عبد القادر بن مسعود 4
عبد القادر بن مسعود 4

11,328

هنا قبر من كان مفخرة لنا و مصدر قوتنا، من كان تاجًا على رؤوسنا، نور إسرائيل ومعلمنا، من كان منكبًا على الأشياء الإلهية. مشهورٌ في زمنه وصاحب معجزات، سيد هذا المكان الحبر الأعظم: أفرايم ألانكاوه.

هذه هي الكلمات التي خُطَّت على شاهد قبر الحاخام اليهودي «أفرايم ألانكاوه»، الذي صار معبدًا للحُجّاج اليهود الزائرين لمدينة تلمسان التي تقع في شرق الجزائر حتَّى التسعينات من القرن الماضي. في يوليو (تموز) من سنة 2014، أعرب وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري «محمد عيسى» عن نيته إعادة فتح المعابد اليهودية المغلقة، وقد قُوبلت هذه النوايا بـاعتراضات إسلاميين اعتبروا القرار استفزازًا لمشاعر الجزائريين، وقد كان تبرير الخطوة من وزير الأوقاف الجزائري أنَّ «الدستور الجزائريّ يكفل حرية المعتقد» ليتراجع بعدها الوزير بضغط الشارع، ويصرّح أنه ليس لديه جدول محدد لإعادة فتح هذه المعابد اليهودية، لافتًا إلى أن ممثّلي الجالية اليهودية أنفسهم غير متحمسين لإعادة فتح معابدهم خوفًا من تعرضها لاعتداءات.

لكنّ الجدل عاد مجددًا حول اليهود وتواجدهم بالجزائر، بعد بثّ قناة «الشروق» الجزائرية الخاصة لتحقيق حول اليهود بالجزائر. في هذا التقرير نحاول تسليط الضوء على تاريخ هذه الطائفة في الجزائر والتحوّلات التي طرأت بها منذ القديم مرورًا بالاستعمار الفرنسيّ وحتى الوقت الراهن.

اقرأ أيضًا: مترجم: ماذا تعرف عن شعائر اليهود المتشددين في إسرائيل؟

يهود الجزائر.. منذ عهد الفينيقيين

الجذور التاريخية لتواجد اليهود بالجزائر لم تعِرف إلى اليوم توافقًا بين الباحثين والمؤرخين، فهناك من رجّح بداية توافدهم على الجزائر إلى عهد الفينيقيين قبل 3 آلاف سنة؛ وهذا ما ذهب إليه مؤرّخون إسرائيليون كالمؤرخ حاييم سعدون في كتابه «الجالية اليهودية في الجزائر»؛ إذ يرى أنّ الدفعة الأولى من اليهود وصلت إلى شمال أفريقيا مع مجيء الفينيقيين في القرن الثامن قبل الميلاد؛ ويضيف سعدون: «وهذه الفئة تُدعى «توشافيم» بالعبرية أي الأهالي بالعربية، وقد انصهرت في المجتمع الجزائري، ولولا اختلاف الدين والطقوس والطبائع النفسية المكتسبة من سنين التشرد لأصبحوا جزائريين بعمق الانصهار، ولذلك أطلق عليهم لقب «اليهود الأصليين». وهذا ما أكّده دالي يوسف شريف أستاذ علم الأنثروبولوجيا بجامعة الجزائر، بقوله: إن «وثائق تاريخيةً عدّة تؤكد أن الوجود اليهودي في الجزائر، يعود إلى العصر الفينيقي».

ويرى الباحث والصحافي الجزائري «فوزي سعد الله» في كتابه «يهود الجزائر هؤلاء المجهولون» أنّ الوجود اليهودي بالجزائر يعود إلى مرحلة ما قبل الميلاد، ويصف علاقتهم بالجزائريين بالحسنة عمومًا إلى غاية بداية الاحتلال الفرنسي للجزائر؛ إذ أدّى هذا الاحتلال إلى القضاء على التعايش بين يهود ومسلمي الجزائر، في وقتٍ ربط فيه البعض توافدَ اليهود على الجزائر إلى مرحلةٍ ثانية تعود إلى فترة سقوط الأندلس، وما أعقبها من مجازر محاكم التفتيش، التي أجبرت قطاعاتٍ عديدة من اليهود على الهجرة إلى بلاد المغرب الإسلاميّ.

 ويذكر الباحث في التصوف، ومؤسس المنتدى الأورومتوسطي للحوار بين الأديان، الدكتور صاري علي حكمت أنه «بعد سقوط الأندلس، فرّ الكثير من اليهود والمسلمين إلى بلدان شمال أفريقيا، ومنها الجزائر، واستقروا فيها؛ ويشير حكمت إلى أن عشرات الآلاف من يهود الأندلس توجّهوا إلى الجزائر حيث استقّر عدد منهم في المدن الجزائرية (تلمسان ومعسكر والعاصمة وقسنطينة) وعدد آخر من الولايات الشمالية الساحلية، إلا أن عددًا قليلًا منهم ذهب إلى الواحات الصحراوية جنوب الجزائر، وحسب المؤرخ الإسرائيلي حاييم سعدون فالوافدين إلى الجزائر في تلك الفترة يسمون «الميغورشليم» بالعبرية، وتعني المطرودين من إسبانيا».

اقرأ أيضًا: ماذا تعرف عن اليهود المغاربة؟ 5 أسئلة تشرح لك

تمنطيط وحارة اليهود.. شواهد على تواجد اليهود بالجزائر

بعد سقوط الأندلس وفرار جزءٍ من اليهود إلى الجزائر، كانت قصة أخرى بين الجزائريين واليهود تسطّر في «تمنطيط» عاصمة بلاد توات بمحافظة أدرار، أو ما يسميها اليهود بـ«أولاد داوود». حسب الدكتور  والمؤرخ عبد الله المقلاتي كانت تمنطيط في القرن الخامس عشر إحدى أهم المراكز الاقتصادية في البلاد، وكان لليهود يومها دورٌ كبيرٌ في ازدهار التجارة بالمنطقة؛ بعد أن أمسكوا خيوط الإقتصاد بـ«تمنطيط»، قبل أن يحلّ على المدينة الإمام محمد بن عبد الكريم بن محمد المغيلي التلمساني.

يضيف المؤرخ المقلاتي في كتابه دور منطقة توات الجزائرية في نشر الإسلام والثقافة العربية بإفريقيا الغربية أنَّ المغيلي وجد اليهود قد صاروا حُكامًا للمدينة متجاوزين الحدود التي حددها الإسلام لأهل الذمة بتصرفاتهم – حسب معتقداته – واعتبر أن اليهود من خلال هذه الممارسات قد خرقوا العهود والمواثيق، خصوصًا عند قرارهم بناء معبد لهم في واحة تمنطيط، هذا ما جعل الشيخ المغيلي حسب المقلاتي يدخل معهم في مواجهات مسلّحة ويعلن عليهم الحرب؛ بعد أن اشتكى سكان المنطقة من اليهود، وتفاقمت الأزمة أكثر ببناء المعبد اليهودي، ليتمكّن بعدها المغيلي من إخراج اليهود من تمنطيط.لم تكن تمنطيط وحدها التجمع الكبير لليهود في تلك الفترة، فقد كانت تلمسان وِجهةً ومزارًا للكثير من اليهود في الفترة الممتدّة من القرن الرابع عشر حتى التاسع عشر إلى حد وصفها بـ«قدس شمال إفريقيا». وقد ارتبط تاريخ اليهود بتلمسان بالطبيب والحاخام اليهودي «أفرايم ألانكاوه»، الذي فرّ مع اليهود من محاكم التفتيش الاسبانية ليلجأ إلى تلمسان. ويقول أحمد عطّار، أُستاذ الفلسفة بجامعة تلمسان أن حاكم تلمسان في ذلك الوقت كان السلطان «لكحل أحمد المنصور»، وكانت له ابنة بها مرض مستعصٍ لم يتمكّن الأطباء من شفائها منه، ولكن الحاخام أفراييم استطاع علاجها، فكافأه السلطان بمنحه حيًا ليسكن فيه مع الجالية اليهودية التي كانت متشردة قرب قصره. وهذا الحيّ هو الذي صار اسمه «درب اليهود».

دهاء قيادات الطائفة اليهودية مكّنهم بالتدريج من بسط نفوذهم في تلمسان؛ إذ كانوا يمتلكون ما يقارب 17 معبدًا وقرابة 1500 محل تجاري، كما تمكنت الجالية اليهودية بعد موت الحاخام أفرايم ألانكاوه، من بناء معبد خاص يحمل اسم الأب الروحي للجالية اليهودية أفرايم ألانكاوه، عرف باسم «الغسّالين».

اقرأ أيضًا: تعرف إلى أهم المعابد اليهودية في الدول الإسلامية

بن زواوة وبكري وبوشناق.. يهود جزائريّون أثاروا الجدل

بعد تثبيت اليهود أقدامهم في تلمسان عن طريق الحاخام أفرايم ألانكاوه، تأسست بعد ذلك الدولة الزيانية التي اتخذت من تلمسان عاصمة لها، وبرزت في تلك المرحلة شخصيةٌ جديدةٌ بدأت في تقويض علاقة الجزائريين باليهود، ومهدت لعهد الخيانات التي ميّزت هذه المرحلة؛ كان ذلك الرجل هو بن زواوة سطورة، أو بنيامين شطورة أحد اليهود الذين تقلدوا مناصب سيادية في الدولة الزيانية ضمن الجهاز المالي، ومؤسسة المُكوس والضرائب حتى أصبح يلقب بسطورة المكّاس.

عمدت إسبانيا في غزوها لمدينة وهران على الاستعانة باليهودي بن زواوة سطورة؛ إذ يذكر الدكتور يحيى بوعزيز في كتابه «مدينة وهران عبر التاريخ»  أن «الإسبان استعانوا ببن زواوة سطورة، المكّاس اليهودي، وبعض أعوانه من الخونة، أمثال عيسى العربي، يوم أن فتحوا لهم أبواب المدينة غدرًا وخيانة؛ مما سهل اقتحام القوات الإسبانية بسهولة أنتجت وحشية كان نتاجها 4 آلاف ضحيّة».

معبد يهودي بالجزائر؛ مصدر الصورة (الشروق)

خلال الحكم العثماني للجزائر تواجد اليهود – حسب باحثين – واستمرّت معهم سيطرة التجّار اليهود الوافدين من مدينة ليفورنو الإيطالية على عصب الاقتصاد الجزائري، مستغلين الامتيازات الممنوحة لهم من طرف الدولة العثمانية؛ وسيطروا على عدة أنشطة، كالصياغة والعطارة والخياطة.

وقد كانت عائلتا بكري وبوشناق – بحسب ما تذكره المراجع التاريخية – من كبرى العائلات اليهودية آنذاك، تتمتّعان بنفوذ سياسي عالٍ ومكانة اقتصادية راقية، من خلال سيطرة شركة العائلتين على تجارة القمح، كشركة تجارية جزائرية خاصة. كانت تجارة القمح وقتئذ تمثل أغلبية صادرات الجزائر العثمانية في عهد الداي حسين، ساهمت العائلتان اليهوديتان  – حسب الباحث الجزائري – فوزي سعد الله في توريطها مع فرنسا في قضية الديون التي تسببت فيما بعد في احتلال الجزائر، إضافةً إلى إنشائهما لشبكات تجسسٍ على الجزائريين بقصد التقرّب بها أكثر إلى الداي؛ لنيل رضاه، وتسببهما في المجاعات نتيجة لاحتكارهما تصدير المواد الأساسية والمضاربة بأسعارها.

وأثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر، تباينت ردود فعل اليهود على ذلك، في وقتٍ رأت فيه الباحثة الجزائرية أمال معوشي في كتابها «اليهود واحتلال الجزائر» أن «يهود الجزائر من أوائل الذين رحبوا بالاحتلال الفرنسي، وأبدوا مشاعر الفرح والسرور للوضعية الجديدة التي أصبحت تعيشها الجزائر، ولم يهتموا في تلك الأثناء الصعبة إلا بالحفاظ على حياتهم وترتيب أمورهم».

حاخامات يهود في قسنطينة سنة 1950؛ مصدر الصورة (فيسبوك)

أثناء الاحتلال الفرنسي عمدت فرنسا إلى حماية اليهود وإعطائهم حقوقًا تميّزهم عن الجزائريين المسلمين، متمثلةً في قانون كريميو الصادر سنة 1870؛ والذي أعطى الجنسية الفرنسية لـ37 ألف يهودي؛ وتضاعف عدد اليهود المهاجرين إلى الجزائر؛ بسبب تلك القوانين والامتيازات حتى وصل عددهم إلى مئات الآلاف مع استقلال الجزائر.

مع استقلال الجزائر أشارت الإحصاءات إلى تواجد عدد اليهود في الجزائر خلال الثلث الأخير من سنة 1962 كان لا يتجاوز 25 ألف نسمة، بينهم 6 آلاف نسمة في العاصمة الجزائر، وتقلّص عدد الجالية اليهودية بالجزائر بنحو 90% عند مطلع التسعينات من القرن الماضي؛ بسبب الخوف الذي سيطر على معظم اليهود، خصوصًا أثناء العشرية السوداء التي عرفت أحداث عنف دامية؛ ليبلغ اليوم عدد اليهود بالجزائر حسب إحصائيات أمريكية إلى نحو ألف يهودي يعيشون تحت سريّةٍ شديدة، بينما أحصى تقريرٌ للدائرة المركزية الإسرائيلية للإحصاءات وجود 200 يهودي فقط في الجزائر، بعد مغادرة 800 يهودي إلى إسرائيل سنة 2014.

وثائقي عن اليهود الجزائريين يثير ردود أفعال متباينة

في سابقةٍ من نوعها، وتحدٍّ غير معهود؛ يظهر الشاب الجزائري اليهودي حزيم – الذي يعيش باسمٍ حسين المستعار – صوتًا في وثائقي بثّ جزؤه الأوّل على إحدى القنوات الجزائرية الخاصة، وقد عبّر عن خوفه من أن يكتشف المجتمع الجزائري أنّه يهودي، ليسرد لنا تاريخ اليهود بالجزائر. أعاد الوثائقي هذا الجدل حول تواجد اليهود بالجزائر؛ إذ ذكر تقريرٌ لوزارة الخارجية الأمريكية صدر سنة 2013 أن عدد اليهود المتواجدين بالجزائر بلغ ألف يهودي، وأضاف التقرير أن اليهود يمارسون طقوسهم في أماكن سرية؛ في وقتٍ أظهرت فيه دراسة قامت بها مركز بحث إسرائيلي حول عدد اليهود في العالم «خُلو الجزائر من اليهود».

وأثار بث الوثائقي الكثير من الجدل، خصوصًا في مسألة الوقت الذي عرض فيه، الذي صادف مسيرة العودة التي نظّمها الفلسطينيون؛ إذ هاجم الإعلامي الجزائري «حمزة دلاج» القناة بسبب بثها الفيلم الوثائقي عن اليهود؛ معتبرًا الفيلم مرثية وقصيدة غزل، بينما رأى الروائي الجزائري أمين الزاوي أن الوثائقي يصنف في إعادة قراءة التاريخ، والبحث عن مصالحة الجزائر مع تاريخه. في وقت دافع فيه مخرج الفيلم «سعيد سكال» عن اليهود الجزائريين معتبرًا إياهم وطنيين، ويحبون بلدهم، ولا علاقة لهم بالكيان الصهيوني، وأغلبهم مازالوا متمسكين بالأرض، فهم جزائريون مثل كل الجزائريين حسب مخرج العمل.

ماذا عن اليهود ذوي أصل جزائري في إسرائيل؟

تشير الإحصاءات الإسرائيلية إلى هجرة 130 ألف يهودي من أصول جزائرية إلى إسرائيل؛ ولد منهم أكثر من 84 ألف في‮ ‬الجزائر،‮ ‬وهاجروا إليها بين أعوام‮ 8491‬ و2013. وتقيم غالبية اليهود ذوي أصول جزائري تلك في بلدات عين هود، تسروفا ويوشيفيا؛ وتعتبر فرنسا حلقة الوصل، إذ يمتلك غالبيتهم الجنسية الفرنسية بحكم أنهم استفادوا من الامتيازات الفرنسية التي كانت تقدمها فرنسا لليهود إبان احتلالها للجزائر.

من بين أشهر الشخصيات اليهودية التي يعود أصولها للجزائر الفيلسوف الفرنسي «برناد هنري ليفي» – الداعم بشدّة لإسرائيل – المولود بمدينة بني صاف غرب الجزائر، إضافةً إلى المغني الفرنسي «أنريكو ماسياس» ابن مدينة قسنطينة شرق الجزائر التي طالما حلم بالعودة إليها؛ وهو الذي ألغى حفلًا كان سيحيه بالجزائر خوفًا ممن سمّاهم «المتطرفين». وأضاف ماسياس أن الرئيس الجزائري «عبد العزيز بوتفليقة» يحبّه، كما أضاف أنّ الرئيس السابق هواري بومدين كان يستمع لأغانيه، متمنيًا في الأخير أنْ يدفن بالجزائر.

 وعلى غرار ماسياس مايزال الكثير من اليهود ذوي الأصول الجزائرية يحنّون إلى العودة الجزائر، بعد  مظاهر الانفراج في التعامل مع يهود الجزائر بعد أن خفتت بحكم العشرية السوداء التي نتج عنها إغلاق المعابد اليهودية؛ وهجرة اليهود من الجزائر خوفًا من الأوضاع الأمنية. تجلّى هذا الانفراج  سنة 2003 حين تمّ الإعلان عن مخطط مشترك بين الجزائر وفرنسا لردّ الاعتبار للمعابد والمقابر اليهودية. وأعيد بموجبه ترميم مقبرة بولوغين اليهودية، بالإضافة إلى مقابر يهودية أخرى في قسنطينة وعنابة والبليدة وتلمسان وبوسعادة. واتضحت مظاهر الانفراج أكثر سنة 2006 عند مصادقة البرلمان الجزائري على قانون حرية الديانات الذي قاد إلى اعتماد جمعية دينية يهودية، كما تشهد مدينة تلمسان حجّ المئات من اليهود إلى معبد افرايم ألانكاوه.

اقرأ أيضًا: ماذا تعرف عن اليهود الأفارقة في إسرائيل؟