كثير من الحيل تمارسها المتاجر للتأثير علينا من أجل دفعنا إلى شراء المزيد. فأنت حين تدخل متجرًا ما تكون تحت ضغط كبير لا إراديًّا من أجل الشراء، وكثيرًا ما نسمع من بعض الناس أني كلما ذهبت لهذا المتجر اشتريت أشياء أكثر مما كنت أتوقع.

تعالوا لنتعرف على بعض من هذه الحيل.

1- تصميم المكان

دائمًا ما نجد أن السلع الأساسية التي يذهب الواحد منا لشرائها بانتظام توجد في أبعد مكان ممكن بالمتجر، وذلك حتى نمر على مختلف أنواع البضائع من الوجبات الخفيفة، والمقبلات، والفواكه، والمقرمشات، والحلويات، وغيرها الكثير.

الأطفال أيضًا يتم استهدافهم بقوة لأنهم يستطيعون الضغط على الآباء بشدة من أجل الشراء. نجد مثلاً أن جميع علب حبوب الإفطار الشهيرة توجد في رفوف تكون على مستوى نظر الطفل الذي يجلس عادة في عربة التسوق. وبالطبع فإن هذا النوع من البضائع يكون مليئًا بالملصقات الملونة، والأشكال الكرتونية لشد انتباه الأطفال.

2- المنشورات الدعائية

قد يستهدف المتجر هؤلاء الذين يعانون من زيادة الوزن، أو من يتبعون نظام ريجيم معين بطرق عديدة، من بينها توزيع منشورات دعائية لوصفات غذائية مكتوب عليها بالخط العريض “صحي” أو “للريجيم”. هذا بالطبع يؤدي إلى مشاكل لمثل هؤلاء الناس لأنهم يضطرون للشراء وتناول كميات كبيرة، وإن كانت صحية إلا أنها قد تؤثر بوضوح على نظامهم الغذائي والحمية المتبعة. وكأن المتاجر تقول هؤلاء الناس يحبون الأكل بطبعهم، فلم لا نلعب على هذا الوتر الحساس؟

 Settlers Prepare For Withdrawal As Deadline Looms

3- عربة التسوق

في بعض المتاجر يتم تقسيم عربة التسوق إلى قسمين يكون أحدهما مخصصًا للفواكه والخضروات واللحوم ومنتجات الألبان فقط. وهذا يؤدي إلى دفع المستهلكين لا شعوريًّا نحو زيادة حصة شرائهم من هذه المنتجات، خصوصًا الفواكه والخضروات.

يفسر علم النفس هذه النقطة حيث تشير فكرة وجود عربة تسوق بهذا الشكل إلى وجود نمط اجتماعي معين يحاول هؤلاء المستهلكون مواكبته والالتزام به.

4- العطور في الهواء

أحدث التقنيات المستخدمة حاليًا للتأثير على المستهلك نحو المزيد من الإنفاق تتعلق بنشر عطر رائع في هواء المتجر. اختيار هذا العطر لا يتم بعشوائية، لكن يتم اختيار نوع العطر طبقًا لنوع المنتجات في المتجر، حتى أصبحت هناك شركات مخصصة لاختيار نوع العطر المناسب.

يعود ذلك إلى دراسات قام بها باحثون أشارت إلى أن حاسة الشم لها تأثير كبير على سلوك المشترين.

5- تخفيض الأسعار

هي أحد أبرز وأهم الوسائل المستخدمة للتأثير على المستهلك. فمن منهم يستطيع مقاومة إغراء سلعة ذات سعر أقل.

وفي الغالب يتم إجراء هذا التخفيض في السعر على المنتجات التي تتميز بمعدل بيع بطيء نسبيًّا، أو يكون هامش ربحها للمتجر كبيرًا، فيمكن للمتجر التنازل عن جزء من الربح لكل قطعة من المنتج، وتعويضه في زيادة الكميات المباعة.

6- مساحة العرض

يستطيع المتجر أن يزيد من تركيز عقلك الباطن نحو منتج معين من خلال توفير مساحة أكبر للعرض له على الرفوف، أو بين الممرات، مع وضعه بتنسيق مميز يلفت الانتباه.

وليست المساحة فقط، ولكن التكرار أيضًا يكون عاملاً مهمًا لجذب الانتباه. فأحيانًا نجد المتجر يقوم بعرض نفس المنتج في أكثر من مكان كنوع من الإصرار على تنبيهك له، كي تضطر لشرائه.

7- الكثافة المرورية

بعض المتاجر لا تقوم بترتيب منتجاتها على الرفوف بشكل عشوائي، بل تقوم بدراسة كثافة تحرك المشترين عبر ردهات المتجر، واتجاه الحركة.

فمثلاً من الممكن أن يتجه المستهلكون بكثرة إلى قسم اللحوم، ثم ينتقلون إلى قسم الفواكه. فإذا كان قسم الألبان في المنتصف بينهم فإن وضع منتجات الألبان المراد التركيز عليها ولفت الانتباه لها يكون أقرب لقسم اللحوم حتى يلاحظه المشترون بسهولة، ويكون أقرب إليهم.

8- الخضروات والفواكه

تحب بعض المتاجر أن تظهر أن منتجاتها بشكل عام صحية ومفيدة للناس، لذلك نجد أنها تقوم بوضع قسم الفواكه والخضروات مباشرة أمام المشترين عند دخولهم.

بعض المتاجر ذهبت أبعد من ذلك من خلال عرض عينات من الفواكه والخضروات على المشترين، وتوفير معلومات عن منشأ وتواريخ الفواكه المعروضة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد