تشير الدراسات إلى أن 25% من مستخدمي الهواتف الذكية، تتلف هواتفهم بسبب تعرضه للماء أو السقوط فيها أو في أحد السوائل الأخرى.

هذا الرقم كبير جدًا، وإذا كان على شركات الهواتف الذكية أن تقدم الشكر لأحد على زيادة مبيعاتها، فربما عليها شكر الماء على قيامه بهذا الدور، فنحن نتحدث هنا عن شخص من كل أربعة أشخاص يضطر لشراء هاتف جديد بعد تلف هاتفه بسبب الماء والسوائل عمومًا.

هذه المشكلة تواجه مستخدمي الهواتف في كل مكان بشكلٍ يوميّ، هذا التقرير يقدّم لك دليلًا شاملًا للتعامل مع مشكلة سقوط الهاتف في الماء، بدءًا من التعرف إلى مدى قدرة هاتفك على مقاومة الماء، ووصولًا إلى أفضل الطرق للتعامل مع هذه المشكلة وقت حدوثها.

هل الهواتف الحديثة مقاومة للماء فعلًا؟

من المهم أن تعرف أولًا إذا ما كان جهازك مقاومًا للماء بالفعل، فالكثير من إعلانات شركات الهواتف الذكية تتحدث عن قدرة أجهزتها على مقاومة الماء، ولكنها لا تشرحُ أن هذه المقاومة للماء جزئية، قبل أن يتلف الهاتف.

فعلى سبيل المثال، تدافع شركة «سامسونج» عن نفسها ضد الادعاءات بأن إعلاناتها عن مقاومة الماء تقدّم فكرة خطأ للزبائن عن قدرة أجهزتها، وفي عام 2019، أحالت لجنة المنافسة والمستهلك الأسترالية (ACCC) شركة «سامسونج» إلى المحكمة الفيدرالية، مدعية أن الإعلانات الكاذبة والمضللة للشركة دفعت العملاء إلى الاعتقاد بأن هواتفهم من طراز «جالاكسي» ستكون «مناسبة للاستخدام في جميع أنواع المياه أو التعرض لها»، بما في ذلك، على سبيل المثال، المحيطات وأحواض السباحة.

شاهد أحد إعلانات «سامسونج» عن مقاومة الماء:

تعرَّضت شركة «أبل» الأمريكية للموقف نفسه عندما غُرمت عام 2020 بدفع 10 ملايين يورو من قِبل هيئة مكافحة الاحتكار الإيطالية بسبب ادعاءات مضللة للشركة عن مقاومة هواتفها للماء، وعدم تغطية الأضرار الناجمة عن تعرض الهواتف للماء رغم كونها ضمنَ فترة الضمان. ولذا عليك الحذر بشدة مما تقوله إعلانات شركات الهواتف، وعدم الاعتماد على معلوماتها، مع الاطلاع بشكل دقيق على دليل المستخدم.

وبنظرة سريعة إلى موقع شركة «أبل» سنجده يخبرنا بالسيناريوهات التالية التي يجب تفاديها حتى لا يتلف الهاتف (لآيفون 7 وصاعدًا):

1- السباحة أو الاستحمام مع الآيفون الخاص بك.

2- تعريض الآيفون لمياه مضغوطة أو مياه عالية السرعة، مثل الاستحمام، والتزلج على الماء، وركوب الأمواج.

3- استخدام الآيفون في الساونا أو غرف البخار.

4- غمر الآيفون في الماء عمدًا.

5- تشغيل الآيفون في ظروف شديدة الرطوبة.

كيف تعرف مدى مقاومة هاتفك للماء؟

للهواتف الذكية تصنيفات طبقًا لمقاومتها للمياه، هذا التصنيف من خلال رمز يسمى «رمز الحماية من دخول الماء والغبار»، والمعروف باسم «تصنيف IP»، يشير تصنيف IP الخاص بجهاز كهربائي ما إلى فعاليته ضد دخول المواد الصلبة والسائلة، وهو الرمز الذي حددته اللجنة الكهروتقنية الدولية.

يتضمن هذا التصنيف رقمين، الأول لتوضيح مقدار حماية الجهاز ضد المواد الصلبة مثل الغبار، بينما يشير الثاني إلى مقاومة السوائل، وتحديدًا الماء، ويبدأ تصنيف الرقم الأول من الرقم واحد إلى الرقم ستة، وكلما كان الرقم أعلى كلما كان أكثر قدرة على مقاومة دخول الأجسام الصلبة الصغيرة.

بينما التصنيف الثاني، للسوائل، يبدأ من الرقم واحد إلى الرقم تسعة، وكلما زاد الرقم كلما زادت قدرة الجهاز على التعرض لكميات أكبر من دون أن يتلف، وعلى سبيل المثال، فإن الهاتف الحاصل على تصنيف «IP68»، يعني أن تصنيف مقاومة الغبار هو ستة بينما تصنيف مقاومة المياه هو ثمانية. وفي هذه الحالة، يتمتّع الجهاز بحماية كاملة ضد الغبار والأوساخ والرمل، ويتمتع بحماية ضد السوائل تبلغ ثمانية، أي أنه محمي من الغمر في الماء حتى عمق أكثر من متر ونصف.

هذا التصنيف، «IP68»، هو ما تتمتع به كل من هواتف «آيفون 12» و «سامسونج جالاكسي» S21، وهما الهاتفان الأعلى إمكانيات والأكثر شهرة حاليًا لكل من شركة «أبل»، و«سامسونج» على الترتيب، ومع ذلك، فيما يتعلق بالتعرض للماء، يتمتع هاتف أيفون 12 بعمق غمر بحد أقصى ستة أمتار، لمدة 30 دقيقة، في حين أن حد الغمر في «جالاكسي 12» يصل إلى 1.5 متر، أيضًا لمدة 30 دقيقة.

ليس كل هاتف مقاوم للماء، وليست كل أنواع العزل المائي متساوية، وبشكل عام، التصنيفان «IP68» و«IP67»، هما الأكثر مقاومة للماء. ولذا من المفيد معرفة الاختلافات وماذا تعني التصنيفات، حتى تستخدم هاتفك وجهازك اللوحي والساعة الذكية، وحتى بعض مكبرات الصوت اللاسلكية بأمان بجانب المسبح أو تحت المطر.

عادةً ما تُختبر الهواتف باستخدام مياه عذبة، ولذا استخدامك له أثناء السباحة في مسبح أو في البحر قد يؤدي لتآكل بعض أجزاء جهازك لأن المياه غير العذبة تحمل عناصر أخرى، مثل الأملاح في مياه البحار، والمواد التعقيمية في المسابح.

والخلاصة أن الهواتف المقاومة للماء تتحمّل كميات صغيرة من السوائل، مثل التي تسقط خلال المطر بشكل عرضي، ولكن عليك الحذر عند استخدامها في أحواض السباحة أو حتى خلال الاستحمام.

كيف تتحقق من وجود تلف بسبب السوائل في الهاتف؟

تأتي معظم هواتف «أبل» و«سامسونج» مزودةً بشريط «مؤشر تلف السوائل»، وهو شريط موجود داخل فتحة بطاقة الشريحة، «SIM card»، ويستخدم هذا الشريط للتحقق من وقوع تلف نتيجة دخول سائل قد يتسبب في تعطل الجهاز، ويتغيّر لون الشريط عند ملامسته لسائل، ويستخدم عادةً هذا الشريط عند التعامل مع الشركة المصنعة، فإذا كان الشريط ملونًا، أي أنّه تعرض لسائل، فهذا يُفقد هاتفك ميزة الحصول على ضمان من الشركة المصنعة.

شاهد هذا الفيديو للتوضيح:

أما إذا كان لديك واحد من أحدث الهواتف الذكية من شركتي «أبل» أو «سامسونج»، فسيكون جهازك قادرًا على اكتشاف السوائل أو الرطوبة من خلال منفذ الشحن الخاص به، وسيرسل لك تحذيرًا برسالة تنبيه أو إشعار، ويختفي هذا الإشعار بعد جفاف المنفذ، ويقدّم الفيديو التالي مثالًا توضيحيًا:

السؤال إذًا: ماذا يجب أن تفعل إذا ظهر لك هذا الإشعار بوجود سوائل في جهازك؟

ماذا تفعل بعد تعرض هاتفك للماء أو لسائل آخر؟

أولًا: لا تضع هاتفك في وعاء أو شوال من الأرز، فهذه مجرد خرافة متداولة ولم يثبت أن للأرز فائدة خاصة في تجفيف المياه، ويبدو أنه يساعد فقط على تخفيف الرطوبة، ولكن المعادن الموجودة في الأرز يمكن أن تتسبب في تآكل بعض أجزاء الهاتف، وسيتبع ذلك حدوث موت بطيء ومفاجئ لجهازك بداية من السماعة، ثم زر الطاقة، ثم شاشة العرض، خاصةً لو تسرب غبار أو بقايا من الأرز للهاتف.

بدلًا من ذلك، اتبع الخطوات التالية:

1- أوقف تشغيل الجهاز على الفور ولا تضغط على أي زر من الأزرار.

2- إذا كان هاتفك مقاومًا للماء ولكنك غمرته في سائل آخر، فإن كلًا من شركتي «أبل» و«سامسونج» توصيان بإخراج السائل عن طريق غمر الهاتف في وعاء من المياه النظيفة (مياه الصنبور)، ولكن لا تقم بصبّ الماء مباشرةً عليه، ولكن ضعه داخل إناء من الماء.

3- امسح الهاتف باستخدام مناشف ورقية أو قطعة قماش ناعمة حتى يجف.

4- هز الجهاز برفق لإزالة المياه من منفذ الشحن، وتجنب الهز بشدة لأنه قد يزيد انتشار السائل في الداخل.

5- قم بإزالة بطاقة الشريحة (SIM).

6- إذا كانت لديك مضخة هواء مضغوط فاستخدمها لطرد المياه، وتجنب استخدام مجفف الشعر الساخن؛ لأن الحرارة يمكن أن تزيل الأختام المطاطية الداخلية التي تربط بعض الأجزاء ببعضها ويمكن أن تتلف الشاشة

7- جفف الهاتف أمام المروحة

8- اترك هاتفك في حاوية محكمة الإغلاق مليئة بحبيبات «هلام السيليكا»، وهي تلك الحبيبات الصغيرة التي تتواجد داخل الأحذية والحقائب الجديدة، أو استخدم أي مادة تجفيف أخرى، إذ تساعد هذه المواد على امتصاص الرطوبة بفاعلية.

9- لا تشحن الهاتف حتى تتأكد من جفافه، قد يؤدي شحن الجهاز مع وجود سائل بداخله إلى مزيد من التلف، وتقترح شركة «أبل» الانتظار لمدة خمس ساعات على الأقل بعد جفاف الهاتف أو بعد اختفاء الإشعار.

وفي النهاية، إذا لم تساعدك هذه الخطوات فلا تحاول فتح الهاتف بنفسك، ومن الأفضل أن تأخذه إلى مركز صيانة محترف.

علوم

منذ 5 شهور
البطاريات في خطر.. مخزون العالم من الليثيوم مهدد فما الحل؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد