باريس هي مدينة النور وعاصمة الجمال الفرنسية، وكبرى مدن فرنسا التي تحتضن خليطًا من الأعراق والثقافات والديانات، ويروي عمرانها حكايات قرون من التاريخ، والفن، والثقافة. تقع باريس وسط شمال فرنسا في قلب منطقة إيل دو فرانس، وتبلغ مساحة العاصمة الفرنسية 105 كيلومترات مربعة. يخترقها نهر السين الذي يقسمها إلى جزيرتين: إيل سان لويس، وإيل دو لا سيتي التي تُعد أقدم أحياء باريس.

وتزخر باريس بالمعالم والآثار التاريخية العديدة، التي تجعل منها قبلة سياحية عالمية، مثل: برج إيفل الذي يزيد ارتفاعه عن 300 متر، ومتحف أورسيه، ومتحف اللوفر الذي يضم أثمن التّحف والقطع الأثريّة في العالم، بالإضافة إلى قوس النصر المبني في عهد نابليون بونابرت تخليدًا لانتصارات الجيوش الفرنسية.

أيضًا من معالمها الشهيرة، كاتدرائية نوتردام أو كاتدرائيّة السّيّدة العذراء الواقعة على ضفّة نهر السّين، إلى جانب مقبرة العظماء «البانثيون» التي بُنيت في عام 1970، وتضم رُفات كثير من مشاهير فرنسا من عصور وحقب تاريخية مختلفة، فضلًا عن قصر جارنييه أحد أكبر بيوت الأوبرا في فرنسا.

فكيف تحولت هذه المدينة العريقة من مستوطنة على نهر السين، تحملت حروبًا وثورات وحشية، واجتاحها الطاعون الذي قضى على آلاف من سكانها، لتُصبح عاصمة الثقافة الفرنسية والأوروبية، ومدينة النور الشهيرة على مستوى العالم.

باريسي.. السكان الأوائل الذين ارتبط بهم اسم المدينة

يرجع أقرب دليل على سكن الإنسان في ما يعرف الآن بمدينة باريس، إلى حوالي عام 7600 قبل الميلاد. وبحلول نهاية القرن الثالث قبل الميلاد، بنت إحدى قبائل الغال الذين كانوا يُعرفون باسم باريسي مستوطنة محصنة في جزيرة إيل دو لا سيتي على ضفاف نهر السين وسكنت بها، ويُعدون سكانها الأوائل الذين يرتبط بهم اسم باريس.

ولما كانت تلك المستوطنة ذات موقع استراتيجي للنقل البحري، غزاها الرومان في عام 52 قبل الميلاد. وعندما وصل الرومان، كان الباريسيون مجتمعًا مُنظمًا وثريًا يملك كثير من النقود الذهبية الخاصة بهم، وقد كتب يوليوس قيصر عنهم في مذكراته أنهم أحرقوا بلدتهم بدلًا من تسليمها إلى الرومان.

Embed from Getty Images

يوليوس قيصر

وفي القرن الأول الميلادي، حول الرومان المستوطنة إلى مدينة رومانية، انتشرت على الضفة اليسرى لنهر السين، وغيّروا اسمها إلى لوتيشيا. وعمل الرومان على تطوير المدينة فأنشؤوا الشوارع المستقيمة، والمباني العامة ذات الطابع الروماني المميز، بالإضافة إلى الميادين، والعديد من الحمامات والمدرجات.

وفي أواخر القرن الثاني الميلادي، بدأت سلسلة من الغزوات البربرية دمرت المدينة الواقعة على الضفة اليسرى لنهر السين مع منتصف القرن الثالث الميلادي، ولجأ سكانها إلى الاحتماء بالجزيرة، وبنوا حولها جدارًا من الحجر السميك. ثم في أواخر القرن الثالث، تحولت المدينة والمنطقة المحيطة بها إلى المسيحية، في الوقت الذي كانت خلاله الإمبراطورية الرومانية في حالة تراجع، واستعادت المدينة اسمها بعد تخلصها من الرومانيين في عام 360 تقريبًا.

ومنذ أوائل القرن الرابع، أصبحت المدينة تُعرف باسم باريس، واستولت عليها عائلة تُدعى آل فرانك في عام 486. ازدهرت المدينة تحت حكم آل فرانك ما دفع بالفايكنج إلى مهاجمتها طمعًا بها، حتى دفع لهم الملك الفرنسي 7 آلاف رطل من الفضة لمغادرتها.

هؤلاء القادة هم الأوسع غزوًا للعالم

في مواجهة حرب المائة عام والموت الأسود

من القرن الحادي عشر، ازدهرت باريس مرة أخرى، وشهدت تطورًا عمرانيًا، خاصة في نهاية ذلك القرن، إذ جرى تطوير المدينة على نطاق واسع، ورصف الشوارع، وتوسيع سور المدينة في عهد الملك فيليب أوغست (1180-122). كذلك، جرى في عهده بناء قلعة اللوفر، وتأسست جامعة باريس في عام 1200، وافتتحت عديد من الجامعات والمدارس التي منها جامعة السوربون، واشتهرت باريس بجامعتها وعلمائها البارزين.

أيضًا كانت باريس في العصور الوسطى ميناءً داخليًا مزدحمًا، حيث كانت تُجلب البضائع من وإلى أرصفتها على طول نهر السين. وأواخر القرن 12 فصاعدًا، جرى بناء الكاتدرائية الأكثر شهرة في باريس، كاتدرائية نوتردام. ونمت باريس بسرعة خلال العصور الوسطى، وأصبحت واحدة من أكبر المدن في أوروبا، حيث وصل عدد سكانها إلى نحو 200 ألف نسمة، الرقم الذي قد يبدو صغيرًا بالنسبة لنا، لكنه كان ضخمًا وفقًا لمعايير القرون الوسطى.

 

كاتدرائية نوتردام

وفي القرن 14، تعرقل نمو وتطور باريس بسبب انتشار مرض الطاعون، الذي يُسمى بـ«الموت الأسود» في الفترة بين عامي 1348 و1449؛ وأودى بحياة الآلاف من سكانها وخلف عديدًا من المجاعات والكوارث. هذا فضلًا عن دخول فرنسا مع إنجلترا في حرب المائة عام في عام 1337، بعد أن احتلها الإنجليز ودخلت معهم في حرب استمرت قرابة مائة عام؛ أفقدتها مكانتها نتيجة عدم الاستقرار والاضطرابات الداخلية، إلى أن تحررت في عهد الملك شارل السابع.

وقد استمرت معاناة أهلها من الحروب والثورات، حيث شهدت باريس بعد ذلك حروًبا دينية بين الفرنسيين الكاثوليك والبروتستانت؛ والتي خلّفت مآس عديدة أفقدت فرنسا زهرة رجالها من أهل العلم والصناعة، مثل مذبحة سان بارتلمي التي وقعت في عام 1572. هذا إلى جانب ثورات قام بها سكانها في القرنين السادس عشر والسابع عشر، علاوة على ما شهدته من صراعات كثيرة على الحكم.

وفي عام 1469، خلال حكم الملك لويس الحادي عشر (1461–1483)، أدخلت جامعة السوربون أول صحافة مطبوعة في باريس، وبخلاف ذلك سادت في تلك الفترة من العصور الوسطى حالة من الركود الفكري.

استخدمه المغول «سلاحًا بيولوجيًّا».. تعرَّف إلى مرض الطاعون الذي قتل نصف سكان أوروبا 

عصر التنوير.. قيام الثورة الفرنسية وإعلان الجمهورية الفرنسية الأولى

 

في القرن 18، تحسنت أوضاع باريس وظهرت طبقة من المثقفين والمفكرين عُرفوا برواد عصر التنوير، أمثال دنيس ديدرو، وفولتير، ومونتسكيو وغيرهم، الذين أصبحت كتاباتهم مراجع عالمية في الفكر والسياسة.

ولكن في نهاية القرن 18، انطلقت في باريس شرار الثورة الفرنسية ضد الملك لويس السادس عشر، بعد أن تسببت أزمة مالية كبيرة  في فرنسا وقتها -نتيجة التكاليف التي تكبدتها جراء تدخلها في حرب الاستقلال الأمريكية، والغارات المتتالية لغزو بريطانيا- في تفاقم الأزمة وزيادة الضرائب؛ ما تسبب في حادثة اقتحام الباستيل، الذي كان بداية المرحلة الأولى للثورة الفرنسية.

والباستيل سجن أُنشئ في فرنسا بين عامي 1370 و1383؛ للدفاع عن باريس، ثم تحول بعدها إلى سجن للمعارضين السياسيين، والسجناء الدينيين، والمحرضين ضد الدولة. وكان اسمه الأصلي «الباستيد» التي تعني «الحصن» باللغة الفرنسية، لكن قبل سقوطه في يد الثوار لم يكن حصنًا للدفاع، بقدر ما كان قلعة للطغيان، وسجنًا للتعذيب، وأحد أهم رموز الاستبداد في فرنسا.

Embed from Getty Images

اقتحام الباستيل

وقد كان اقتحام سجن الباستيل في 14 من يوليو (تموز) عام 1789 الشرارة التي أشعلت الثورة الفرنسية، وذلك بعد أن احتشدت الجماهير في الخارج مطالبين بإعلان السجن للاستسلام، وإزالة البنادق، وإخراج الأسلحة والبارود، ودُعي اثنان من ممثلي الجماهير للدخول إلى الحصن، وبدأت بعدها المفاوضات. وقد أدت الثورة إلى إعدام لويس السادس وزوجته في عام 1793 في ميدان الكونكورد، وإعلان الجمهورية الفرنسية الأولى، التي كانت أول حكومة جمهورية في أوروبا.

بعد ذلك، قاد نابليون بونابرت انقلابًا على الثورة، وأعلن نفسه إمبراطورًا في عام 1804، ليُنهي بذلك الجمهورية الفرنسية، ويُعلن قيام الإمبراطورية الفرنسية الأولى، ولكن بعد هزيمته في حربه ضد الروس والحلفاء في مارس (آذار) عام 1814؛ احتل الروس والحلفاء باريس، وعادت الملكية إلى حكم لويس الثامن عشر وشارل العاشر.

لاحقًا، ثار الفرنسيون من جديد في يوليو (تموز) عام 1830، وتغير نظام الحكم إلى الملكية الدستورية في عهد الملك لويس فيليب الأول. بدأت الثورة الصناعية في تحويل وجه فرنسا، ونمت باريس بسرعة، إلا أن العديد من سكانها كانوا يعيشون في فقر مدقع. وفي عام 1832، تفشى وباء الكوليرا الذي أدى إلى مقتل 20 ألف شخص من سكان المدينة.

سليمان باشا الفرنساوي.. جندي نابليون الذي اعتلت حفيدته عرش مصر

مدينة النور.. توافد المثقفين والفنانين على باريس

في فبراير (شباط) عام 1848، أدى الاستياء في باريس إلى اشتعال ثورة جديدة ضد الملك لويس فيليب الأول؛ نتج منها استيلاء لويس نابليون على السلطة في فرنسا؛ وقيام الإمبراطورية الفرنسية الثانية. وخلال فترة حكم لويس نابليون، الذي يُعرف أيضًا بـنابليون الثالث، والتي استمرت حتى عام 1870، جرى إعادة بناء أجزاء كثيرة من باريس.

شهدت باريس نقلة نوعية في البنى التحتية، وساهم البارون هوسمان، محافظ نهر السين، في تطويرها ورسم طرقها وشوارعها، التي ما تزال تحتفظ بطابعها التاريخي. أعاد هوسمان، في القرن التاسع عشر، تصميم وبناء العاصمة الفرنسية، وهُدِّمت أحياء بالكامل كانت قد بنيت في القرون الوسطى؛ ليحل محلها شوارع جديدة حديثة التصميم.

 

لم تشهد مدينة كبيرة أخرى هذا التحول الجذري مثل باريس، التي استعانت بعدد هائل من العاملين المهرة، والمهندسين المعماريين، ومصممي الحدائق. تضمنت خطة هوسمان التي وُضِعت ونُفِذت على ثلاث مراحل، هدم 19 ألف و730 مبنى تاريخي، وتشييد 34 ألف مبنى جديد.

كذلك، صمم هوسمان الشوارع العريضة، التي تصطف على جانبيها عمارات سكنية كلاسيكية الطراز، بالإضافة إلى الميادين الفخمة والمتنزهات، وعلى غرار البنية التحتية الحضرية، صُمِمت محطات السكك الحديدية الجديدة، وأوبرا باريس الفخمة، فضلًا عن مدارس وكنائس جديدة، وعدد من المسارح في ساحة دو شاتليه، إلى جانب الشبكة البديعة البالغ عدد شوارعها 12 شارعًا، تتفرع من قوس النصر في ساحة ليتوال التي صممها هوسمان.

Embed from Getty Images

قوس النصر في ساحة ليتوال

ومن الناحية الاقتصادية، ازدهرت باريس ونما عدد سكانها بسرعة، كذلك نشطت الحركة التجارية، والصناعية، والسياحية بالمدينة. هذا إلى جانب تدشين مترو باريس في عام 1900، الذي منحها دفعة كبيرة واستعادت المدينة صحتها بعد عقود طويلة من الكوليرا والطاعون.  

وفي نهاية القرن التاسع عشر، توافد المثقفون والفنانون على العاصمة الفرنسية؛ ما جعلها مركزًا للإبداع والتنوع والتبادل. وعُرفت باريس باسم «مدينة النور la Ville Lumière»؛ لأنها كانت أول مدينة أوروبية تُضاء طُرقاتها بمصابيح الكيروسين في عام 1828، فضلًا عن احتضانها كبار الأدباء، والفنانين، والمفكرين أصحاب الفكر التنويري الذين اكتسبت منهم أيضًا لقب «مدينة الأدب والفنون»؛ إذ ظهر عديد من نجوم الفن والأدب العالميين، الذين كانت باريس مبعث الإلهام لأعمالهم الإبداعية، التي سطعت في سماء الأدب وتركت أثرًا كبيرًا في النفوس، ومن هؤلاء: بابلو بيكاسو، وهنري ماتيس، وإرنست همنغواي، وصمويل بيكت، وغيرهم الكثير.

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد