أخيرًا وبعد انفصال بين آخر حلقات الجزء الأول وأولى حلقات الجزء الثاني – والذي دام لسنة – كان يوم 14 فبراير هو يوم عرض وانطلاق الجزء الثاني من مسلسل هاوس أوف كاردز ((House of Cards)) كاملاً على الإنترنت.

1

فقد أحيا الكثيرون من المحبين والمنتظرين للمسلسل مساء عيد الحب وهم يشاهدونه بعد أن أفرجت نتفليكس – الشركة الأمريكية للعروض الترفيهية على الإنترنت والمنتجة له – عنه كاملاً دفعة واحدة، مما دفع شبكة CNN للتعليق ساخرة على الموضوع بأن الكثير من حفلات عشاء عيد الحب ستخلو من عشاق ومتابعي المسلسل، لانشغالهم بمشاهدة 13 حلقة متواصلة منه.

2-2

وهو الأمر الذي ظهر من عدد التويتات وكتابة اسم المسلسل على تويتر مثلاً، فوصلت في اليوم السابق لعرضه – 13 فبراير – لأكثر من 65 ألف تويتة حول العالم، ويوم عرضه وصلت لأكثر من 84 ألف تويتة.

1964412_807591265920924_492247548_n

3

عضو الكونجرس الأمريكي، فرانسيس أندروود، وعده الرئيس بمنصب وزير الخارجية حال فوزه بالرئاسة، إلا أن الرئيس الأمريكي استبعده وفضل عضوًا آخر بعد ذلك، فيقرر فرانسيس الانتقام لفقدانه المنصب ويسعى للحصول عليه بإصرار، هكذا كانت قصة الجزء الأول من المسلسل، ومن خلالها ظهر حال السياسة الأمريكية، وكيف تدور الصراعات بين رموزها، مُظهرًا ما يدور بين أعضاء الكونجرس من الحزب الديمقراطي أنفسهم من جهة وبينهم وبين أعضاء الحزب الجمهوري من جهة أخرى.

4

يتعرض المسلسل في الكثير من مشاهده لانتقاد الرئيس الأمريكي وكيفية تخطيطه للترشح لفترة رئاسية إضافية، واستغلاله لكتلة حزبه في البرلمان لتمرير قوانين بعينها، ويبدو أن هذا ما لفت نظر الرئيس الأمريكي باراك أوباما له، وجعله يؤكد مشاهدته للجزء الأول بطلبه نسخة مسبقة للجزء الثاني من أحد المسئولين التنفيذيين لشركة نتفليكس، خلال الاجتماع الذي جمعه مع وفد تكنولوجي كان قد ضم ممثلين من شركات جوجل وفيس بوك وأبل في أواخر العام الماضي، معللاً طلبه بمدى تشوقه لمشاهدة الحلقات، مضيفًا أنه يتمنى أن تكون الأمور في واشنطن صارمة وفعالة مثلما هو الحال في المسلسل.

ثم كان تأكيد أوباما على مشاهدته وتشوقه للمسلسل مرة أخرى بتويتة قد كتبها إلى القائمين على المسلسل عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قبل يوم من طرح الموسم الثاني قائلاً: “غدًا: هاوس أوف كاردز لا مزيد من حرق الأحداث من فضلكم”.

5

يؤدي الممثل القدير كيفين سبيسي دور فرانسيس أندروود عضو الكونجرس عن الحزب الديمقراطي الحاكم، وتقوم الممثلة روبن رايت بتأدية دور كلير زوجة فرانسيس وصاحبة مؤسسة خيرية، وتشترك مع زوجها في كتابة مشاريع قوانين تسهل عملها في مؤسستها من ناحية وتعطي واجهة جيدة لزوجها من أخرى.

6

بينما تؤدي الممثلة كيت مارا – بطلة المسلسل الثالثة في الجزء الأول – دور صحفية طموحة تدعى زوي بارنز وتقيم علاقة جنسية مع فرانسيس للحصول على أخبار حصرية من داخل البيت الأبيض.

7

هاوس أوف كاردز ليس أول الأعمال الفنية الأمريكية بالطبع التي تتناول الرئيس الأمريكي، فقد سبق وجسد الممثل تشارلز لوجان شخصية الرئيس الأمريكي لثلاث مواسم في مسلسل 24، وقامت الممثلة أليسون تايلور بنفس الدور في نفس المسلسل مدة موسمين، وبجانب الأعمال التليفزيونية فقد تناولت أفلام منها واج ذا دوجWag The Dog  زواية فساد السياسة في البيت الأبيض من قبل.

8

وتقدر الميزانية المخصصة للمسلسل من شركة نتفليكس بمبلغ ضخم يصل لـ100 مليون دولار لإنتاج أول وثاني أجزاء المسلسل.

9

وقد يكون هذا هو الأمر الذي انعكس على جودة كل شيء بالمسلسل حتى حصد تسعة ترشيحات لجائزة الإيمي Emmy Awards، منها أفضل إخراج وأفضل ممثلة وممثل عن دور رئيسي، وهو ما يضع المسلسل ببورصة “الأول عبر تاريخ الإيمي” بعدما أصبح أول مسلسل يُبث عبر الإنترنت ويرشح لجائزة رئيسية من جوائز إيمي منذ تأسيسها من 65 عامًا.

10

حيث فاز من التسعة ترشيحات في الإيمي بثلاث جوائز في الحفل الذي أذاعته قناة CBS في 22 سبتمبر الماضي، من ضمنها جائزة أفضل إخراج تليفزيوني لمخرج المسلسل ديفيد فينشر.

11

عرض التعليقات
تحميل المزيد