عندما تشتد القبضة الأمنية في الدول القمعية، يصبح أي هاتف ذكي خطرًا محدقًا على الأمان الشخصي، إذ لا يأمن أحد أن يتم إيقافه من أفراد الأمن وتفتيش هاتفه وتطبيقاته بحثًا عن دليل لإدانته بالمعارضة السياسية للنظام، وفي هذا التقرير نستعرض خمس نصائح قد تساعدك على حماية أمنك الشخصي والرقمي مدعومة بـ10 تطبيقات متنوعة بين ما هو متوفر على نظام «أندرويد»، ونظام  «IOS»، وكذلك المتوفر على النظامين معًا.

انتحار أم تمهيد لانفجار.. ماذا يحدث عندما يقوم الشعب بـ«نصف ثورة»؟

1- إخفاء تطبيقات محددة

في بعض الأحيان يصبح مجرد النزول من المنزل خطرًا على صاحبه، وإن كان لا بد منه فيمكن استخدام هاتف لا يدعم الإنترنت والتطبيقات الذكية، ما قد يُجنبك الكثير من الاستجوابات أو يحمي خصوصيتك من تفتيش التطبيقات، ولكن إذا لم تكن تملك هاتفًا غير ذكي، أو تُفضل الخروج بهاتف ذكي، فيفضل إخفاء التطبيقات التي قد تبدو خطيرة على أمنك الشخصي.

وهناك عدة طرق يمكنك من خلالها إخفاء التطبيقات من على شاشة هاتفك الرئيسية، فعلى نظام «IOS»؛ يمكن إخفاء تطبيقات من خلال تعطيل ظهورها بالاستعانة بالضغط على الإعدادات والاستعانة بأيقونة «Siri & Search»، وهذا فيديو توضيحي لكيفية إخفاء التطبيقات على نظام «IOS».

أما على نظام «أندرويد» يمكن تعطيل التطبيق من الإعدادات، وبذلك تختفي التطبيقات المُعلطة من الشاشة الرئيسية، كذلك يمكن استخدام تطبيق «Nova Launcher‏» الذي يسمح لك بإخفاء التطبيقات التي تريدها، بالدخول على الإعدادت ثم التطبيقات، ثم تحدد التطبيقات التي تُريد إخفائها، وهذا فيديو توضيحي لكيفية إخفاء التطبيقات على نظام «أندرويد».

2. حسابان لـ«فيسبوك» وخطوتان لتسجيل الدخول

أحد أهم الوجهات التي صار يبحث عنها ضباط الأمن عادةً لتتبع الآرء السياسية، هو أشهر تطبيق تواصل اجتماعي «فيسبوك»، فنادرًا ما تجد شابًا لا يستخدم «فيسبوك»، لذلك قد لا يمثل إخفاؤه من الشاشة الرئيسية الخيار الأمثل، بل قد يكون خيارًا يُثير شك فرد الأمن الذي يبحث عنه ولا بد أن يصل إلى نتيجة وقد يجبرك على فتح حسابك على «فيسبوك» من خلال المتصفح وليس التطبيق.

لذلك يُنصح بإنشاء أكثر من حساب لك؛ فإذا كان حسابك الأصلي يُظهر آراءً معارضة للنظام، يجب أن يكون حسابك الآخر لا يُظهر تلك الآراء المعارضة، ويبرز اهتمامات أُخرى كالرياضة مثلًا، أو لا يحتوى -على الأقل- على مضمون قد يدينك لدى الجهات الأمنية، ويكون هذا الحساب البديل هو المسجل على تطبيق «فيسبوك».

أما حسابك الأصلي على «فيسبوك» و«تويتر» وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي، فيفضل تفعيل خاصية التحقق عبر خطوتين، وهي خاصية تعطيك المزيد من الأمان، ولا تسمح لتسجيل الدخول لحسابك على متصفح جديد دون موافقتك أو إرسال رمز أمان على هاتفك أو من خلال رقم سري تحتفظ به.

3- التصوير بشاشة مغلقة

إذا كان أحد أسباب نزولك الشارع هو الوصول إلى الاحتجاجات ومحاولة تصويرها بكاميرا هاتفك الذكي، فاعلم أنك باعتبارك مصورًا أصبحت هدفًا رئيسيًا لرجال الأمن الذي يريدون حجب الصورة المعارضة، وقد أظهرت احتجاجات سياسية في دول قمعية استهدافًا مباشرًا ليس فقط للمتظاهرين وإنما للصحافيين وحاملي الكاميرات.

وتجب الإشارة إلى أنه يمكن كشف قيام شخص ما بالتصوير من هاتفه من خلال وضعية الكاميرا، أو بشكل أوضح من خلال ظهور اللقطات التي يصورها الشخص على شاشة هاتفه مما يُسهل تحديده، ولذلك إذا ما أردت التصوير وشاشة هاتفك مغلقة يمكنك استخدام تطبيق «Quick Video Recorder» فبنقرة واحدة على التطبيق يمكن التصوير وشاشة الهاتف مغلقة، ومن إعدادات التطبيق يمكنك تحديد جودة الصورة وإخفاء أي علامات للتصوير من شاشة الهاتف؛ كعلامة الفيديو أو المؤقت.

ويملك التطبيق خاصية مميزة أيضًا تتمثل في إمكانية جدولة التصوير؛ فإذا كنت مثلًا ستصل إلى المكان المُراد خلال نصف ساعة، يمكنك تحديد توقيت بدء التصوير في الوقت الذي تريده، ليبدأ تلقائيًا في الموعد الذي حددته مسبقًا، وينتهي أيضًا في الموعد الذي حددته أيضًا سلفًا.

ويُضاف إلى هذا التطبيق أيضًا تطبيقات مشابهة مثل «مسجل فيديو سهل» للفيديو، و«تسجيل صوتي سهل» للصوت، ويحملان ميزة أُخرى تتمثل في إمكانية بدء التسجيل أو إنهائه من خلال زر تحديد مستوى الصوت أو زر الطاقة، بالنقر ثلاث مرات خلال ثانيتين لبدء التسجيل، وتكرار الأمر لوقف التسجل، وهكذا يبدأ السجيل ويقف دون الحاجة للمس الشاشة أو حتى فتحها.

4- حفظ الصور والفيديوهات في الآلة الحاسبة

بعدما التقطت الصور والفيديوهات الذي تريدها، يظل الاحتفاظ بها في ألبوم الصور المعروف في الهاتف خطرًا ودليلًا يدينك بالمعارضة السياسية في نظر قوات الأمن، فألبوم الهاتف العادي أيضًا أحد أهم الأهداف التي يبحث عنها الأمن عندما يفتش في هاتفك.

لذلك يُفضل أن تحتفظ بصور عادية لا تُظهر اتجاهات سياسية على ألبوم هاتفك العادي، أما صور الاحتجاجات وغيرها من الصور التي تُظهر اتجاهاتك السياسية أو توّثق لأحداث سياسية، فيمكن أن تحفظها على تطبيقات الآلة الحاسبة؛ فالآلة الحاسبة ليست ضمن أهداف رجال الأمن، وقد لا تجذب انتباههم في الأساس، لذلك قد يكون تخبئة الصور والفيديوهات فيها، اختيار أكثر أمنًا.

من ضمن هذه التطبيقات المتوفرة لنظام «أندرويد»، تطبيق «Privacy Calculator». ذلك التطبيق مثل غيره من التطبيقات المشابهة يحمل شكل الآلة الحاسبة ويؤدي دورها الحسابي، ويوفر إمكانية إخفاء الصور ومقاطع الفيديو المختارة فيه، ولا يمكن الوصول إليها إلا من خلال كلمة سر أو بصمة إصبع للأجهزة التي توفر تلك الخاصية، ولكن تعطيل التطبيق ووقف استخدامه يؤدي إلى مسح الصور المخفية إذا لم تفك حجبها قبل التعطيل، لذلك يجب عليك تنشيط وضع الحماية من إلغاء التثبيت حتى تحمي التطبيق من المسح وفقد الصور، بالأخص من عبث الأطفال.

برامج خاصة بالـ هاتف الذكي ونظام أندرويد

ولكن تطبيق «Calculator – Photo Vault & Video» الذي يؤدي أدوارًا مشابهة، تمكّن من تخطي هذه المشكلة؛ لأنك بحذفه وإلغاء تثبيته لن يحذف الصور أو يلغي كلمة السر، أمّا على نظام «IOS» فيتوفر تطبيق مشابه يحمل اسم «Calculator# Hide Photos Videos» ويوفر ميزات إضافية، تتمثل في إمكانية وضع الملاحظات وملفات الصوت، بصحبة الصور والفيديوهات بين المواد التي تُريد حفظها على الآلة الحاسبة، ويوفر أيضًا تطبيق «Mega» حافظة مشفرة للملفات يمكن أن تسع 50 جيجابايت، وتطبيق متوفر على نظامي «أندرويد» و«IOS».

5- «Prey».. لتتحكم في هاتفك بعد مصادرته

بعد اتخاذ كل الخطوات الاحترازية لتأمين نفسك، قد لا تنجُ لسبب أو لآخر من الاحتجاز ومصادرة الهاتف، وما يحتوي عليه من معلومات حساسة قد تضرك أو تضر أصدقاء ومقربين منك، كذلك  قد يجري احتجازك بعد مصادرة الهاتف إلى جهة غير معلومة.

وفي هذه الحالة يوفر تطبيق «Prey» ميزات أمنية ورقمية قد تساعك كثيرًا إذا ما جرى مصادرة هاتفك، فالتطبيق المتوفر على نظامي «أندرويد» و«IOS»، يُساعد في تحديد مكان الأجهزة التي جرى سرقتها أو مصادرتها، والتحكم فيها عن بُعد، ومحو البيانات الحساسة بالكامل.

فيملك التطبيق خيارات مثل: محو البيانات بالكامل، وغلق الشاشة (وهما خياران متوفران أيضًا على تطبيق «Google Find My Device» المتوفر على نظام «أندرويد»)، وتغيير كلمة السر الخاصة بالهاتف، والتحكم في بعض الملفات في الهاتف.

كذلك يحتوي التطبيق على خصائص تمنع غلق الهاتف أو إلغاء تثبيت التطبيق إلا بعد إدخال كلمة السر، وإذا انقطع الإنترنت عن هاتفك يملك التطبيق خاصية تُتيح لك إمكانية التحكم في الهاتف من هاتف آخر عن طريق رسائل«SMS»، ولذلك عند خروجك من المنزل يُنصح بإعطاء مدخلات حسابك على التطبيق لصديق في منطقة آمنة نسبيًا ليستطيع التحكم في هاتفك عن بُعد ومعرفة مكانه إذا ما جرى مصادرة هاتفك من سلطات الأمن.

هكذا استخدم الإعلام المصري «الفبركة» والتخويف في التعامل مع تظاهرات 20 سبتمبر

المصادر

عرض التعليقات