تقرر النساء في جميع أنحاء العالم ارتداء – أو عدم ارتداء – الحجاب أو النقاب لأسباب متعددة. ترى بعض النساء أن الحجاب وسيلة لاندماجهن مع المجتمع المسلم أو لإثبات الذات كإنسان، بدلا من كائن جنسي، بينما تشعر أخريات أنه يحرمهن من فرديتهن أو يحولهن إلى متحدثات باسم الدين.

يقول عالم النفس فيرين سوامي من جامعة وستمنستر في لندن:

“إن الأسباب التي تجعل النساء يرتدين الحجاب معقدة بشكل كبير، لا يمكن اختزالها في سبب أو سببين”.

في العام الماضي، تساءل سوامي وأحد طلابه ما إذا كان للحجاب تأثير إيجابي على نظرة المرأة لجسدها. يقول سوامي:

“كانت هناك ثلاث أو أربع دراسات سابقة تظهر أن أصحاب الملابس المحافظة أو المحتشمة لديهم صورة ذهنية صحية عن أجسامهم”.

قام الفريق باستطلاع رأي ما يقرب من ستمائة امرأة مسلمة في بريطانيا. مائتان منهن تقريبًا قلن بأنهن لم يرتدين الحجاب قط، بينما قالت أخريات أنهن كنَّ يرتدينه على الأقل في بعض الأحيان. قام سوامي وزملاؤه بسؤال النساء مجموعة من الأسئلة لقياس مدى شعورهن حيال أجسادهن.

كان الفرق بين المجموعتين صغيرًا، ولكن في جميع المؤشرات، كانت وجهات نظر النساء اللاتي يرتدين الحجاب، على الأقل لبعض الوقت، أكثر إيجابية تجاه أجسادهن. لم يكن لديهن نفس الرغبة في خسارة الوزن، وأعربن عن تقديرهن لأجسامهن بصورة أكبر، وكانت الرسائل الإعلامية حول معايير الجمال أقل تأثيرًا عليهن. لم تؤكد الدراسة إذا ما كان ارتداء الحجاب يزيد من تقدير المرأة لذاتها، ولكن الدراسات السابقة قد أشارت إلى أن النساء الأكثر تدينا لديهن تصور أفضل عن أجسامهن.

ولكن سوامي يعتقد أن الحجاب يمكن أن يحمي المرأة من هوس فقدان الوزن للحصول على جسد رشيق. فهو يرى أن الحجاب يوفر نوعًا من الحماية ضد تشيؤ المرأة وحصرها في قالب جنسي.

لقد أجريت الدراسة فقط في بريطانيا، حيث ارتداء الحجاب أمر اختياري. ففي بعض البلدان الإسلامية، تطالب النساء بموجب القانون بارتداء النقاب، وتغطى وجوههن وأجسامهن. وفي بلاد أخرى، مثل فرنسا، يعتبر ارتداء النقاب أمرًا غير قانوني. ويقول سوامي أن تأثير الحجاب قد يكون مختلفا في البلاد التي تجبر فيها النساء على ارتدائه – أو التي لا يسمح لهن فيها بارتداء الحجاب.

تقول تبسُّم روبي، التي تدرس قضايا المساواة بين الجنسين في جامعة ميشيغان الغربية، أنها لم تتفاجأ بارتباط الحجاب بصورة ذاتية أفضل لدى النساء، لأن ارتداء الحجاب يمكن أن يكون تحريرًا بالنسبة لبعض النساء، حيث أنه يتيح لهن – وللآخرين من حولهن – التركيز على عقولهن، وليس أجسادهن. وتضيف قائلة:

“إن لكل المجتمعات والثقافات الزي الخاص بها، فالمجتمعات الإسلامية ليست استثنائية في هذا الصدد. لكن إذا كانت المرأة في الغرب لا تُسأل عن سبب ارتدائها الملابس القصيرة والمكشوفة، فلماذا إذن نتساءل عن الحجاب؟”.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد