لا توجد المواقع الأثرية اليهودية في مناطق فلسطين المحتلة فقط كما يعتقد البعض، بل تنتشر هذه المواقع في العديد من الدول العربية نتيجة للانتشار اليهودي الواسع في مناطق مختلفة من أنحاء الوطن العربي على مر العصور.

مصر

توجد العديد من الآثار اليهودية في مصر نظرًا لتواجد اليهود بها فترات كبيرة.

1- معبد بوابة السماء

يقع في مدينة القاهرة، وهو أحد أبرز المعابد اليهودية في مصر، والذي يتميز بالفخامة.

يقوم بزيارته الكثير من اليهود من خارج مصر.

قام بإنشاء هذا المعبد مجموعة من أثرياء اليهود، وتم افتتاحه عام 1905م.

2- معبد بن عزرا

يقع في نهاية منطقة الكنائس القبطية في مصر القديمة، والذي يطلق عليه أيضًا اسم “معبد الفلسطينيين” أو “معبد الشوام”.

سمي المعبد بهذا الاسم نسبةً إلى “عزرا الكاتب”، وهو أحد كبار الأحبار اليهود.

عام 1890م، عثر بالمعبد على مجموعة من وثائق “الجنيزا” وهي تلك الوثاق التي لا يجوز إتلافها طبقًا للمعتقد اليهودي، بل يتم تخزينها في غرفة معزولة. وقد اشتقت منها لاحقًا كلمة “الجنازة” بالعربية، والتي تعني الدفن.

الوثائق الموجودة بالمعبد هي وثائق غاية في الندرة، ويمكن من خلالها تأريخ أوضاع اليهود المعيشية لفترات طويلة.

3- معبد موسى بن ميمون

وهو واحد من المعابد الشهيرة في مصر، والذي يقع في حارة اليهود بمنطقة الموسكي.

هذا المعبد هو لطبيب يهودي ولد عام 1135 بقرطبة الأندلسية، حيث هاجر إلى مصر ودفن فيها.

موسى بن ميمون كان طبيبًا لأسرة صلاح الدين الأيوبي.

هناك رواية تقول إن جسده نقل بعد فترة إلى القدس.

4- معابد الإسكندرية

تحتوي مدينة الإسكندرية على معبد إلياهو حنابي بشارع النبي دانيال بمنطقة محطة الرمل.

هذا المعبد هو أقدم معبد لليهود في مدينة الإسكندرية، والذي تم تشييده عام 1354م.

تعرض للقصف بواسطة الحملة الفرنسية، وأعيد بناؤه عام 1850م.

المعبد مغلق غالبية أيام العام عدا في شهر سبتمبر عندما تأتي الوفود للاحتفال برأس السنة اليهودية بالمعبد، وخلال أعياد الغفران والحانوكاه والبوريم والمظلة وعيد الفصح.

يوجد عدد آخر من المعابد الصغيرة مثل معبدي منشه وإلياهو حزان في ميدان المنشية، ومعبد جرين في حي محرم بك، ومعبد يعقوب ساسون في جليم.


المغرب

يوجد بالمغرب المتحف اليهودي الوحيد في الوطن العربي، والذي يوجد في مدينة الدار البيضاء.

المتحف اليهودي هو باكورة أعمال مؤسسة التراث اليهودي المغربي، وهي مبادرة خاصة أطلقها مجلس الطائفة اليهودية في المغرب بدعم من الحكومة. قامت هذه المؤسسة بترميم وصيانة “البيعات” أو أماكن الصلاة لدى اليهود، والتي تتميز بطرازها المعماري المغربي. كما قامت بتجميع التحف اليهودية داخل المغرب وخارجه.

تم افتتاح المتحف عام 1997م في نفس المبنى الذي كان دارًا للأيتام اليهود عام 1948م.

يحتوي المتحف على بعض مكونات التراث المغربي اليهودي المحلي، والحلي والجواهر وكل ما يتعلق بالعبادات والتقاليد الدينية اليهودية للمغاربة.

المتحف يحتوي أيضًا على جميع تسجيلات المغنين اليهود وأعلام الطرب والغناء اليهودي في المغرب، مثل سليم الهلالي وسامي المغربي. كما توجد بعض الأفلام الوثائقية والأفلام السينمائية عن اليهود المغاربة.

ينتشر في المغرب أيضًا عدد من الملاحات، وهي الأحياء اليهودية التي ما تزال قائمة حتى يومنا هذا، مثل ملاح فاس (بداية القرن الثالث عشر)، وملاح سلا (عام 1808م)، وملاح الصويرة (نهاية القرن السادس عشر)، وملاح مراكش.

كما يوجد في المغرب عدد كبير من المقابر اليهودية التي يصل عددها إلى 167 موقعًا في 14 جهة مختلفة في المغرب.


العراق

يعود تاريخ اليهود في العراق إلى حملات السبي التي قادها الملك نبوخذ نصر عام 586 قبل الميلاد، والتي أدت لسبي 40 ألف يهودي ونقلهم للعراق.

1- مرقد النبي دانيال

النبي دانيال هو واحد من آلاف الأنبياء الذين تم إرسالهم إلى بني إسرائيل.

يعتقد أن هناك مرقدًا للنبي دانيال ضمن قلعة كركوك الأثرية، والذي تم بناء معبد يهودي فوقه، ثم تحول لاحقًا إلى كنيسة مسيحية، ثم إلى مسجد إسلامي.

2- مرقد النبي حنينة

هو أحد أنبياء بني إسرائيل أيضًا، والذي يعتقد أن له مرقدًا في قلعة كركوك القديمة.

3- سوق دانيال

يقع وسط منطقة الشورجة التجارية في العاصمة بغداد، والذي بناه اليهود في ثلاثينيات القرن الماضي.

عائدات هذا السوق من إيجار المحال تذهب إلى الوقف اليهودي في بغداد.

4- مرقد النبي عزرا

حسب الروايات العبرية القديمة فإن النبي عزرا تم سبيه من قبل نبوخذ نصر الذي ألقاه في النار.

هذا النبي له مرقد في قلعة كركوك القديمة على الرغم من وجود خلاف تاريخي حول مكان دفنه.

5- مرقد النبي ناحوم

هو أحد الأنبياء الاثني عشر الصغار طبقًا للإنجيل.

ضريح النبي ناحوم يوجد في منطقة القوش بالموصل.



المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد