1) رابعة أكبر مذبحة للمحتجين بالتاريخ المعاصر، ويجب محاسبة المسؤولين بمصر.

 

2) قوات الأمن المصرية نفذت أكبر وقائع قتل للمتظاهرين في يوم واحد في تاريخ العالم الحديث.

 

3) استخدمت رايتس ووتش صور الأقمار الصناعية في ليلة من أيام اعتصام أغسطس، لتقدير أن ما يقرب من 85 ألف متظاهر كانوا في رابعة تلك الليلة.

3

 

4) هاجمت قوات الأمن مخيم احتجاج رابعة من كل مداخله الرئيسة، باستخدام ناقلات الجنود المدرعة والجرافات والقوات البرية والقناصة.

 

5) قوات الأمن المصرية فتحت النار على الحشود الكبيرة، ولم تترك مجالاً للمتظاهرين للخروج الآمن لنحو 12 ساعة.

 

2

 

6) أطلقت قوات الأمن النار على المرافق الطبية المؤقتة، ووضعت القناصة لاستهداف كل من يسعون إلى الدخول أو الخروج من مستشفى رابعة.

 

7) أضرمت النيران في المنصة المركزية والمستشفى الميدانية والمسجد والطابق الأول من مستشفى رابعة على الأرجح من قبل قوات الأمن.

 

8) قوات الأمن أطلقت الذخيرة الحية على المتظاهرين؛ مما أسفر عن قتل المئات جراء إصابتهم في رؤوسهم وأعناقهم وصدورهم.

 

9) هناك مئات من جماعة الإخوان المسلمين محتجزون بلا تهمة في ظل قضاء غير عادل.

 

10) يجب التحقيق مع السيسي بشأن فض اعتصام رابعة.

 

11) باحثو المنظمة رصدوا استخدام قوات الأمن المصرية القوة المميتة دون تفرقة.

 

12) الشرطة والجيش استخدمت بشكل ممنهج ومتعمد القوة المميتة المفرطة؛ مما أدى إلى قتل المحتجين على نطاق واسع وبشكل غير مسبوق في مصر.

 

13) كانت رايتس ووتش قادرة على تأكيد استخدام بعض المتظاهرين للأسلحة النارية في حالات قليلة لا تبرر الهجمات المميتة المتعمدة.

 

14) 817 هو عدد القتلى الذين استطعنا توثيقهم بالأسماء للذين سقطوا في رابعة، لكن هناك على الأقل 246 ضحية إضافية.

 

5

 

15) في 5 يوليو  2013، قتل الجنود خمسة متظاهرين خارج مقر الحرس الجمهوري، من بينهم واحد كان يحاول وضع ملصق لصورة مرسي على سياج خارج المقر.

 

16) في 14 أغسطس 2013، فرقت قوات الأمن اعتصامًا في ميدان النهضة، قتل 87 متظاهرًا على الأقل، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل اثنين من الشرطة.

 

17) في 8 يوليو 2013، فتحت قوات الجيش والشرطة النار على اعتصام سلمي أمام الحرس الجمهوري، قتل 61 شخصًا على الأقل وقتل اثنان من الشرطة.

 

18) في 27 يوليو 2013، فتحت الشرطة النار على مسيرة لأنصار مرسي بالقرب من النصب التذكاري “المنصة”، قتل 95 متظاهرًا على الأقل وشرطي.

 

19) في 16 أغسطس 2013، فتحت الشرطة النار على مئات المتظاهرين في منطقة ميدان رمسيس، قتل 120 متظاهرًا على الأقل واثنان من ضباط الشرطة.

 

20) القتل الممنهج وواسع النطاق لنحو 1150 متظاهرًا على أيدي قوات الأمن المصرية في شهري 7 و 8 – 2013 ربما يرقى إلى جرائم ضد الإنسانية.

 

21) استندت المنظمة في آليات التحقيق على مقابلات مع أكثر من 200 شاهد، كان من بينهم المتظاهرون والأطباء والصحفيون والسكان المحليون.

 

22) استندت المنظمة في آليات التحقيق على استعراض الأدلة وساعات من مقاطع التسجيلات المصورة وتصريحات المسؤولين الحكوميين.

 

23) ما حصل في رابعة جريمة ضد الإنسانية مسؤول عنها وزير الدفاع وقتها السيسي، ووزير الداخلية، وقائد عملية رابعة مدحت منشاوي.

 

24)  كتبنا إلى الوزارات المصرية المعنية لطلب وجهة نظر الحكومة في هذه الأحداث، لكننا لم نتلقَ ردًّا.

 

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد