أعلنت فرنسا منذ بضعة أيام أنها ستقوم بدفع تعويضات ليهود من حاملي الجنسية الأمريكية حاليًا كضحايا من ضحايا الهولوكوست.

تبلغ قيمة هذه التعويضات 60 مليون دولار ستدفعها فرنسا لأولئك الأمريكيين كتعويض لضحايا الهولوكوست الذي تم نقلهم بواسطة شركة السكك الحديدية الوطنية الفرنسية إلى ألمانيا بين عامي 1942 – 1944م. وستقوم كل من فرنسا والولايات المتحدة بتوقيع الاتفاقية خلال أيام.

ويبدو أن اليهود عندهم مقدرة خاصة على استغلال حدث الهولوكوست للاستمرار بطلب تعويضات من الحكومة الألمانية، ولعل آخر هذه التعويضات هو ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين الإسرائيلي والألماني من دفع الحكومة الألمانية لمبلغ مليار دولار أمريكي كتعويضات جديدة للضحايا اليهود وعددهم هنا 56 ألف شخص يعيش ثلثهم في إسرائيل حاليًا. وستقوم ألمانيا بدفع هذه التعويضات على دفعات بين عامي 2014م – 2017م. لكن الجديد في الأمر هو قيام دولة أوروبية جديدة بدفع تعويضات أيضًا، حيث يظهر للعيان أن اليهود لا يتركون فرصة للحصول على أموال إلا وطالبوا بها بقوة.

نلقي نظرة على أبرز التعويضات التي تلقاها اليهود من ألمانيا نتيجة المحارق التي قام بها نظام هتلر النازي بحقهم.

التعويضات الألمانية

ومنذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وبعد قيام دولة إسرائيل، بدأت الأخيرة جهودًا حثيثة من أجل الحصول على تعويضات لضحايا الهولوكوست إبان الحقبة النازية. وكنتيجة لذلك قامت إسرائيل ودولة ألمانيا الاتحادية عام 1952م بتوقيع اتفاقية لوكسمبورغ التي التزمت فيها ألمانيا بدفع تعويضات لليهود الناجين من الهولوكوست.

نصت الاتفاقية أيضًا على دفع تعويضات لدولة إسرائيل باعتبارها “الدولة التي ترث حقوق الضحايا اليهود”، والتي تقوم بالعناية باللاجئين الناجين من المحرقة النازية.

وفي الفترة بين عامي 1953- 1965م قامت ألمانيا بدفع تعويضات بقيمة 12 مليار مارك ألماني أي حوالي 845 مليون دولار أمريكي، منها 100 مليون دولار لصالح الضحايا المطالبين بالتعويضات فيما ذهب باقي مبلغ التعويضات لدولة إسرائيل. كما التزمت الحكومة الألمانية بدفع معاش شهري لكل يهودي ثبت تعرضه لأي مطاردة من قبل الحكم النازي في الفترة بين عام 1933م، ونهاية الحرب العالمية الثانية.

جدير بالذكر أن الحكومة الإسرائيلية برئاسة دافيد بن غوريون بررت الاتفاقية أمام المعارضين لها والمعتبرين أنها تحقيرًا لذكرى الضحايا، بالوضع الاقتصادي الخطير الذي تعرضت له إسرائيل في بدايات تأسيسها. ساهمت هذه الاتفاقية في خفض التضخم المالي لدولة إسرائيل من 66% إلى 4- 5%.

عام 1988م قامت ألمانيا بدفع 120 مليون دولار أمريكي كتعويضات أتاحت لبقية ضحايا الهولوكوست من اليهود الحصول على مبلغ شهري يقدر بحوالي 290 دولارًا لكل شخص لبقية حياته.

في هذه الأوقات كانت ألمانيا مقسمة لألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية، قامت ألمانيا الغربية بتوقيع الاتفاقية ودفع ثلثي قيمة التعويضات فقط، وحملت الثلث الأخير إلى جارتها الشرقية التي رفضت التوقيع على الاتفاقية. وبعد التوحيد عام 1991م قامت ألمانيا الموحدة بدفع الثلث الباقي من قيمة التعويضات.

وفي عام 1999م وافقت الحكومة الألمانية على دفع تعويضات جديدة لأشخاص يهود وغير يهود كتعويض على الرق والسخرة في المصانع النازية خلال الحرب العالمية. هذا الإعلان جاء بعد رفع دعاوى عديدة من قبل بعض هؤلاء الضحايا في المحاكم الأمريكية. ومن أجل أن تنهي الحكومة الألمانية بشكل نهائي على مثل هذه الأنواع من الدعاوى القضائية وتحمي صناعتها المستقبلية من المشاكل القضائية (حيث ضمت الدعوى المرفوعة شركات ألمانية هامة مثل بنك دويتشه وبي إم دبليو وفولكس فاجن وأوبل) قامت ألمانيا بإنشاء مؤسسة برأس مال وصل إلى 5 مليار دولار بحيث يستطيع ضحايا عمليات السخرة في المصانع الألمانية من التقدم بطلبات للحصول على مبالغ تقدر بين 2500 – 7500 دولار. وقد حصل حوالي 140 ألف يهودي من أكثر من 25 دولة على مثل هذه التعويضات حتى عام 2006م.


تفاصيل التعويضات الألمانية

وكانت قائمة التعويضات الألمانية المخصصة لضحايا الهولوكوست كالتالي:

1- تتحصل أسرة المتوفي على معاش بقيمة 755 دولارًا شهريًّا. وقد حصلت 4199 أسرة على هذه التعويضات.

2- الشخص الذي فقد صحته وقوته البدنية يتحصل على معاش بقيمة 480 دولارًا شهريًّا. وقد حصل 86138 شخصًا على هذه التعويضات؛ لتغطية نفقات العلاج الخاصة بهؤلاء الذين يملكون إعاقة بنسبة 25% أو أكثر.

3- تعويضات لهؤلاء الذين “فقدوا حريتهم” وهم الذين تم سجنهم أو استعمالهم في أعمال السخرة، أو تعرضوا لعمليات اختفاء قسري. تحصل هؤلاء على مبلغ 2,5 دولار عن كل يوم فقدوا فيه حريتهم، وهو مبلغ يتم تحصيله مرة واحدة فقط وليس معاش دوري.

4- هؤلاء الذين فقدوا ممتلكاتهم ومنازلهم يتم تعويضهم بمبلغ يدفع مرة واحدة، ولا يزيد عن 18750 دولارًا أمريكيًّا طبقًا لأسعار العملات في وقت الخمسينيات.

5- تم تعويض عدد 8382 شخصًا عن الضرر الذي تعرضوا له في وظائفهم بمعاش شهري يقدر بحوالي 483 دولارًا أمريكيًّا، أو بمبلغ يدفع مرة واحدة يصل إلى 6000 دولار حسب طبيعة كل حالة.

6- تم دفع مبالغ تتراوح بين 250 – 1939 دولارًا أمريكيًّا منذ عام 1957م، وحتى عام 1969م، لعدد 22 ألف يهودي أصيب بإعاقة نتيجة الاضطهاد النازي كمعاش شهري.

7- بين عامي 1957 – 1966م تم دفع مبالغ لمرة واحدة تتراوح بين 50 – 100% من تعويضات سابقة نتيجة فقدان الممتلكات والمجوهرات وغيرها.

8- منذ عام 1988م تم دفع تعويضات في صورة مبالغ تتراوح بين 2500 – 3000 دولار تدفع لمرة واحدة لحوالي 202 ألف يهودي قاموا بالهجرة من مناطق وسط وشرق أوروبا إلى إسرائيل.

9- في عام 1993م تم دفع تعويضات في صورة معاش شهري بقيمة 250 دولارًا أمريكيًّا لحوالي 49 ألف يهودي من ضحايا الهولوكوست.

10- عام 1999م قامت ألمانيا بدفع معاشات شهرية بقيمة 125 دولارًا أمريكيًّا لعدد 13479 يهوديًّا مقيمًا في مناطق وسط وشرق أوروبا نتيجة الهولوكوست.

هناك العديد من التعويضات الأخرى التي دفعتها ألمانيا في أعوام 1990م و1991م و1999م، بالإضافة لتعويضات أخرى في الفترة من 1950م إلى ثمانينات القرن الماضي خاصة بالسخرة في المصانع النازية.


التعويضات الأوروبية

وقامت الحكومة الألمانية بعقد اتفاقيات ثنائية مع عدد من الدول الأوروبية من أجل تعويض ضحايا الهولوكوست النازي المنتميين لها.

1- النمسا: دفعت ألمانيا مبلغ 101 مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1961م.

2- بلجيكا: دفعت ألمانيا مبلغ 80 مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1960م.

3- الدانمارك: دفعت ألمانيا مبلغ 16 مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1959م.

4- فرنسا: دفعت ألمانيا مبلغ 400 مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1960م.

5- اليونان: دفعت ألمانيا مبلغ 115 مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1960م.

6- إيطاليا: دفعت ألمانيا مبلغ 40 مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1961م.

7- هولندا: دفعت ألمانيا مبلغ 125 مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1960م.

8- النرويج: دفعت ألمانيا مبلغ 60 مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1959م.

9- بريطانيا: دفعت ألمانيا مبلغ 11 مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1964م.

10- لوكسمبورغ: دفعت ألمانيا مبلغ 18 مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1959م.

11- سويسرا: دفعت ألمانيا مبلغ 10 ملايين مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1961م.

12- السويد: دفعت ألمانيا مبلغ مليون مارك ألماني طبقًا لاتفاقية عام 1964م.


عرض التعليقات
تحميل المزيد