منظمة المؤتمر الإسلامي هي منظمة تجمع 57 دولة، وتهدف للتحدث بصوت واحد من أجل حماية وضمان تقدم مواطنيها والمسلمين حول العالم بشكل عام.

يوجد عدد من هذه الدول الكبيرة والمعروفة لنا بشكل واضح، لكن هناك عدد آخر من الدول التي إما أننا لم نسمع عنها من قبل، أو أننا سمعنا اسمها لكن دون معرفة أي تفاصيل عنها.

ألبانيا

هي إحدى دول إقليم البلقان الواقعة في جنوب شرق أوروبا والتي تبعد مسافة 72 كيلومترًا عن إيطاليا.

ألبانيا عضو في منظمات الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي ومجلس أوروبا ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة المؤتمر الإسلامي. كما تسعى ألبانيا لمحاولة الانضمام للاتحاد الأوروبي.

نظامها السياسي ديمقراطي برلماني ويعاني اقتصادها مما يطلق عليه “مرحلة انتقالية”، عاصمتها تيرانا، ويبلغ تعدادها حوالي 3 مليون شخص أغلبهم من العرق الألباني مع أقلية ذات عرقية يونانية.

البلاد مفتوحة على الاستثمار الأجنبي خصوصًا في مجالات تطوير الطاقة والبنية التحتية للنقل، وإن كانت تعتبر من البلاد الأوروبية الفقيرة إلا إن هناك إمكانيات واضحة لنمو اقتصادي جيد.

عام 1478م أصبحت ألبانيا جزءًا من الإمبراطورية العثمانية حيث اعتنق غالبية سكانها الديانة الإسلامية. وحصلت ألبانيا على استقلالها عام 1912م كنتيجة لمؤتمر لندن، وكتتويج لما عرف بالانتفاضة الألبانية بين عامي 1908م و1910م.

عام 1939م ومع بدايات الحرب العالمية الثانية غزت إيطاليا ألبانيا لتصبح قاعدة انطلاق لجيوش موسوليني، لكنها تحررت من قبضة الطليان عام 1944م.

رغم المساحة الصغيرة لألبانيا التي تقدر بحوالي 29 ألف كيلومتر مربع إلا أن ألبانيا تشهد تنوعًا مناخيًّا، وتنتشر الغابات على مساحات واسعة منها بالإضافة لوجود 3000 نوع مختلف من النباتات والتي يستخدم معظمها للأغراض الطبية.

ألبانيا تتمتع بواحدة من أعلى معدلات العمر المتوقع في العالم حيث يبلغ 77,43 سنة. ومع هذا فإن المجتمع الألباني يعتبر مجتمع شاب حيث يبلغ متوسط الأعمار بها 28,9 عام.

يبلغ إجمالي الناتج القومي لكل فرد في ألبانيا حوالي 11700 دولار أمريكي.

طبقًا لبيانات الحكومة الأمريكية فإن غالبية الألبان غير متدينين رغم انتمائهم لجماعات دينية، حيث يعتنق 70% من سكانها الإسلام السني مقابل 20% من المسيحيين الأرثوذكس و8% من الرومان الكاثوليك وأقليات أخرى.

تحتفل ألبانيا بالعديد من الأعياد أبرزها الأعياد الإسلامية مثل عيد الفطر وعيد الأضحى ورأس السنة الهجرية والمولد النبوي الشريف والإسراء والمعراج.

شاهد أغنية دينية بصوت فرقة المدرسة الدينية الألبانية:

زنجبار

عبارة عن مجموعة جزر في المحيط الهندي، وهي تابعة لتنزانيا لكنها تتمتع بسلطة ذاتية واسعة.

جزيرة زنجبار هي أكبر الجزر المكونة لأرخبيل زنجبار وعاصمة دولة زنجبار واسمها باللغة المحلية “أنغوجا” ويطلق عليها “بستان أفريقيا الشرقية” نظرًا لأن تربتها صالحة للزراعة، حيث يوجد بالجزيرة حوالي مليون شجرة قرنفل بالإضافة لمساحات زراعية من الأرز والطلح والحبوب.

ثاني كبرى الجزر هي جزيرة بمبا ويطلق عليها اسم “الجزيرة الخضراء” وذلك بسبب الخصوبة العالية لتربتها حيث ينتشر بها مساحات كبيرة من زراعات القرنفل والنارجيل. هذه الجزيرة كثيرة المطر والهواء فيها ألطف من الجزيرة الكبرى، ويقال إن بها 3 مليون شجرة قرنفل.

أبرز المدن هي مدينة ستون تاون أو المدينة الصخرية وهي عاصمة جزيرة أنغوجا، ويأتي اسمها من العديد من المباني الصخرية الموجودة في الجزء القديم للمدينة والتي بنيت من المرجان والملاط وليس الصخور كما يعتقد البعض، ويبلغ عددها 1700 مبنى تقريبًا. وقد صنفت الأمم المتحدة هذا الجزء من المدينة على أنه “تراث عالمي”.

قصة دخول الإسلام لزنجبار تأتي من رفض الأخوان سليمان وسعيد بن الجلندي حاكما عمان الانضمام للدولة الأموية بعد طلب الحجاج بن يوسف الثقفي، فقام الأخير بإرسال جيش كبير لعمان فآثر الأخوان السلامة وخرجا هما وجزء من قومهما إلى زنجبار “أو بر الزنج” كما كان يطلق عليها قديمًا بالعربية. وقد استدل المؤرخون أن الوجود العربي في زنجبر سبق دخول الإسلام إليها لأن الأخوان الجلندي لم يكونا ليهربا إليها دون وجود ظهير مناسب.

عدد السكان هناك يبلغ مليون شخص تقريبًا غالبيتهم العظمى من المسلمين مع أقلية من المسيحيين والهندوس. وأصول الأغلبية المسلمة تعود إلى أفريقيا وعمان وفارس والهند وباكستان.

ورغم كثرة خيرات زنجبار إلى إن سكانها يعانون من الفقر والتخلف.

ويتركز الاقتصاد على زراعة وتصدير البهارات والقرفة والفانيليا بالإضافة للسياحة.

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

سورينام

هي دولة تقع في شمال قارة أمريكا الجنوبية بين المحيط الأطلسي والبرازيل. وهي أصغر دولة ذات سيادة من حيث المساحة وعدد السكان في أمريكا الجنوبية، إذ يبلغ تعداد سكانها 567 ألف نسمة فقط ومساحتها 165 ألف كيلومتر مربع.

اللغة الرسمية بها هي اللغة الهولندية لتصبح هذه الدولة هي الوحيدة الناطقة بالهولندية في القارتين الأمريكيتين.

بشكل عام فإن سكانها يعانون من الفقر المدقع حيث يعيش أغلب سكانها بأقل من دولارين يوميًّا.

حوالي 80% من أراضي سورينام تتألف من الغابات الاستوائية المطيرة ونباتات السافانا، ويتميز المناخ بها بغزارة الأمطار ووارتفاع الحرارة ونسبة الرطوبة.

تنتشر في سورينام العديد من المتنزهات الطبيعية والتي تمثل محميات طبيعية كما أن ما نسبته 12% من إجمالي مساحة سورينام عبارة عن محميات وبحيرات.

يبلغ عدد المسلمين في سورينام ما يوازي 20% من إجمالي عدد السكان لتصبح بذلك هي أكبر أقلية مسلمة على مستوى العالم خصوصًا إذا ما علمنا أنه لا توجد ديانة رسمية للدولة، وأن السكان مقسمون بين المسيحية والإسلام والهندوسية، وهذا منح البلد الفقير تنوعًا ثقافيًّا ملحوظًا.

سورينام انضمت لمنظمة التعاون الإسلامي بشكل رسمي عام 1996م.

يعتمد الاقتصاد في سورينام بشكل أساسي على صناعة البوكسيت، ويمثل 15% من إجمالي الناتج القومي و70% من إجمالي السلع المصدرة. واكتشفت سورينام مؤخرًا وجود احتياطات كبيرة من البترول والذهب.

بلغ الناتج المحلي لسورينام عام 2011م حوالي 5 مليار دولار، بينما كان الناتج عام 2006م حوالي ملياري دولار فقط.

حازت سورينام على استقلالها من هولندا عام 1975م، ويلاحظ أن عددًا كبيرًا من لاعبي المنتخب الهولندي لكرة القدم أتوا من أصول سورينامية مثل: فرانك ريكارد، ورود خوليت، وإدجار ديفيدز، وباتريك كلويفرت، وكلارنس سيدورف.

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

جزر المالديف

هي مجموعة جزر صغيرة تقع في المحيط الهندي يمر بها خط الاستواء، ويرجح أن أصل اسمها هو كلمة محلديب التي أطلقها عليها العرب قديمًا.

كانت جزر المالديف طوال 78 عامًا تحت السيادة البريطانية حتى نالت استقلالها عام 1965م.

يبلغ عدد سكانها 394 ألف نسمة فوق مساحة أرض مقدارها 298 ألف كيلومتر مربع.

الدين الرسمي للدولة هو الإسلام الذي يدين به جميع السكان والذي دخل لأول مرة إلى المالديف عام 1153م. وينص الدستور في مادته رقم 9 على عدم جواز منح الجنسية والمواطنة لأي شخص غير مسلم، كما تنص المادة رقم 10 على عدم تطبيق أي قانون يخالف مبادئ الإسلام.

تمتلك جزر المالديف جغرافية بديعة خصوصًا مع وجود أرخبيل من الجزر الصغيرة الذي يتكون من 1190 جزيرة ولا يمثل الأرخبيل سوى 1% من إجمالي مساحة البلاد. وتمثل السياحة 28% من إجمالي الناتج المحلي و60% من إجمالي العملات الأجنبية خصوصًا مع وجود 89 منتجعًا سياحيًّا في البلاد.

عام 2004م تسونامي أعقب زلزالاً قويًّا في المحيط الهندي ضرب الجزر؛ مما تسبب في تدمير هذه الجزر بأشكال متفاوتة، فمن أصل 185 جزيرة آهلة بالسكان لم تنج سوى 9 جزر فقط من تسونامي فيما واجهت 57 جزيرة أضرارًا بالغة في بنيتها التحتية بالإضافة لست جزر دمرت بالكامل.

نظام الحكم هناك رئاسي حيث يرأس رئيس الجمهورية رئاسة الحكومة ويعين الوزراء ويمنع الدستور غير المسلمين من التصويت.

شاهد روعة هذه الجزر:

بروناي

وتعرف باسم أرض السلام، وتقع على الساحل الشمالي لجزيرة بورنيو في جنوب شرق آسيا. تحيط ماليزيا بسلطنة بروناي من جميع الجهات عدا ساحلها الشمالي. وتتكون بروناي من جزئين منفصلين يحجز بينهما بلدة لمبانج التابعة لماليزيا.

دخل الإسلام إليها عبر التجار في القرن الخامس عشر، ونالت استقلالها من المملكة المتحدة عام 1984م.

تصنف على أنها دولة متقدمة وتحتل المرتبة الثانية في مؤشر التنمية البشرية بعد سنغافورة بالنسبة لدول جنوب شرق آسيا، كما تحتل المرتبة الرابعة عالميًّا بالنسبة لإجمالي الناتج المحلي لكل فرد.

ما تزال البلاد تعيش في ظل الأحكام العرفية منذ عام 1962م وذلك إبان ثورة بروناي، كما تحتل الأسرة المالكة مكانة مبجلة جدًّا في البلاد، كما أن وسائل الإعلام موالية جدًّا للحكومة مع ندرة إمكانية انتقاد الحكومة أو النظام.

بروناي عضو في رابطة دول الكومنولث ومنظمة أسيان والأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة التجارة العالمية.

مناخ السلطنة مطير ومعتدل الحرارة بشكل عام.

يمثل إنتاج البترول والغاز الطبيعي ما يقارب نصف إجمالي الناتج القومي مع وجود دخل كبير يأتي عبر الاستثمارات الخارجية.

اللغة الرسمية للدولة هي الملايو مع وجود أقلية لا بأس بها تتحدث الصينية، كما تستخدم الإنجليزية على نطاق واسع لوجود عدد كبير من الأجانب.

الإسلام هو الدين الرسمي للدولة ويعتنقه 67% من إجمالي السكان، ويعتبر سلطان البلاد في مقام الرئيس الديني للبلاد. يوجد بوذيون بنسبة 13% ومسيحيون بنسبة 11%.

العناية الصحية في بروناي مجانية لجميع المواطنين.

تطبق بروناي قواعد الشريعة الإسلامية وتعتبر أكثر تحفظًا من ماليزيا، وبالتالي فإن شرب الكحوليات محظور بالبلاد، لكن يسمح للأجانب وغير المسلمين بإحضار 12 علبة من البيرة وزجاجتين من الكحوليات الأخرى في كل مرة يدخلون إليها للبلاد. كما لا يوجد أي ملاهي ليلية أو حانات في البلاد منذ التسعينات.

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

[c5ab_gettyimages c5_helper_title=”” c5_title=”” ]

[/c5ab_gettyimages]

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد