هل تحقيق الثروة أمر يستحق العناء؟

لم أكن قد تجاوزت الثلاثين بعد عندما نجحت في تكوين ثروة مالية تقدر بـ 15 مليون دولار، بعد أن قمت ببيع شركة تكنولوجية ناشئة. تحدثت إلى كثير من الناس حول هذا السؤال، وفكَّرت كثيرًا كيف أستطيع أن أكون نفس الشخص الذي كنت عليه قبل أن أتمكن من تحقيق الثروة.
تلك هي إجابتي: أن تكون غنيًّا أفضل من ألا تكون، ولكن الأمر لا يبدو جيدًا كما تتخيل.

أولًا: أحد الأشياء الحقيقية التي تمنحك إياها الثروة هو أنك لن يشغلك بعد الآن أمر توفير النقود. سيكون هناك بعض المصروفات التي لن يكون بمقدورك أن تفي بها، ولكن معظم المصروفات يمكنك أن تفي بها دون التفكير في تكلفتها أيًّا كانت. وهذا بالتأكيد أمر جيد من دون شك.

وبالرغم من ذلك، فإن كونك غنيًّا يأتي مع بعض الجوانب السلبية. لن يكون مسموحًا لك أن تشكو من أي شيء. لم يعد مسموحًا أن تشكو قلة الحاجة أو التعبير عن افتقادك للاحتياجات الإنسانية. ما زلت إنسانًا، غير أن الناس لا يعاملونك على هذا الأساس.

الجانب السلبي الثاني لكونك غنيًّا هو أن معظم الناس الآن يريدون شيئًا منك. وربما يكون من الصعب عليك أن تعرف إذا ما كان لطف الأشخاص تجاهك نابعًا عن حبهم لك، أم أن هذا بسبب المال الذي تمتلكه. إذا لم تكن قد تزوجت بعد، فسيكون حظك سعيد إذا كان باستطاعتك أن تحدد ما إذا كانت شريكتك تريدك أنت أو تريد أموالك.

ثم يأتي دور العائلة والأصدقاء. لنامل ألا تفسد علاقتك مع كل منهما. ولكنها قد تمضي بطريقة أكثر صعوبة. قد يبدأ كلا الطرفين في معاملتك بطريقة مختلفة.

فكر في كل ما سبق أعلاه ويمكنك البدء في الشعور بنوع معين من العزلة.

الشيء التالي الذي سيكون عليك أن تفهمه حول المال هو أن كافة الأشياء التي لطالما حلمت بشرائها غير أنك لم تكن قادرًا على تحمل تكلفتها هي أشياء كانت تمثل قيمة لك. ربما يكون الأمر مختلفًا الآن بعد أن أصبحت غنيًّا. الآن، ستكون قادرًا على شرائها، ولكنها لن تمثل لك ذات القيمة السابقة.

كل شيء نسبي، وسوف تكون قادرًا أو عاجزًا عن ذلك. نعم، الشهر الأول ستركب سيارات «أودي»، أو ستتناول الطعام في أحد المطاعم الفاخرة، وهو الأمر الذي تستمتع به حقًا.

ولكنك ستعتاد على ذلك فيما بعد، ثم ما ستلبث أن تبحث عن الشيء التالي والمستوى الأعلى. والمشكلة هي أنك ستقوم بإعادة تقييم توقعاتك وفقًا لذلك المستوى الأعلى، وكل ما سيكون دون هذا المستوى، فلن تتحمس له بعد الآن.

معظم الناس يتوهمون بأن السبيل الوحيد نحو حياة سعيدة هي في الحصول على مزيد من الأموال. ثم وبعد أن يصبحوا أغنياء، فإن ذلك لا يتحقق، وهو ما قد يفضي بهم إلى أزمات حياتية خطيرة.

إذا كنت جزءًا من الطبقة الوسطى، فسيكون لديك العديد من الفرص للقيام بما تريده في حياتك. إذا كنت غير سعيد الآن، فلن تكون سعيدًا بسبب المال.

سواء كنت غنيًّا أو لا، اجعل من حياتك ما تريد لها أن تكون، ولا تستخدم المال ذريعة. اخرج إلى الحياة وتفاعل معها؛ واصنع الفارق.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد