بعد صراع طويل مع بيرني سندرز، أُعلن البارحة فوز وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، والمرشحة الرئاسية الحالية، هيلاري كلينتون، بالانتخابات الرئاسية التمهيدية للولايات المتحدة، فوز يعتبره كثير من المحللين انتصارًا للديمقراطية الأمريكية، متمثلًا في فوز امرأة، للمرة الأولى في تاريخ أمريكا، بترشيح أحد الحزبين الرئيسيين في البلاد، لخوض الانتخابات الرئاسية.

ركزت هيلاري كلينتون بشكل كبير، في خطابها أمام أنصارها، على أن الوقت قد حان لتجلس سيدة، على المقعد الأهم في واشنطن، بعد أن كان هذا المقعد من نصيب الرجال، حصرًا لسنوات طويلة، ومع مسيرة طويلة ومثمرة، في أروقة السياسة الأمريكية والعالمية، تُعد كلينتون واحدة ضمن عدد من النساء، استطعن تجاوز كل العقبات، ووصلن إلى أقوى المناصب في العالم.

من هم إذًا أقوى عشر نساء في العالم، وفقًا لتصنيف فوربس لعام 2016؟

10- آنا بوتين

بعد موت والدها عام 2014، كان مصير آنا أن تكون الوريث الطبيعي له، ولتترأس أكبر مصرف في إسبانيا وأوروبا، مصرف سانتاندر، الذي أسسه إميليو بوتن، ويُعد من أكبر المصارف الاستثمارية في القارة العجوز.

تتمتع آنا بتاريخ طويل من العمل في المجال المصرفي، لصالح والدها بالطبع، وتُعد الآن واحدة من أقوى الاقتصاديين في أوروبا والعالم، وتمتلك آنا خبرة طويلة في مجال الاستثمار، بدأتها بالعمل في مجموعة جي بي مورجان، بالولايات المتحدة الأمريكية، وصولًا إلى العمل لصالح والدها، في بنك العائلة بإسبانيا.

9- ميج ويتمان

تتربع ويتمان على عرش شركة التكنولوجيًا الشهيرة إتش بي، بصفتها المدير التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة، بدأت ويتمان حياتها العملية بالدراسة، في كلية الأعمال بجامعة هارفارد، ثم تنقلت بعدها للعمل في أكثر من وظيفة إدارية، لصالح شركات عالمية، مثل ديزني وإي باي، وخاضت ويتمان الانتخابات في ولاية كاليفورنيا، في عام 2010، وفازت بترشيح الحزب الجمهوري، إلا أنها خسرت السباق لصالح جيري براون.

8- سوزان وجيسيكي

إن كنت تبحث عن أشهر النساء، في عالم التقنية والإنترنت، فيمكن تصنيف سوزان كسيدة الإنترنت الأولى، بلا منازع، عاملة في منصب المدير التنفيذي لموقع يوتيوب، كما تعتبر من صانعي القرار الرئيسيين داخل أروقة جوجل.

بدأت سوزان حياتها بدراسة الأدب في جامعة هارفارد، ثم انتقلت للعمل في وادي السيليكون بكاليفورنيا، وحصلت هناك على ماجستير الأعمال والاقتصاد، وتُعد من أكثر النساء تأثيرًا في عالم المال والإعلانات، حول العالم.

7- شيرل ساندبيرج

من المحتمل جدًا أن تكون وصلت إلى هذا المقال، بسبب عمل هذه السيدة في فيس بوك، شيرل هي الرئيس التنفيذي للعمليات في فيس بوك، وأول امرأة تصل إلى عضوية مجلس إدارة الموقع، تخرجت شيرل من جامعة هارفارد، الجامعة صاحبة نصيب الأسد من ذوات النفوذ، وتنقلت للعمل في عدة قطاعات حكومية، وشركات تقنية كجوجل، حيث كانت نائب رئيس المبيعات العالمية عبر الإنترنت، وتتمتع شيرل بثروة هائلة، حصلت عليها بسبب أسهمها في فيس بوك، وتعتبر من أغنى النساء في الولايات المتحدة الأمريكية، بثورة تقدر بـ 1.3 مليار دولار.

6- كريستين لاغارد

الوزيرة السابقة للشؤون المالية والاقتصادية في فرنسا، والرئيس الحالي لصندوق النقد الدولي، صُنفت لاغارد كأفضل وزيرة مالية في منطقة اليورو، بادئة حياتها بالعمل كمحامية، ثم انتقلت للعمل كمديرة لمكتب ماكينزي، شركة الاستشارات الشهيرة، بمدينة شيكاغو الأمريكية، ثم تدرجت في مناصب متعددة، حتى وصلت لمنصب وزيرة المالية في فرنسا.

5- ماري بارا

بعيدًا عن عالم التقنية والسياسة، تحتل بارا منصب المدير التنفيذي لثالث أكبر شركة سيارات في العالم، جنرال موتورز، وعلاقة بارا بالشركة تشبه علاقة الأم بأبنائها، حيث درست بارا الهندسة في معهد جنرال موتورز، وتدرجت بعدها في مناصب مختلفة، داخل نفس الشركة، لتصل في النهاية إلى منصب الرئيس التنفيذي، وكانت حياة بارا مليئة بالتحديات، حيث كانت ابنة لأسرة فقيرة، من مدينة ديترويت الأمريكية، قبل انتقالها للعمل في جنرال موتورز، في سن الثامنة عشر.

4- مليندا غيتس

مليندا هي زوجة رجل الأعمال الأغنى في العالم، بيل غيتس، وبدأت حياتها بالعمل لصالح شركة مايكروسوفت، في بداية تأسيسها، وتزوجت مؤسس الشركة، وأصبحت فيما بعد مديرة لبعض أهم مشاريع الشركة، مثل مايكروسوفت أوفيس ومايكروسوفت بوب، أسست هي وزوجها جمعية خيرية، تُعد الأكبر في العالم، من حيث مستوى الإنفاق، وتخصص أموالها لدعم مشاريع عديدة، في قطاعي الصحة والتعليم.

3- جانيت يلين

تاريخ يلين مثير للإعجاب، حيث جمعت فيه بين العمل الأكاديمي، في واحدة من أعرق الجامعات في العالم، جامعة كاليفورنيا المؤسسة في عام 1868، وبين العمل السياسي والحكومي، وشغلت قبلًا منصب نائب رئيس مجلس المحافظين، للنظام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، ثم رشحت في عام 2013، من قبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، لرئاسة الاحتياطي النقدي، لتكون أول سيدة تتولى هذا المنصب، المصنف على أنه المنصب الاقتصادي الأهم عالميًا، أو كما يطلق البعض على من يشغله «وزير اقتصاد العالم».

2- هيلاري كلينتون

بدأت كلينتون عملها في المجال الحقوقي، كمستشارة قانونية في الكونغرس الأمريكي، ثم تزوجت بعدها بيل كلينتون، الرئيس الأمريكي السابق، وعملت على تأسيس مؤسسة أركنساس للأسرة والطفل، واهتمت هيلاري، طوال عملها القانوني، بإصلاح المنظومة الصحية والتعليمية، بالولايات المتحدة، واستمرت جهودها في هذا المجال، حتى بعد وصولها للبيت الأبيض كسيدةٍ أولى، وتولت منصب وزير الخارجية الأمريكية، في الفترة الأولى من رئاسة باراك أوباما، فضلًا عن ارتفاع حظوظها، في الانتخابات الرئاسية الجارية، أمام دونالد ترامب، بعد فوزها بترشيح الحزب الديموقراطي.

1- أنجيلا ميركل

«السيدة الحديدية» كما تصفها التقارير الإخبارية، متربعة على القائمة كأقوى سيدة في العالم، وهي زعيمة حزب الاتحاد الديموقراطي المسيحي، أحد أكبر وأهم الأحزاب السياسية في ألمانيا، وتولت منصب المستشارية الألمانية عام 2005، وهو المنصب الأول والأهم في ألمانيا الاتحادية.

حصلت ميركل على الدكتوراه في مجال الفيزياء الكمية، وتدرجت بعد ذلك في عدد من المناصب الحكومية، قبل أن تصل إلى منصبها الحالي.

المصادر

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد