10,031

بعد تصويت جمهورية مالطة بإجازة زواج المثليين منذ أيام قليلة؛ أصبح هناك أكثر من عشرين دولة أجنبية يمارس مواطنوها المثليين حياتهم الجنسية بحرية تحت رعاية القانون، منهم: البرازيل، والأرجنتين، وألمانيا، وبلجيكا، وكندا، والبرتغال، والسويد، وعلى الجانب الآخر، هناك أكثر من سبعين بلدًا تعامل الممارسة الجنسية بين الجنسين؛ معاملة الجريمة، وفي ثمان من تلك الدول، عقوبة تلك الجريمة هي الإعدام مثل: إيران، السودان، والسعودية.

جمهورية مالطا واحدة من أصغر الدول في العالم، وتحتل المركز السابع بين الدول فيما يخص الكثافة السكانية، وألمانيا من الدول الأكثر كثافة في أوروبا ولكنها تعاني من الشيخوخة بسبب تمثل الفئات السكانية بين الأطفال والشيوخ ولذلك تستقبل ألمانيا الكثير من المهاجرين سنويًا، أما السويد فهي منخفضة الكثافة السكانية، وتلك المعطيات، قد تكون مؤشرًا على عدم وجود رابط بين قرار حكومات تلك الدول في تقنين زواج المثليين أو تقبلهم جزءًا فعالًا ومشاركًا في المجتمع، وبين تأثير هذا النوع من العلاقات على الكثافة السكانية وبالتالي استمرار حضارة البلد، ومن هنا  ينشأ السؤال الدائم الذي طرحه أحد الباحثين الاجتماعيين: هل هناك – حقًا- علاقة بين تقبل المثليين وانهيار الحضارات؟

هل تسببت المثلية في انهيار الحضارة الرومانية القديمة؟

أوضح الكاتب والباحث بول تشياريلو، خلال دراسته التاريخية، إن الممارسات الجنسية المثلية موجودة منذ تواجد البشر على الأرض؛ وهذا لم يؤدّ إلى انقراضهم، ولذلك تقبل المثليين أو رفضهم؛ لن يغير من توجهاتهم المثلية، وبالتالي –هذا الرفض- لن يكون له تأثير إيجابي فيما يخص استمرار الحضارة، بحسبه.

في تقرير نُشر بجريدة التليجراف؛ طرح كاتبه نظرية عن انهيار الحضارة الرومانية بسبب تقبل الممارسات الجنسية المثلية، وظهرت في المقابل ردود أفعال مصدومة رافضة لتلك النظرية، وبينما اختار بعض المدافعين عن حقوق المثليين الرد على هذه النظرية بشكل دفاعي وعاطفي، كان موقف بول – صاحب الدراسة التاريخية- مختلفًا، وأجاب عن السؤال خلال دراسته، وسرد الأحداث بالتسلسل التاريخي، موضحًا السبب الحقيقي وراء انهيار الحضارة الرومانية.

صعود الحضارة الرومانية، عام 146 قبل الميلاد، لم يؤثر سلبيًا على التماسك الاجتماعي والثقافي للحضارة الهلنستية، لتركيز الرومان على إنهاء النظام السياسي اليوناني، ولذلك لم يتوقف تقبل العلاقات المثلية بين الرجال في ظل الحضارة الرومانية، وفي عام 27 قبل الميلاد، خلال عهد أغسطس قيصر، كان أول زواج مثلي وثقه التاريخ، واحتفى الرومانيون في ذاك الوقت بالمثلية الجنسية من خلال اللوحات والتماثيل الفنية التي تتغزل في مفاتن جسد الرجل، وتجسد العلاقة الجنسية بين الرجال تجسيدًا إيجابيًا، وعلى خطى اليونانيين؛ اتخذ أكثر من إمبراطور روماني من الرجال أزواجًا وأحباء.

وبحسب الدراسة، فإن انتشار الديانة المسيحية كان له تأثير سلبي على سير الحياة الطبيعية للمثليين، وفي عام 306 ميلاديًا؛ منع مجلس إلفيرا – الممثل لكنيسة أوروبا الغربية بذاك الوقت- الزواج والمعاشرة المثلية بين الرجال، وفي عام 313 ميلاديًا أعلن الإمبراطور قسطنطين الديانة المسيحية؛ ديانة رسمية للإمبراطورية، وبدأت التحركات تجاه تخليص الإمبراطورية من المثليين عن طريق القبض عليهم وتفريقهم.

 والتاريخ الموثق لانهيار الحضارة الرومانية هو عام 476 ميلاديًا، بعد الكثير من المعارك الخاسرة أمام أعدائها، وما حاول الباحث إثباته من خلال السرد التاريخي لتلك الأحداث بالتوثيق التاريخي، هو  أن انهيار الحضارة الرومانية، حدث بعد محاربة ورفض المثليين بمائة عام، الأمر الذي يسقط في نظره تهمة انهيار تلك الحضارة بسبب تقبلها للعلاقات المثلية، وأشار الباحث في نهاية دراسته، أن هناك حضارات قديمة أخرى عريقة، تقبلت المثلية بل واحتفت بها أيضًا، وأرفق في دراسته الحضارة الآسيوية القديمة لتكون دليلًا على السؤال الذي يحاول الإجابة عنه.

فهل تعلم كيف تعاملت الحضارة اليابانية والهندية – قديمًا وحديثًا-  مع المثليين؟

اليابان حديثًا.. مضايقات «وبائية» للمثليين

في استطلاع رأي، نُشر بجريدة «The Japan time» العام الماضي، حول تقبل الآباء المثلية الجنسية بين أبنائهم في اليابان؛ أوضح الاستطلاع إن 90% من الأباء المشاركين في الاستطلاع، على استعداد لدعم أبنائهم في حالة تحديد مثليتهم الجنسية، وعلى الجانب الآخر نشرت نفس الجريدة، تقريرًا صادرًاعن هيومن رايتس واتش الخاص بمضايقات المثليين والمتحولين جنسيًا بالمدارس في اليابان، والذي وصفته المنظمة الحقوقية بالظاهرة الوبائية، مع أن الحكومة اليابانية تقدم على توفير الدعم الأمني للطلاب المثليين ومتعددي الهوية الجنسية، إلا أن المكافحة الوطنية ضد ترهيب المثليين، لم تتخذ –حسب ما ورد في تقرير المنظمة- إجراءات حاسمة للمضايقات التي يتعرض لها الطلبة المثليين في المدارس من زملائهم والمدرسين أحيانًا، ولا يزال الموقف تجاة المثليين في اليابان يتأرجح بين القبول والرفض.

صورة لأحد مظاهرات التضامن مع المثليين في اليابان. مصدر الصورة موقع سباي هوليوود

ورصد التقرير – الذي حاور ما يزيد عن 100 طالب وأستاذ- إن المضايقات التى يتعرض لها المثليون داخل الفصول تتنوع ما بين الكلمات الجارحة والعنف الجسدي والكلمات المؤذية مثل «مقززين» و«تلك النوعية –المثليين- من البشر لا يستحقون الحياة» ومن تصريح لأحد الطلاب خلال المحاورة، أكد إن المعلومة الأولى التي حصل عليها من مدرس عن المثليين، كانت عن طريق تحذيره لنا من الجنس بين الرجال، لأنه المسبب الرئيسي للإيدز، والمرة الثانية – يضيف طالب الثانوية- سمعت ثلاثة مدرسين يتبادلون نكات عن المثليين، والجدير بالذكر، إن ما يقال من المنظمات الحقوقية عن رفض المثليين وحقوقهم في اليابان الآن، يختلف كليًا عن وضع المثليين في الحضارة القديمة لتلك الإمبراطورية.

«جينجي» الذي رفض سيدة من أجل أخيها.. الاحتفاء بالمثلية في اليابان القديمة

وجد المثليون والمتحولون جنسيًا حرية المعيشة في اليابان من مئات الأعوام، وفي عام 1873 عندما سنت اليابان قوانين تعاقب على ممارسة الجنس بين المثليين، في محاولة لمحاكاة الغرب الذي كان يرفض المثلية آنذاك؛ ولم يصمد هذا القانون أكثر من ثلاثة أعوام، ثم عادت حرية ممارسة الجنس بين المثليين، وإذا عدنا بالزمن  أكثر للوراء، سنرى أن اليابانيين في العصور القديمة والوسطى، احتفوا بالمثلية ولم تكن فعلًا مشينًا من وجهة نظرهم، واحتضنت الأديرة القديمة في اليابان العلاقات المثلية وقدرتها، وكان الرهبان يتخذون الغلمان الذين يعلمونهم؛ شركاء جنسيين، حتى يصل الغلام إلى سن الشباب أو يرحل عن الدير، ولم تجد المثلية أي معارضة دينية في التقاليد.

رسم يجسد علاقة الأخوة بين رجال الساموراي في اليابان القديمة مصدر الصورة موقع توفوجو

ومن ناحية أخرى، كان للجيش دور في تبني العلاقات المثلية بين محاربي الساموراي، كان مدرب الساموراي عندما يدرب فتى في سن صغيرة، يمكنه أن يمارس معه الجنس ولكن بعد موافقة الصبي، وتلك العلاقة كان يطلق عليها «عقد الأخوة». وهذا التقبل للمثليين في تلك العصور القديمة باليابان، أعطى للفنانين والأدباء المساحة ليجسدوا بشكل إيجابي علاقات مثلية في إبداعاتهم، رواية «حكاية جنجي» من الأمثلة الشهيرة على هذا النوع من الأدب، وفي أحداث تلك الرواية، عندما تتاح الفرصة لبطلها أن يقيم علاقة مع سيدة جميلة، يرفضها من أجل أخيها الأصغر، والذي يراه البطل –وفقًا لأحداث الرواية- أكثر جمالًا وجاذبية من شقيقته.

اقرأ ايضًا: الانتحار والموت من العمل.. حقائق لا تعرفها عن شعب اليابان

تقبل المثليين داخل المجتمع الياباني قديمًا لم يؤد إلى انهياراها كما يظهر لنا التاريخ بوضوح أيضًا، وهناك مخاطر أخرى تهدد الحضارة اليابانية الآن في نظر المراقبين بعيدًا تمامًا عن المثلية وهي انتشار الانتحار، والموت من إرهاق العمل، وإدمان الجنس الإلكتروني، الذين أصابوا اليابان بالشيخوخة، وأصبحت حفاضات كبار السن أكثر مبيعًا من حفاضات الأطفال.

المثلية الجنسية والهند.. الاستعمار الإنجليزي ومعاداة المثليين

العريضة المعلقة أمام محكمة دلهي العليا، والمتعلقة بتجريم المثلية الجنسية، كانت محط الأنظار ومثارًا للجدل والتساؤل، واستعرضها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في عام 2008 للمرة الأولى، ومن جانبه، المحامي الناطق بالحق العام في تلك الجلسة، أوضح إن المثلية الجنسية في العصور القديمة للهند؛ لم تتعرض لأي رفض أو تربص، وهذا التوجه المعادي للمثليين جنسيًا كان وافدًا غريبًا جاء مع الاحتلال البريطاني للهند، والذي لاحظ وفود الكثير من الأجانب إلى الهند من أجل ممارسة جميع الميول الجنسية بحرية ودون أي عقوبات جنائية، ولذلك كان على الاحتلال البريطاني أن يضع حدًا لتلك المسألة، وفي عام 1860 أصدر الاحتلال قانون تجريم المثلية الجنسية ووضعها في مرتبة «الأفعال الجنسية التي تخل بنظام الطبيعة»، وهو أمر غريب ومناف للمعتقدات الهندية القديمة، كما ورد في حديث الدفاع أثناء الجلسة.

وقفة احجاجية بالهند تطالب بعدم تجريم المثلية في الهند.المصدر اندياتايمز

«البعض يحبون جاك، وآخرين يحبون جيل، وأنا سعيد أني أحب كلاهما ولكن، على قائمة التعريف الجنسي، هل أنا مستقيم أم شاذ؟ هل أنا ضال أم جيد؟» جزء من قصيدة «Dubious» للشاعر الهندي فيكرام سيث

في عام 2013 أقرت المحكمة العليا في الهند قانون المادة رقم 377 والتي تجرم المثلية الجنسية، وردًا على هذا القرار قال الشاعر الأديب الهندي –البالغ من العمر وقتها 61 عامًا-  أن «المثلية الجنسية ليست جديدة أو وافدة على الهند، إنما رهاب المثلية الجنسية هو الجديد على الهند»، ومؤكدًا على ما تم ذكره أمام مجلس الأمم المتحدة، أكد سيث أن الهند طالما تميزت بالتسامح الجنسي وتقبل الآخر، وقانون تجريم المثلية من صنع الإنجليز، والدليل على احتفاء الهند بالمثلية الجنسية، هي الأعمال الفنية الخالدة والتي تجسد ممارسات مثلية مبهجة دون نقد أو تجريم مثل آثار خاجوراهو الشهيرة

 إلى جانب أن الديانة الهندوسية، على عكس باقي الديانات، تعاملت مع المثلية معاملة طبيعية، ورأت في التحول الجنسي؛ المحاولة للوصول للكمال، ولذلك بعض الآلهة في الثقافة الهندية، يولدون رجالًا ويتحولون في ولادة روحية جديدة إلى نساء، والعكس صحيح، إيمانًا بأن الجمع بين القوة النسائية والرجولية في جسد واحد هو  أقرب شيء للكمال، ومن أساطير الهند القديمة، أسطورة تحكي عن زوجتان لرجل واحد، جمعتهما علاقة مثلية أثناء غياب الزوج؛ نتج عنها طفل صغير ليس له أب.

 ولكن هذا التاريخ من التسامح لم يمنح المثليين التصريح بممارسة حياة طبيعية بالهند، وما زالت المظاهرات والاحتجاجات المطالبة بعدم تجريم المثلية، تخرج –حتى يومنا هذا- إلى شوارع الهند متضمنة مئات من المواطنين المثليين أو المتضامنين معهم، وسواء تقبل المجتمع المثليين بينهم كما حدث قديمًا، أو رفضوهم كما يحدث الآن، فليس هناك تأثير سلبي على الحضارة الهندية قديمًا بسبب تقبلها للمثليين والدليل على ذلك التراث الثقافي والفني الذي تحتفظ به تلك البلد حتى الآن.

المصادر

  • “The Nail That Sticks Out Gets Hammered Down”

  • Bullying of LGBT students at ‘epidemic’ levels in Japan: Human Rights Watch

  • Malta Votes to Legalize Same-Sex Marriage Despite Opposition

  • Where is same-sex marriage legal across the world?

  • A GLOBAL HISTORICAL SURVEY: DOES ACCEPTING HOMOSEXUALITY LEAD TO CIVILIZATIONAL RUIN?

  • all-of-Roman-Empire-caused-by-contagion-of-homosexuality.html

  • Italian Historian Claims Fall of Roman Empire Caused By ‘Contagion Of Homosexuality’

  • Survey finds 90% of Japanese parents would be accepting if their kids came out as LGBT

  • Ancient India didn't think homosexuality was against nature

  • NARRATING A JAPANESE LESBIAN COMMUNITY1

  • A Brief History of Samurai Homosexuality

  • The Tale of Genji

  • India Reminded of Its History and Homosexuality

  • Homosexuality in Ancient India

  • Homosexuality in India: A Literary History

  • Ancient India didn't think homosexuality was against nature

تعليقات الفيسبوك