إبراهيم أبو جازية 8
إبراهيم أبو جازية 8

2,517

يومٌ بعد يوم، تتغير الأحداث، يولد أشخاص، ويموت آخرون، وتبقى الحياة لا تنتظر أحدًا؛ الأمر نفسه ينطبق على كرسي الحكم، يتغير يومًا بعد الآخر، ويتغير الجالسون، ولكنه يبقى، لا يأبه لمن يجلس عليه، أو للمدة التي سيظل جالسًا عليه فيها، أو حتى لعمره؛ فمن الممكن للجميع الوصول إلى الحكم؛ صغيرًا أو كبيرًا، رجالًا أم نساءً؛ قد تضع بعض الدول اشتراطات على هذا الأمر؛ إمَّا بتحديد حد أدنى وأقصى لسن رئاسة الدولة؛ سواء كانت رئاسة الدولة متمثلة في منصب الرئيس أو الملك أو الأمير أو رئيس الوزراء؛ وذلك نظرًا إلى عدة عوامل خاصة بأهلية هذا الشخص، وقدرته على حكم البلاد.

وبفوزه بمنصب رئيس الوزراء الماليزي من جديد، وذلك يوم الخميس 10 مايو (آيار) 2018، أصبح مهاتير محمد هو أكبر حاكم في العالم في الوقت الحالي؛ حيث إنه ينقصه فقط 58 يومًا ليتمم عامه الثالث والتسعين؛ متفوقًا بذلك على الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، التي تصغره بعامٍ تقريبًا، وتعتبر في أوائل ربيعها الثاني والتسعين.

الأمر كان مختلفًا قبل سنواتٍ قليلة؛ حيث كان هناك روبرت موجابي، رئيس زيمبابوي، الذي يبلع من العام الآن 94 عامًا، غير أنه تنحى عن منصبه قبل بضعة أشهر؛ وقبله ببضعة سنوات كان هناك الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ملك المملكة العربية السعودية؛ والذي تُوفي في 23 يناير (كانون الثاني) 2015 وهو يبلغ من العمر ما يقارب التسعين عامًا.

«روبرت موجابي».. ماذا يحدث للديكتاتور حين يتجاوز التسعين؟

خلاصة ما سبق أن قائمة الحكام كبار السن الذين يحكمون العالم تختلف بين ليلة وضحاها؛ ربما للوفاة، أو للتنحي عن الحكم، أو لتولِّي من هو أكبر سنًا، مثلما حدث مع مهاتير محمد الذي أزاح الملكة إليزابيث من مركز الصدارة إلى الوصافة مرة أخرى، أو حتى للخلع، مثلما هو الحال مع مبارك، ولكن المؤكد أن القائمة لا تظل على حالها.

وفيما يلي «إنفوجراف» لأكبر الحكام سنًا الذين يحكمون العالم في الوقت الحالي، وأعمارهم.

تعليقات الفيسبوك