ربما ليس معلومًا أنَّ إيران هي موطن أكبر جالية يهودية في الشرق الأوسط خارج إسرائيل، إضافةً إلى ذلك فإن الروابط بين إيران وإسرائيل أعمق من ذلك عندما نعلم أنَّ عددًا هائلًا من الإسرائيليين الحاليين كانوا مواطنين يهود إيرانيين قبل تأسيس إسرائيل، ويعتقد أنَّ عدد اليهود الإيرانيين في إسرائيل يتجاوز 200,000.

كما تبرز إلى السطح بين فترة وأخرى قضية العلاقات بين البلدين خصوصًا في ظل التصريحات النارية بين كلا البلدين وتهديدهما دومًا بضرب إحداهما الأخرى. غير أنَّ العلاقات بين البلدين ليست كما تبدو على السطح، على الأقل من خلال وجهة نظر محللين وكتاب وتقارير إعلامية.

تعاون عسكري!

منذ قيام الثورة الإيرانية (1979) ويرفع جميع ساسة إيران شعار “الموت لأمريكا .. الموت لإسرائيل” ومعلوم كذلك أنَّ إيران تدعم العديد من حركات المقاومة المسلحة ضد إسرائيل “حماس وحزب الله”، إلا أنَّ تعاونًا بين إسرائيل وإيران قد تمّ على أكثر من صعيد.

“يمكن فهم التعاون بين البلدين في إطار السياسة والمصالح، فيمكن ألا يكون التعاون دائمًا بينهما وإنما حسب المصالح والظروف والمعطيات الإقليمية يكون التعاون من عدمه”

حرب الخليج الأولى

في بداية الثمانينيات ومع حرب الخليج الأولى دعمت الولايات المتحدة إيران من خلال بيعها أسلحة أمريكية، كانت إسرائيل هي الوسيط الذي يوصل الأسلحة إلى إيران من مخزونها العسكري. عرفت القضية باسم “فضيحة إيران جيت” حيث أن أمريكا وإسرائيل يعلنان عن عدائهما الدائم لإيران وكذلك إيران تعلن ذلك.

تعاون وشراكة اقتصادية!

عوفر براذرز أبرز الشركات الإسرائيلية المتعاونة مع إيران

إذا استطاعنا أن نقرأ التعاون العسكري بين البلدين في إطار معطيات وظروف إقليمية معينة فإن ما لا يفهم في إطار معطيات وظروف معينة هو التعاون الاقتصادي القوي بين البلدين، وهو تعاون لم يعلن عنه.

“على الرغم مما نراه على الأرض، تبلغ قيمة العلاقات التجارية السرّية مع إيران عشرات ملايين الدولارات سنويًا، تزدهر الأعمال على الرغم من صدور تصاريح حادّة اللهجة عن الجانبَين. العلاقات مع الشركاء التجاريين الإيرانيين ممتازة، بغض النظر عن التصريحات السياسية”

*يهوشوا ميري رئيس رابطة الصداقة الإسرائيلية-العربية.

في العام 2011 نشرت هاآرتس الإسرائيلية تقريرًا حول التعاون الاقتصادي بين إيران وإسرائيل ذكرت فيه أن أكثر من 200 شركة إسرائيلية مرتبطة بمشاريع وعلاقات تجارية مع إيران.

رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو

أبرز هذه الشركات عوفر براذرز Ofer Brothers. حسب التقرير فإن أغلب استثمارات وشراكات هذه الشركات في قطاع الطاقة الإيراني والذي يعتبر عماد الاقتصاد الإيراني. في العام 2008 تحرك الكنيست الإسرائيلي تجاه هذا التعاون الاقتصادي إلا أن حكومة نتنياهو لم تأخذ أية خطوات حقيقية لتنفيذ قرارات البرلمان.

لم تكن هذه الشراكات – سواء العسكرية أو الاقتصادية – هي الوحيدة من نوعها فقد برزت إلى السطح عدة مغازلات بين البلدين ما بين اعتراف وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف بالهولوكست وتصريحه أنها مأساة مرعبة، وهو الموقف الذي لم يحدث من قبل، إلى تهنئة الرئيس حسن روحاني اليهود برأس السنة. هذه المغازلات وغيرها مع التقارير التي تؤكد وجود شراكات اقتصادية بين البلدين تقول أكثر مما يظهر على السطح.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد