منعني الملك عبد الله من أن تطأ قدمي وزارة الدفاع، بعدما أخبره المغرضون أني متعطش للسلطة وساعٍ لها *محمد بن سلمان في حوار مع شبكة بلومبرج الأمريكية في أبريل (نيسان) 2016

كان محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود مجرد أمير من أحفاد الملك المؤسس للمملكة العربية السعودية، قبل أن يبتسم له الحظ بصورة درامية، وينقله بين ليلةٍ وضحاها من كونه أميرًا عاديًا في شجرة العائلة المالكة، إلى مقعد المرشح الذي يبتعد بخطوات قليلة جدًا عن عرش المملكة، بعدما لعب اختطاف الموت لثلاثة من أعمامه في مدة زمنية قصيرة (وليَّي العهد الراحلين: سلطان، ونايف، ثم الملك عبد الله) دورًا كبيرًا في تقريبه من العرش الذي كان بعيد المنال.

الأمير الشاب الذي يرى في الفاتح المقدوني، الإسكندر الأكبر، الذي حكم العالم في سن صغيرة نيابة عن أبيه، وانتصر في معاركه الحربية، ووسع رقعة مُلكه ونفوذه وحارب التوسع الفارسي، مُلهمًا له، ويُحب أن يناديه المقربون منه بالإسكندر الأكبر، استطاع أن يصل  إلى هرم القيادة في المملكة العربية السعودية في وقتٍ قصير جدًا، وذلك بالارتكان لمنصب أبيه العاهل السعودي؛ فأصبح بعد تنصيب أبيه بوقت قصير وليًا لولي العهد ووزيرًا للدفاع، بالإضافة لشغله منصب مستشار خاص للملك، ورئيسًا للديوان الملكي؛ ويُعد بحسب قول المقربين من العائلة المالكة السعودية، الحاكم الفعلي للبلاد، وصاحب الأمر والنهي، يقرر ما يشاء ويبعد ويقرب من يشاء.

السلم والثعبان.. متى بدأ ابن سلمان طريق الاستحواذ على المناصب في المملكة؟!

الأمير الشاب المولود في 31 أغسطس (آب) عام 1985، والمتزوج من ابنة عمه الأميرة سارة بنت مشهور بن عبد العزيز، وأب لولدين وبنتين، هو الابن السادس للعاهل السعودي الملك سلمان، وكان من ضمن العشرة الأوائل على مستوى المملكة في نتائج الثانوية العامة، وتخرّج من كلية القانون، جامعة الملك سعود، عام 2007، وكان صاحب الترتيب الثاني في دفعته.

ليبدأ طريقه إلى المناصب السيادية بتعيينه فور تخرجه مستشارًا متفرغًا بهيئة الخبراء بمجلس الوزراء السعودي، ثم انتقل في ديسمبر (كانون الثاني) عام 2009 من هيئة الخبراء بمجلس الوزراء إلى إمارة منطقة الرياض؛ ليُصبح مستشارًا خاصًا بوالده أمير منطقة الرياض، بالإضافة إلى تعيينه أمينًا عامًا لمركز الرياض للتنافسية، ومستشارًا خاصًا لرئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز، علاوة على استمراره في العمل مستشارًا غير متفرغ في هيئة الخبراء حتى مارس (آذار) 2013.

بعد ذلك ومع ابتسامة الحظ الأولى بتقلد أبيه مناصب ولي العهد، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع في يونيو (حزيران) عام 2012، انتقل الأمير الشاب للعمل مستشارًا خاصًا لولي العهد، ومشرفًا على المكتب والشؤون الخاصة؛ ليقطع في خطوة واحدة فرسخًا من المسافة التي كانت تبعده عن العرش البعيد.

في مارس 2013، صدر أمر ملكي بتعيينه رئيسًا لديوان ولي العهد ومستشارًا خاصًا له بمرتبة وزير، وتم إعفاؤه من عمله بهيئة الخبراء في نفس اليوم.

بعدها بثلاثة أشهر تقلد منصب المشرف العام على مكتب وزير الدفاع إضافةً إلى مهام عمله السابقة،  ثم كانت آخر ترقياته مع تولي والده سدة الحكم في 25 أبريل 2014، بصدور أمر ملكي بتعيينه وزيرًا للدولة بمجلس الوزراء السعودي، بالإضافة إلى مناصبه السابقة.

في يناير 2015؛ صدر أمر ملكي بتعيينه وزيرًا للدفاع؛ ليُصبح ثاني أصغر وزير دفاع سعودي، يتقلد هذا المنصب في تاريخ المملكة، ثم صدر أمر ملكي آخر بتعيين محمد بن سلمان رئيسًا للديوان الملكي، ومستشارًا خاصًا لوالده الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بمرتبة وزير، ثم تلا ذلك بأيام معدودة صدور الأمر ملكي بإنشاء مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، ومجلس الشؤون السياسية والأمنية السعودي، وتشكيل المجلسين برئاسته.

في مارس 2015 عُين رئيسا لمجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة السعودية، وفي أبريل 2015؛ تمكن الأمير الشاب من وضع قدمه على سلم العرش، بعدما صدر أمر ملكي بإعفاء ولي العهد الأمير، مقرن بن عبد العزيز، من منصبه، وتنصيب الأمير محمد بن نايف وليًا للعهد، وتعيين محمد بن سلمان وليًا له.

في سبتمبر (أيلول) 2015، ترأس ابن سلمان المجلس الأعلى لأرامكو السعودية؛ ليُصبح أول فرد من العائلة المالكة يشرف بشكل مباشر على الشركة العملاقة.

في يونيو 2017 أطاح ابن سلمان بالأمير محمد بن نايف من ولاية العهد، وأصبح وليا للعهد وعلى مقربة درجة واحدة من اعتلائه،  بالإضافة إلى تعيينه في التاريخ نفسه رئيسًا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، ونائبًا لرئيس مجلس الوزراء.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) وفي ليلة إطاحته بباقي المعارضة في العائلة الحاكمة، عُين الأمير الشاب رئيسًا للجنة العليا لجرائم الفساد العام والتي أطاحت في الساعات الأولى بـ١١ أميرًا، و٣٨ وزيرًا ونائب وزير حاليين وسابقين، بالإضافة إلى رجال أعمال ومستثمرين سعوديين.

وأصدر العاهل السعودي ليلة أمس الأول من يونيو عدة أوامر ملكية،  كان من بينها إنشاء مجلس للمحميات الملكية، وهيئة ملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، يرأسهما الأمير الشاب ولي العهد؛ لتُضاف هذه المناصب لمناصب أخرى يشغلها ولي العهد السعودي حاليًا، ونستعرضها في الإنفوجراف التالي.

عرض التعليقات

(0 تعليق)

أضف تعليقًا

هذا البريد مسجل لدينا بالفعل. يرجى استخدام نموذج تسجيل الدخول أو إدخال واحدة أخرى.

اسم العضو أو كلمة السر غير صحيحة

Sorry that something went wrong, repeat again!