الجهاد العالمي ينقلب ضد نفسه

مثل أي منظمة مترامية الأطراف، شهدت القاعدة نصيبها العادل من الاقتتال الداخلي البيروقراطي، لكن المشاحنات وصلت ذروتها منذ تولى أيمن الظواهري رئاسة المنظمة قبل عامين؛ حيث إن اثنين من الفروع الأربعة الرئيسية التابعة للقاعدة، وهما: حركة الشباب والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي (AQIM)، يتناحران بشدة وأحيانًا بعنف من أجل السيادة في شمال وغرب إفريقيا، بينما يقوم فرع آخر، هو القاعدة في العراق (AQI), بالتحدي علنا لإرادة الظواهري في سوريا، وإذا أراد الظواهري توجيه اللوم لنقص النظام، ينبغي عليه ألا ينظر إلى أبعد من نفسه؛ فالمشاحنات إلى حد كبير نتيجة نتيجة لقراره توسيع نطاق القاعدة جدًّا.

من المفارقات، أن أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت منتسبي القاعدة ليسوا أصدقاء هي الفرص الكثيرة جدًّا أمامهم، فقد خلقت الاضطرابات في العالم العربي فراغات أمنية سعى الظواهري لاستغلالها بدعوة أتباعه المحليين بإنشاء فروع لهم، وبينما يتحركون، فإنهم غالبًا ما يختلفون بشأن من ينبغي أن يتولى القيادة.

وتعتبر سوريا حالة في صلب الموضوع؛ ففي 9 أبريل أعلن أبو بكر البغدادي، أمير دولة العراق الإسلامية – إحدى واجهات القاعدة في العراق – أن جماعته ستغير اسمها إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام (ISIS)، مشيرًا إلى رغبته في لعب دور أكبر في الحرب الأهلية السورية (تشير “الشام” إلى سوريا والمنطقة المحيطة بها)، وادعى الأمير أيضًا أن القاعدة قاتلت بالفعل في سوريا على صورة جبهة النصرة، التي قال إنها تابعة له، وحتى الآن يرفض زعيم جبهة النصرة، أبو محمد الجولاني، الاعتراف بـ”البغدادي” قائدًا له؛ بدلا من ذلك تعهد بيمين الولاء المباشر للظواهري، وردًّا على هذا الخلاف، بعث الظواهري برسالة خاصة يقرر فيها أن كلا الرجلين أخطأ؛ بغدادي بعدم مشاورته جولاني، وجولاني برفضه الانضمام إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام ISIS، وتقديم الولاء مباشرة للظواهري دون الحصول على إذن من تنظيم القاعدة المركزي، كما قضى الظواهري أيضًا بأن الدولة الإسلامية في العراق والشام ISIS يجب أن تعود إلى اسمها القديم، وتركيزها الأكثر محدودية، وسوف تبقى جبهة النصرة الفرع الرئيس التابع للقاعدة في سوريا، كـ “فرع مستقل” تابع لـ”القيادة العامة”.

أما وقدانتهى الشجار هناك، فمن شأن الظواهري أن يشعر بالحرج قليلاً من نظرة الجمهور أنه لم يكن في الصورة، لكنه على الأقل أحبط الصراع بنجاح. ومع ذلك، لدى البغدادي خططًا أخرى؛ ففي رسالة عامة إلى الظواهري بعد استلامه المذكرة، رفض رسالة الظواهري على أسس دينية ومنهجية، قائلاً “اختار أمر ربي على أمر الرسالة المناقض له”، وعبر تاريخ القاعدة الذي يمتد لربع قرنٍ لم يختلف تابع أبدًا مع الرئيس بمثل هذه الصفاقة.

إدرة الظواهري الضعيفة ليست بالضرورة نعمة للولايات المتحدة وحلفائها

النزاع بين جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام (ISIS) ليس فقط على السلطة البيروقراطية، بل أيضا حول إستراتيجية ومتقبل جهاد القاعدة العالمي، وحاولت جبهة النصرة، التي تريد الحفاظ على التأييد الشعبي في صفوف الشعب السوري، أن تكون لطيفة مع جماعات المعارضة الأخرى في البلاد، على النقيض من ذلك، هاجمت الدولة الإسلامية في العراق والشام (ISIS) رفاقها المتمردين – بما في ذلك جبهة النصرة – وطبقت الشريعة الإسلامية شديدة القسوة في المدن التي استولت عليها، وكلاهما نفَّر السوريين.

في هذا الصدد، يشبه الشجار جدالاً مماثلاً وقع داخل تنظيم القاعدة خلال حرب العراق. في عام 2005، عندما كان الظواهري هو الرجل الثاني في القاعدة وبَّخ زعيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي لاستعداء الجماهير السنية العراقية من خلال حملة القاعدة الوحشية من قطع الرؤوس والتفجيرات، وقال ينبغي على القاعدة بدلاً من ذلك تخفيف تجاوزاتها العنيفة والعمل مع الجماعات السنية المسلحة الأخرى لطرد الأمريكيين، وتتخذ جبهة النصرة نهجًا مماثلاً لما أوصى به الظواهري في حربها ضد النظام السوري. على النقيض من ذلك، تتبع الدولة الإسلامية في العراق والشام (ISIS) إلى حد كبير إستراتيجية الزرقاوي الكارثية، وتكهنتُ سابقًا بأن تنظيم القاعدة سيُبعِد السنة في سوريا إذا لم يتعلم من أخطائه في العراق؛ لكني لم أتوقع أبدًا أن المنظمة ستنقسم لأن نصفها – جبهة النصرة – تعلمت من هذه الأخطاء، والنصف الآخر – الدولة الإسلامية في العراق والشام (ISIS) – لم تتعلم.

مشاجرة في المغرب

وتكشَّفَ صراع مماثل في فرع تنظيم القاعدة بشمال أفريقيا AQIM وإن حدث ذلك سرًّا، وكما هو الحال في سوريا، لا علاقة للعديد من هذه النزاعات بمن ينبغي أن يستدعي الرصاص في جبهات جديدة للجهاد.

في عام 2011، دعا الظواهري علنًا المسلمين إلى السفر لليبيا للانضمام إلى تحالف المتمردين الذين يقاتلون نظام القذافي، لكن زعماء ألوية التنظيم المختلفة لم يتوافقوا حول كيفية الرد على دعوة الزعيم؛ حيث قرر زعيم أحد الألوية، مختار بلمختار، إرسال مقاتلين تحت قيادته إلى ليبيا في تحدًّ مباشر لأمير القاعدة، الذي كان كلف شخصًا آخر بهذا الواجب، وفي مذكرة بتاريخ أكتوبر 2012، وبَّخ قادة القاعدة بلمختار لمحاولته الهجوم من تلقاء نفسه، مدعين أنهم وحدهم المسئولون عن قرار جلب الجهاد إلى ليبيا، وورد في المذكرة أن “قيادة المنظمة هي أول من دفع للاستفادة من الأحداث في ليبيا، ولم تدفع فقط، بل أيضا شجعت، وذهبت أبعد واتخذت قرارات وتعليمات لتشكيل الفرق والعصابات التي أرسلت إلى قلب الأراضي الليبية”.

مثل المدير التنفيذي الذي يشعر بأنه من الأفضل أن يجيب مباشرة على الرئيس التنفيذي بدلاً من مكابدة العقول الصغيرة في الإدارة الوسطى، تعهد بلمختار بالولاء مباشرة للظواهري، كان هذا كثيرًا جدًّا لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب، التي سخرت قيادتها قائلة: “هل تعتبر هذا ولاء؛ أن تثور ضد الأمراء وتهدد بتمزيق المنظمة دون وجود مبرر شرعي مقبول؟”. تجاهلهم بلمختار ، وهبّ في طريقه الخاصة.

ندم المشتري

يمكن أن يكون الظواهري معذورًا لفشله في توقع النزاعات التنظيمية التي من شأنها أن تنشأ من دعوته للجهاد في البلدان العربية التي تمر بتحولات عنيفة، وكان عليه أن يعرف ذلك بشكل أفضل بدلاً من الاعتراف علنًا بالاندماج بين تنظيم القاعدة وحركةالشباب سيئة الإدارة في الصومال، وعندما أُعلِن الاندماج في أوائل عام 2012، بدا جيدًا على الورق، لأن الشباب كانوا يسيطرون على معظم الأراضي الصومالية. كما ظهر من بين الفروع التابعة للقاعدة استقطاب المقاتلين الغربيين الذين يمكن إرسالهم في مهام إلى أوروبا.

لكن الظواهري كان ينبغي عليه الالتفات لتحذيرات سلفه، بن لادن، الذي أوضح في العام 2010 اعتقاده أنه سيكون خطئًا أن يُعلَن على الملأ الاندماج مع الشباب لأنه قيادتها كانت سيئة في الحكم ولأنهم يطبقون الشريعة الإسلامية بقسوة في الأراضي التي تسيطر عليها وهو ما لم يحقق لهم أي امتيازات لدى السكان المحليين في الصومال، ولم يكن بن لادن يرغب في تحمل أخطاء مرؤوسيه، بينما حث الظواهري رئيسه على إعادة النظر- دون جدوىؤ- وحاول تقليل قوة النصيحة التي تلقاها بن لادن من مساعدين آخرين أرادوا الحد من حجم تنظيم القاعدة، خشية أن يخرج عن نطاق السيطرة. وفي نهاية المطاف سلك الظواهري طريقه الذي أراده: فبعد تسعة أشهر من وفاة بن لادن، قبلت القاعدة علنًا عربون وفاء من زعيم حركة الشباب، أحمد عبدي جودان.

ومع ذلك فقدت حركة “الشباب” سيطرتها على معظم أنحاء الصومال بعد فترة وجيزة، ووفقًا لما كتبه مجاهد أمريكي كان يقاتل تحت راية الشباب، استخدم جوادن الاندماج مع القاعدة لإسكات منتقديه في صفوف جماعته. ونتيجة لذلك، بدلاً من توحيد مختلف العناصر الجهادية في الصومال، انتهى الأمر بتقسيم فرع القاعدة هناك، وارتفعت حدة الاقتتال الداخلي لدرجة أن أحد المقربين السابقين لـ”جودان” بعث برسالة إلى الظواهري يطالبه فيها بفعل شيء قبل أن تدمر قيادة حركة الشباب المنظمة بأكملها. لكن يبدو أنه إما أن الظواهري لم يستمع أو أنه لم يكن قادرًا على فعل شيء حيال ذلك.

الانتشار الرقيق

كما يلاحظ العالم السياسي جاكوب شابيرو في كتابه الجديد “معضلة الإرهاب”؛ فإن كل الجماعات الإرهابية تعاني من الاقتتال الداخلي لسبب واحد أساسي؛ إذا أرادوا تحقيق أهدافهم وتجنب الاعتقال أو القتل، يجب أن يعطي قادة المنظمات السرية العنيفة قادتهم في الميدان قدرًا من الحكم الذاتي؛ وحينما يصبح القادة الميدانيون مستقلون جدُّا، تحاول القيادة كبح جماحهم من خلال تدابير بيروقراطية مختلفة.

دون أدنى شك، يحاول الظواهري كبح جماح فروعه الجامحة، واللافت أن الظواهري خلق الكثير من المشكلة بنفسه من خلال محاولته توسيع تنظيم القاعدة على نطاق واسع جدًّا، ولا غروَ أن الفرع الوحيد الذي لم يدفعه الظواهري إلى ساحة جديدة للجهاد، تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية الذي يتخذ من اليمن مقرًّا له، هو الذي تجنب الاقتتال الداخلي. ويقال إن الظواهري عيَّن الآن زعيم القاعدة في جزيرة العرب ناصر الوحيشي “مديرًا عامًّا” للقاعدة، ومن ثم خلفه في نهاية المطاف؛ حيث لم يكن أمام الظواهري خيارًا سوى الترقية من صفوف القاعدة في جزيرة العرب، بالنظر إلى الفوضى الحالية في جميع أنحاء بقية التنظيم.

وما يزال الظواهري قادرًا على تقليص منظمته. باستطاعته فض الشراكة وديًّا مع حركة الشباب في الصومال، وقطع العلاقات مع تنظيم القاعدة في العراق،خاصة أن التحدي الصريح الذي أبدته هذه الأخيرة يستحق مثل هذا الرد، لكن قيادة القاعدة فضلت تاريخيًّا توجيه اللوم لفروعها الضالة بدلاً من قطعها وتركها خارج نطاق السيطرة. فخلال حرب العراق؛ أضرَّ الزرقاوي كثيرًا بسمعة تنظيم القاعدة العالمي بسوء إدارته لمنظمته، لكن قيادة القاعدة فضلت تأنيبه سرًّا على طرده، فالأفضل أن يكون لدى التنظيم فرع يتصرف بشكل سيء من ألا يكون لديها فرع على الإطلاق. كما أظهرت حركة الشباب، تعلم بن لادن على الأقل أن ينكر علنا علاقات القاعدة بالفروع الجامحة إذا استطاع، رغم اعتراضات الظواهري.

براعة الظواهري في خلق فصائل، وعدم رغبته في الانفصال عنهم حين يسيئون التصرف، ربما تساعد معارضي القاعدة في إلقاء اللوم على المنظمة بأكملها بسبب الفظائع التي ترتكب باسمها، ومع مرور الوقت، ربما يضعف حماس المجموعة الدموية للانضمام إلى تنظيم القاعدة وحتى إرهاب إعضائها، لكن في المدى القريب، ليس بالضرورة أن تكون إدارة الظواهري الضعيفة نعمة للولايات المتحدة وحلفائها؛ حيث يمكن للفصائل المختلفة لتنظيم القاعدة الذي كان موحدًا أن تتنافس مع بعضها حول أي منها يمكنه شن أكبر هجوم ضد الغرب، ومهما سيكون الحال، فإن عدم قدرة الظواهري على إدارة تنظيم القاعدة مترامي الأطراف يوفر إطلالة على الاقتتال الداخلي المرتقب بعد موته المحتوم.

عرض التعليقات
تحميل المزيد