بدأ يوم أمس الأربعاء العمل باتفاق الهدنة بين مقاتلي المعارضة ومنهم المرتبطين بداعش وتنظيم القاعدة وبين النظام السوري.

الهدنة تسمح بمغادرة أكثر من 800 شخص لحي الوعر المحاصر منهم أطفال ونساء ومنهم أيضاً مقاتلين لداعش ومقاتلين للمعارضة السورية المسلحة في انتظار الخروج لتسليم ما كان يطلق عليه سابقاً قلب الثورة السورية.

هذه المدينة كانت أحد أبرز رموز المعارضة السورية وتسليمها للنظام يمثل ضربة موجعة للمعارضة.

يذكر أن هذه الهدنة تمت برعاية الأمم المتحدة وتنص على إخلاء الحي من المسلحين والأسلحة، ليغادر المئات من السوريين مستغلين وقف إطلاق النار.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد