على الرغم من أن مفهوم أطفال «الإنديغو» نشأ في سبعينيات القرن العشرين، إلا إنه على مر العصور، كان هناك مجموعات من الأفراد مهمتهم وهدفهم إيقاظ البشرية، فحتى إذا كنت شخصًا ستينيًا وكانت لديك روح تشعر برغبة قوية وعميقة في إحداث تغيير في المجتمع، فمن المحتمل أنك من أطفال «الإنديغو».

السطور التالية تعرفنا على أطفال «الإنديغو»، وما هي سماتهم؟

من هم أطفال «الإنديغو»؟

أطفال «الإنديغو» هم أشخاص دخلوا إلى هذا العالم متجهين إلى إحداث التغيير وإيقاظ مجتمعاتهم، يُعتبر هؤلاء الأطفال متخوفين ولهم نظرة عميقة على الحالة الإنسانية وقدرة على رؤية الحقيقة بوضوح، فهم نوع من النفوس، موهوبة تمامًا في هذا الأمر. ويجدون صعوبة في الاندماج في المجتمع السائد، وغالبًا ما يساء فهمهم أو يرفضون أو يخطئون التشخيص والعلاج.

كذلك يُعتقد بأن أطفال «الإنديغو» يمتلكون حدسًا قويًا ومواهب روحية متباينة مثل القدرة على التواصل مع أدلة الروح أو رؤية الرؤى. ويُعتبر طفل «الإنديغو» مُخططًا ومُطورًا للإنسانية، وهو مصطلح ظهر عند معالجة ألوان الهالة التي تُحيط بهؤلاء الأطفال المختلفين للغاية.

في السابق كان جزء من حقول الهالة عبارة عن ظلال متوقعة من قوس قزح، ولكن كان أحد حقول الهالة يُسيطر عليه اللون الأزرق الملكي (النيلي) وهو ما يجعلهم يُسمون بـ«الأطفال النيليون»، وهو الاختلاف الذي تم رصده عن الهالة الإنسانية العادية.

Embed from Getty Images

ويمكن القول بأن نانسي آن تابي، هي من مهدت الطريق لاكتشاف «الطفل النيلي»، ونانسي مدرس ومستشار متخصصة في دراسة المجال الكهرومغناطيسي للبشر، كانت قادرة على معرفة الألوان المحيطة بالأجساد البشرية، ولذا فقد توصلت إلى طريقة لونية جماعية لتعريف هؤلاء الأطفال نفسيًا. فقد يكون الأطفال النيليون يعيشون بيننا، وهناك فرص أن يكون واحدًا منهم في عائلتنا وأقرب الدوائر الأخرى، ولا يمكن لأطفال «الإنديغو» أبدًا إخفاء مدى تميزهم.

أصحاب هذه الهالة نفوس موهوبة، بدأوا في الظهور لأول مرة في السبعينيات، لديهم تطور كبير في جانب الوعي النفسي، كما أنهم مبدعون وخلاقون للغاية، ويُعتقد أن أصحاب هذه النفوس لديهم قدرة واضحة على إحداث التغيير في العالم الحديث وتمهيد الطريق للأجيال المقبلة لخلق سلام ووئام أكبر للجميع.

يستطيعون سبر أغوار الحقيقة

يبدو أن الدور الرئيسي لأطفال «الإنديغو» يدور حول فضح الخداع وكشف الحقيقة، فمن سن مبكرة يمكن لأطفال «الإنديغو» أن يُميزوا بوضوح الأوهام وأنصاف الحقائق والباطل المنتشر في المجتمع، بالنسبة إلى أولياء أمورهم ومعلميهم، فقد يبدو أنهم أطفال مفرطون في الفضول ومتعبين.

لا يستطيع «الإنديغو» من الأطفال والبالغين المساعدة إلا من خلال رؤية الواجهات الهشة لأشخاص آخرين وفضحهم، يبدو أن هذه الرغبة في تسليط الضوء على الحقيقة مكتوبة في التكوين الفطري لأطفال «الإنديغو». ففلسفة أطفال «الإنديغو» يمكن تلخيصها في أنه «ليس من الصحي أن تتكيف مع مجتمع مريض بعمق».

السفر مع طفلك لم يعُد «كابوسًا».. كيف تجعلين «الكنز في الرحلة»؟

هل يتسبب مصطلح أطفال «الإنديغو» في الإساءة للأطفال؟

يواجه الكثيرون هذا المصطلح بالرفض والتشكيك، ويرون أن هذا مفهوم يمكن إساءة استخدامه من قبل الآباء الذين يسعون إلى جعل أطفالهم مميزين، خاصة إذا كانت لديهم احتياجات خاصة، بينما يدعي البعض الآخر أن علامات كونك من أطفال «الإنديغو» هي علامات غامضة جدًا بحيث يمكن تطبيقها على أي شخص.

لكن المؤيدين لهذا المصطلح يرون أنه صحيح يمكن إساءة استخدام هذا المصطلح، تمامًا مثل أي مصطلح آخر، لكن العلامات المُميزة لطفل «الإنديغو» محددة إلى درجة لا يمكن تطبيقها على نطاق واسع على كل شخص.

من الشائع أيضًا أن ينتقد الأشخاص مصطلح أطفال «الإنديغو» باعتباره مجرد وهم، في حين يرى المؤيدون أن جميع المصطلحات والمفاهيم المستخدمة لوصف الأنا هي من الأساس بناء وهمي بناه العقل البشري. ويقول مؤيدو هذا المصطلح أيضًا أن هؤلاء الأطفال يتم تشخيصهم بشكل خاطئ، فمن الشائع أن يتم تشخيصهم بمشاكل سلوكية مثل اضطرابات المزاج، أو باضطراب نقص الانتباه أو اضطراب فرط الحركة، نظرًا لطبيعتهم الشديدة والمتعبة.

فغالبًا ما يتم إساءة فهم هؤلاء الأطفال، وبالتالي علاجهم في سن مبكرة، ويرى المؤيدون أيضًا أنه غالبًا ما تنتهي الأدوية بالتسبب في فقدان طفل «الإنديغو» للاتصال بقدراته البديهية وطبيعته الباحثة عن الحقيقة. لكن هناك بعض السمات المُشتركة لأطفال «الإنديغو»، التي يمكنك التعرّف إليها، فربما طفلك يكون واحدًا منهم ولم تكتشفي بعد.

السمات المشتركة لأطفال «الإنديغو»

هناك بعض السمات التي تُميز أطفال «الإنديغو» عن غيرهم من البشر، ومنها:

  • انتقادي.. لديه توقعات عالية من نفسه ومن الآخرين

هذا يمكن أن يجعل تكوين هذا الطفل للعلاقات والتفاعلات الاجتماعية أمرًا صعبًا للغاية، هو لا يستطيع أن يرى سوى أفضل شيء يمكن بذله من نفسه أو من الآخرين، فقط الأفضل هو ما ينتظره، ويتوقع من الآخرين أن يرتقوا إلى هذا السلوك. هو لا يفرض هذا وينتظره على المحيطين به فقط، بل تجاه نفسه أيضًا، فيمكنه أن يصبح انتقاديًّا لنفسه بلا هواده، مما يُسبب له تأنيب الضمير دومًا.

  • لا يمكن خداعه

ليس من السهل أن يُخدع هذا الطفل ويرى العالم حوله من خلال أفكار خاطئة أو تصورات مغلوطة، فنسبة الإدراك لديه تكون مرتفعة، ويرى العالم بشكل مختلف عمّا يراه المحيطون به، فيمكنه أن يرى ويفهم أشياء عن الإنسانية والحياة لا يفهمها معظم الأشخاص الآخرين، يسمح له إدراكه الشديد باكتشاف حقيقة الحالة الإنسانية وكيفية المساعدة في النهاية.

وهو ما يجعله يواجه بعض الأزمات الحقيقية في التعامل مع المحيطين به، حيث إنه يرى الأمور بشكل مختلف عن الكيفية التي ينظر بها أغلب المحيطين به للأشياء، وهو ما يجعلهم يسيئون فهمه في أحيان كثيرة.

  • غريب بين أقرانه.. ذو روح ضائعة

هذا الاختلاف في الإدراك والفهم والتصرف والتعامل مع الحياة، تجعل من هؤلاء الأطفال أشبه بأرواح ضائعة، يشعر أنه في غير مكانه الصحيح، ويشعر بالغربة وعدم الائتناس بالآخرين المحيطين به، إذ يدرك أنه مختلف عن معظم الناس، مما يجعله يميل إلى أن يكون وحيدًا أو متمردًا، هو كذلك غير راغب في حل وسط فقط ليتناسب مع الوضع المحيط به.

  • متمرد على السلطة

غالبًا لا يكون طفل «الإنديغو» من الأشخاص الذين يتفاوضون أو يستسلمون، هم في حالة توضيح ودفاع دائم عن وجهات نظرهم وطرقهم المُميزة، وهذا يجعلهم في وضع تمرد ونقد مستمر لمن هم في السلطة أيًا كانت درجة السلطة هذه سواء في البيت أو المدرسة.

  • صانع للتغيير

القدرة على النقد والتمرد وعدم الاستسلام؛ هذه غالبًا ما تجعل هذا الطفل قادرًا على التغيير، فإدراكه لإخفاقات المجتمع، وقدرته على رؤية الصواب والتعبير عنه والوصول إليه تجعل منه قائدًا رائعًا، يُقدّم لمن حوله أفضل أساليب العمل والتطور والوجود.

  • مُبدع

أطفال «الإنديغو» لديهم موهبة وهم مبدعون في هذه الموهبة التي يمتلكونها، قد تكون هذه الموهبة فنية أو موسيقية، وهم من خلال هذه الموهبة يدعمون الآخرين فيما يُقدمونه لهم لرؤية العالم بشكل مختلف.

  • عطوف ويصاب بالإحباط سريعًا

قد يتميز هذا الطفل بتقلباته المزاجية العنيفة، مما يجعل من الصعب على المحيطين به تحمل هذا المزاج الناري في أحيان كثيرة. ويكون لديه العديد من المهارات النفسية بشكل فطري، دون سعي إلى اكتساب هذه المهارة أو تنميتها، هو لا يرى في قدراته شيئًا مميزًا، رغم هذا هو يستطيع أن يقرأ اللآخرين بسهولة ويتمكن من إسقاط الأقنعة الزائفة وألا يُصدقها.

من السمات النفسية الأخرى لهذا الطفل هي قدرته الكبيرة على التعاطف مع المحيطين به، في كل مرة يرى أو يسمع عن العنف والدمار والقسوة، فإنه يشعر بالحزن والغضب بشكل يفوق المعدل الطبيعي الذي يفعل به الآخرون الأمر نفسه، إن مستواه العالي من التعاطف والرحمة يعني أنه يعاني في كثير من الأحيان من القلق أو الاكتئاب.

سمة نفسية أخرى مُميزة له هي الإحباط، فحماسته الزائدة من أجل التغيير وتصويب مسار السير، تجعله مُحبطًا من الواقع ومن المجتمع والآخرين، الذين ليس لديهم القدرة على التحول والتغير بالسرعة التي يأمل بها، فالصبر هو شيء يجب تطويره لدى هذا الطفل.

  • قوي الإرادة

رغم كونه شخصًا عاطفيًّا إلا إنه يقوم بكل ما يلزم لتحقيق أهدافه وأحلامه، حتى إذا انتقده أشخاص آخرون أو لم يدعموه، فلا يزال مستمرًا في الطريق الذي رسمه لنفسه لإحداث التغيير الذي يريده بغض النظر عن المتاعب والتشكك الذي يواجهه من الآخرين.

  • حكيم ويبدو أكبر من سنه

يشعر هذا الطفل كما لو أنه قد عاش حيوات كثيرة، ولديه حكمة لم تكن لدى الآخرين في نفس عمره، يمكن أن يتصرف في طفولته مثل رجل عجوز، ويكون لديه نظرة روحية وفلسفية عميقة تجاه الحياة.

هذه النظرة العميقة تجعله يفضل أن يفكر بحرية في كل شيء، فليست لديه فكرة أو اعتقاد مقدس تجاه شيء يقبله أو يرفضه دون تفكير، هو يُفضل أن يفكر بنفسه بدلاً من أن يتبع الحشود بشكل أعمى.

الحقيقة بالنسبة له ذات أهمية قصوى، وهو يسعى دائمًا إلى التمييز بين الحقيقة والواقع وبين الأكاذيب والخداع، يستطيع هذا الطفل على الفور معرفة ما إذا كان شخص ما يكذب أو يخفي شيئًا ما. وعلى الرغم من أن الحقيقة قد تؤلمه كما الآخرين، إلا إنه يُفضل أن يُعاني من الحقيقة على أن يكون مُحاطًا بالأكاذيب الصادقة السعيدة.

«المتوحد عنيف ولا يمكنه التعلم».. 5 من أشهر الأساطير الشائعة عن التوحد

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد