يُعد الأرز المحصول الغذائي الأول في العالم، ويُزرع على مساحة 146 مليون هكتار (حوالي 360 فدان)، ينتج منها نحو 520 مليون طن من الحبوب. وفي دولة مثل الصين، يصل تعداد سكانها إلى ما يزيد على مليار و400 مليون نسمة، يعد الأرز من المحاصيل الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها. وينتج حوالي 90% من إجمالي محصول الأرز حول العالم بها.

لكن زراعة الأرز تواجه تحديات بسبب التغير المناخي، ولمواجهة هذه التحديات يتطلب ذلك حلولًا مبتكرة لإطعام العالم. ومن هذه الحلول المبتكرة هو الأرز الهجين، الذي يُعد مستقبل العالم.

والأرز الهجين هو ناتج عبور جيلين ذوَيْ صفات متميزة من الأرز، لإنتاج سمات معينة مرغوبة أكثر، مثل زيادة الغلة، أو مقاومة الأمراض، وتحسين جودة المحصول؛ إذ يساعد التهجين في زيادة إنتاجية الأرز المستدام بتكلفة أقل.

فباستخدام التكنولوجيا المناسبة يمكن للأرز الهجين أن ينتج محصولًا يفوق محصول الأرز العادي بمقدار 20-30%. وزيادة المحصول ستؤدي بالطبع إلى زيادة دخل للفلاحين؛ ما يجعل من زراعة الأرز أمرًا مرغوبًا من المزارعين، الأمر الذي جعل منظمات مثل المعهد الدولي لبحوث الأرز (IRR) يطور أنظمة بديلة لانتاج الأرز.

وعليه؛ كان العلماء الصينيون هم أول من بدأ بتربية الأرز الهجين في السبعينيات، لمواكبة الطلب المتزايد على الأرز، وأثمرت هذه الخطوة عن زيادة 15-20% من أفضل أنواع الغلة المحسنة. وقُدِّر إنتاج الصين منه في عام 1995 بنحو نصف إجمالي المساحة المزروعة من الأرز في الصين.

جدير بالذكر أن هذا النوع من الأرز له القدرة على تحسين الأمن الغذائي في الدول الفقيرة، وقد سُوِّق جيدًا في آسيا والأمريكتين، وبدأت الدول الأفريقية في استغلال فوائده؛ بسبب ما تعانيه من نقص حاد في الغذاء.

أبو الأرز الهجين.. قصة الصيني الذي أنقذ الملايين من الجوع

يُنسب الفضل في اختراع الأرز الهجين إلى يوان لونج بينج الذي توفي في مايو (أيار) 2021، عند عمر ناهز التسعين عامًا، والذي وصفته دورية «ناتشر» العلمية بأنه أبو الأرز الهجين.

مبتكر الأرز الهجين

من مراسم تأبين العالم الصيني، يوان لونج بينج – مصدر الصورة: ساوث شاينا مورنينج بوست

ويوان كان واحدًا من أشهر العلماء في الصين، وأدار مركز الصين الوطني لبحوث الأرز الهجين وتطويره في تشانجشا. وترجع قصة اكتشافه لهذا الأرز إلى صيف 1961 عندما اكتشف يوان ساقًا من الأرز الهجين، عندما كان هو وفريقه يبحثون عن السلالات البرية اللازمة لإنتاج البذور المهجنة.

وقد ألهم نجاح يوان إنتاج الأرز الهجين في الهند، وفيتنام، والفلبين. عندما حدد عالم الوراثة الياباني هيروشي إيكهاشي الجين الذي يعزز الخصوبة في الهجينة في منتصف الثمانينيات. وما فعله يوان أنه هجَّن سلالات نباتية متنوعة، وقد نتج من الزيادات الإنتاجية التي أحدثها الأرز الهجين في عام 1999، إطعام 100 مليون صيني كل عام.

الأرز والقارة السمراء

تعد الزراعة هي حجر الزاوية لأفريقيا، والمساهم الرئيسي في إجمالي الناتج المحلي للعديد من البلدان، ويعمل أكثر من نصف السكان الأفارقة في قطاع الزراعة. ومع ذلك تنتج أفريقيا نسبة قليلة من الغذاء بالنسبة لسكانها. كما أن الطلب المتزايد على الأرز لم يقابله زيادة في الإنتاج.

تستورد القارة السمراء الأرز فقط في الوقت الحالي بأكثر من 5 مليارات دولار، وهو ما يمثل نحو 40% من احتياجات القارة من الأرز. ويرتفع استهلاك الأرز في أفريقيا بنحو 8% مقابل زيادة الغلة أقل من 6% سنويًّا؛ مما أدى إلى عجز يزيد على 12 مليون طن متري، ومن بين 43 دولة منتجة للأرز في أفريقيا، أكثر من نصف هذه الدول مستوردة للأرز.

Embed from Getty Images

الأرز الهجين ينقذ مدغشقر من خطر المجاعة

يعد الأرز الهجين هو مفتاح تحسن الأمن الغذائي، وزيادة الدخل. فبالنظر إلى أفريقيا التي تعاني من نقص دائم في الغذاء، فقد ساعدتها الصين على تطوير زراعة الأرز، من خلال الأرز الهجين.

فمثلًا؛ تملك مدغشقر تاريخًا طويلًا في زراعة الأرز واستهلاكه، خاصةً مع المناخ الاستوائي الرطب، ووفرة أشعة الشمس، وغنى الموارد المائية. لكن لعدم كفاية الموارد المالية، وبالإضافة إلى قِدم التقنيات الزراعية، انخفض إنتاج الأرز المحلي. وتعين على الحكومة استيراد مئات الآلاف من أطنان الأرز، لكن ذلك لم يكن كافيًا لحماية الشعب من خطر المجاعة. وفي عام 2010، جاء فريق من الخبراء الصينيين إلى مدغشقر وبمساعدتهم، أُنتج صنف هجين من المحاصيل المزروعة، أعطى محصولًا يقدر بنحو 10.8 أطنان للهكتار، وهو ما يتجاوز بكثير محصول الأرز المحلي.

ويتوغل في أفريقيا

الطلب المتزايد على الأرز في غرب وعبر أفريقيا جعل القادة السياسيين وشركاء التنمية يبحثون عن وسائل لتلبية هذا الطلب المتزايد. وعليه طُورت العديد من الأصناف الهجينة عالية الغلة في العديد من البلدان الأفريقية، وذلك منذ إطلاق برنامج الأرز الهجين في عام 2010.

Embed from Getty Images

فمثلًا أُطلق في السنغال الأرز المهجن العطري (AR051H) عام 2017 من قبل المعهد السنغالي للبحوث الزراعية تحت اسم «ISRIZ 09». وحاول برنامج الأرز الأفريقي الذي أُطلق في أفريقيا  بناء أنواع هجينة، طورها مشروع «Green Super Rice» الذي نُسق بشكل مشترك مع الأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية (CAAS) والأرز الأفريقي و«IRRI».

وقُيمت الأنواع الهجينة من المشروع من حيث الإنتاجية في ثمانية بلدان أفريقية، هي ليبيريا، ومالي، وموزمبيق، ونيجيريا، ورواندا، والسنغال، وتنزانيا، وأوغندا.

الأرز الهجين في مصر

تعد مصر هي الدولة الوحيدة التي نجحت في تطوير الأرز الهجين على نطاق تجاري. وقد بدأت أبحاث الأرز الهجين في مصر عام 1982. وطُورت أصناف لمساعدة المزارعين المصريين على تحسين الإنتاجية، وزيادة الإنتاج، ويقف مركز القاهرة للبحوث الزراعية ومركز بحوث الأرز والتدريب (RRTC) وراء المشروع الواسع لتربية أنواع جديدة من الأرز الهجين.

ووفقًا لمنظمة الأغذية والزراعة (FAO)، فإن التهجين يهدف إلى زيادة إنتاج الأرز المصري لسد فجوة الإنتاج الناشئة عن النمو السكاني بنسبة 2.2% سنويًّا إلى جانب محدودية الموارد الأرضية والمائية.

كما يُذكر أن هذه الأنواع الهجينة عززت متوسط الغلة في مصر. كما كان أعلى متوسط ​​إنتاج محلي للأرز في العالم في عام 2005 هو 3.8 أطنان مترية لكل فدان من مصر؛ ما يجعل من الأرز المهجن مستقبل الغذاء في العالم، وأمل الدول الأفريقية للحماية من المجاعات.

مجتمع

منذ شهر
أصل الحكاية.. لماذا بدأ الإنسان الزراعة؟ وكيف يمكن أن ننقذها من خطر الاندثار؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد