يعد العجز الجنسي أحد أكثر الأشياء المخيفة للرجال، وكونه عرضًا جانبيًا لأي وجبة أو دواء أو نشاط جسدي كفيلًا بأن يجعل الرجل يتجنب هذا الشيء تجنبًا للعجز الجنسي، لكن ماذا لو كان المُسبب للعجز الجنسي فيروس لا يمكن للرجل التحكم فيه، أو ضمان الابتعاد عنه بنسبة 100%؟

في الأيام القليلة الماضية انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي الحديث عن قدرة فيروس «كورونا» على إصابة الرجال بالعجز الجنسي، ويُقال إن هذا الضرر يظل دائمًا حتى بعد الشفاء من الفيروس.

وتصدرت الأخبار المتداولة باللغة العربية جُمل تشير إلى أن «كورونا تصيب الرجال بعجز جنسي كامل»، وبدأ الناس في التساؤل وراء حقيقة هذا الأمر؟ وهل له أساس طبي سليم أم أنها مجرد تكهنات لم تثبت حتى الآن؟

في هذا التقرير، وبمساعدة الطبيب عمر أيمن، أخصائي الصحة الجنسيىة والإنجابية، والمدرس المساعد لأمراض الذكورة والعقم بالقصر العيني؛ نكشف لكم عن الحقائق الموثقة حول هذا الأمر، والإجابة عن سؤال: هل يصيب فيروس «كورونا» الرجال بالعجز الجنسي؟

«ليس هناك تأكيد طبي بعد»

بعد أن انتشرت الأقاويل والأخبار التي تفيد بتسبب الفيروس في عجز جنسي كامل للرجال على مواقع التواصل الاجتماعي؛ تواصل «ساسة بوست» مع الطبيب عمر أيمن، الذي أخبر الموقع أنه ليس هناك أي تأكيد طبي حتى الآن على هذا الأمر، فلا نستطيع أن نجزم إذا كان حقيقيًا أم لا، وعليه فيجب أن نتعامل مع الخبر على أنه مجرد احتمال بعيد عن الواقع؛ لأن المرض يصيب الجهاز التنفسي إصابة مباشرة، ولم يُثبت تأثيره على الجهاز التناسلي للمرأة أو للرجل حتى الآن.

وبحسب عمر، فإن ما يساعد على انتشار الكثير من الشائعات حول هذا الفيروس، أنه فيروس جديد لم تتح الفرصة الكاملة لجميع الأطباء بجميع تخصصاتهم أن يدرسوه دراسة وافية، والتعرف على تأثيره على كل عضو من أعضاء الجسم، ولذلك فمن التسرع أن نُجزم بأن هذا الفيروس يصيب بشكل مباشر الرجل بعجز جنسي كامل. لكن ما السبب وراء انتشار تلك الشائعات؟ هذا ما نوضحه لكم.

«كورونا» والعجز الجنسي.. «هذا البحث لم يتم تقييمه بعد»

في 13 فبراير (شباط) الفائت، وفي خضم تفشي فيروس «كورونا» في العالم، نشر مجموعة من الأطباء الصينين ورقة بحثية بعنوان «فيروس كورونا قد يتسبب في تدمير الخصيتين لدى الرجل»، ولكن في بداية هذه الورقة البحثية كتب الأطباء الصينيون تحذيرًا واضحًا يفيد بأن تلك الورقة البحثية نُشرت دون مراجعة، وأنها ليست معتمدة من أية جهة طبية موثقة.

موضحين أن الورقة البحثية مجرد نسخة تمهيدية لم تُراجع قبل أن تنشر في أية مجلة علمية موثقة، وأنها لا تزال في انتظار العرض على أطباء يحمكون على صحتها، ومن ثم تُنشر في الأماكن التي تعلن عن الاكتشافات الطبية المؤكدة.

ونظرًا لأن عملية التحقيق في الأوراق البحثية الطبية تتطلب وقتًا طويلًا، فإن هذا الموقع الذي نُشرت عليه الورقة البحثية يمنح الأطباء المساحة لنشر تقاريرهم التمهيدية، والتي لم تثبت صحتها بشكل كامل بعد؛ ما يسمح لأطباء وعلماء آخرين بمتابعة آخر ما توصل إليه زملاؤهم من الأطباء والمناقشة والتعليق عليه سريعًا.

 ولكن يجب أن يدرك قراء تلك الأوراق البحثية من غير الأطباء أن تلك الأوراق البحثية المنشورة على هذا الموقع الطبي قد تحتوي على أخطاء، أو معلومات غير دقيقة لم تُعتمد من المجتمع الطبي بعد، ويناشد الموقع المنشورة عليه الأوراق البحثية غير الموثقة الإعلام، بأن يراعي عدم نقل المعلومات على أنها حقيقة مؤكدة؛ لأن هذا الموقع في الأساس للمناقشة بين الأطباء، وليس للعامة والإعلام.

ما الذي ورد في الورقة البحثية؟

عندما انتشر فيروس «كورونا» في مدينة ووهان بالصين، وشكل خطرًا على الصحة العامة للمواطنين، وثبت أن هذا الفيروس يصيب الجهاز التنفسي؛ أشارت بعض الأبحاث إلى أن بعض المرضى المصابين بالفيروس يعانون من اختلال في وظائف الكلى، والفشل الكلوي، إلى جانب إصابات الجهاز التنفسي، ومن هنا جاء اهتمام الأطباء الصينيين الذي نشروا الورقة البحثية المثيرة للجدل: «فيروس كورونا قد يتسبب في تدمير الخصيتين لدى الرجل».

صحة

منذ 7 شهور
أغرب الخرافات الشعبية لمواجهة كورونا حول العالم

افترض الأطباء أن فيروس «كورونا» كما يؤثر على الكلى في بعض الحالات المصابة فإن لديه القدرة على إصابة الجهاز البولي والتناسلي للذكور، وفي الورقة البحثية اعتمدوا على البيانات المنشورة على شبكة الإنترنت عن مرضى فيروس «كورونا»، محللين نسب المصابين بأمراض كلوية، بالإضافة إلى إصابة الجهاز التنفسي، واكتشاف حقيقة إصابة بعضهم بالعجز الجنسي.

من وجهة نظر الأطباء مؤلفي الدراسة فإن هذا المرض طالما ارتبط بالكلى، فهو بالضرورة مرتبط بالخلايا المنوية في الخصية لدى الرجل المصاب، وعليه فقد يؤدي هذا إلى تلف في أنسجة الخصية نفسها، والذي يترتب عليه العجز الجنسي الكامل، وناشدت الدراسة الأطباء المتابعين لحالات مرضى فيروس «كورونا» من الرجل أن يتابعوا عن كثب حالة الكلى لديهم؛ لأن بداية إصابة الكلى هي مؤشر مهم على أن هذا الرجل قد يتعرض في وقت قصير للعجز الجنسي.

إذًا فما ورد في هذه الدراسة – يوضح عمر – يخبرنا أن فيروس «كورونا» قد يصيب الرجل بفشل كلوي، أو ضرر كبير في الكليتين، وعليه يظهر احتمال آخر، وهو أن تصاب الخلايا المنوية بضرر، ومن بعدها يصل الرجل إلى مرحلة العجز الجنسي الكامل، وفي هذه الحالة تكون صحته قد تدهورت إلى الحد الذي لا يعد فيه العجز الجنسي هو أكبر مشاكله.

في النهاية ينصح الطبيب عمر أيمن كل القراء ألا ينصاعوا للشائعات المنتشرة حول فيروس «كورونا»، مؤكدًا أن هذا الفيروس الجديد لم تتح للأطباء بعد الفرصة الكافية لدراسته، وتصب الجهود حاليًا على الوقاية منه، واتخاذ الإجراءات الاحترازية، مؤكدًا أن أهم شيء يجب تجنبه هو التواصل مع كبار السن؛ لأنهم الأكثر عرضه للإصابة بالمرض، وليست لديهم المناعة الكافية لمحاربته، أما فيما يخص العجز الجنسي لدى الرجال فهو شأن آخر ليس علينا أن نقلق بشأنه الآن؛ لأنه غير مؤكد طبيًا بعد.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد