سيقوم الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال الأيام القليلة القادمة بعرض خطته لإغلاق معتقل غوانتانامو الشهير على الكونغرس الأمريكي.

سيقوم الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال الأيام القليلة القادمة بعرض خطته لإغلاق معتقل غوانتانامو الشهير على الكونغرس الأمريكي.

وتشمل الخطة عملية ترحيل بعض السجناء إلى بلادهم، ونقل السجناء الذين تصفهم الإدارة الأمريكية بالخطرين إلى سجون أخرى داخل الأراضي الأمريكية.

ويأتي هذا القرار من قبل أوباما لأنه يعتبر المعتقل “أداة لتجنيد الإرهابيين”، كما أن بقاءه يمثل عبئًا ماليًا مكلفًا على الخزينة الأمريكية.

ويقبع في هذا السجن حوالي 2000 سجين مدني وعسكري، ويكلف مئات الملايين من الدولارات سنويًا.

يذكر أن أوباما يواجه عددًا من التحديات القانونية فيما يتعلق بعملية الإغلاق خصوصًا وأن هناك أعضاء في الكونغرس من الجمهوريين والديموقراطيين يرفضون نقل السجناء إلى داخل الأراضي الأمريكية، خصوصًا وأن الجيش الأمريكي أخبر الكونغرس أن نقل السجناء إلى داخل الأراضي الأمريكية هو أمر غير قانوني.

وتقول الولايات المتحدة أنها أرسلت 50 سجينا إلى بلادهم الأصلية بينهم 20 إلى سلطنة عمان لوحدها. كما وزعت 94 سجينًا على 26 دولة أخرى منهم اثنان سيحاكمان في إيطاليا.

ونصف أولئك الذين لا يزالون محتجزين يحملون الجنسية اليمنية، وتخشى الولايات المتحدة إعادتهم في ظل الحرب الدائرة هناك.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد