في الوقت الذي كانت فيه شركتا «أبل» و«سامسونج» على مقربة من فقدان السوق الصينية نظرًا للثقة المتزايدة في الشركات الصينية المحلية في الفترة الأخيرة، كشف تقرير الأرباح الصادر عن شركة أبل مؤخرًا عن تضاعف مبيعات الشركة في الصين العام الماضي. وكذا زيادة الإيرادات بنسبة بلغت 70% في الربع الأخير من العام. تقرير يشي بأن واحدة على الأقل من شركات التكنولوجيا العملاقة الأجنبية لا تزال تمضي في طريقها في الأسواق الصينية.

الصعود المتنامي لشركة أبل في الصين لا يبشر بالخير بالنسبة لشركة سامسونج. وبالعودة إلى شهر أغسطس الماضي، وفي الوقت الذي شهدت فيه حصة أبل السوقية انكماشًا في الصين، فقد فقدت سامسونج ميزتها التسويقية في البلاد لصالح شركة شاومي الصينية لصناعة التكنولوجيا.

غير أن الأمور شهدت تغييرًا لصالح أبل عندما أصدرت النسخة الجديدة من الهواتف الذكية لجهاز آي فون 6، وهو ما عزز من مكانة الشركة في الأسواق الآسيوية التي يتجه فيها العملاء نحو الأجهزة ذات الشاشات الكبيرة.

وكانت شركة أبل قد حلت في المرتبة الثامنة بين شركات التكنولوجيا الفاعلة في الصين، وذلك بحسب التقرير الأخير الصادر من شركةIDC  المتخصصة في أبحاث السوق. ويتوقع أن تقفز الشركة إلى المركز الثالث في تقرير الشركة لشهر فبراير. ويرى ديل بيرتي، الرئيس التنفيذي لشركةIDC  أن نمو الشركة سيستمر تزامنًا مع احتفالات السنة الصينية الجديدة.

تأتي هذه النجاحات التي تصب في صالح الشركة خلافًا للتقديرات التي توقعها البعض بشأن منتجات أبل منذ عام أو عامين فقط، والتي عدّها البعض من الأجهزة مرتفعة التكلفة بالنسبة للمستهلكين الصينيين. يقول ديل بيرتي في هذا الإطار أن شركة «أبل» قامت بعمل جيد في خلق الطلب على منتجاتها.

باتت شركة أبل على مقربة من تحقيق مبيعات لأجهزة الآي فون في الصين بدرجة أكبر من الولايات المتحدة. لم لا وقد نجحت الشركة في عقد صفقات مع شركة China Mobile، صاحبة الشبكة الأوسع في الصين وأكبر ناقل لاسلكي على مستوى العالم. هذا بالإضافة إلى وجود 20 مركزًا للمبيعات تملكها الشركة في الصين في ظل توقعات بأن تتخطى 40 مركزًا بحلول عام 2016.

 يقول الرئيس التنفيذي لشركة «أبل» تيم كوك بأن إيرادات الشركة من المبيعات عبر الإنترنت في الربع الأخير تتخطى مجموع ما حققته التجارة الإلكترونية في السنوات الخمس الأخيرة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد