بينما كنت تتابع الأخبار على التلفاز، أو عبر البث الحي ومختلف المنشورات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خلال الأسبوع الماضي للوقوف على آخر المستجدات في القضية الفلسطينية، بدءًا من حي الشيخ جراح، مرورًا بمنع المصلين من دخول المسجد الأقصى، ورد المقاومة الفلسطينية، تصاعد العدوان الإسرائيلي وقصف قطاع غزة وتدمير أبراجه وبنيته التحتية؛ ربما باغتتك بعض الأسئلة التي وجهها إليك أطفالك للاستفسار عما تشاهد.

في حال أنك تجاهلت أسئلتهم، أو أنك أجبت بطريقة مقتضبة دون توضيح تفاصيل القضية، أو لم تعرف ما الذي يمكنك قوله وبأي صورة؛ فهذا التقرير موجه إليك، نقدم خلاله دليلًا مبسطًا يمكنك اتباعه لتعليم أطفالك القضية الفلسطينية.

في البداية.. احذر الخط الفاصل بين التوعية والتسبب بالأذى النفسي

في البداية، وخوفًا من أن تتسبب توعية الأطفال بالقضية الفلسطينية، والحديث عن العدوان الإسرائيلي الأخير – والمتكرر – على الفلسطينيين، أي أذى أو صدمة نفسية للأطفال؛ قرر «ساسة بوست» التواصل مع استشاري وطبيب نفسي، متخصص في التعامل مع الأطفال والمراهقين.

منازل مدمرة في فلسطين

منازل مدمرة في فلسطين. مصدر الصورة: المركز الفلسطيني للإعلام

يقول دكتور محمد حامد، إنه عند البدء في توعية الأطفال بالقضية الفلسطينية، يجب تقسيم الخطوات إلى أربع مراحل:

أولًا: التعريف بالقضية وشرح المفاهيم وتعريفهم بدولة فلسطين والصهيونية، ومعنى الأرض والحق المغتصب، ويتأتى هذا بطريقة تنمية المفاهيم وشرح ما تعنيه كل كلمة.

ثانيًا: التدريب العملي وتحويل المفاهيم إلى تجارب عملية لإيصال المفاهيم وتثبيتها. ولتثبيت مفهوم الأرض وانتزاع الملكية، اسأل الطفل عما سيفعله إذا استولى أحد الأشخاص على غرفته وطرده منها ومنعه من دخولها مرة أخرى والاستفادة بمحتوياتها؟

ثالثًا: تعليق الطفل بالمكان، ويكون عن طريق الحديث عن قدسية فلسطين، وعروبتها، وتراثها، ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، وأنها مكان ميلاد المسيح عيسى بن مريم، ومنها عرج النبي محمد للسماء في رحلة الإسراء والمعراج، واعرض له صور لطبيعتها الخلابة وآثارها المقدسة.

بعد تعلق الطفل بالمكان، اسأله هل يتمنى زيارته؟ وهنالك أخبره بأن هذا غير ممكن في الوقت الراهن، وانتقل إلى مرحلة الربط والإسقاط.

رابعًا: الربط والإسقاط، وفي هذه المرحلة، يعرف الطفل أن هذا المكان الذي أحبه وعرفه من حديثنا عنه، هناك من طرد أصحابه منه واستولى عليه، وأن الصهاينة انتزعوا الأرض من الفلسطينيين، وربط هذه الخطوة بالمرحلة الثانية التي تدرب فيها على انتزاع غرفته -أرضه-.

جندي إسرائيلي يركل علم فلسطين

جندي إسرائيلي يركل علم فلسطين. مصدر الصورة: بيزنس إنسايدر

وأوضح حامد أنه من الممكن أن يرى الطفل مشاهد مصورة وفيديوهات لما يحدث في فلسطين، مع التشديد على ألا تكون مشاهد دموية، أو بها مشاهد للقتل، ووضع أمثلة لما يمكن أن يراه الأطفال، وتكون مثل إهانة الإسرائيليين للعلم الفلسطيني، أو تهديدهم لأصحاب الأرض بالسلاح دون قتل، أو مشاهد للمباني المهدمة، ومشاهد بكاء الأطفال.

وقد أشار حامد إلى ضرورة التبكير في شرح القضية، فالسن المناسبة لزرع الاهتمامات والعقائد والغرائز أو انتزاعها يكون في عمر ثلاث إلى سبع سنوات.

والآن، إليك الخطوات التي تساعدك على تعليم طفلك القضية الفلسطينية.

1- حق العودة والنكبة والتهجير.. ابدأ ببعض المصطلحات المرتبطة بالقضية الفلسطينية

اشرح لطفلك معنى الأرض والوطن، ومعنى السرقة، وسرقة الأرض، والتهجير، ومعنى الصهيونية واليهودية، والفرق بينهما، فاليهودية دين سماوي، يعتمد في تعاليمه على التوراة التي أنزلت على النبي موسى، ويسمى أتباعها اليهود، وينتشرون في شتى بقاع الأرض.

أما الصهيونية، فهي حركة سياسية يهودية ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر، وتؤمن بأن فلسطين أرض أجدادهم، وكانت تسعى لإقامة وطن لليهود في فلسطين، ولذا نادوا بهجرة اليهود إليها، واتخذوا اسمها من جبل صهيون في فلسطين، وهو جبل مقدس في الديانة اليهودية.

إخراج الفلسطينيين من ديارهم (1948)

إخراج الفلسطينيين من ديارهم (1948). مصدر الصورة: الموسوعة الفلسطينية

ولإيصال مفهوم التهجير وحق العوة للطفل، اسرد له أصل الحكاية، وقل له إن فلسطين كانت دولة واحدة، حتى أعلنت منظمة الأمم المتحدة إصدار قرار بتقسيمها إلى دولتين؛ عربية ويهودية في نوفمبر (تشرين الثاني) 1947. هنالك، بدأ طرد الفلسطينيين من أراضيهم وممتلكاتهم التي أصبحت تابعة للجزء اليهودي.

ولأن اليهود لم يكتفوا بالأراضي المخصصة لهم وفقًا لقرار التقسيم، زحفوا على الأراضي الأخرى وبدأوا في ارتكاب المجازر ضد الشعب الفلسطيني، مما دفع المزيد من الفلسطينيين إلى الهجرة وترك ديارهم، فيما سموه بالنكبة الفلسطينية.

وقد حدثت في تلك الفترة موجات تهجيرية كبرى، كان أولها خلال الحرب العربية الإسرائيلية في عام 1948. ولكن سبقتها عمليات تهجيرية أخرى بسبب الهجمات المتكررة للجماعات العسكرية الصهيونية ضد الفلسطينيين مثل هجوم عناصر من جماعة الهاغاناة على سكان قرية الخصاص شمالي فلسطين، وقتلت من سكانها 10 أشخاص في ديسمبر (كانون الأول) 1947، وفي الشهر ذاته، هاجمت الجماعة قرية بلد الشيخ وقتلت 17 شخصًا، كما هاجمت العصابة فندق سميراميس في حي القطمون بالقدس وهدمته بالمتفجرات وقتلت الكثيرين.

كذلك ارتكبت عصابة إرغون الصهيونية جرائم في حق الفلسطينيين في أواخر عام 1947 وأوائل عام 1948، وكانت تستخدم القنابل والمتفجرات للقيام بعملياتها الإرهابية. ونفذ الصهاينة مذبحة في دير ياسين في أبريل (نيسان) 1948، والتي قدر عدد ضحاياها بين 250 و360 من المدنيين العزل. في الشهر التالي، وتحديدًا في 15 مايو (أيار) 1948، أُعلن ديفيد بن جوريون، الرئيس التنفيذي للمنظمة الصهيونية العالمية ومدير الوكالة اليهودية، قيام الدولة الإسرائيلية.

ورغم رفض الموقف الإسرائيلي لعودة المهجرين إلى أراضيهم، يتمسك الفلسطينيون بحق العودة بوصفه حقًّا شخصيًّا وتاريخيًّا وقانونيًّا لا يمكن إلغاؤه، رغم المحاولات الإسرائيلية لطمسه وتجاوزه.

2- علم طفلك أهمية المقاومة بأبسط الطرق والأمثلة

اسأل طفلك عما يجعله يشعر بالأمان، غالبًا سيذكر وجوده بالبيت أو إلى جوارك، وهنا اطلب منه أن يصف شعوره ما إذا جاء أحدهم وسرق منه ما يمنحه شعور الأمان؟ بالطبع سيشعر بالحزن والظلم.

ولزرع مفهوم المقاومة، وجه إليه السؤال، هل سيستسلم لمن يسرق منه هذا الشعور أم سيقاومه ويصده ويرفض ما يفعله ويدافع عن حقه؟

بعد هذا الحوار ما بين سؤال وجواب، كل ما عليك أن تُسقِط هذا النقاش على ما يحدث على أرض فلسطين، وحي الشيخ جراح الذي انتشرت أخباره في الفترة الماضية، وتوضح له كيف جاء هذا المحتل الغاشم ليسرق حق الفلسطينيين في العيش على أرض وطنهم بأمان، وكيف ينهب ويدمر ويقتل، وفي الوقت ذاته يستنكر مقاومة صاحب الأرض.

3- عرِّف طفلك بآثار فلسطين الدينية وتاريخها القديم

اشرح لطفلك لماذا نحب فلسطين، وكيف يتعايش فيها المسلمون والمسيحيون معًا، وتتجاور فيها مقدساتهم، كما يتشارك المسلمون والمسيحيون معًا في تقديس الحرم القدسي والحرم الإبراهيمي في الخليل. يمكنك الاعتماد على بعض مقاطع الفيديو المخصصة للأطفال لتكون الطريقة أكثر بساطة، مثل فيديو عرض صور تلك المقدسات والتعريف بها.

أخبر طفلك بأن فلسطين مقدسة عند المسيحيين، حيث ولد المسيح وعاش في مدينة بيت لحم، وانطلقت من هناك المسيحية إلى دول العالم. وتوجد في فلسطين كنيسة المهد، وطريق الآلام المقدسة التي سلكها المسيح من باب الأسباط إلى كنيسة القيامة.

كنيسة المهد والمسجد الأقصى

كنيسة المهد والمسجد الأقصى

وأخبر طفلك أيضًا عن قصة الإسراء والمعراج، وكيف سافر النبي مع جبريل من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ثم عرج النبي إلى السماء ووصل إلى سدرة المنتهى.

ولأن دولة الاحتلال وأتباعها، تزعم أن المسجد الأقصى مبني على هيكل سليمان، فيتوجب عليك أن تخبر طفلك أن المسجد الأقصى هو ثاني مسجد بني على الأرض، وأن أغلب الآراء تقول إن آدم هو من بناه، واستكمل إبراهيم بناءه، ومن بعده أبناؤه، ثم عمل سليمان على تجديده.

ولتعزيز ارتباطه الذهني بالمكان، اقرأ له كتاب «أطلس معالم المسجد الأقصى» لشرح معالم المسجد الأقصى وتاريخه، واسرده له بطريقة مبسطة، واجعله يشاهد صور المعالم التي تحكي عنها. يضم الكتاب شرحًا معززًا بالصور لتوضيح تاريخ المسجد الأقصى وبيان قدسيته وكافة معالمه؛ مساجده، ومآذنه، وقبابه، وأبوابه، وأروقته، ومنابره، ومحاريبه.

4- عرِّف طفلك بالتراث الفلسطيني

كعادة الشعوب الأصيلة، تمتلك فلسطين فلكلورًا وتراثًا شعبيًّا تحرص على توريثه من جيل لآخر، من ملابس، وأغانٍ، وفنون شعبية.

تعد الدبكة الفلسطينية إحدى صور التراث الشعبي الفلسطيني، وفيها يرقص مجموعة لا تقل عن 10 أشخاص بحركات معينة، ويضربون أرجلهم في الأرض على أصوات أغانٍ فلسطينية تراثية. وأصبحت الدبكة الفلسطينية أحد أشكال النضال بعد نكبة 1948، بعدما كانت عنصرًا مميزًا في الاحتفالات والمناسبات السعيدة.

اعرض لطفلك صورة الكوفية الفلسطينية الشهيرة التي تعد رمزًا للنضال الفلسطيني، وأخبره بأن فلسطين تشتهر بملابسها الخاصة التي تختلف من مدينة لأخرى، ولكنها تتشابه فيما بينها إلى حد ما في الشكل.

خارطة أزياء فلسطين الشعبية

خارطة أزياء فلسطين الشعبية. المصدر: موقع: خزائن

على جانب آخر، ولأن سطو الإسرائيليين على المطبخ الفلسطيني، صار يحدث على الملأ، عرِّف طفلك بأشهر الأصناف الفلسطينية مثل الششبرك، والمجدرة، والعكوب، والمنسف وسلطة الحمص والفلافل، واحك له عن المأكولات التي ترتبط بمدن فلسطينية معينة، مثل الكنافة النابلسية، والملبن الخليلي، وكعك القدس، ومفتول يافا، وتمرية عكا، ومقيقة الناصرة، ومسخن طولكرم.

5- المكان «احنا.. وجودنا.. ذكرياتنا ومستقبلنا»

اعرض على طفلك بعض المقاطع والأفلام التسجيلية، التي تحكي الوضع في الأراضي المحتلة بلغة مبسطة، وليكن على سبيل المثال فيلم المكان للمخرج الفلسطيني عمر رمال، الذي أخرجه مؤخرًا للتضامن مع أهل فلسطين وتوضيح ما يدور على الأرض المحتلة.

الفيلم قصير لا تتجاوز مدته دقيقة و24 ثانية، لكنه يصور وحشية ما يفعله الاستعمار دون أن تظهر مشاهد دماء مما يجعله مناسبًا للأطفال.

يظهر في الفيلم أفراد أسرة فلسطينية، يحكي كل فرد منهم عن أكثر مكان يحبه في بيته، وفي الخلفية يفرغ الإسرائيليون المنزل من محتوياته، ثم يطردون سكانه إلى الخارج.

اشرح لطفلك أن هذا ما يفعله المستعمر الصهيوني حينما يُهجر الفلسطينيين من منازلهم ويستولي عليها ليقيم مستوطنات إسرائيلية، ويقطعون أشجار الزيتون التي طالما اشتهرت بها فلسطين، ليقيموا المزيد من المستوطنات.

6- «لن تجعلوا من شعبنا شعب هنود حمر»

إذا كان الطفل يشاهد العنف الإسرائيلي، وكيف بإمكانهم القتل والتدمير، فقد يتسلل إلى داخله أن لهم القوة والغلبة، فيشعر باليأس. هنا، يحين دورك لتساعده على هزيمة اليأس، وأخبره أن مدينة القدس كانت محتلة من قبل، وقد حررها صلاح الدين. ساعده على استعادة الثقة، وأخبره أن الاحتلال سينتهي لا محالة، واعرض عليه بعض الصور التي تظهر قوة المقاومة الفلسطينية، وأخرى توضح ضعف الإسرائيليين وبكاءهم.

7- الاستماع إلى أغانٍ عن فلسطين

يفضل الأطفال الاستماع إلى الأغاني والأناشيد ومشاهدة الكارتون، لذا، يمكنك استخدام الأناشيد والأغاني لتعليمه القضية الفلسطينية. فأغنية «أنا دمي فلسطيني» للمطرب محمد عساف، يصاحبها رقص مجموعة من الشباب لرقصة الدبكة الفلسطينية.

أما إن كان طفلك من محبي الاستماع إلى الأغاني باللغة الإنجليزية، فيمكنه التعرف إلى ملخص لتاريخ فلسطين منذ الحكم العثماني حتى وقوعها في أيدي الاحتلال الإسرائيلي بصوت الناشطة المصرية إيمان عسكر في أغنية لا تتجاوز مدتها دقيقة و35 ثانية.

كذلك، يمكنك اختيار بعض حلقات الكارتون التي تحكي عن القضية الفلسطينية وتستعرض تاريخ فلسطين والمسجد الأقصى، مثل كارتون «المسجد الاقصى»، وفيلم «حكاية القدس»، وفيلم «بداية قضية فلسطين».

8- القضية الفلسطينية في الأنشطة التعليمية والترفيهية

اختر وقتًا محددًا وليكن ساعة أسبوعيًّا لممارسة بعض النشاطات الخاصة بفلسطين، ويمكنك طباعة بعضها عبر الإنترنت. يمكنك صنع صور وبطاقات تعريفية عن فلسطين، وبطاقات عن الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية، وبازل لتجميع الصور.

اعرض لطفلك خريطة فلسطين والاسم العربي لكل منطقة فيها، ثم اسأله عنها فيما بعد، واستعرض المناظر الطبيعية في فلسطين المحتلة مثل بحيرة طبرية ومغارة الشموع.

9- بالرسم والكتابة.. اجعل طفلك يعيد ما تعلمه

شجع طفلك على شرح كل ما تعلمه عن القضية الفلسطينية لأصدقائه وأقاربه ليصبحوا على دراية بما يحدث في الأرض المحتلة. اطلب من طفلك أن يرسم علم فلسطين، ومعالمها، وخريطة فلسطين الكاملة إن استطاع.

إذا كان طفلك يمكنه الكتابة، اطلب منه أن يكتب بطاقات تعريفية بفلسطين وأرضها وحدودها ومعالمها الدينية والطبيعية.

10- شجِّع الطفل على متابعة الأخبار

أثناء متابعتك للأخبار، اطلب من طفلك أن يجلس ويشاهد معك، وفي الوقت ذاته، ازرع بداخله التفاؤل والثقة بأن الغلبة لأصحاب الأرض الأصليين، وأن المحتل حتمًا سيرحل. اشرح لطفلك – فوق 10 سنوات – ما يفعله الصهاينة من قصف وقتل ودمار.

لكن انتبه ألا تجعله يشاهد صور القتل والدماء. اعرض عليه صور فلسطين الخالية من الدمار، وفي المقابل صور أخرى للدمار الذي يحل بعد عمليات القصف الصهيونية – دون جثث أو دماء – واشرح له كيف أن الإسرائيليين اللصوص يهدمون البيوت وينشرون الخراب.

الاحتلال الإسرائيلي

منذ سنتين
دليلك المبسط لفهم القضية الفلسطينية في 5 محطات

عرض التعليقات
تحميل المزيد