تتميز الولايات المتحدة الأمريكية عن باقي الدول الغربية بسهولة تداول السلاح بين مواطنيها وبشكل قانوني حتى بات من الطبيعي جدًا أن يكون هناك سلاح شخصي في كل بيت. فالمادة الثانية من الدستور الأمريكي تقول بوضوح أنه من حق كل مواطن أمريكي حمل سلاح شخصي.

هذا التداول الواسع للسلاح في الولايات المتحدة تسبب في انتشار ظواهر العنف والسطو المسلح بصورة واسعة انعكست بوضوح في الأفلام الأمريكية.

نقدم لكم هنا عددًا من الحقائق العجيبة والمخيفة عن ظاهرة انتشار السلاح في الولايات المتحدة.

1- العدد الكلي للأسلحة الشخصية

عدد الأسلحة الشخصية المملوكة من قبل مواطنين أمريكيين سواء مسدسات أو بنادق يبلغ 270 مليون قطعة سلاح. وبالتالي أصبحت الولايات المتحدة الدولة رقم واحد في امتلاك مواطنيها للسلاح.

الدراسات الحديثة توضح أنه هناك 89 قطعة سلاح مقابل كل 100 مواطن. وبالتالي أيضًا أصبحت الولايات المتحدة الدولة الأولى في حوادث إطلاق النار حول العالم.

عدد سكان الولايات المتحدة يمثل 5% من إجمالي سكان العالم لكن هؤلاء يمتلكون من 30 – 35% من إجمالي الأسلحة الشخصية في العالم.

بمعرفة أن عدد السيارات في الولايات المتحدة يبلغ 254 مليون سيارة نجد أن عدد الأسلحة هناك يفوق عدد السيارات.

2- سهولة التداول

يقولون في أمريكا أن الحصول على سلاح أسهل من الحصول على كأس من الجعة. فالولايات المتحدة تملك حوالي 130 ألف موزع للسلاح.

في الولايات المتحدة يوجد نوعان من الموزعين، الأول هو الموزع المعتمد والذي يطلب منك عدد من الأوراق من أجل إتمام عملية البيع مثل الرقم القومي وصحيفة الحالة الجنائية. بينما النوع الثاني هو الموزع الخاص والذي لا يحتاج إلى أي من هذه الأوراق.

في عام 2012م حوالي 40% من الأسلحة المتداولة تم شراؤها من موزعين خصوصيين.

ومع هذا فإن ما نسبته 1% فقط من هؤلاء الموزعين مسؤولون عن 60% من حوادث القتل التي تحدث في الولايات المتحدة.

3- جرائم كبرى

خلال العقدين الأخيرين كان هناك 62 حادثة إطلاق نار بشكل كبير وعلى نطاق واسع. بداية هذه الحوادث كان مع مدرس ثانوي قام بفتح النار عشوائيًا في المحال متسببًا في قتل 10 أشخاص.

بعد ذلك تعدد مثل هذا النوع من الحوادث ما بين قاعدة عسكرية إلى محطة قطارات ومطعم إيطالي.

أغلب هذه الحوادث يقع في المدارس ومن بينها حادثة مدرسة ساندي هوك الإعدادية والتي تسببت في أكثر عدد من الوفيات بعدد 28 قتيلًا.

4- قتلى بشكل يومي

في الولايات المتحدة يموت 30 شخص يوميًا نتيجة حوادث إطلاق النار.

هذا بالطبع بدون حساب 53 حالة انتحار يومية باستخدام الأسلحة النارية.

بحساب جميع أنواع عمليات استخدام السلاح الناري فإن إجمالي الوفيات يصل إلى 289 قتيل يوميًا في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ولاية كنتاكي الأمريكية هي الأكثر امتلاكًا للسلاح، وولاية ويمينج هي الأكثر امتلاكًا للسلاح بالنسبة لكل مواطن بنسبة 59,7% من السكان.

بينما ولاية ألاسكا هي الولاية الأقل استخدامًا للأسلحة.

5- معدلات القتل

جرائم وحوادث إطلاق النار هي السبب الرئيسي الثاني للقتل بين الشباب الأمريكي بين سني 15 – 24 عام.

هذا النوع من الحوادث هو السبب الرئيسي الأول وراء حالات القتل بين الأمريكيين السود لنفس الفئة العمرية.

وتأتي حوادث إطلاق النار في المرتبة الثالثة بين الأسباب الرئيسية لمقتل المواطنين بين سني 25 – 34 عام.

ولاية لويزيانا الأمريكية تأتي في المرتبة الولى من حيث معدلات القتل نتيجة استخدام السلاح. فمن بين كل 100 ألف مواطن بالولاية يموت 19 شخصًا نتيجة حوادث إطلاق النار.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد