أسندت الحاجة «أم جهاد» ذات الملامح الباهتة، ظهرها إلى باب بيتها، وكالعادة كانت عيونها ساهمة، فيما تتصارع جفونهما في حركةٍ رتيبة، يعرفها كل فاقدي البصر، تقول الوالدة وهي تتحسس زاوية عتبة البيت: «باتت المشاهد مشوشة وأكثر فوضى من ذي قبل، ذهب من كان يروض لنا كل هذه الفوضى»، ثم أردفت: «اللون يميل الآن إلى الرمادي، هذا هو توقيت مجيئه، ليرسم لنا أحداث اليوم».

مضت ساعة على جلسة انتظار مجيء جهاد، «قميص يوسف» الذي تُبصرُ فيه العائلة، يأتي صوت سقوط أواني المنزل من الجهة الخلفية، ليقطع شرود الوالدة تهاني النجار (50 عامًا)، التي تبحث عن طيف ولدها في حركة المارة، فنادت: «شيماء هذه أنتِ»، قاطعتها شيماء بسرعة: «يا أمي ارحمي حالك، الجو بارد وجهاد رحل ولن يأتي، يجب أن تفهمي ذلك».

ردّت الوالدة بصوتٍ متهدج: «ما الذي يجعلك متأكدة هكذا أنه مات، ولماذا لا يكون شخصًا آخر شبيهًا، وجه الذي استشهد كان مليئًا بالحفر، وأنا لم أتحسس مثلها في وجه ابني أبدًا»، بحزم وقبل أن تنهي الأم كلماتها قالت شيماء (22 عامًا): «رصاصة القناصة هي التي صنعت هذه الحفر التي لم تكن موجودة يا أمي».

في جانب آخر من زوايا البيت المضيء -والمظلم في عيون العائلة الكفيفة-، كان الوالد زهير أبو جاموس (53 عامًا) متكئًا على جانبه الأيمن، وهو يردد: «قال قبل أن يغادر، ساعة وسأعود إليكم لأروي لكم ماذا يفعل جنود الاحتلال مع المتظاهرين السلميين، وكيف يستخدمون أسلحتهم المتطورة، لقتل المتظاهرين» ترك فسحة من الصمت، بعدها زفر بضيق ثم قال: «حتى عيننا الوحيدة، اقتلعها الاحتلال».

دخلت عائلة أبو جاموس الكفيفة حالة البحث والفقد الأبدية، صبيحة يوم الجمعة 30 مارس (آذار) الماضي -يوم الأرض في فلسطين- حين قرر الشاب جهاد زهير أبو جاموس (30 عامًا) الناجي الوحيد من مرض فقد البصر الوراثي الذي ضرب عائلته المكونة من سبعة أفراد، والمعيل اليتيم لها، المشاركة في مسيرة العودة الكبرى السلمية على حدود غزة.

يعمل جهاد في جمع المواد البلاستيكية، يشق طريقه عند انتحارغسق الليل يوميًّا، على عربته، إلى المناطق الصناعية الواقعة على حدود محافظتي رفح وخان يونس -جنوبي قطاع غزة- يلملم مخلفات البلاستيك، حتى إذ خبا ضوء النهار، يسلك طريقه بعدها إلى التجار الذين يشترون هذه المواد، فيتحصَّل على ما لا يزيد على 20 دولارًا يوميًّا، بالكاد تكفي لشراء طعام زوجته وأولاده، ووالديه وأشقائه الذين يعيلهم إلى جانب أسرته.

الحكاية.. «عندما قرقعت العربة»

صبيحة الجمعة التي فقأت عين العائلة إلى الأبد، تروي الوالدة لـ«ساسة بوست» أنها «سمعت قرقعة العربة المعتادة التي تصدر عندما يربط جهاد حماره قرب البيت ليلقي الصباح عليهم خلال انطلاقه للعمل في أيام الأسبوع، لكنها، دهشت هذه المرة أنه جاء بعربته، ففي يوم الجمعة يستريح عن العمل، ويأتي إليهم مشيًا».

جلس جهاد قليلًا في بيت عائلته إلى جانب شقيقاته الثلاث وأخيه ووالديه بعد أن ألقى عليهم تحية الصباح، وكان قد أحضر معه وجبة الإفطار ليتشاركها مع عائلته، وبعد أن فرغوا من الأكل، بادر جهاد الحديث سريعًا: «أمي أنا ذاهب للمشاركة في مسيرة العودة على الحدود، لن أتأخر عليكم. ساعة واحدة وسأعود لأروي لكم ما يحدث بين الشبان، وقوات الاحتلال». زمّت السيدة شفتيها وأكملت: «عندما اقترب من رأسي يقبله، شعرت لأول مرة أن يدًا ستخطفه من أمامي، ولن أتمكن من ردها عنه».

بعد رفضٍ شديد من العائلة وإلحاحٍ طويل من الشاب، سُمح لجهاد بالذَّهاب إلى المسيرة عند الحدود الشرقية لقرية خزاعة بمدينة خان يونس جنوبي القطاع، على ألا يتأخر أكثر من ساعة هناك، كما وعد عائلته، ويعود إليهم يحمل المشاهد التي يراها، ويرسمها في خيالاتهم الكفيفة.

مرت ساعتان على ذهاب جهاد، كانت العائلة تأكل قلبها ترقبًا، استشعر الجميع أمرًا غير طبيعي، شقيقاته كنَّ يَطُفن في البيت مرددين: «ساعة وراجع قال لنا، حتى الأن لم يأتِ، كيف سمحنا له أساسًا؟».

الشهيد جهاد زهير

أما الوالد فقد شعر برعشة حارقة سرت في جسده، كما يروي لـ«ساسة بوست»: «حبست صرخة في داخلي، وقلت بعدها، أنا غير مطمئن أبدًا عليه، جهاد ليس بخير»، لحظات حتى تسرب الخبر إلى أذن العائلة، قناصة الاحتلال استقبلت جهاد بطلقة في الرأس؛ فانفجرت الأصوات باكية.

يروي أحد جيران العائلة مشهد استقبالها للخبر بعد أن أبلغهم، فور أن علمت الوالدة صاحت بصوت عالٍ: «غير ممكن، جهاد سيعود إلينا»، وهَوَت على الأرض، أما شقيقاته فقد ترنحن من أثر الصدمة، وهول الفاجعة: «روحنا الحية، غير معقول أن تسلب منا»، أما والد الشهيد وشقيقه فقد تكور جسداهما في إحدى زوايا المنزل، وانغمسا في البكاء، في حين كان الخبر يطوي المسافات في طريقه إلى أطفال الشهيد الأربعة وزوجته في بيتهم القريب من بيت العائلة.

كان الحزن يَمُوج داخل قلب شقيقاته الثلاث، على رحيل الأنيس الوحيد لهم في عتمة العمى، تقول شقيقته شيماء لـ«ساسة بوست»، بعد أن فشلت في حبس الدمع الذي راح يتدفق من مقلتيها: «كان باب شكوتنا بعد الله، وكان دائمًا يقول لنا أنتم نعمة الله لي، ولن أسمح طالما أعيش على هذه الحياة أن يزعجكم أي شخص مهما كان، رحل أنيسنا الوحيد، السبب الذي جعلنا سعداء بحالنا»، تكمل عنها شقيقتها ياسمين والدموع تسيل على خديها: «كان يرسم لي طريق الذهاب إلى الجامعة، الآن سأصاب بالتيه في كل شيء، لا مرشد لنا بعده».

أما شقيقه الصغير، الذي كان يتمتم، بكلمات غير مفهومة، يرثي بها من كان يوصيه دائمًا، ألا يبتأس، لأنه أعمى، وأن هذه حكمة الله، أن يكون جهاد لهم العين المبصرة، فقد قال: «لن أكون ضعيفًا أمام رحيلك يا أخي؛ لأن من غرس فيّ القوة، لن أخون وصيته أبدًا».

الاحتلال يتعمد قتل الأبرياء

ظهر يوم السبت 31 مارس الماضي، شَيَع جهاد، من أحد مساجد مدينته، جموع مهيبة من المواطنين إلى مثواه الأخير، وعندما جاء موعد احتضان القبر لجهاد، وضعت الجثة على حافة القبر وتربع بجانبها والده، ثم راح يتحسس تقاطيع الوجه الأخيرة وهو يقول: «يا رب أعد لي بصري هذه اللحظات فقط، أريد أن أرى وجه ابني، الذي عشت على صوته فقط، والآن سيغيب هذا الصوت عني، هذه اللحظات فقط أريد بصري وبعدها أعود كفيفًا»، وحين أنزل المشيعون جثمان جهاد للقبر صرخ الوالد: «ادفنوني معه، أنا الآن جثة بلا روح، هو كان الروح فينا».

قتلت القناصة الإسرائيلية جهاد، الذي خرج مشاركًا في المسيرة السلمية، ليجمع المشهد الذي سيرسمه بعد عودته المفترضة في مخيلة عائلته، فقطعت بذلك شريان الحياة لعائلتين، أربعة أولاد وزوجة، وعائلة ثانية كفيفة خلع عنها بموت جهاد قميص يوسف الذي كانت تبصر فيه، يقول جاره «سعيد دقة» الذي كان قريبًا منه حين اخترقت رأسه الرصاصة: «كان جهاد في وسط المسيرة، لم يقترب من السياج الفاصل، لكنها مزاجات القتل للجندي، الذي وقع اختياره على جهاد».

وكانت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية قد أكدت أن المسؤولين الإسرائيليين الكبار طالبوا بشكل غير قانوني الجنود باستخدام الذخيرة الحية ضد المظاهرات الفلسطينية، التي لم تشكل أي تهديد وشيك للحياة، وأن الجنود المتمركزين على طول الحاجز الذي يفصل بين غزة وإسرائيل لديهم أوامر باستهداف المواطنين الفلسطينيين الذين يقتربون من الحدود فورًا.

وحملت المنظمة المسؤولية لإسرائيل عن أعداد القتلى والإصابات، وانتهاك القوانين الدولية، مشيرة إلى أن هذا العنف جاء نتيجة ثقافة الإفلات من العقاب على انتهاكات الجيش الإسرائيلي الجسيمة، القائمة منذ أمد طويل.

كما استنكرت «اللجنة القانونية للهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة الكبرى»، قمع المتظاهرين السلميين على حدود غزة الذين لا يشكلون أي خطر أو تهديد على حياة جنود الاحتلال. كما استنكرت الهيئة، الاستهداف الحربي الإسرائيلي العمدي وغير المتناسب للمدنيين المتظاهرين، مشيرة إلى أن نتائج أعمال الرصد والتوثيق التي نفذتها اللجنة على مدار الأيام الماضية لانطلاق مسيرات، أظهرت استخدام الاحتلال أسلحة لا تحمل أي علامات أو أرقام، الأمر الذي يثير تخوفات، أن تكون هذه الأسلحة محظورة، وتحمل موادًا قد تكون سامة، كما أظهر عدد من طلقات قنابل الغاز المحرز عليها لدى اللجنة.

وشدّدت اللجنة على أن تعمد قوات الاحتلال قتل المتظاهرين سلميًّا يشكل جريمة حرب، وفقًا لنظام روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية الدائمة، محذّرة المجتمع الدولي من مغبة استمرار مؤامرة الصمت على الجرائم الإسرائيلية المرتكبة بحق المتظاهرين، وتعتبر ذلك بمثابة ضوء أخضر لقوات الاحتلال لاستمرار استباحة دماء المتظاهرين العزل، وينذر بوقوع المئات من الضحايا.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد