قتل 70 شخصا وأصيب حوالي 100 آخرين، جراء انفجار مزدوج بعبوتين ناسفتين في سوق مردي بمدينة الصدر، شرق العاصمة العراقية بغداد، يوم أمس الأحد.

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عن التفجيرين، الذين تمَّا بعبوتين ناسفتين مربوطتين في دراجتين بخاريتين، وتم تنفيذ الانفجارين بواسطة انتحاريين يتبعان تنظيم الدولة.

ويأتي هذا بعد 48 ساعة من مسيرات حاشدة، تصدرها الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، في ساحة الحرية بقلب العاصمة بغداد، بمشاركة عشرات الآلاف، للمطالبة بسرعة إتمام عمليات الإصلاح ومحاربة الفساد.

وكان الصدر قد هدد باقتحام المنطقة الخضراء إذا لم يستجب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للمطالب خصوصًا محاكمة رموز الفساد في البلاد.

وفي أعقاب التفجيرات، طالب الصدر ميليشياته بالاستعداد للدفاع عن العاصمة بغداد محذرًا الحكومة من الخطر المحدق بالعاصمة، خصوصًا في ظل توسع تنظيم الدولة في مناطق غرب بغداد.

 






المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد