تجددت مساء أمس الاثنين المواجهات المسلحة بين عناصر منتمية إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وبين الجيش التونسي بعد ساعات من الهجوم الذي استهدف عددًا من المقار العسكرية والأمنية في مدينة بنقردان المتاخمة للحدود الليبية جنوب شرق تونس.

تجددت مساء أمس الاثنين المواجهات المسلحة بين عناصر منتمية إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وبين الجيش التونسي بعد ساعات من الهجوم الذي استهدف عددًا من المقار العسكرية والأمنية في مدينة بنقردان المتاخمة للحدود الليبية جنوب شرق تونس.

وسقط 53 قتيلًا بينهم 35 مسلحًا من عناصر تنظيم داعش، بعدما قام العشرات من عناصر داعش بالهجوم على مقرين للحرس الوطني والأمن التونسي وثكنة عسكرية للجيش في مدينة بنقردان وضواحيها.

التقارير تحدثت عن استيلاء المسلحين على سيارة إسعاف واستخدامها في الهجوم على الثكنة العسكرية، وذكر شهود العيان أن العناصر المسلحة لم تستهدف سوى عناصر الجيش والأمن التونسي وأنهم استخدموا الأسلحة الخفيفة وقذائف آر بي جي، بينما شاركت طائرات إف15 التونسية في ملاحقة وتعقب المسلحين.

ولم يتم تأكيد قيام المسلحين بالتسلل إلى بنقردان من داخل الأراضي الليبية أم أنهم كانوا خلايا نائمة.

يذكر أن السلطات التونسية أعلنت حظر التجوال الليلي في المدينة ولا تزال عملية تعقب المسلحين مستمرة.

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/DaeshAjel/status/706959162266292224 ” ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/Ugaj_Bne/status/706955944836603906 ” ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/AJArabic/status/706819132621074434 ” ]

[c5ab_embed_twitter c5_helper_title=”” c5_title=”” url=”https://twitter.com/HereYemen1/status/706950372531638272 ” ]

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد