3,256

هذا الشخص الغريب الذي ستجلس أمامه؛ وتخلع ما يستر روحك وآلامك قطعة قطعة؛ حتى تصبح مكشوفًا وضعيفًا، لن يكون صديقك المُقرب؛ حتى تخبره عن واقعة التحرش التي تعرضت لها وأنت صغير، ولا أخاك؛ حتى تشاطره الأحزان التي لحقت بك بعد وفاة والدكما، وهو أيضًا ليس شريك حياتك الذي لا تشعر أمامه بالخزي؛ لأنكما شخص واحد.

إنه شخص غريب عنك كليًا، تراه للمرة الأولى، ومطلوب منك أن تشعر معه بالراحة الكافية؛ لتخبره عن أظلم المناطق النفسية في عقلك وروحك؛ إنه طبيبك النفسي.

 هنالك الكثيرون في حاجة ماسة للمساعدة النفسية؛ فوفقًا لإحصاءات منظّمة الصحة العالمية؛ يوجد 65 مليون مريض نفسي بالبلدان العربيّة، ولكن ليس لديهم جرأة الكشف عن أنفسهم أمام الغرباء؛ ولذلك بدأت تطبيقات العلاج النفسي البديل في الانتشار على الهواتف الذكية في المجتمع العربي.

والسؤال الذي سنحاول البحث خلفه في هذا التقرير.. هل يمكن لتلك التطبيقات أن تساعد مريضًا نفسيًا حقًا؟

Talk space.. فضفضة باهظة الثمن

عزيزي المواطن العربي، عليك معرفة معلومة مهمة: تلك التطبيقات التي بدأت بالانتشار على الهواتف الذكية من أجل العلاج النفسي، عن طريق الحكي والتحدث مع أشخاص مجهولين، أو أطباء متخصصين؛ قد صُمم معظمها لخدمة المجتمعات الناطقة باللغة الإنجليزية، وبالتحديد سكّان الولايات المتحدة الأمريكية، ولذلك فيمكنك اللجوء لتلك التطبيقات، إذا كانت حالتك النفسية تتطلب مجرد الحديث والدردشة فقط، أما إذا كانت حالتك النفسية تصل إلى حد التفكير في الانتحار على سبيل المثال؛ فتلك التطبيقات ليست أفضل خيار لك.

قمنا بتسجيل دخول على موقع تطبيق «Talk Space»، وأرسلنا للطبيب الإلكتروني رسالة تقول: «أنا أفكّر في قتل نفسي!» وهي جملة ليست بعيدة عن الخيال، ويمكن أن يرسلها شخص يفكر بالفعل في الانتحار، فكان الرد من التطبيق أنه – فيما معناه – لن يستطيع مساعدتنا، وأن علينا الاتصال برقم الطواريء 911 الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية، فكيف يمكن لهذا الرد أن يساعدك وأنت تجلس في غرفتك مكتئبًا، بعيدًا آلاف الأميال عن تلك الخدمة؟

ولكن إذا كانت رغبتك في الحديث من أجل مشاكل تخص القلق المزمن أو الأرق؛ فهذا التطبيق يمنحك فرصة للانضمام إلى غرفة محادثة خاصة يجتمع فيها الكثير من البشر الذين يعانون من نفس الأزمة، ويشرف على محادثتهم أحد الأطباء النفسيين، إذ يقوم بالرد بعد يومين إلى ثلاثة أيام،لكن هذا سيكلفك الكثير من المال؛ بداية من 50 دولار أمريكي، حتى 80 دولار أمريكي للاشتراك الشهري.

أنت طبيب نفسك!

من بين ما يزيد عن نصف مليون مستخدم بالوطن العربي؛ جاءت ردود الأفعال على تطبيق «عالج نفسك بالطب النفسي» متناقضة. بعضهم أكّد أنه مفيد للغاية، بينما آخرون لم يجدوا به أيّة إفادة، وفقًا للتقييمات المذكورة على صفحة التطبيق بموقع «جوجل بلاي»، ولذلك قمنا بتحميل التطبيق من أجل أخذكم في جولة عبر صفحاته؛ حتى تتأكدوا بأنفسكم إذا كان التطبيق سيكون مفيدًا لكم أم لا.

 ما لاحظناه بعد تحميل التطبيق على الهاتف، أنّه ليس تطبيقًا تفاعليًّا؛ فليس هناك أية غرف محادثة بالتطبيق؛ إذ يعتمد عليك فعليًا في معالجة نفسك من خلال شرح وتعريف طبيعة الأمراض النفسية الشائعة، وكيفية التصدي لها ذاتيًا؛ وكأنك تدرس الخطوط العامة للطب النفسي.

اقرأ أيضًا:

«شيزلونج».. تجربة عربيّة للعلاج النفسيّ عبر الإنترنت

يجلس عمرو خاطر في منزله بتلك الدولة العربية المُغترب فيها، ويبحث في المواقع الإلكترونية عن بديل لطبيبته النفسية التي لم يستطع التواصل معها كما ينبغي منذ أن ترك مصر؛ حتى وجد موقع «شيزلونج» الذي يشبه «موقع تسوّق للأطباء» كما وصفه.

في هذا الموقع يمكنك أن تختار من بين الأطباء النفسيين حسب تخصّصهم؛ حتى تجد الطبيب الذي يمكنه مساعدتك، وبعد اختيار الطبيب، كان على عمرو اختيار مدة المحادثة المصوّرة ما بين 30 دقيقة أو 45 دقيقة.

شاهد لقاءً مصوّرًا مع مدير موقع شيزلونج يتحدث فيه عن فكرة الموقع وأهدافه من هُنا.

لكن ما أزعج عمرو خلال تجربته مع هذه الخدمة هو معاملة الموقع له – لأنه خارج مصر – على كونه أجنبي؛ فعادة ما تكون تكلفة الجلسة مقدّرة بـ200 جنيه مصري، ولكن عندما تقوم بالحجز من خارج مصر، فقد يصل مقابل الجلسة المالي إلى 100 دولار.

لكن على الجانب الإيجابي، يوفر لك الموقع اختبارًا مجانيًّا لمعرفة مدى تطور الاكتئاب الذي تعاني منه، قبل أن تتصفح لاختيار الطبيب المناسب لحالتك، ويمكنك تجربة الاختبار من هُنا. وبعد تجربتنا له؛ وجدنا أن النتيجة تظهر لك حسب إجاباتك بهذا الشكل:

على الجانب الآخر، لم ينكر عمرو أن موقع «شيزلونج» وفر له ميزة خاصة جدًا، وهي الشعور بالأريحية أثناء حديثه مع الطبيب؛ لأنه يكون في منزله، ولا يضطر للخروج إلى الشارع، والتعرض للازدحام، والجلوس في صالة انتظار الطبيب لفترة طويلة؛ وهو الأمر الذي كان يزيد من توتره، وعدم استعداده الفوري للتحدث مع الطبيب عند بدء جلسته بالعيادة النفسية.

اقرأ أيضًا:

7 Cups Of Tea: تحدث واستمع.. بها خدمة مجانية

هل كنت تحلم أن تصبح طبيبًا نفسيًّا، لكن لم يحالفك الحظ لتحقيق هذا الحلم؟ هذا التطبيق يوفر لك جزءًا من هذه المتعة في حدود المعقول. تطبيق «7 Cups Of Tea» يتيح نوعين من الخدمة النفسية: الأولى هي التحدث مع أشخاص بشكل مجهول تجمعكم نفس المشاكل النفسية والصدمات، وتلك الخدمة تقدم بشكل مجاني، ويمكنك من خلال هذه الخدمة أن تشترك لتكون «مستمعًا»، وسيساعدك الموقع على اجتياز بعض الاختبارات البسيطة، والتي يؤكّدون من خلالها ضرورة كونك مستمتعًا فقط للطرف الآخر؛ وأن ليس لديك الحق في حل المشكلة.

بعد نجاحك في كونك عضوًا مستمعًا في التطبيق؛ يرسل لك بريد إلكتروني للتواصل مع أحد المشرفين في الموقع، وستكون الرسالة على هذا الشكل:

أمّا الخدمة الثانية فهي بمقابل مالي، إذا أردت التحدث مع أحد الأطباء المتخصصين.
تخبرنا دعاء زيدان أن هذا الموقع أنقذها في العديد من الأيام من السقوط في اكتئاب حاد؛ فمن وجهة نظرها أن معظم الأطباء يهتمون بوصف الأدوية أكثر من الاستماع للمريض، وكل ما كانت تريده هو شخص يستمع لها بصدر رحب، وهو ما قدمه لها الموقع.

أفضل ما في التجربة – كما تؤكد – أن شخصيّة المتحدث والمستمع تكون مجهولة؛ مما منحها الفرصة للتعبير عن مشاكلها بصراحة أكبر. ميزة أخرى تجعل من هذا التطبيق مفيدًا من الناحية النفسيّة بالنسبة لدعاء؛ وهو إتاحة التحدث بجميع اللغات والتواصل مع كل الثقافات، ولكن الأطباء مدفوعي الأجر يكون الحديث معهم باللغة الإنجليزية فقط.

Super better.. الحياة لو لعبة

«هل تريد العلاج من علل نفسية، أم أنك تحلم بحياة أفضل بشكل عام؟»، هذا هو أول سؤال سيطرحه عليك تطبيق «Super better»؛ حتى يحدد وجهتك التالية في طرقات التطبيق؛ إذ عندما تُحدد وجهتك، تبدأ اللعبة. هذا التطبيق يحوّل كل أهدافك في الحياة إلى لعبة، يمكنك متابعتها على هاتفك.

تحويل تلك الأهداف إلى لعبة تشبه ألعاب الفيديو؛ تمنح العلاج النفسي والتنمية الذاتية أبعادًا أكثر مرحًا؛ ليخرج هذا التطبيق عن المألوف فيما يخص تطبيقات العلاج النفسي، وهو الأمر الذي سعى إليه مجموعة من الباحثين النفسيين في جامعة ستانفورد، وجامعة كاليفورنيا، وجامعة بيركلي، متعاونين في تطوير هذا التطبيق النفسي.

شاهد فيديو باللغة الإنجليزية يؤهلك لاستخدام هذا التطبيق من هُنا

يمنحك التطبيق اقتراحات مُجرّبة للتخلص من الضرر النفسي الذي تعاني منه، على سبيل المثال: قد تكون هذه الاقتراحات متمثّلة في نشاطات مسلّية، مثل التمايل على أغنيتك المُفضلة. استُخدم هذا التطبيق في دراسة نفسية تحت إشراف باحثين في هذا المجال بجامعة بنسلفانيا؛ إذ أكّدت الدراسة أن المرضى النفسيين المشاركين في الدراسة، والذين استخدموا هذا التطبيق كان لديهم استعداد أسرع للعلاج النفسي، أكبر من أولئك الذين لم يستخدموا هذا التطبيق.

اقرأ أيضًا: