1,630

ترتفع تكاليف المعيشة في المنطقة العربية بشكل شبه يومي دون انقطاع، ودون استثناء كذلك، فالطعام والشراب والسكن، وحتى الدواء لم ينجُ من شبح ارتفاع الأسعار، وهو الحال نفسه أيضًا بالنسبة للشعائر الدينية، فالأوضاع الاقتصادية، سواء داخل المملكة العربية السعودية، أو داخل كل دولة عربية، لعبت دورًا أساسيًا في ارتفاع تكاليف الحج لهذا العام، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار تذاكر الطيران في مختلف دول العالم؛ بسبب تزامن موسم الحج هذا العام مع ذروة الموسم السياحي في كثير من أنحاء العالم.

وتعاني كثير من الدول العربية خلال الأشهر الأخيرة ظروفًا اقتصاديةً متأزمة دفعت عملاتها المحلية للتراجع، في ظل قفزات متكررة لمعدل التضخم، وهو الأمر الذي جعل شرائح كبيرة من المجتمعات العربية لا تستطيع توفير أسعار رحلات الحج الباهظة، وذلك في ظل ارتفاع تكلفة الحج بنسب وصلت إلى أكثر من 100% في عدة دول عربية، بالإضافة إلى صعوبة تكرار الحج بعد قرار السعودية بفرض رسوم قيمتها ألفي ريال سعودي على من سابق له الحج.

وخلال الإنفوجراف التالي نوضح متوسط أسعار رحلات الحج في معظم الدول العربية، وهي الأرقام التي لا تشمل مصاريف الحجاج الخاصة داخل السعودية، والتي بالطبع ستشهد ارتفاعًا ملحوظًا أيضًا بفعل التضخم وضريبة القيمة المضافة في المملكة، وغلاء المعيشة بصفة عامة.

جدير بالذكر أن الأرقام المذكورة جرى حسابها على أساس أسعار الصرف الرسمية الخاصة بكل دولة بعيدًا عن سعر الصرف الموازي (السوق السوداء)، كما أن تقدير عدد شهور العمل تقريبية وتعتمد في الأساس على متوسط دخل الفرد الذي يمثل نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي، بحسب آخر البيانات المتوفرة على موقع البنك الدولي.

الذي يمثل نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي، بحسب آخر البيانات المتوفرة على موقع البنك الدولي.