المطلوبة

من المهم قبل البدء في عملية البحث عن فرص للدراسة في الخارج معرفة بعض المواعيد المهمة مثل مواعيد التقديم في الجامعات ومواعيد إرسال الأوراق والوثائق المطلوبة. ربما عليك أولاً الاستعداد لفترة انتقالية بين التخرج من الثانوية العامة والالتحاق بالجامعة في الخارج.

 

قد تضطر للانتظار عامًا كاملًا قبل السفر بسبب اختلاف مواعيد تقديم الأوراق في عدة بلدان مختلفة ولأسباب أخرى كطول مدة فحص الأوراق واستقبال الردود من الجامعات. قد لا تلتحق بالجامعة مباشرة لكن في المقابل ستحصل على فرصة حقيقية للالتحاق بنظام تعليمي متميز.

 

تفتح معظم الجامعات أبوابها أمام الطلاب الدوليين للتقديم في شهر مايو لبدء الدراسة في شهر أغسطس، وللراغبين في الالتحاق بالنصف الثاني من العام الدراسي تفتح الجامعات أبوابها للتقديم في شهر أكتوبر لتبدأ الدراسة في شهر يناير. قائمة الأوراق التي تحتاجها تشتمل بالطبع على شهادة تخرجك بالإضافة الى قائمة بالمواد العلمية التي درستها في الثانوية العامة.

 

عادة ما تطلب الجامعات توثيق ومعادلة الأوراق والشهادات عن طريق شركات مستقلة للتأكد من صحة الشهادة ومعادلة الدرجات الموجودة فيها لنظام الدولة التي توجد فيها الجامعة التي تريد التقدم اليها. شركة فورين كريدت تقدم هذه الخدمة من خلال خطوات بسيطة يمكنك القيام بها على موقعهم الإلكتروني.

 

2. استعد للامتحانات المطلوبة

بالإضافة الى أهمية درجات الثانوية العامة تطلب الجامعات في الخارج عدة امتحانات تمثل عاملًا مهمًا في اختيار الطلاب للالتحاق بالجامعة. إذا كنت تريد الالتحاق بجامعة تتحدث الإنجليزية فستحتاج للحصول على اختبار  IELTS أو TOEFL لاختبار قدراتك في اللغة الإنجليزية.

 

تطلب بعض الجامعات كذلك نتيجة اختبار SAT وهو إختبار يهدف للتحقق من قدراتك في الرياضيات والإنجليزية وبعض العلوم الأساسية. لا يعد هذا الاختبار شرطًا للالتحاق بالجامعات في الخارج ولكن الحصول على درجة متميزة في هذا الاختبار يزيد من فرصة في الحصول على قبول بالجامعة.

 

3. ادرس كل الخيارات المتاحة

الدراسة في الخارج ليست محصورة في دول معينة. هناك الكثير من الدول التي تقدم منحًا دراسية جيدة للطلاب. دول مثل تركيا وألمانيا تقدم فرصًا للطلاب للالتحاق بجامعاتها بعد تعلم لغة البلد واستيفاء بعض الشروط.

 

أعد قائمة بالجامعات التي تريد الالتحاق بها، بعد ذلك قم بالتقديم على أكبر عدد من الجامعات من خلال موقع الجامعة على الإنترنت. تختلف شروط التقديم من جامعة لأخرى لكن الوثائق عادة ما تكون مشتركة خاصة إذا كنت تقدم لجامعات مختلفة في دولة واحدة.

 

4. جهّز ملف التقديم بشكل جيد

التقديم على الجامعات في الخارج يختلف كثيرًا عن الجامعات في بلدك. هناك عدة اعتبارات بخلاف درجات الثانوية العامة تؤخذ في الاعتبار عند اتخاذ قرار قبول أحد الطلاب في الجامعة. قم بإرفاق سيرة ذاتية بها كل الأنشطة التي قمت بها من قبل سواء كانت رياضية أو ثقافية.

 

إذا كنت حصلت من قبل على أي جائزة في مجال معين قم بإضافتها كذلك في ملف التقديم. حاول الحصول على شهادات مكتوبة من أساتذتك تتضمن وصفا لقدراتك وأهم ما تتميز به. لا ترسل فقط شهاداتك الرسمية الأوراق المطلوبة حيث يكون قرار القبول في كثير من الأحيان بسبب خبراتك ومهاراتك وليس فقط تفوقك الدراسي.

 

5. المصاريف الجامعية قابلة للتفاوض

المصاريف المرتفعة للدراسة في الخارج تكون من الأسباب الرئيسية التي تمنع الكثير من الطلاب من الإقدام على هذه الخطوة، ما لا يعرفه الكثير من الطلاب أن مصاريف الدراسة الجامعية بالخارج قابلة للتفاوض مع إدارة الجامعة.

 

تمتلك معظم الجامعات في العالم برامج خاصة لغير القادرين ماديًّا عادة ما تكون موجهة للمتفوقين دراسيًّا وأصحاب المهارات الخاصة. لا تجعل مصاريف الجامعة سببًا في تراجعك عن هذه الخطوة. بعد حصولك على القبول راسل الجامعة واشرح لهم وضعك المادي وربما تحصل على فرصة لتخفيض المصاريف الجامعية.

 

6. المنح الدراسية ليست للمتفوقين فقط

صحيح أن بعض المنح الدراسية تكون موجهة للمتفوقين دراسيًا في مجالات معينة لكن هذا ليس هو الحال في كل المنح الدراسية. هناك منح دراسية لأصحاب المهارات الخاصة أو المتميزين رياضيًا.

 

هناك منح دراسية لبلاد معينة مثل المنح الموجة لبعض بلاد إفريقيا أو أصحاب الحاجة المادية. من خلال هذا الموقع يمكنك البحث عن عدد من المنح الدراسية المتوفرة للطلاب الدوليين من جامعات أو مؤسسات مختلفة حول العالم.

 

7. اختر التخصص الأنسب

كلما كان التخصص الجامعي قريب من مهاراتك وخبراتك كلما كانت فرصك أعلى للقبول في الجامعة، من خلال هذا الموقع يمكنك التعرف على عدد من التخصصات الدراسية وأفضل الجامعات للالتحاق بهذا التخصص.

 

يقدم لك الموقع كذلك ترتيبًا لأفضل الجامعات حول العالم والوثائق المطلوبة للالتحاق بكل جامعة. يمكنك كذلك من خلاله التعرف على المنح المتاحة لك في كل دولة وكيفية التقديم للحصول على هذه المنح وفرصك للالتحاق بكل جامعة.

 

8. حدد أولوياتك جيدًا

من المهم أن تعرف ماذا تريد أن تدرس ولماذا تختار دولة بعينها. إذا كانت الأولوية بالنسبة لك على سبيل المثال التعليم منخفض التكاليف فربما تكون ألمانيا خيارًا مناسبًا بالنسبة لك حيث تقدم الجامعات هناك التعليم بأسعار رمزية لكن قد تضطر للانتظار عامًا كاملًا أو سنة أشهر لتعلم الألمانية.

 

الالتحاق بجامعة في الخارج يحتاج إلى الكثير من البحث ودراسة الخيارات المختلفة. لا تجعل مصاريف الدراسة عائقًا أمامك ولا تستهن كذلك بتفوقك الدراسي في الثانوية العامة. حاول أن تقدم على أكبر عدد ممكن من الجامعات وستحصل بالتأكيد على قبول في إحداها لتبدأ رحلتك للدراسة في الخارج.

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد