انصبّت أنظار العالم نحوَ نيوزيلندا مع وقوع الحادث الإرهابيّ الأخير فيها، وبرزت في المشهد صورٌ عدّة: مقطعُ الهجوم المصوّر، وصور السلاح وحامله، وصورٌ لبعض الضحايا، وأخيرًا صورة لفتت نظر المسلمين حول العالم؛ تظهر فيها رئيسة وزراء نيوزيلندا، وهي ترتدي غطاء الرأس الإسلامي في إشارة إلى تضامنها مع الجالية المسلمة التي استهدفت في الهجوم.

فمن هي يا ترى جاسيندا أرديرن؟

عائلة بسيطة وأحلام كبيرة

حياة جاسيندا السياسيّة تبدو كبيرةً مقارنةً بسنّها. رئيسة الوزراء النيوزيلندية الحاليّة ذات الـ38 عامًا وُلدت في مدينة هاميلتون شمالَ نيوزيلندا، عامَ 1980.
قصتها كالقصة التقليديّة عن الأبطال القوميين، وُلدت لعائلةٍ عاديّة، وربما أقل من عاديّة؛ والدها شرطيّ، وأمها عاملةٌ في كافتيريا مدرسة، وكانا يزرعان الإجاص والتفاح للتصدير، وابنتهما تساعدهما بقيادة الجرّار الزراعي.
تذكرُ عن نفسها أنّ وجودَ طلابٍ بوضعٍ صعبٍ في المدرسة أثَّر عليها من البداية، وكَذَا حالة الحرمان في المجتمع، من إدمان الكحول وانتشار المخدرات، كانت فاتحة لوعيها السياسيّ الذي انطلقَ بشكله الرسمي بدخولها «حزبَ العمال» في عمر الـ17، مشاركةً بحملة انتخابيّة للحزب.

ثم بدأت دراستها الجامعيّة بتخصص مزدوج، جامعةً العلومَ السياسية مع العلاقات الدولية، لتتخرج عامَ 2001.

من نيويورك إلى لندن.. عشرينيّة تائهة في مكتب توني بلير

ببلوغها العشرينات تحوّلت جاسيندا من مذهب المورمونية المسيحيّ إلى الإلحاد، إذ تصادمت رؤيتها لحقوق المثليين مع رؤية الكنيسة المُتحفظة.

ترى جاسيندا أن للكنيسة أثرًا حاضرًا حتى اليوم فيها رغمَ تركها لها وللدين، وبأسلوب علمانيّ تقول إنها لا مشكلة لديها مع الدين، ولا المتدينين، وإنما مع الذين يسيئون استخدامه. أما عن تأثرها بالكنيسة فتقول أنها أخذت منها عقليّة «الخدمة» للناس.

مع تخرجها كانت جاسيندا ترغبُ بالسفر للـ«عيش في الخارج» وقضاء الوقت بعيدًا عن بلدها الأم. وفي مطلع 2006 كانت في ولاية نيويورك الأمريكيّة تعمل بمطعمٍ لخدمة الفقراء ومتطوعةً كذلك في حملة لحقوق العمال، وكانت آنذاك عاملةً غير قانونيّة في أمريكا. وفي ذلك الوقت رأت إعلانًا للعمل في رئاسة الوزراء البريطانيّة، في فريقٍ للسياسات، ودخلت في جدلٍ داخليّ أخلاقي مع نفسها حول العمل مع شخصٍ مثل توني بلير.

جاسيندا أرديرن في حملتها لخوض انتخابات 2017.

وببساطة وبـ«براجماتيّة» النيوزيلنديين كما تُحب أن تقول جاسيندا، تقدّمت للعمل وقُبلت به، وسرعان ما تلاشى صراعها الداخليّ عندما علمت أنها جزءٌ من فريق ضخم من 80 زميلًا، بخلاف الفرق الأخرى، التي تعملُ تحت توني بلير الذي لم تُقابله قَط أثناء عملها.

ويبدو أن الدرس الذي أخذته من تجربتها هناك كانَ عن بلير لا منه، وخاصة خطابه الأخير في البرلمان عندما قال «وهكذا، هذه هي النهاية»، إذ تلاشت قوته السياسيّة واختفت، على الأقل في عيون جاسيندا.

لحظة الصعود.. من البرلمان للرئاسة

صَعَدت جاسيندا سياسيًا في لحظةٍ من أحلك لحظات الحياة السياسيّة لحزبها، «حزب العمال»، منذُ مطلع القرن الماضي. ففي 2008 حقَق «حزب نيوزيلندا الوطنيّ» فوزًا كبيرًا بالانتخابات البرلمانيّة مقابلَ تراجعٍ كبير لحزب العمال اضطره للخروج من رئاسة الوزراء، وأُزيحت من المشهد هيلين كلارك، مُعلّمة جاسيندا ورئيسة الوزراء آنذاك، التي كانت جاسيندا تعملُ باحثةً في مكتبها.

في تلك اللحظة، التي تقدَّم فيها «حزب نيوزيلندا الوطني» بسياساته المحافظة والقوميّة، ورؤاه الاقتصاديّة النيوليبرالية، دخلت جاسيندا البرلمان النيوزيلندي لتصبح حياتها مُسخّرة بشكل كاملٍ للعمل السياسيّ. ولكن سقوط «حزب العمال» لم يتوقف هنا، واستمرَ تراجعه حتّى انتخابات 2011 مقابل تقدمٍ ملحوظ لـ«الحزب الوطنيّ».

جاسيندا مع ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية

دخلَ «حزب العمال» في هذه الفترة بحالة تخبط وتشتت، اضطرته لتغيير قيادته خمس مرات في تسع سنين، انتهى فيها الكابوس بصعود السياسيّة الصغيرة للمشهد.

أما صعود جاسيندا السريع من البرلمان لرئاسة الوزراء فقصته بسيطة، فقد توصل زعيم «حزب العمال» آنذاك، أندرو ليتل، لقناعة مفادها أنّ الحزب لن يقدر على تأمين الأغلبية البرلمانية دون التحالف مع الحزب المُحافظ الآخر، حزب «نيوزيلندا أولًا»، وبالفعل بُني التحالف وأُلحق به «حزب الخضر».

استقالَ رئيس «حزب العمال» وأُعلنت جاسيندا مُرشحةً للحزب، وبحضورها الشبابيّ، ولغتها المُباشرة -التي تصفها صحيفةٌ أمريكية بأنها مثل لغة بيرني ساندرز-، ووعودها الحسّاسة المرتبطة بالتعليم وبأجور السكن، استطاعت أن تحقق فوزًا معقولًا تلاه تشكيل الحكومة بقيادتها بعد مفاوضات مكثّفة، لتصبح رئيسة الوزراء منذ أغسطس (تشرين الأول) 2017.

مترجم: هل يفوز بيرني ساندرز برئاسة أمريكا 2020؟ هذه الإحصائيات تجيبك

حاملٌ على رأس الحكومة

اكتشفت رئيسة الوزراء أنّها حاملٌ أثناء فترة المفاوضات لتشكيل الحكومة، وبعدَ ذلك بتسعة شهور جاء طفلها، من شريكها العاطفيّ، كلارك جيفورد، وهو عاملٌ في قطاع الإعلام. ولاحقًا ذهبت جاسيندا بطفلها للأمم المتحدة لتكون أولَ رئيسةٍ تحضر جلساته مع طفلتها.

جاسيندا أرديرن رئيسة الوزراء النيوزيلندية، مع ابنتها في الأمم المتحدة، ويظهر في يسار الصورة والد طفلتها

وجاسيندا أرديرن هي أصغر امرأة تولّت سدة الحكم بتاريخ نيوزيلندا، وحتّى الآن، هي أصغرُ سياسيّة تقودُ حكومةً في العالم. صعودُ جاسيندا للسلطة في نيوزيلندا عنى تحولًا كبيرًا في السياسة النيوزيلندية، ويمكن توضيح هذا بمشهد بسيط؛ جاسيندا بعمر الـ38 بينما سابقها، بيل إنجليش، بعمر الـ57. جاسيندا ملحدة غير متزوجة لديها طفلٍ واحد، وإنجليش أرثوذكسيّ ملتزم بستّة أبناء، السيّدة مع المهاجرين وتحملُ رؤى يساريّة للاقتصاد والآخر مُحافظ كانَ برلمانيًا عندما كانت في عامها العاشر.

لجاسيندا رؤيتها السياسيّة، التي تعترفُ بالعزلة الجغرافيّة لنيوزيلندا عن العالم وفي نفس الوقت تُركّز على أن نيوزيلندا جزءٌ من منطقتها، جزءٌ من المحيط الهادي الذي تواجه نيوزيلندا فيه، ودولُ المحيط معها، مشاكلَ حقيقية منها التغيّر المناخيّ، وتحاول أن تجعلَ من نيوزيلندا نموذجًا رائدًا في حلّ مشاكل بلادها مع هذه الأزمة العالميّة.

تصفُ جاسيندا نفسها بأنها «ديموقراطية اجتماعيّة وتقدميّة»، وتقدّم دائمًا أجندةً تدعو لحل المشاكل الاجتماعيّة، مع تركيز على مشاكل السكن والتعليم، وبالطبع، قضية الساعة عالميًا؛ المهاجرين. واعدةً بالسَعي لتقليصهم إلى أكثر من النصف، نظرًا لأن النمو السكاني غير متساوٍ مع النمو في قطاعات الإسكان والتعليم، كما يرى «حزب العمال» النيوزيلندي.

جعلتها توجهاتها السياسية محطّ نظر جيرمي كوربن، زعيم حزب العمال البريطاني، الذي وبشكل غير رسميّ، تمنّى لها الفوز في الانتخابات ووجّه رسالة دعم مصوّرة لها.

جيرمي كوربن، رئيس «حزب العمال» البريطاني وزعيم المعارضة البريطانيّة، يُرسل دعمه لجاسيندا. (في المقطع يقول بالإنجليزية: آمل أن أراها مُنتخبةً، بالتوفيق جاسيندا، تأكّدي من الفوز، لأجلنا جميعًا).

إسرائيل منزعجة.. جاسيندا مع محتجي غزّة

انطلقَ هجوم إسرائيليّ على جاسيندا أرديرن وحكومتها مع اندلاع احتجاجات العودة عند حدود قطاع غزّة المحاصر المقابلة لحدود الأراضي المحتلّة تحت السيطرة الإسرائيلية.

أدانت جاسيندا علنيًا الاستخدام الإسرائيليّ المُفرط للقوة، واستدعت حكومتها بشكل متكرر، السفير الإسرائيليّ في نيوزيلندا للاعتراض على الأفعال الإسرائيليّة ضد المُحتجين، مما أثارَ رد فعل إسرائيليّ بإدانة نيوزيلندا لما فعلته، ولومها، من إسرائيل ومن جماعات صهيونيّة في نيوزيلندا، على إدانة إسرائيل وعدم الإشارة لـ«حماس» بأي شيء.

بالطبع، أثارت علاقتها بجيرمي كوربين تخوفًا صهيونيًا وإسرائيليًا فموقف الأخير من إسرائيل نقديّ وحاد. وفي مشهدٍ حرج آخر على الصعيد الدوليّ، رفضت نيوزيلندا نقلَ سفارتها للقدس، واعتبرت ما فعله الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بنقل السفارة، عاملًا يزعزع السلام ويُعثّر حلّ الدولتين، وصرّحت أن بلادها «لن تخضع للتنمر على المسرح الدوليّ»، ردًا على تهديد ترامب بقطع المساعدات عن الدول التي تصوّت ضد إسرائيل.

يُعارض إسرائيل والأغنياء؛ جيرمي كوربن رئيسًا لحزب العمال البريطاني

المصادر

تحميل المزيد