536

تُعلمك الحرب أشياءً كثيرةً؛ أولها أن ترهف السمع وتنتبه لتقدر الجهة التي يأتي منها إطلاق النيران، كأنما صار جسمك أذنًا كبيرة فيها بوصلة تحدد الجهة المعينة بين الجهات الأربع، أو الخمس؛ لأن السماء غدت جهة يأتيك منها أيضًا الهلاك. *رضوى عاشور- الطنطورية

يُقال إن من خاضوا الحرب وعايشوها لن يعودوا أبدًا لما كانوا قبلها، وكأن الحرب تنطبع على أرواحهم. ولهذا وجدت السينما في الحروب ضالتها، ووجد محبو السينما في أفلام الحرب ما يمس أرواحهم، وينقل لهم لحظات من الموت، وربما جزءًا من الحقيقة. ولكن هل تعبر السينما عن الحقيقة الكاملة بصدق؟

تذخر السينما الأوروبية والأمريكية بشكل خاص بمئات الأفلام الحربية التي يتم إنتاجها سواء عن الحروب الأمريكية، أو معارك الحربين العالميتين الأولى والثانية، واللتين نالتا الكثير من التركيز والاهتمام من صانعي السينما. ويبدو هذا مفهومًا لما تركته هاتان الحربان من ملايين القتلى والمصابين والمشردين، وقد برعت السينما في تجسيد هذه المشاهد والمشاعر، وما زالت تبدع كما يؤكد ذلك الفيلم الأخير لكرستوفر نولان الذي تناول فيه المعركة الشهيرة «دونكيرك».

وقد ساهمت الحرب العالمية الأولى في إحداث نقلة كبيرة في عالم السينما، فيقول المخرج الفرنسي مارسيل لابيير، الذي قضى فترة تجنيده أثناء الحرب العالمية الأولى في باريس ملتحقًا بالخدمة السينمائية للجيش: «كنت وجهًا لوجه مع الواقع المر، مع كل يوم انقلبت حياتي رأسًا على عقب كما لو كنت بالمعركة».

وخلال السطور التالية، سوف نستعرض معًا أبرز الأفلام التي قدمتها السينما الأمريكية والأوروبية عن حروب الشرق الأوسط وأفغانستان. فعلى الرغم من أن الاهتمام السينمائي بحروب الشرق الأوسط جاء متأخرًا قليلًا، وخاصةً بعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول) وحرب العراق وأفغانستان، إلا أن الأفلام حملت في أغلبها زاوية تناول متعاطفة مع الجندي الأمريكي الذي يخوض حربًا لمحاربة الإرهاب، وأثر ذلك في حياته النفسية والمجتمعية، والبعض منها كان يحاول تجسيد الحرب بمآسيها بغض النظر عن البحث عن أي بطولات، وقد تنامى هذا الاتجاه الأخير مؤخرًا مع زيادة الأصوات المنددة بدخول الولايات المتحدة في حرب مع العراق وأفغانستان.

أفلام تناولت الحروب الأمريكية في العراق

 1- Turtles Can Fly.. الصغار دومًا يكتشفون الطريق!

ماذا عن مدينة على الحدود العراقية التركية يسكنها الأكراد، وفجأة يستقبلون أخبار غزو العراق؟ مدينة يحكمها الأطفال بشجاعة وذكاء واستبصار. وعندما تقوم الحرب يدرك الأطفال أن مصيرهم لن يتحدد بعد، فبرغم القتل والاغتصاب والتشتت يبحث الأطفال عن النجاة. فيلم «السلاحف يمكنها الطيران- Turtles Can Fly» فيلم فرنسي إنتاج 2004، وبرغم تقييمه المرتفع على موقع IMDB، إلا أن الفيلم لم يحظ بأرباح كبيرة.

2- The Hurt Locker.. التهديد الحقيقي يأتي من الداخل!

«خزانة الألم- The Hurt Locker» هو فيلم أمريكي تم إنتاجه عام 2008 بميزانية 15 مليون دولار، وحقق الفيلم ما يقرب من 50 مليون دولار أرباحًا من حول العالم، وترشح لتسع جوائز أوسكار، وحصل على العديد منها مثل: أفضل فيلم، وسيناريو، وإخراج من البافتا الإيطالية لعام 2010.

تدور القصة حول فرقة مفرقعات يتم إرسالها إلى العراق إبان الغزو الأمريكي، فتحدث بعض الخلافات بين إدارة الفريق وأعضائه في طريقة تعاملهم مع الأمور، وهو ما يتسبب في تعرضهم لتهديد كبير.

3- American Sniper.. هل شاهدت القدر حاملًا بندقية؟!

يحكي فيلم «القناص الأمريكي- American Sniper» قصة مقتبسة من سيرة القناص الأمريكي «كريس كايل» الذي تسبب في مقتل ما يزيد على 200 قتيل، وكيف يقوم باقتناص ضحاياه الذين يكونون أطفالًا في بعض الأحيان. الفيلم أمريكي إنتاج عام 2014، وبلغت تكلفة إنتاجه حوالي 58.8 مليون، وقد سجل أرقامًا قياسية في شباك التذاكر، على الرغم من توجيه الكثير من النقد له بزيادة الضغوط على العرب والمسلمين في المجتمع الأمريكي لربطه بين العراق، وهجمات 11 سبتمبر 2011.

4- In the Valley of Elah.. الأرض الملعونة لن تصبح آمنة!

يحمل فيلم «في وادي إيلاه- In the Valley of Elah» اسم المنطقة التي يقال إن قابيل قد قتل فيها أخاه هابيل، وأنها المكان الذي قتل فيه نبي الله داود -عليه السلام- جالوت، وتدور قصة الفيلم حول ابن يعود من حرب العراق ليختفي في ظروف غامضة، يبحث عنه الأب، الضابط المتقاعد، وخلال بحثه يحاول معرفة ما الذي حدث لابنه وللجنود العائدين من العراق، وكيف تحولت شخصياتهم. 

يقوم ببطولة الفيلم -الذي يعود إلى عام 2007- مجموعة من المعارضين لحرب العراق على رأسهم الممثل تومي لي جونز، والممثلة تشارلز ثيرون. ترشح الفيلم لجائزة أوسكار أفضل ممثل، وفاز بجائزة خاصة في مهرجان تورونتو السينمائي.

5- Battle for Haditha.. القتل بالجملة على الأرض وعلى الشاشة

فيلم «معركة من أجل حديثة- Battle for Haditha» هو فيلم درامي استخدم أسلوب التصوير الوثائقي، وهو مستوحى من حادث مدينة الحديثة العراقية، حيث تم قتل عدد كبير من المدنيين بينهم أطفال. الفيلم إنتاج أمريكي، وترشح لعدد من الجوائز منها مهرجان لندن، وفاز بجائزة أفضل إخراج من مهرجان سان سبيستيان لعام 2007.

6- Jarhead.. الموت هنا أو الخيانة هناك!

أحداث فيلم «جارهيد- Jarhead» مع غزو العراق للكويت. إذ يحكي قصة تجربة نفسية لشاب أمريكي ينضم إلى البحرية الأمريكية، ويتم إرساله إلى الخليج لحماية آبار البترول في الكويت، وكيف يخوض غمار الموت من ناحية، ومن ناحية أخرى بين أفكاره في احتمالية خيانة صديقته له. الفيلم أمريكي، إنتاج عام 2005، بميزانية 72 مليون دولار.

7- Green Zone.. لقد خدعونا جميعًا!

يدور الفيلم حول أحداث غزو العراق من خلال ضابط أمريكي يتم إرساله إلى العراق في مهمة البحث عن أسلحة دمار شامل، يكتشف أنها مجرد خدعة؛ فيحاول كشف الخدعة أمام الرأي العام العالمي. فيلم «المنطقة الخضراء- Green Zone» هو إنتاج أمريكي، بريطاني، فرنسي. وبطولة مات ديمون، وبرغم فشله في تغطية ميزانيته إلا أنه حصل على إشادة كبيرة من النقاد.

8- Redacted.. إنها الحرب.. وقت ارتكاب المحظورات

فيلم «حجب- Redacted» أمريكي- كندي، تدور أحداثه حول مجموعة من الضباط الأمريكيين في العراق بعد الغزو يقومون ببعض الأفعال المحظورة ضمن مراهناتهم في لعبة البوكر. تتضمن هذه الأفعال اغتصاب فتاة عمرها 15 عامًا في مدينة سمراء العراقية. الفيلم لم يحقق انتشارًا أو أرباحًا كبيرة برغم قصته المبنية على واقعة حقيقية.

ويبدو أن هناك تغييرًا ملحوظَا في طبيعة الأفلام المقدمة، والتي تدور أحداثها حول حرب العراق، وذلك بعد إعلان جلاء القوات الأمريكية بشكل نهائي في عام 2011، إذ نجد فيلمان يتناولان أحداث عودة الجنود الأمريكان، وتأثير ذلك نفسيًّا في اندماجهم في المجتمع، وكيف خالف الواقع التصورات الأمريكية التي تم تصديرها، أنتج الفيلمان عام 2016 و2017، وهما فيلم «Billy Lynn’s Long Halftime Walk»، وفيلم «Thank You for Your Service».

9- Three Kings.. هل يتحول الأوغاد إلى أبطال؟!

في إطار من الكوميديا والمغامرات يحكي فيلم «ثلاثة ملوك- Three Kings» قصة ثلاثة جنود تم إرسالهم بعد انتهاء حرب الخليج الثانية وتحرير الكويت؛ لاستعادة الذهب المنهوب في مخازن جنود صدام حسين، ولكن يتحول مسار الفيلم إلى مساعدات يقدمها الجنود الثلاثة إلى بعض العراقيين الثائرين على نظام صدام. الفيلم بطولة جورج كلوني، وشارك في التمثيل الممثل العراقي قائد النعماني. بلغت ميزانية الفيلم 75 مليون دولار، وحقق أرباحًا كبيرة ومشاهدات عالية.

أفلام تناولت الحرب في أفغانستان

1- 9th Company.. الموت في كل مكان!

تدور أحداث فيلم «السرية التاسعة- 9th Company» أثناء الغزو السوفيتي لأفغانستان عام 1980، ويحكي قصة مجموعة من الشباب الروسي الذي أوقعت بهم الحرب في أفغانستان، وكيف يلاقوا الموت والدماء في كل مكان محاولين البحث عن النجاة.

الفيلم إنتاج روسي عام 2005،أشاد به الرئيس فلاديمير بوتين أثناء عرضه، كما أنه تربع على قائمة السينمات الروسية. حقق الفيلم أرباحًا كبيرة، وترشح للعديد من الجوائز، فاز منها بـجائزة «نيكا»، و«مهرجان الفلبين الدولي للأفلام» بوصفه أفضل إخراج وإنتاج.

2- Lions for Lambs.. هل تجد المبادئ متسعًا من الوقت؟!

فيلم «أسود للحملان- Lions for Lambs» يقدمه الممثل والمخرج الأمريكي روبرت ردفورد المناهض للسياسات الأمريكية، ويشكك من خلاله في الدور الذي تلعبه الولايات المتحدة في أفغانستان، وذلك من خلال مبارزة درامية ثلاثية بين توم كروز السيناتور المرشح للرئاسة، وميريل ستريب التي تقوم بدور الصحافية التي تحاور السيناتور لتكشف عن الحقيقة.

والمبارزة الثانية بين أستاذ جامعي يحاول ترسيخ قيم الوطنية في طلابه، وكيف يقف أمام الواقع في مفترق طرق، والمبارزة الثالثة بين جنديين أمريكيين أرسلا إلى أفغانستان ليواجها واقعًا مريرًا.

3-Whiskey Tango Foxtrot.. هل حقًّا الحب أقوى من الحرب؟!

فيلم «ويسكي تانغو فوكستروت- Whiskey Tango Foxtrot» هو سيرة ذاتية لصحافية أمريكية تقوم بتغطية الحرب في أفغانستان وباكستان، وتحاول توثيق الأحداث، ونقل حقيقة ما يحدث على أرض الواقع في إطار من الدراما والكوميديا والرومانسية، إذ تنخرط في علاقة حب قوية مع أحد الصحافيين الأسكتلنديين.

الفيلم إنتاج أمريكي عام 2016، وتكلفت ميزانيته حوالي 35 مليون دولار، ولكنه لم يحقق أرباحًا كافية لتغطية الميزانية.

4- 12strong.. من الدار إلى النار حرفيًّا 

أحدث أفلام عام 2018، هو فيلم «12 قوي- 12Strong» تدور أحداثه في عام 2001، وذلك عقب أحداث تفجير برج التجارة العالمي، حول مجموعة من الجنود الذين تقرر إرسالهم إلى أفغانستان للمساهمة في القضاء على جماعة طالبان. الفيلم يستعرض التحول الكبير في حياة هؤلاء الجنود، وكيف انتقلوا من بين عائلاتهم وأطفالهم إلى واقع الحرب والتحالف مع بعض الجنود الأفغان. الفيلم حقق أرباحًا كبيرةً في بدايات عرضه.

المصادر

  • List of war films and TV specials

  • ?What Should a War Movie Do

  • The Iraq War, in Hollywood's Theater

  • ?Why are the Iraq War movies tanking

تعليقات الفيسبوك