default-avatar
مصطفى السيد حسين

28

default-avatarمصطفى السيد حسين

28

765

هل أنت رائد أعمال أو مدير تنفيذي لشركةٍ ناشئة؟ هل لديك فكرة عظيمة تطمح أن تجني منها بعض الأرباح؟ هل كنت تحاول التقديم إلى تمويل لمشروعك ولكنك فشلت في عرض خطّتك بطريقة جيدة؟ هل تزعجك عجزك عن عمل خطة عمل لفكرتك؟ أو حتى أزعجتك خطة العمل التقليدية لأنها لم تكن واقعية وغير مرنة لاحتواء التغييرات السريعة، التي تمر بها أي شركة ناشئة؟ إليك الحل، خطة العمل المرنة «lean business plan»، وهي فكرة غير تقليدية ظهرت عام 2011، على يد الأمريكي إيريك ريس لتصبح نوعًا متطورًا من خطط العمل، يستطيع أن يواكب التغييرات السريعة، التي تحدث باستمرار في سوق العمل منذ بداية هذا القرن. سنستعرض في هذا الموضوع خطة العمل المرنة، وكيف يمكنك تقديمها، وسنقدم أيضًا دليل استخدام إحدى أشهر الأدوات المجانية، التي يمكنك استخدامها ببساطة لإنشاء خطة عملك بكل سهولة.

ما المبادئ الأساسية للشركة الناشئة المرنة؟

ترتكز الشركات الناشئة المرنة على أربعة مبادئ أساسية، تتضافر جميعها لنجاح الشركة الرائدة وتنظيم سير العمل تنظيمًا فعالًا، هذه المبادئ الأربعة هي:

1- الموارد هي الأهم: لا يهم كمّ الموارد المتوفرة لديك لبدء مشروعك، في خطة العمل المرنة ستقوم بالعمل على أيّ موارد متاحة لديك، سواء أكانت هذه الموارد هي موارد بشرية من أصدقائك المتطوعين، والعاملين معك في المشروع، أم أموالًا أم أوقات فراغ يمكنك تخصيصها للعمل على شركتك الناشئة.

2- قم بتقييم السوق قبل بدء العمل: يعد هذا من أهم مميزات خطط العمل المرنة بامتياز، قيّم السوق، واعرف مدى فرصك في تحويل فكرتك إلى مشروع يدرّ الربح، قم بتقييم منافسيك واعرف كيف يمكنك أن تقدم منتجًا تنافسيًّا، ويعدّ غياب تقييم السوق من أهم مشكلات أغلب الشركات الناشئة خاصة في العالم العربي، فالكثير من شباب المبرمجين على سبيل المثال يقومون ببرمجة مواقع تواصل اجتماعي تشبه فيسبوك، ولكن بمميزات أفضل، وغالبًا ما تفشل هذه المحاولات؛ لأنهم لم يقوموا بتقييم السوق ومعرفة كيف يدر فيسبوك وتويتر الأرباح، وما المزايا والعيوب لدى المنافسين، وكيف سيستطيعون جذب المستخدمين إلى موقعهم.

3- انظر إلى الأفق: لدى الكثير من رواد الأعمال هوس بالإنتاج دون رؤية وخطة واضحة، ينصب أغلب رواد الأعمال على فكرة إخراج المنتج إلى النور، أو إنهاء برمجة تطبيق ما، أو طرق تصنيع منتج ما، بدون أيّ رؤية واضحة للتطوير، تتميز خطة العمل المرنة بوجود هذه الرؤية، لكن في المقابل لا تنس المنتج، لا تكتب في خطة العمل المرنة تفاصيل تطور المنتج مدة خمس سنوات أو سنتين، كما في خطة العمل التقليدية، لكنك بدلًا من ذلك تضيف رؤية بعيدة المدى لمنتجك، وأيضًا التفاصيل لثلاثة أشهر مقدمًا فقط، وبهذا تحقق التوازن بين المرونة والقابلية للتغيير، مع عدم فقدان الرؤية للأمام، بالإضافة إلى عدم فقدان تركيزك على المنتج فقط.

4- أنت الرئيس! لا تدع أحدًا يخبرك ما الذي ينبغي أن تفعله: لا يوجد صواب أو خطأ في خطط العمل المرنة، أنت رئيس نفسك، ولا ينبغي أن تتبع الحلول التقليدية، يمكنك التفكير خارج الصندوق وابتكار حلول طول الوقت، فما هو مناسب لبعض الشركات الرائدة، ربما يكون غير مناسب لشركتك أنت أيضًا.

وهناك الكثير من الشركات الناشئة تبنّت هذا النموذج وحققت نجاحات ساحقة، اعتمادًا على هذا النموذج، لعل من أهمها شركات مثل دروب بوكس dropbox، وجنرال إليكتريك general electric.

كيف أبدأ؟

يمكنك البدء باستخدام إحدى أفضل الأدوات المجانية لعمل الخطة المرنة، التي تسمى مخطط العمل المرن، ويمكنك الوصول إليها من هذا الرابط، ستجيب فقط عن عدة أسئلة، وتملأ عدة نماذج، وستجد نفسك في نهاية الخطوات أمام خطة عملك المرنة ببساطة. سيساعدك الموقع على تقييم السوق، وتقييم مشروعك بكل بساطة، تتكون خطة العمل المرنة من ثماني خطوات عليك الإجابة عن كل جزء فيها على حدة لتقوم بالانتهاء من خطة عملك، وهذه الأجزاء كالتالي:

1- الموارد والمالكون:

ينقسم هذا الجزء إلى قسمين: المالكين، والموارد المتاحة، في الجزء الخاص بالمالكين ستقوم بالإجابة عن أهم الأسئلة التي تتعلق بهوية الشركة، وهي من هم المالكون؟ ولماذا بدأ المالكون هذه الشركة الناشئة «الرؤية والمهمة»؟ ما القيم والأهداف التي تميز هذه الشركة الناشئة، كيف سيتواصل الشركاء المالكون بعضهم مع بعض، وأيضًا ما الأشياء التي لن يوافق عليها الملاك أبدًا، حتى لو كانت مربحة، لا بد وقبل كل شيء الاتفاق على هذه الأشياء بين الملاك؛ لتجنب الاختلافات لاحقًا، وحتى وإن كنت المالك الوحيد لهذه الشركة، فمن المهم تحديد هذه الأفكار قبل البدء في العمل.

أما بالنسبة للموارد فستقوم بإدخال كل الموارد التي تملكها الشركة، مهما كانت هذه الموارد بسيطة، هل تملك شركتك حق استخدام جهاز الكمبيوتر الخاص بك لعدد معين من الساعات؟ هل لدى الشركة حق استخدام إحدى غرف مساحات العمل المشتركة أو يمكن لأحد أصدقائك استضافتها؟ هل تمتلك الشركة أيّ عقود إيجار أو موظفين لديهم قدرات عالية؟ هل لديك حتى علاقات بعملاء محتملين أو حاليين؟ ستقوم بالإجابة عن كل هذه الأسئلة لتستطيع فيما بعد استخدام هذه الموارد.

2- فكرة العمل:

فكرة العمل الخاص بك هي الإجابة عن ثلاثة أسئلة رئيسية لتطوير منتجك أو خدمتك، يجب عليك الإجابة عن هذه الأسئلة وهي: ما المشكلة التي ستقوم شركتك بحلها؟ ومن لديهم هذه المشكلة بالأساس؟ وكيف سيكون حالك أفضل وأكثر جذبًا من منافسيك؟ يمكنك إضافة أكثر من مشكلة وأكثر من حل والاختيار بينها فيما بعد، وحتى لو كانت تبدو هذه الأسئلة واضحة الإجابة ينبغي أن تكتبها؛ لأنك لا تتصور أن يحمل جميع موظفيك هذه الرؤية أبدًا؛ فبينما قد ترى أن مشكلتك تخص الشباب، ربما يرى زميلك أن هذه المشكلة تخص الطلاب فقط، وبالتالي سيحدث اختلاف في ما بعد.

3- نموذج العمل:

بينما يصف الجزء الخاص بفكرة العمل ما الذي ستفعله شركتك الناشئة، يصف جزء نموذج العمل كيف ستحقق الشركة ذلك، حاول دائمًا خلال إجاباتك عن هذا الجزء أن ترى الفكرة من عين المستهلك، لذلك سيذكرك الموقع بإجابتك السابقة عن فكرة العمل في أثناء إجابتك عن هذا الجزء.

ستجيب في هذا الجزء عن أسئلة: من الذي يستطيع مساعدتك؟ كيف ستبيع منتجك؟ كيف ستحصل المبالغ من عملائك؟ ما شكل منتجك النهائي؟ وأيضًا من تظن أنه سيكون عميلك الأول؟

4- الثغرات:

بوصولك إلى هذا الجزء ستكون قد عرفت الآن ما منتجك، وكيف ستبيعه، وما شكل السوق التي ستقبل عليها، الآن يمكنك مقارنة نفسك بمنافسيك في السوق نفسها، حدد منافسيك واسأل نفسك: ما المزايا التي لديهم وليست لديّ؟ وما نقاط قوتي؟ في هذه المرحلة ربما تضطر إلى العودة وتعديل بعض الأشياء في إجابتك السابقة؛ لتغطي الثغرات بينك وبين منافسيك، على سبيل المثال إذا كان منافسك يقدم خدمة الدفع عبر الإنترنت ورأيت أنه ينبغي أن تقدمها أيضًا؛ فارجع إلى نموذج العمل وعدل إجابتك.

5- الأهداف:

الأهداف المقصودة هنا الآن تختلف عن الرؤية، أهدافك في هذا القسم هي أهدافك المرحلية مدة ثلاثة أشهر مقدمًا، ستقسم أهدافك إلى أربعة أقسام رئيسية، أهداف تتعلق بالكفاءة، وقد تعلِّمك مهارة جديدة كالبرمجة مثلًا، أو توظيف شخص لديه هذه المهارة، وأهداف تتعلق بالمنتج والخدمة التي تقوم بتقديمها، وتكون عادة إما تطويرًا لمنتجك الحالي وإما إنتاجه إنتاجًا معينًا، وأهداف تتعلق بالبيع والتسويق، وقد تكون بيع 100 منتج أو الوصول بتسويقك إلى 10 عملاء مثلًا، وأخيرًا أهداف تتعلق بالأمور المالية، وقد تضع استثمارات توّد جذبها أو أرباح سوف تحققها.

6- المخاطر:

بوصولك إلى هذه المرحلة لا بد أنك تدرك تمامًا ما المخاطر التي تهدد شركتك الرائدة بالفشل، تنقسم المخاطر إما بحسب احتمالية حدوثها، وإما حسب سوء العواقب التي ستحدث لك، ويمكنك توزيع هذه المخاطر على شكل الجدول التالي وفقًا لاحتمالية وقوعها أو سوء العواقب، فإذا وجدت مخاطر احتمالية وقوعها مرتفعة وعواقبها وخيمة -أي في أحد المربعات باللون الأحمر- راجع خطتك من البداية لتجد حلًّا لتجنبها، أما إذا كانت كل مخاطرك منخفضة الاحتمالية أو العواقب فيمكنك تجاوزها.

7- المهمات:

لديك الآن رؤية متكاملة عما تريد تحقيقه على المدى البعيد، وما تريد تحقيقه في الثلاثة أشهر القادمة، كل ما عليك هو توزيع هذه المهمات على فريق العمل الخاص بك، ويمكنك نقل المهمات التي تمت إلى خانة تم، أو وضعها في الشهر المناسب لها، سيساعدك هذا الجدول أيضًا على زيادة حس التنافس لدى موظفيك، ومعرفة من هم الموظفون الأكثر كفاءة والتزامًا بوضوح.

8- العرض النهائي:

تهانينا لقد انتهيت الآن من خطة عملك، كل ما عليك هو رؤية العرض النهائي الذي سيجهزه الموقع أتوماتيكيًّا لك، راجع عرضك النهائي، وتأكد أن هذا ما تود تحقيقه، يمكنك بعد رؤية العرض النهائي مراجعة الأقسام الأخرى التي ربما قد تكون تغيرت خلال عملك، فربما قمت بتغيير أحد أهدافك البعيدة أو حتى ما تريد الوصول إليه أثناء تطوير منتجك، قم بتحديث خطتك باستمرار، وأضف خطط التطوير لخطة عملك المرنة في بداية كل شهر مع مراجعة ما حققته.

هل لديك أسئلة أخرى بخصوص خطة العمل المرنة؟ اسألنا في التعليقات!

تعليقات الفيسبوك