حصلت إسرائيل على عضوية كاملة في لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي التابعة للأمم المتحدة، وذلك بعدما أيدت 117 دولة مشروع القرار فيما عارضته فقط ناميبيا، وامتنعت الدول العربية كلها عن التصويت على القرار فيما عدا مصر التي صوتت لصالح إسرائيل، وهو ما أثار الجدل في الأوساط المصرية. وحصلت 3 دول عربية على عضوية اللجنة أيضًا، وهي: عمان وقطر والإمارات بالإضافة إلى السلفادور وسريلانكا؛ إذ كان التصويت على دخول الـ6 دول معًا.

وتأسست تلك اللجنة عام 1959، وعدد أعضائها 84 دولة تنتخب من المجموعات الإقليمية ومن مسئوليات وأهداف اللجنة: استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي لصالح الإنسانية في مجالات السلم والأمن والتنمية.

ونال الموقف العربي بشكل عام تجاه القرار اهتمام الصحف الإسرائيلية واليهودية التي نسرد في هذا التقرير كيفية تناولها لموقف الدول العربية، وتشابهت تغطيات تلك الصحف في مجملها حول القرار والموقف العربي تجاهه:

1- موقع i24

تحت العنوان الرئيسي للخبر، استهل الموقع الإسرائيلي الخبر بقول: “مصر تدعم حصول إسرائيل على عضوية كاملة في اللجنة، وعدة دول عربية تمتنع عن التصويت”. مضيفًا: “وفيما أيدت دولة مصر مشروع ضم إسرائيل لعضوية الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي في الأمم المتحدة، إلا أن 21 دولة أخرى امتنعت عن التصويت على مشروع القرار بينها دول عربية هي قطر، الجزائر، الكويت، موريتانيا، سوريا، تونس، المغرب، السعودية، اليمن، بينما تغيبت دول عربية أخرى عن الجلسة مثل الأردن وليبيا ولبنان”.

ولفت الموقع إلى جهود دبلوماسية قام بها المندوب السوري بالأمم المتحدة لإقناع أعضاء اللجنة بالتراجع بعد اتخاذ إسرائيل عضوية كاملة، ولكنها “باءت بالفشل”.

ومما أغضب الدبلوماسيين الإسرائيليين -بحسب الصحيفة- الموقف القطري بالامتناع عن التصويت بالرغم من أن إسرائيل كانت قد صوتت لعضوية قطر في اللجنة في وقت سابق.

2-وكالة «جويش تيليجراف»

انتصار هام للدبلوماسية الإسرائيلية.

هكذا وصفت هاداس ميتزاد – مستشارة إسرائيل للشئون الاقتصادية والدولية في الأمم المتحدة – حصول إسرائيل على العضوية الكاملة باللجنة وقد نقلت وكالة “يهود تيليجراف JTA ” تصريحات”هاداس”، وأشارت الوكالة في تغطيتها إلى المحاولات السورية لإقناع الدول بالوقوف دون حصول إسرائيل على العضوية الكاملة لافتة إلى تقرير i24 في هذا الصدد.

وقالت: “سوريا التي دخلت اللجنة عام 1980 حاولت التأثير على موافقة الأمم المتحدة على عضوية إسرائيل”.



3-معاريف

عبرت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن سعادتها بحصول إسرائيل على العضوية الكاملة بلجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي واصفة ذلك اليوم بـ”التاريخي”، ولفتت إلى أن تصويت مصر لصالح عضوية إسرائيل تعد “سابقة أولى من نوعها”، وانتقدت في السياق ذاته الدول العربية التي امتنعت عن التصويت لها.

4- ذا تايمز أوف إسرائيل

عنونت الصحيفة الإسرائيلية تقريرها: بـ”إسرائيل تدخل بجرأة هيئة الأمم المتحدة المرموقة للفضاء”، ولفتت إلى أن ناميبيا وحدها هي من رفضت دخول إسرائيل اللجنة، ولم تتحدث الصحيفة عن امتناع الـ21 دولة عربية واكتفت بذكر امتناع قطر عن التصويت، وقالت الصحيفة: “الأغلبية العظمى من أعضاء اللجنة صوتوا للعضوية الكاملة لإسرائيل باللجنة فيما عدا ناميبيا رفضت، وقطر امتنعت”.


5- جويش نيوز

لم يخل عنوان الصحيفة من الإشارة إلى الموقف العربي تجاه إسرائيل؛ فجاء العنوان “التصويت لإسرائيل لعضوية لجنة الأمم المتحدة للفضاء في مواجهة معارضة العرب” ولفتت الصحيفة إلى أن ما حدث وصف بأنه انتصار جاء بجهود دبلوماسية مُكثفة ومعارضة عربية طويلة”، وأشارت إلى أن ممثلي سوريا والدول العربية حاولوا إفساد جهود إسرائيل للحصول على عضوية اللجنة التي تقع بفيينا.

ونوهت الصحيفة إلى: “أن قطر امتنعت عن التصويت بالرغم من أن تصويتها بمثابة تصويت مُضاعف لنفسها كي تُقبل في اللجنة هي الأخرى”.



6- إسرائيل إنترناشيونال نيوز

عنونت الصحيفة تقريرها: بـ”الموافقة على دخول إسرائيل في لجنة الأمم المتحدة للفضاء بالرغم من ضغط العرب”، واستهلت الصحيفة: “بالرغم من الضغوط العربية فقد تم الموافقة على دخول إسرائيل لجنة الفضاء التابعة للأمم المتحدة”، وتحدث التقرير عن الامتناع العربي والضغط السوري حتى لا تحصل إسرائيل على العضوية.

ولفتت الصحيفة: “انضمام إسرائيل إلى لجنة الفضاء تضمن مناورة دبلوماسية معقدة وحساسة، حيث إن الدول العربية قد أحبطت قبول إسرائيل في المنظمة في الماضي”.

ونقلت الصحيفة تصريحات الوفد الإسرائيلي بالأمم المتحدة: “تصويت اليوم أظهر دولًا تفضل مقارعة إسرائيل بدل المساهمة في جهود المجتمع الدولي مثل قطر التي امتنعت عن التصويت لإسرائيل. وناميبيا هي الدولة الوحيدة التي رفضت”.

وتشابهت تغطية تلك الصحيفة مع صحف إسرائيلية أخرى ك”جيورلزم بوست” و”جويش نيوز سيرفس” التي أضافت أن الضغوط السورية تمثلت في ادعاءات بأن إسرائيل سوف تستخدم الفضاء لأغراض عسكرية، وأن “21 دولة عربية من ذوي الأغلبية المسلمة امتنعت عن التصويت لصالح إسرائيل”.


المصادر

تحميل المزيد