قام تنظيم الدولة الإسلامية بنشر فيديو بالأمس يظهر عملية إعدام الطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة حرقًا داخل قفص.

التليفزيون الأردني أكد خبر إعدام الكساسبة وأشار إلى أن إعدامه جاء منذ يوم 3 يناير الماضي.

نبين في هذا التقريركيف كانت ردود فعل الصحافة العالمية والعربية على هذا الخبر.

الصحف الأمريكية

صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أشارت إلى أن هذا الخبر يضع نهاية لأسابيع من المحاولات التي تقوم بها السلطات الأردنية من أجل معرفة مصير الطيار الأردني.

وقد أبرزت الصحيفة رد فعل الحكومة الأردنية الداعي إلى الانتقام وعقاب المنفذين، وكذلك رد فعل الأردنيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الداعين للإعدام الفوري للجهاديين في السجون الأردنية والذين تربطهم علاقة بتنظيم الولة الإسلامية.

صحيفة نيويورك تايمز قامت بوصف الفيديو الذي نشره تنظيم الدولة الإسلامية، حيث بدأ الفيديو بصور تظهر مقاطع للمشاركة الأردنية في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ومشاركتها معها في قصف تنظيم الدولة ثم ينتهي الفيديو بمقاطع تظهر الكساسبة داخل قفص ثم يتم اشعال حريق به وهو حي عبر شعلة تم إلقائها على سائل مسكوب فوق ملابس الكساسبة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الإعدام هو الأول من نوعه الذي يتم بالنار لأن جميع عمليات الإعدام السابقة لأشخاص أجانب تمت عبر قطع الرؤوس.

وأبرزت صحيفة لوس أنجلوس تايمز خبر تعهد دولة الأردن بالانتقام من قتلة الكساسبة وأشارت إلى بيان أصدره الجيش الأردني يصف فيه تنظيم الدولة بـ”المنظمة الجبانة” ويتعهد بالانتقام. حيث اقتبست الصحيفة جزءًا مما ورد في البيان “ويؤكد الجيش الأردني أن دماء البطل الشهيد لن تذهب سدى، وسوف تتم معاقبة أولئك الذين قتلوا معاذ”.

كما أشارت الصحيفة إلى كلام بعض المحللين من أن الهدف من هذا الفعل هو زرع الشقاق في الأردن (الشريك الرئيسي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط) مما سيؤدي لتساؤل عدد من الأردنيين عن دور الأردن في العمليات ضد الدولة الإسلامية ومدى فائدتها والهدف منها.

الصحف الأوروبية

وأوضحت صحيفة الجارديان البريطانية مدى الوحشية المروعة لطريقة القتل المستخدمة بالقياس لعمليات الإعدام السابقة التي نفذتها الدولة الإسلامية، وأشارت إلى أن هذه العملية ستسبب زيادة في حدة التوتر بشكل كبير في الأردن خصوصًا وأن الأردن شهدت تزايدًا في أعداد المتعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية منذ الصيف الماضي.

وأبرزت الصحيفة رد فعل الحكومة الأردنية التي سارعت إلى تحديد اليوم الأربعاء كموعد تنفيذ عملية إعدام خمسة من الإرهابيين المدانين بالإضافة إلى ساجدة الريشاوي.

وعنونت صحيفة الديلي ميل البريطانية قرار الأردن بإعدام ستة من السجناء المنتمين لتنظيم الدولة في السجون الأردنية كرد فعل على إعدام الكساسبة.

وأبرزت الصحيفة مدى وحشية طريقة الإعدام التي قام بها تنظيم الدولة وأن الفيديو جاء باسم “ويشفِ صدور قوم مؤمنين”.

وقالت الصحيفة إن الرئيس الأمريكي أوباما وصف الحادث بأنه “همجي”، كما وصفه رئيس الوزراء البريطاني أن عملية القتل كانت “مقززة” وأنه لن يفت من عضدنا في مواجة التنظيم على حد تعبيره.

موقع شبكة بي بي سي الإخبارية أشارت إلى قطع الملك الأردني لزيارته إلى الولايات المتحدة وأنه وصف الطيار القتيل بالبطل.

كما أشار الموقع إلى الفيديو المسجل وأن مدته 22 دقيقة وأنه منتج باحترافية عالية وأن هذه العملية تستهدف بالأساس الأردن ودول الخليج وهي الدول العربية الأساسية المشاركة في التحالف ضد تنظيم الدولة.

وسلط موقع دويتشه فيله الألماني الضوء على السجينة العراقية ساجدة الريشاوي التي سيتم تنفيذ عقوبة الإعدام فيه اليوم الأربعاء ردًاعلى مقتل الكساسبة.

الموقع ذكر تفاصيل عن الريشاوي وطبيعة عملية التفجير الفاشلة التي كانت ستقوم بها في الأردن عام 2005م.

صحيفة “ABC” الإسبانية عنونت قائلة “الإرهاب الإسلامي” في إشارة لعملية قتل الكساسبة. كما أشارت الصحيفة لتصريحات الرئيس الأمريكي أوباما الذي علق قائلًا إن هذه العملية ستضاعف من جهودنا من أجل إنهاء الدولة الإسلامية”

الصحافة الإسرائيلية

أسار موقع يديعوت أحرونوت إلى وصف الملك عبد الله لمقتل الكساسبة بأنه “إرهاب جبان من قبل جماعة لا علاقة لها بالإسلام”، كما أبرز الموقع نية السلطات الأردنية في تنفيذ حكم الإعدام بالسجينة العراقية ساجدة الريشاوي.

الموقع أشار إلى رد فعل عائلة الطيار الأردني حيث قالت إن العائلة تلقت خبر الوفة بصرخات وبكاء اليائس وأن بعض من أصدقائه وأقربائه قاموا بانتقاد الملك عبد الله.

صحيفة هآرتز أبرزت التصريحات الرسمية الأردنية المتعلقة بالدعوة إلى الانتقام ممن قتل الكساسبة. اقتبست الصحيفة بيان المتحدث باسم الجيش الأردني العقيد ممدوح العامري قائلًا “إن الانتقام سيكون كبيرًا مثل الكارثة التي ضربت الأردن”

الصحف العربية

قالت صحيفة الشرق الأوسط إن صدمة عالمية انتشرت في أنحاء العالم عقب حرق الطيار الأردني. وأشارت الصحيفة إلى إدانة السعودية للعملية التي وصفتها بالجريمة الوحشية البشعة وأن حرق الكساسبة لا يوصف إلا بالعمل البربري الجبان الذي لا تقره مبادىء الإسلام الحنيفة.

صحيفة المصري اليوم أشارت إلى مناشدة القنوات الفضائية المصرية بعدم إذاعة مقطع حرق الطيار الأردني حرصًا على مشاعر أسرته ومشاعر الشعب الأردني الشقيق.

وأفرد موقع قناة العربية الفضائية مساحاته الرئيسية كلها لخبر مقتل الطيار الأردني وردود الفعل العربية والدولية حول الحادث. وأوضح حالة الذهول التي سيطرت على الشارع الأردني نتيجة مقتل الكساسبة بهذه الطريقة الوحشية.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد