2,155

تراه يتجول في المنزل بحركة آلية، فاتحًا عينيه ولكن دون أن يظهر خلالهما أي تعبير، قد يتناول الطعام، وقد يكتفي بالجلوس أو التجول صامتًا، وربما يتحدث معك محادثة كاملة غير منطقية؛ إذا كنت تعيش مع شخص يسير أثناء النوم فكل ما سبق هو أمر مألوف لديك، سواء كان هذا المريض طفلًا أو شخصًا بالغًا. أحيانًا يكون الأمر مُقلقًا ومخيفًا؛ خاصة إذا حاول السائر الخروج من المنزل.

ولذلك في هذا التقرير ننقل لك بعض النصائح الطبية للتعامل مع الشخص الذي يسير أثناء النوم؛ للحد من تلك الظاهرة، والسيطرة على عواقبها إذا وجدت.

1- لماذا يمشي الإنسان أثناء النوم؟

وفقًا «للمؤسسة الطبية لدراسات النوم» في الولايات المتحدة، فليس هناك سبب واحد محدد للإصابة بالسير أثناء النوم، بل هناك عدة أسباب مختلفة قد تؤدي لتلك الحالة، مثل العامل الوراثي، فإذا كان أحد والديك يسير أثناء النوم؛ فأنت مُعرض للإصابة بتلك الحالة أكثر من شخص آخر، والتوأمان عادة ما تصيبهما تلك الحالة سويًا، بجانب العادات الخاطئة في النوم، والتي تجعل صاحبها أكثر عرضة للإصابة.

Embed from Getty Images

وفي بعض الحالات يكون السبب مرضيًّا، سواء نفسيًّا أو جسديًّا، مثل المصابين باضطرابات ضربات القلب، والربو، أو من يعانون من نوبات الذعر، وإجهاد ما بعد الصدمة، وقد يبدأ السير أثناء النوم مع بداية ظهور مرض ألزهايمر، ومرض باركنسون أيضًا.

2- احذر.. تلك الحالة قد تكون خطيرة أو مزعجة

الشخص الذي يسير نومًا، لا يتصرف وفقًا لشخصيته الطبيعية أثناء الصحوة، ولذلك إذا كنت تعيش مع شخص يسير أثناء النوم وأقبل على تصرف حين مروره بتلك الحالة؛ قد يدهشك هذا التصرف أو يخيفك، ولذلك تؤكد «الأكاديمية الأمريكية لطب النوم» أن ما يفعله الشخص تحت تأثير هذا الاضطراب لا يعبر عن شخصيته.

قد يقبل السائر أثناء النوم على قيادة السيارة قيادة متهورة إن لم يسيطر أحد على الحالة، وقد يمارس الجنس دون وعي أيضًا، وقد يتبول في خزانة الملابس أو أي مكان غير لائق في المنزل، وقد يتعرى في الشرفة، هذا بجانب أن بعض الحالات حين يقيظها أحد؛ قد يصاب بحالة قوية من الغضب قد تصل إلى التعدي جسديًّا على من أيقظه.

3- المنزل قد يكون مليئًا بالمخاطر

إيقاظ الشخص الذي يسير نومًا؛ قد يكون أمرًا مخيفًا بسبب القلق من ردة فعله حين الاستيقاظ فجأة في هذه الحالة، ولكن أيضًا ترك الشخص يسير في المنزل دون وعي منه؛ يعرضه إلى خطر الإصابة الجسدية إذا اصطدم بشيء حاد، أو لمس الكهرباء بشكل خاطئ، أو حتى إن حاول أن يقترب من الشرفة بلا وعي، ولذلك حينما يسير الشخص نائمًا لا يجب أن يكون وحده.

يخبرك الطبيب النفسي مايكل بريوس أن التعامل الأفضل مع السائر أثناء النوم، هو السير بجواره بهدوء ومحاولة حمايته من وقوع أي حادثة، ولكن ليس عن طريق إيقاظه أو جذبه جذبًا شديدًا، بل عن طريق إصدار أصوات عالية مثل الدق على الخشب أو التصفيق بالأيدي، وهكذا ستلفت نظره إلى الصوت، وسيتجه إليه دون وعي منه، ويبتعد عن نقطة الخطر التي كنت تحاول حمايته منها، ويمكنك عن طريق الأصوات العالية إرشاده ببطء إلى فراشه مرة أخرى.

4- الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة

السير أثناء النوم يصيب البالغين بنسب ضعيفة، ولكن ما أكده الطب أن كل الأطفال في مرحلة معينة من طفولتهم قد تعرضوا للسير أثناء النوم على الأقل مرة واحدة، خاصة ما بين عمر الثالثة والسابعة، وعادة الأطفال الذي يعانون من التبول اللاإرادي؛ يتعرضون للسير أثناء النوم.

Embed from Getty Images

يؤكد الطبيب فيشيش كابور، مدير «مركز اضطرابات النوم» بجامعة واشنطن، أن ظهور تلك الحالة بين الأطفال ليست خطيرة، خاصة إذا لم يقبل الطفل على أي تصرفات متهورة، مثل محاولة القفز من الشرفة، أو الهروب من المنزل، وإذا كانت تصرفاته تنطوي على التحرك داخل المنزل فقط، فالحفاظ على مواعيد نوم ثابتة قد يساعده على اختفاء تلك الظاهرة، بجانب مراعاة النظافة الشخصية للطفل مراعاة جيدة.

5- كيف تحمي السائر ليلًا؟

مع استمرار تلك الحالة فترة طويلة؛ سيكون عليك حماية من يسير نائمًا من المخاطر التي تحيط به أثناء سيره نائمًا، وينصح الأطباء بأن تكون غرفة النوم خالية من أي آلات حادة أو أثاث قد يؤذي جسد المريض، مع ضرورة تركيب إنذار لباب غرفة النوم؛ حتى يُدرك من في المنزل أن المريض خرج من غرفته.

Embed from Getty Images

ومن المهم إغلاق النوافذ بالأقفال، وإسدال ستائر كثيفة على النوافذ الزجاجية، أما إذا تطورت الحالة وأصبحت لها أعراض جانبية جسدية سيئة، مثل ارتجاع المريء، أو صعوبة التنفس أثناء النوم، ومتلازمة تململ الساقين، فيجب استشارة متخصص؛ حتى يصف الطبيب أحد العقاقير التي تُخلص المريض من تلك الأعراض.

كما أن هناك بعض التقنيات الأخرى التي قد تساعد على العلاج، والتي تعتمد على تمرينات الاسترخاء قبل النوم، ومن ثم إيقاظ المريض بعد نومه بـ15 دقيقة وإعادته إلى النوم مرة أخرى، ثم إيقاظه مرة أخرى في الميعاد الذي عادة ما يسير خلاله أثناء نومه، ولكن تلك التمرينات والطُرق يجب أن تتم تحت إشراف طبيب نفسي محترف، وعلى دراية بالتنويم المغناطيسي.

6- إنه لا يخدعك.. فهو لا يتذكر شيئًا بالفعل

ربما يدور بينكما حديث طويل، ربما يقول شيئًا يزعجك أو يغضبك، ثم يعود إلى النوم مرة أخرى، وفي صباح اليوم التالي تجده يتصرف تصرفات عفوية وكأن شيئًا لم يكن، لا تشعر بالإزعاج، فمريض المشي أثناء النوم لا يكذب عليك، إن تلك الحالة لا تسمح لهم بتذكر الأحداث التي وقعت خلال إحدى نوبات السير أثناء النوم.

Embed from Getty Images

إلى جانب أن عين المريض لن تكون مغلقة، ولذلك قد يبدو لك أنه مستيقظ أو يدعي السير أثناء النوم، ولكن إذا دققت النظر في عينيه سترى النظرة المحايدة الشفافة، والتي لا تعبر عن أي أحساس معين وكأنها عين زجاجية.

المصادر